أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سناء بدري - المرأه بين عام مضى واخر قادم














المزيد.....

المرأه بين عام مضى واخر قادم


سناء بدري

الحوار المتمدن-العدد: 4678 - 2014 / 12 / 31 - 14:53
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


اذا اردنا ان نحصي انجازات المرأه في عالمنا العربي ككل نجد انها في العام المنصرم لم تحقق شئ يذكر يحسب لها .لا بل هناك تراجع في وضعها ولم تتمكن من تحقيق ما تصبو اليه رغم قوة صوتها الانتخابي ومكانتها التي من المفروض ان تكون نصف المجتمع.
فبروز الاسلام السياسي كقوه سياسيه معروف موقفها من النساء بالاضافه الى الاوضاع المتفجره والازمات والحروب التي تعصف في الكثير من الاقطار العربيه وخضوع المرأه وقبولها بوصاية وهيمنة الرجل بالاضافه الى كسلها وخمولها ورضاها وقبولها بان مجتمعاتنا ذكوريه من الصعب اصلاحها ادى الى تراجع مكانتها والى عدم تحقيق اي مكاسب رغم رفضي لمصتلح مكاسب اذ انه من المفروض ان تكون حقوق والتي هي ليست منه او هديه او كرم اخلاق من الرجال.
فا هي مصر ام الدنيا تنتخب السيسي باصوات النساء اذ لولا اسهاماتهم في التغير لما انتخب رئيس جديد.ومع ذلك كانت المرأه حصان طرواده لوصول السيسي للرئاسه ورغم ذلك فهي غير ممثله في البرلمان بقوة حجمها ولم تنل المناصب بأصواتها الانتخابيه وتراجعت مكانتها عن سنوات الستينات والسبعينات وحجبت وغيبت منهم الملاين ولا زال الختان وزواج الاكراه والصغيرات بالاضافه الى التحرشات الجنسيه هي عنوان المرحله.
ها هم المبدعات من المثقفات والكاتبات المصريات يحاربوا ويكفروا ويحاكموا وخير مثال المبدعه نوال السعداوي بالامس واليوم هناك دعوه قضائيه لمحاكمة الكاتبه والصحافيه الرائعه فاطمه ناعوت .هل ستتحرك بنات جلدتها لنصرتها والتضامن معها بالشكل المطلوب وهل ستقف نساء مصر امام طيور الاظلام وتحدث الفرق والتغير.
المرأه السوريه اصبحت بلا وطن وهويه تعيش في المنافي والعدد الاكبر لاجئات في دول الجوار تتقاذفهم امواج الهجره والضياع والاستغلال الجنسي والتحرشات وزواج الصفقات والمصالح والاكراه والبيع والشراء و ذكور وفحول دول الخليج والسعوديه تستغل اوضاع هؤلاء النساء وحتى الاطفال منهم للاقتناص ونهش لحومهم الغضه الطريه بشتى الوسائل من الترغيب الى الترهيب والتحبيب للزواج من الصغرات منهم والاستمتاع لفتره زمنيه ثم رميهم بالشوارع.
نساء فلسطين هم تحت الاحتلال امهات واخوات وزوجات الشهداء والاسرى ومرحلة نضال ضد الاحتلال بالاضافه الى سيطرت حماس على قطاع غزه والحصار والفقر والبطاله كل ذلك لم يؤدي الى تقدم المرأه.
الاردن رغم صوت المرأه الانتخابي لم تستطع الوصول الى البرلمان لعجزها عن التضامن مع نفسها وارتضت المرأه القبول بالكوته الانتخابيه لتمثلها بالبرلمان وصوتها وقضاياها ليست مسموعه وهي مجرد ديكور في البرلمان.اقعدي يا هند .
اما قتل النساء على مسائل ما يسمى بغسل العار وتطهير الشرف هو وصمة عار في جبين شعوبنا العربيه والاردن والعراق ومصر و و .كلها دول تصدر احكاما مخففه لمثل هذه الجرائم.
العراق تمر ايضا باحتلال اقسام واسعه من اراضيه من المنظمه الارهابيه داعش والتي تقوم بالفضائع, ونصيب المرأه من اغتصاب وسبي وبيع وابادة وقتل المسيحيات والازيديات هو الاكبر والتي كانت من ابشع الجرائم التي مورست بحق النساء هناك. ولازالت هذه الانتهاكات تمارس يوميا على الاراضي السوريه والعراقيه.
اما المرأه في الخليج وخصوصا السعوديه فهي تعاني الامرين فلا زالت ممنوعه من القياده وحتى ممارسة حقها بالانتخابات لانه بالاصل ليس هناك انتخابات وعند السفر يجب ان تأخذ الاذن من ولي امرها وممنوع سفرها بلا محرم ونسب الطلاق صارت اعلى من نسب الزواج بالضعفين ومصير المطلقات منهم الفقر والعوذ والاذلال.
قبل شهر احدى الكاتبات الرائدات في السعوديه لم يسمح لها بالسفر لنيل احد الجوائز في كندا دون محرم وولي امرها وتشاء الصدف ان يكون ولي امرها ابنها الذي يعتاش على حسابها.
اوضاع المرأه في المغرب العربي مشابهه لاوضاعها في كافة الاقطار العربيه ولكن وضعها في تونس هو الافضل فهذا هو ارثها ونضالها من سنين منذ ايام الرئيس الحبيب بورقيبه.
نالت المرأه حقوقها نتيجة نضالها ووعيها ومشاركتها للرجل في العمل السياسي واتجاهها للعلم والثقافه والتنوير ومع ذلك لازالت المرأه التونسيه تلعب دورا هاما مصيريا في سياسة بلدها ولازالت تحارب وتسعى للمزيد من الحقوق.صوت المرأه الانتخابي في تونس احدث فرقا رغم الاعتراف بالتراجع.
عام قادم جديد يلوح بالافق فانت يا عزيزتي المرأه تولي زمام المبادره وطالبي واسعي لحقوقك .
وانت ايتها الام المدرسه والزوجه التي لك النصيب الاكبر في التوجيه والتربيه والقياده هذه هي مهمتك امامك ونصب عينيكي لا تترددي ولا تتقاعسي.وانت ايتها الفتاه والشابه العلم هو سلاحك
واستقلالك الاقتصادي والمادي يجعلك اكثر حريه وفائده للمجتمع.
ختاما وعذرا من الجميع انهي مقالي بالنصحه الى المرأه المستسلمه والتي ارضت بحكم وعادلة بعض الذكور.
اذا كان همك الاوحد والكبير
الانبطاح على السرير
واعلاف زوجك بالحشائش والجرجير
من اجل لحظات متعه وتخدير
فلا تتأملي بالحصول على اي تغير
لانك لن تحصلي على حقوق او تحرير
كوني حكيمة نفسك في الاخذ والعطاء والتدبير.
كوني له شريكة في الحياه وندا عندها تحصلي على التقدير.
اتمنى للجميع وخصوصا المرأه عام قادما تتغير الموازين والمفاهيم وان تكون المرأه الشريك الحقيقي للرجل.
اعلم انه لن تتحقق المطالب بالتمنى لكن بالعمل ثم العمل والعمل.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,888,391,077
- المطلوب الاصلاح الديني وتحديث الاسلام
- اعذار اقبح من ذنوب لتبرير الارهاب
- رسالة الغرب للاسلام لامكان للتطرف والارهاب
- ابتعادنا عن العقل سبب تخلفنا وليس الدين
- مساواة المرأه بالرجل=مجتمعات متطوره سعيده
- المرأه مكانها بالمطبخ انسوا المساواه
- مكافحة العنف ضد المرأه له يوم عالمي
- الاسلاموفوبيا بين الوهم والحقيقه
- المسلمين في الغرب بين التهميش والاندماج
- داعش والمرأه
- تركيا وايران في الميزان والقبان
- الاسلام يحارب الجميع ولا حرب عليه
- مطالبة المرأه بالمساواه تتعارض مع دينها
- داعش سقوط الاقنعه وكشف المستور
- الاسلام يخسر المعارك وقد يخسر الحرب
- حماس والانتصار بطعم الهزيمه
- علي بابا دوت كوم والاربعين مخترع
- الاسلام السياسي والارهاب الديني يلتقيان بالاهداف
- الحرب على الارهاب فقط اذا هددت المصالح
- نريد وطن بلا نفايات


المزيد.....




- إشارات على جسم الاطفال تشير الى الإصابة بسرطان الجلد
- التحرش بامرأة في السعودية يلهب -تويتر-.. ومطالب بالقبض على ا ...
- الأورومتوسطي يطالب الحوثيين بالكشف عن مصير امرأة مخفية قسريا ...
- ماذا تفعل إذا أصبحت مدمنا للأفلام الإباحية؟ الإجابة في هذا ا ...
- بعد خسارته قضية إثبات الزواج... رفض استئناف مدير أعمال هيفاء ...
- القومي للمرأة يعقد ثاني دوراته التدريبية بتقنية الفيديو كونف ...
- العاملات المنزليات في يوم عطلتهنّ يتوجهنّ إلى مدينة بيروت لإ ...
- انتخابات بيلاروس ـ المرأة التي أحرجت لوكاشنكو بالداخل والخار ...
- أهمية عمل المرأة
- ارتدت فستانا.. مُشرعة تتعرض للهجوم بسبب ملابسها في برلمان كو ...


المزيد.....

- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سناء بدري - المرأه بين عام مضى واخر قادم