أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صادق الازرقي - حزب العدالة يخلع حجابه ويحلق لحيته














المزيد.....

حزب العدالة يخلع حجابه ويحلق لحيته


صادق الازرقي

الحوار المتمدن-العدد: 4838 - 2015 / 6 / 15 - 23:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ورد في الاخبار ان زوجة نائب عن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، واسمها، سيفيل آي سعيد، قامت بحذف صورها في الحجاب من حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، ونزعت عنها غطاء رأسها الذي ارتدته بعد فوز زوجها و تحجبها بعدما رجعت من الحج؛ في حين سارع زوجها المدعو رفعت سعيد الى حلق لحيته، بعدما فشل في الاحتفاظ بمقعده في البرلمان عن حزب العدالة والتنمية، الاسلامي، على خلفية فشل الحزب المذكور في نيل الاغلبية التي تمكنه من الحكم بمفرده.
وطبعاً فان للموضوع جانبين لن نتناولهما بالتفصيل في هذه المقالة القصيرة؛ اولهما يتعلق بأداء الحزب الحاكم في تركيا، والثانية تتعلق بنمط النفاق السياسي والاجتماعي، الذي يلجأ اليه البعض لاسيما من السياسيين، لتسويق انفسهم مجاراة للموجة و ركوبها، والتكسب على حسابها ثم مغادرتها بعد أن يلوح في الافق أي مظهر لتغير اتجاهات الرأي العام.
ففيما يتعلق بالجانب السياسي، ونحن هنا لن ننزه اداء الحكومات اليمينية التي سبقت صعود حزب العدالة والتنمية الذي وصل الى الحكم في تركيا فى عام 2002 على خلفية برم الشعب التركي من حكومات الفساد التي سبقت؛ ولكن العدالة والتنمية سرعان ما ادخل تركيا في مأزق جديد، اذ حاول في الداخل ان يعيد اقحام الدين في السياسة، بالضد من الاتجاهات العلمانية للدولة التركية حتى ان بعض نواب الحزب تفاخروا علناً انهم ورثة "العثمانيين"، وان محاولة الحزب تطبيق ذلك النهج ادت الى احتجاجات شهدتها المدن التركية، لاسيما في ميدان "تقسيم" في اكبر المدن التركية اسطنبول؛ وفي السياسة الخارجية ادت سياسة الحزب وبرغم ادعائه تبني الاسلام المعتدل الى دعم التنظيمات الأشد تطرفاً و منها منظمات الاسلام السياسي المسلح في شتى بقاع العالم، حتى انها ساقته في احيان كثيرة الى تبني خطابات طائفية وتسويغ الارهاب، ورعاية الارهابيين.
اما فيما يتعلق بجانب النفاق السياسي وبمعيته النفاق الاجتماعي، فان الممثلين لتلك التيارات وامثالها يتلونون بحسب الظروف التي تستدعي تأمين مصالحهم، وقبل ان ننظر في اتجاه الانموذج التركي؛ فانه قد شاع لدينا في العراق مثل هذا الاسلوب الثعلبي على صعيد الطبقة السياسية بشتى مسمياتها، اذ اننا كثيراً ما نرى نائباً في كيان او حزب معين يسارع الى خلع جلده وجبته؛ ليلتحق بكيان آخر، ما ان يستشعر ان مجموعته تتعرض الى الخسارة وان الحزب الآخر الذي يقرر الانتقال اليه له حظوظ اكبر في الانتخابات.
انه نمط شائع في التصرف؛ اوقع تلك البلدان ومنها العراق في مطبات خطيرة القت بمهالكها على عموم الشعب؛ و تصرف المرابين هذا يندر تواجده او يكاد ينعدم في البلدان التي رسخت ديمقراطياتها وبنت اسس دولها على العدل والمساواة و نأت احزابها عن استغلال مشاعر الناس الدينية ونمط عباداتهم الشخصية لأغراض الكسب السياسي الذي يقترن لدينا بقوة بالتكسب غير المشروع وضروب الفساد المالي والاداري التي تسببت في خراب البلدان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,871,559
- العبودية في مظاهرها المعاصرة
- إدارة النفايات وعكازة الازمة المالية
- استعادة التفاؤل المفقود
- مولدات فضائية
- مستحقات الفلاحين بين التجارة والمالية
- التأثير في الواقع والتأثر به ونمط التفكير البناء
- الكليات الأهلية.. نشاط في التأسيس وتخريج غير مكتمل
- التمويل الذاتي ذريعة لقطع الأرزاق
- فوضى العراق غير الخلّاقة
- التوأمة لا قيمة لها إذا لم تنفع الناس
- لجنة تفرخ لجاناً واكتشافات مذهلة
- اين السكن في مشاريع وزاراته؟!
- كي لا نجر الى حرب لا مصلحة لنا فيها
- الأحداث العراقية في مهب اهواء بعض الإعلاميين
- ليست الوكالة فقط ما نخشاه
- محنة الفارين الى مدن الفردوس المنشود
- تنافس على السياسة أم على تقديم الخدمات؟!
- لن ندحر الارهاب بمعادلة ناقصة
- كي لا نؤبِّن الحرس مجدداً
- عن سبايكر دائماً


المزيد.....




- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صادق الازرقي - حزب العدالة يخلع حجابه ويحلق لحيته