أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - ميكي يجيدُ العربية














المزيد.....

ميكي يجيدُ العربية


فاطمة ناعوت
الحوار المتمدن-العدد: 4808 - 2015 / 5 / 16 - 10:20
المحور: الادب والفن
    




اِفتحْ أي عدد من مجلة "ميكي"، وحاول أن تجد في حوار "بطوط" أو "عم دهب" أو "الجدة بطّة" أو ميكي وميمي وبندق وزيزي وحتى أطفال البط الصغار.... أية غلطة نحوية أو صرفية أو إملائية. وسأمنحُك ألف جنيه مصري مقابل كلّ هفوة نحوية أو هِنة صرفية أو همزة زائدة أو مفقودة أو في غير موضعها. يحدث هذا في مقابل العثرات اللغوية الكثيرة التي تقع فيها الجرائد والمجلات المصرية، الحكومية والمستقلة، والكتب والمطبوعات والمنشورات. ولا تسلم من هذا حتى كتب الإبداع من شعر ونثر. هذا فضلا عن الإعلانات التليفزيونية وإعلانات الشوارع والمحال التجارية التي تتبارى فيما بينها لإهانة اللغة العربية الجميلة. فتجد يافطة تقول:“اشتري واحدة تحصل على الثانية مجانًا”، فإن حدث وأخبرت المسؤول أن يحذف حرف الياء لتُصبح: “اشترِ”، سخر منك ورماك بالجهل.
لكن المحزن حقًّا أن تكون في سيارتك، وتدير مؤشر الراديو حتى تقف على "إذاعة القرآن الكريم"، لتسمع مذيعًا يقول بثقة: "أحاديثٌ قدسية". فتتعجب كيف لم يتعلم هذا الرجل أن الكلمة على وزن "مفاعيل" ممنوعة من الصرف ولا يجوز تنوينُها. ألم يتعلم في المرحلة الإعدادية درس "الممنوع من الصرف"؟ ألم يمر عليه باب "ما لا يُصرف" في "ألفية ابن مالك" قوله: “الصرفُ تنوينٌ أتى مُبيّنًا معنى به يكون الاسمُ أمكنَ"؟ ليعرف أن كلمة "أحاديثُ" مستحيلٌ أن تُقرأ "أحاديثٌ"؟ ما كان أسهل أن يتبع القاعدة الذهبية "سَكّنْ، تسلمْ"، لكنها شهوة التشكيل والتنضيد دون علم! وما كان أسهل أن يُضيف "ال" العهدة، ليهرب من المأزق فتكون "الأحاديثُ القدسية"! ألم يسمع المشرفون على القناة، أو على البرنامج تتر الحلقة لينتبهوا إلى الخطأ اليومي المتكرر، وينبهوا المذيع ويعدلوا أسلوب نطقه؟ أسئلة كثيرة دون إجابات تدور برأسي كلما سمعت هذا البرنامج، لا أملك إجاباتها. لكن سؤالا واحدًا أعرف إجابته: “هل صادف وقرأ ذاك المذيعُ مجلة ميكي وهو صغير"؟ الإجابة القاطعة: “لا". لأنه لو فعل لانضبط لسانُه العربي وما كان نوّن وصرف ما لا يُنوّن ولا يُصرف.
أتساءل، هل تشرف شركة "والت ديزني" الأمريكية على سلامة اللغة العربية في مطبوعتها المصرية التي ظهرت في مصر عام 1959 على يد "دار الهلال" المصرية، مثلما تُشرف على جودة الطباعة؟ ذاك أن مجلة ميكي المصرية لم تتوقف عن الصدور طوال نصف قرن ونيّف، إلا عامًا واحدًا فقط هو 2003، حينما اعترضت شركة "والت ديزني" على رداءة الطباعة، وفسخت العقد. ثم عادت للصدور العام التالي على النحو الذي يُرضى الشركة الأمريكية ويليق باسمها العريق الأشهر، ويليق بالقارئ المصري. فهل تُرى تتابع الشركة العالمية سلامة اللغة العربية على ألسن شخصيات الكاريكاتور أيضا؟ ربما. لكن الحتمي أن القائمين على هذا العمل المحترم، قومٌ محترمون، يحترمون القارئ وإن كان طفلا، ويحترمون اللغة العربية التي احترمها المبدعون الكبار واحترمها القرآن الكريم.
هل أطالب وزارات التعليم المصرية بوضع مجلة ميكي في المناهج الابتدائية؟ أو على الأقل بتوفير نسخ منها في مكتبات المدارس وتعويد الأطفال على قراءتها لينضبط لسانهم العربي؟ شكرًا لكل القائمين على هذا العمل العريق المحترم: مجلة ميكي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,012,146
- والله وبكّيت فاطنة يا عبدُ الرُحمن
- سَحَرةُ الكُرة … وفرسانُها
- النسخةُ الأجمل منك... في المرآة
- المايسترو صالح سليم
- لستُ يهوديًّا ولا مسيحيًّا ولا مسلمًا
- هل جئتَ في الزمن الخطأ؟
- أصول داعش في جذور مصر
- هاني شاكر، الطائر الحزين
- الراقدةُ في غفوتِه
- أيام الإرهاب الوسطي الجميل
- غدًا تتحرر سيناء
- الذهبُ الزائفُ على قمم التلال
- العروس
- هل أنت واحد أم كثير؟!
- هل تذكرون راتشيل كوري؟
- درسُ الثراء للصغار
- نحنُ أبناءُ الحياة
- نحن العدوّ الخطأ، أيها الأشاوس
- الزبون دائما على حق
- قدِّموا الأطفالَ للمحاكمة


المزيد.....




- صدر حديثًا النسخة العربية من كتاب -الأخلاقيات البيولوجية الإ ...
- إعلامي روسي يصور فيلما وثائقيا عن قارة القطب الجنوبي بالذكرى ...
- وزير الثقافة الجزائري: تحويل مغارة الكاتب الإسباني سيرفانتس ...
- رسالة ماجدة الرومي إلى مصر والمصريين في ختام مهرجان الموسيقى ...
- قائمة الـ BBC.. سبعة أفلام سوفيتية بين أفضل 100 فيلم أجنبي ف ...
- رمضان 2019.. ديمة بياعة وكاريس بشار تلتحقان بالنجم بسام كوسا ...
- الصندوق المغربي للتأمين الصحي على طاولة مجلس الحكومة
- النسيج الجمعوي يتحرك لإلغاء المادة 7 من مشروع قانون المالية ...
- ما رائحة الخوف؟.. الجواب في أفلام الرعب
- صادقون : متمسكون بحقيبة الثقافة ولدينا اكثر من مرشح


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - ميكي يجيدُ العربية