أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - عَلَى هِضَابٍ مُطَهّرَة














المزيد.....

عَلَى هِضَابٍ مُطَهّرَة


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4726 - 2015 / 2 / 20 - 22:26
المحور: الادب والفن
    


(نسبت هذه السطور إلى الشاعر أبي القاسم الشابي، ويدعي بعض المحققين أنه وجدها في عدد من أعداد مجلة أبلو. ويبدو أن القيمين عليها تراجعوا عن نشرها لأسباب أحجم عن ذكرها. يقول إن الشابي كتبها قبل رحيله بأسبوعين، كما ينقل عن بعض أصدقائه أنه رأى نوعا من الزهور يقطر سائلا قرمزي إبان إنشادها بصوت الشاعر.)

لَمْ يَنْضُبْ بَعْــدُ هَــدِيرُ العُشْبِ

الهَــامِي مِنْ أعْلَى الرَّبْـــــــضِ،

يَغْسِلُ وَجْهَ الحَصَــى الرَّطْــبِ

ويَــدُكُّ فُسْطَــاطَ الفَيْضِ،

مَــا انْفَــكَّ الشَّــلاَّلُ المُرْتَحِلُ

يَــهْذِي فَــوْقَ القِرْمِيدِ الهَشِّ،

يَمْحُــو آثَــارَ الحُبِّ

ويَضُخُّ النُّــورَ فِي جُرْحٍ غَــضِّ:

فِي الحَجَــرِ

والشَّــجَــرِ

ومُلاءَاتِ فَــرَاشٍ يَبْتَهِلُ؛


أَوَيَــدْرِي القَــمَــرُ الفِضِّي

نَبْعَ هَــذَا الصَّخَبِ؟

- مِثْلَ قَــلْبٍ، مِثْلَ نَبْضِ

طَــارَ شَــوْقًــا مِنْ كُوَّةٍ فِي العُشِّ-

يَــمْتَـــدُّ يَمْــتَــدُّ يَــمْتَــدُّ

أَبْعَــدَ مِنْ عُرْسِ طَــاوُوسٍ

يَسْلُبُ فَــرْخَ الرَّيْـــحَــانِ

قَــوْسَ الألْوانِ؛

وَيَعْـــتَــدُّ...


شَـــلاَّلُ العُشْبِ

ضَــمَّــدَ خَصْرَ الأرْضِ؛

فَــمَــتَى يَغْزُو طَــوَاحِينَ الشِّتَــاءِ

فِي أمَــانِيــنَــا العَرْجَــاءْ؟

ومَتَــى يَنْتَــزِعُ الحُلْمَ مِنَ الغِشِّ؟


...هُبَّ عَــلَيْنَــا يَــا ثَــأْرَ السَّمَــاءِ!

واحْرِقْ أسْفَــارًا عَشْــوَاءْ!

وارْجُمْ باللَّحْنِ السَّائِلِ كالشُّهُبِ

خُطَبًــا تَــرْمِينَــا كالطَّيْرِ بالطُّــوبِ !

عِنْدَمَا نَمْلأُ مِينَــاءً وَنَشْتَعِلُ...

شَبَقًــا كالوَمْضِ

فِي كُـــؤُوسِ البَرْقِ؛

وَنَحْتَـــدُّ ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,451,524
- كالصَّبّارِ نَحنُ، يَا زَارِعِي الرِّمال!
- يَا أَبِي اغْفِرْ لِي غَرَقِي
- قَدْ نَشْرَقُ بالحُبِّ
- كُلُّ عَامٍ وأنْتَ شَهِيد (في ذكرى ميلاد شكري بلعيد)
- صَعْقَةٌ وَاحِدَةٌ لاَ تَكْفِي
- عَنِ الغَيْرَةِ
- طرَبيَّاتٌ انتخابيّة: فِرعَوْنُ يُوسُفَ أمْ بِرْذَوْنُ كُوكَ ...
- الرزق والتسخير ومأزق التأويل
- بين المد والجزر قمر
- حِينَ جُرِحْنَا
- خَلْدُونِيَّات
- الشَّطَارَة فِي قَبْو الإدارة
- الحَنِينُ إلى الزّنَادِ
- فِي مَا يَرَى السَّارِي فِي زُرْقَةِ النَّارِ
- إلَى تَقْنِيِي الهَاوِيَةِ السَّامِّينَ
- الثُّوَّارُ قَنَادِيلُ البَحْرِ
- مَرَايَا الهَاوِيَةِ
- شَهِيدٌ على سكّة الحديد
- الآتِي يُجْتَرَحُ، لاَ يُقْتَرَحُ
- رِحْلَةٌ فِي أُحْفُورَةِ الجَسَد


المزيد.....




- شاهد: النجم الإسباني أنطونيو بانديراس يرقص خلال التدرّب على ...
- افتتاح مهرجان الجونة السينمائي بحضور نجوم الفن (فيديو)
- الدورة الأولى للمناظرة الوطنية للتنمية البشرية تختتم أشغالها ...
- المغرب رئيسا لمنتدى الهيئات التنظيمية النووية بإفريقيا
- بدء جولة أوركسترا السلام العالمي في بطرسبورغ وموسكو
- -سمراوات- يروجن لجذورهن الثقافية على موقع إنستغرام
- مترجمة لغة الإشارة السورية التي جعلت مساعدة الصم قضية حياتها ...
- بالفيديو... أكرم حسني يمازح تامر حبيب ويسرا وأبو في افتتاح - ...
- عَلَى جُرفٍ ...
- بالصور والفيديو... أجواء مبهرة في افتتاح الدورة الثالثة لمهر ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - عَلَى هِضَابٍ مُطَهّرَة