أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف العاني - تجارب مسرحية عراقية في الظرف الصعب...الحلقة الثامنة














المزيد.....

تجارب مسرحية عراقية في الظرف الصعب...الحلقة الثامنة


يوسف العاني

الحوار المتمدن-العدد: 4804 - 2015 / 5 / 12 - 14:44
المحور: الادب والفن
    


حين كنا طلاباً في معهد الفنون الجميلة، فرع التمثيل –في اوائل الخمسينات- كان طموحنا الحار يدفعنا الى ان نغير صيغة العروض المسرحية ومضامين المسرحيات التي يقدمها فرع التمثيل في المعهد بين حين وآخر، وان نخرج هذه المسرحيات من اطارها الجماهيري الضيق جداً الى نطاق اكثر سعة ورحابة وان نفتح الابواب امام الجمهور الواسع ليلتقي بهذا المسرح المتناغم مع روح الشباب من جهة ومع ادراك اهمية هذا المسرح من جهة اخرى, فكان علينا اول الامر البحث عن نصوص مسرحية نقترب بها من الناس, وحين اقول نقترب من الناس لا اعني ان نخاطبهم بصيغ متدنية بعيدة عن المشاركة الفكرية والضرب على وتر مداعبة العواطف والاضحاك فحسب وانما العكس هو الاصح ان نخوض من خلال مضامين المسرحيات في صلب قضايا الناس ومشاكلهم الاجتماعية والفكرية والسياسية, وكان علينا في مثل هذا التصور البحث عن النصوص.. المترجمة والمؤلفة –عربياً وعراقياً- او المقتبسة عن قصص او نصوص مسرحية اخرى نكيفها وفق امكانياتنا وادراكنا لهدف النص الذي نريد تقديمه, وهكذا كان النشاط دائباً في مجال هذا البحث النشيط وفق التصور المطلوب.
من المسرحيات التي ذاع صيتها آنذاك مسرحية (مسمار جحا) التي كتبها الاستاذ على احمد باكثير وكانت المسرحيات المطبوعة نادرة الوجود.. فكان اصدار هذه المسرحية بكتاب حالة من حالات الكسب المفرح.
كانت المسرحية طويلة جداً وكان فيها خط درامي يتشعب في تفاصيل تدخل في سياق الكوميديا والابتعاد عن الفكرة التي استهوتنا ووجدنا فيها هدفاً سياسياً يتلاءم وظروف العراق في ذلك الوقت.. (المسمار) الذي اتخذ ذريعة في ملاحقة الناس, وكنا نستهدف به (اتفاقية النفط) سيئة الصيت, ورحنا نكيف النص ونختصره حتى حولنا المسرحية الى فصلين فقط.
في ذلك الوقت لم تكن لدينا الامكانات العادية التي نستطيع توظيفها في صناعة الديكور ومتطلبات المسرح الاخرى.. كان سيد الموقف مخرج المسرحية الاستاذ ابراهيم جلال.. ومعه خلية نحل كل فرد منها يقوم باكثر من عمل ويتحمل اكثر من مسؤولية.. المرحوم الفنان الكبير جواد سليم جاء بتخطيط لديكور المسرحية.. تصور جميل وحالة من حالات ابداع جواد! ظل ابراهيم جلال يتقد ناراً في داخله.. فجأة وقف كالأسد الهصور وصاح (قوموا) ورفع اكثر من (مصطبة) كنا نجلس عليها.. ثم قال: هاتوا ماعندنا من (جنفاص).. غلفوا المصاطب.. وهاتوا الاصباغ المتوفرة وسوف يخلطها جواد.. وبدأ العمل.. وشيئاً فشيئاً وجدنا ان (الاكتفاء الذاتي) الذي رفعنا شعاره قد صنع لنا (ديكوراً) جميلاً حقق الهدف وطلعت مسرحية (مسمار جحا) والديكور الذي يبدو للناس ليس سوى حاجات الطلبة وادوات المعهد التي ستعود الى حالتها الطبيعية حين يرفع عنها (الجنفاص) وينتهي عرض مسرحية (مسمار جحا).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,667,907
- تجارب مسرحية عراقية في الظرف الصعب...الحلقة السادسة
- تجارب مسرحية عراقية في الظرف الصعب...الحلقة الخامسة
- تجارب مسرحية عراقية في الظرف الصعب...الحلقة الرابعة
- تجارب مسرحية عراقية في الظرف الصعب... الحلقة الثالثة
- لم يستأذن منا ورحل !
- زاهر الفهد ايها الطيب .. وداعا
- بهنام ميخائيل ... وفنان المسرح الذي يجب ان يكون ...!
- عبدالجبار عباس ...غادرنا بهدوء كأنه الصمت
- خليل شوقي.. والتلفزيون
- الواقع والحداثة في مسرح الخمسينات
- تجارب مسرحية عراقية في الظرف الصعب...(الملا عبود الكرخي)
- عوني كرومي ...... رحلة مسرحية مبدعة لم تنته بعد
- يحيا العراق ومسرح العراق
- إلى من يهمهم الأمر.. تذكروا فنان المسرح فاضل جاسم..!
- تجارب مسرحية عراقية في الظرف الصعب...
- زينب..!
- قبل رفع الستار ..... مع النخلة والجيران
- السيرة الذاتية للفنانة القديرة خيرية المنصور
- مخرجون عملت معهم في المسرح ....... سامي عبد الحميد
- مخرجون عملت معهم في المسرح ....... جاسم العبودي


المزيد.....




- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف العاني - تجارب مسرحية عراقية في الظرف الصعب...الحلقة الثامنة