أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سناء بدري - اعذار اقبح من ذنوب لتبرير الارهاب













المزيد.....

اعذار اقبح من ذنوب لتبرير الارهاب


سناء بدري

الحوار المتمدن-العدد: 4667 - 2014 / 12 / 20 - 21:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في كل مقاله نكتبها عن الارهاب للتنظيمات الاسلاميه التى تقتل وتغتصب وتبيد ابادات جماعيه لطوائف وملل واعراق غير اسلاميه وحتى اسلاميه سنيه او شيعيه تحت ريات الجهاد والله اكبر امثال داعش واخواتها وبوكو حرام وطاليبان و الكثير من المنظمات الارهابيه التي تتدعي بانها تناصر الله ونبيه ودين الحق الاسلام ,تهجمنا مجموعات الاسلام المعتدل كما تتدعي, باننا ككتاب ومثقفين والذين نكتب شجبنا واستنكارنا وادانتنا وصراخاتنا ضد ما يحدث من قتل وجرائم وفظاعات ضد الارهاب باننا معادون للاسلام . وتنهال علينا الاعذار الاقبح من ذنوب لتبرير هذه الجرائم بدل من ادانتها ورفضها والخروج الى الشوارع في مظاهرات احتجاج ترفض ما يحدث . والادانه الصريحه لا المتململه من هذه البشاعات.
قبل اعطاء امثله عن التبريرات اود طرح بعض الاسئله الى كل المدافعين عن الارهاب الاسلامي .
هل انتم راضون عن قتل الانسان لاخيه الانسان بأدعاء نصرة الدين؟
هل انتم راضون عن الابادات الجماعيه التى تقوم بها داعش لكل ما هو غير مسلم وحتى مسلم معارض بهذه الوحشيه؟
ما هو رأيكم بالسبي والاغتصاب وبيع النساء كالجواري؟
هل يرضكم اقصاء المختلف وتحجيب وتغيب الغير مسلمين وحتى المسلمين المخالفين؟
هل تفتخرون ببطولات مجموعات طاليبان بقتل طلاب ومعلمي ومعلمات المدارس ورفض العلم ؟
ما هو رأيكم بما تقوم به مجموعات بوكو حرام من قتل واغتصاب وخطف الطالبات وبيعهم كجواري واكراههم على الزواج من مخطتفيهم.؟
هذه مجرد عينات ونماذج مما يحدث عدا عن رجم الزناه وقطع الايادي والارجل ومعاملة النساء.
كل هذا وغيره الكثير مما يحدث والذي نكتب احتجاجنا وصرختنا عليه نجد المدافعين والمبررين والمتضامنين من مدعي الاعتدال يبحثون عن مبررات لهذه الافعال بدل الادانه والرفض والاستهجان .لا لكي يوافقوا عنما نكتب بل لكي يدافعوا عن الدين وسماحته واظهار انسانيته.
متى طلب الله من البشر ان يكونوا وكلائه على الارض؟
هل ممكن ان يكون الله دموي بهذا الشكل؟
ها هناك اليوم على الساحه الدوليه منظمات ارهابيه غير اسلاميه تبيح هذه الفظاعات والجرائم وان وجدت هل كنا سنسكت على افعالها.؟
متى توقفنا عن ادانة سياسة الغرب لشعوبنا اوالاحتلال الاسرائيلي لفلسطين وسياسة امريكا في العالم بشكل عام والشرق الاوسط بشكل خاص.
ان الشر الموجود في قلوب البشر والذي يقترف كل هذه الفظائع والبشاعات لا يمكن ان يكون مصدره الله لان ذلك يسيء له .
لماذا لايقف مدعي الاعتدال وقفة رجل واحد ويعبروا عن رفضهم منما يحدث دون ذرائع ومبررات .
لندخل بعينة الاعذار والمبررات والحجج التي تساق الينا .

هاجز المؤمره على الاسلام من العالم الغربي... لذا لن نحتج على هذه الفظاعات.
فكرة استغلال الغرب لثروتنا وسياسة فرق تسد... لذا لن نحتج لانهم اصل البلاء.
حقيقة الحكام العملاء للغرب وتهميش شعوبنا ومن نتائجه وجود هذه التنظيمات الارهابيه والتي قامت احتجاجا على دكتاتورية الحكام ...لذا لن نحتج وهذا ما جناه ابي.
الامبرياليه والصهيونيه العالميه وتعثر حل القضيه الفلسطينيه هو من اسباب نشؤ هذه التنظيمات...لذا لن نحتج .
سياسة التهميش التي يمارسها الغرب تجاه الجاليات الاسلاميه هناك والتي ادت الى انتساب الكثيرين من الشباب الى منظمة داعش وغيرها من المنظمات الارهابيه ...لذا لن نحتج.
هذه عينات من التبريرات لرفض الادانه من الكثيرين لكنها ليست الوحيده لان هناك عينات من التاريخ والتي تسقط على حالة الدفاع عن الارهاب وتبريره.

الحروب الصليبه كانت ارهابيه .الحرب العالميه الاولى والثانيه كانت ارهاب ايضا وقتل فيها الملاين.امريكا ابادت الهنود الحمر وهذا قمة الارهاب.اسرائيل واحتلالها للاراضي الفلسطنيه وممارسة الارهاب ضد الشعب الفلسطيني ماذا نسميه.الاستعمار الانكليزي الفرنسي لشعوب المنطقه العربيه مقتل اكثر من مليون جزائري و و و .
من قال اننا نوافق مع كل القتل والاباده التي حصلت في التاريخ ومن سيزاود علي اكثر من الارهاب الاسرائيلي بحق شعبي وهل هناك من يهلل لابادة الهنود الحمر والقاء القنبلتين الذريتين على هيروشيما ونجازاكي.
كل هذا وغيره الكثير من الاحداث المؤلمه والابادات والارهاب بالعالم هل يبرر ما تقوم به داعش وبوكو حرام وطاليبان والارهاب في الغرب من قتل للابرياء تحت مسمى الدفاع عن الاسلام.
اذا كان الغرب المتوحش قد قام بالجرائم والابادات لكل الشعوب المستضعفه في السابق وحاليا هل يكون ردنا بالقبول بما تفعله هذه المنظمات الارهابيه التي تتدعي نصرة الاسلام.
هل هذا هو مبرر لقبولنا بذبح المسيحين والازيدين والاكراد والشيعه والتركمان وحتى السنيين المعارضين وغيرهم.
اذا كانت الاجابه على اسئلتي بنعم او عدم الاحتجاج وطمر الرؤوس في الرمال كالنعامات وعدم الاكتراث بما يجري ورفض التعدديه وقوانين حقوق الانسان والعيش المشترك لكافة اطياف واعراق وملل وطوائف الشعوب من قبل الاسلام المعتدل ..عندها لا فرق بين داعش والاعتدال الا في الممارسه.
نرفض قتل وتغيب واقصاء وتحجيب الاخر المختلف تحت أي ظرف من الظروف وحتى الادعاء لنصرة الدين لانه لا يوجد دين في العالم يبيح القتل.

ختاما الى كل المعليقين الافاضل والمدافعين عن الاسلام لا تخلطوا بين الارهاب والقتل والدين اذ انهم لا يلتقيان.
سؤالي الاخير ما هو مبرر قتل وسحل واغتصاب الاخر المختلف وما يمارس ضد المرأه من قبل داعش وطاليبان وبوكوجرام.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,883,348,123
- رسالة الغرب للاسلام لامكان للتطرف والارهاب
- ابتعادنا عن العقل سبب تخلفنا وليس الدين
- مساواة المرأه بالرجل=مجتمعات متطوره سعيده
- المرأه مكانها بالمطبخ انسوا المساواه
- مكافحة العنف ضد المرأه له يوم عالمي
- الاسلاموفوبيا بين الوهم والحقيقه
- المسلمين في الغرب بين التهميش والاندماج
- داعش والمرأه
- تركيا وايران في الميزان والقبان
- الاسلام يحارب الجميع ولا حرب عليه
- مطالبة المرأه بالمساواه تتعارض مع دينها
- داعش سقوط الاقنعه وكشف المستور
- الاسلام يخسر المعارك وقد يخسر الحرب
- حماس والانتصار بطعم الهزيمه
- علي بابا دوت كوم والاربعين مخترع
- الاسلام السياسي والارهاب الديني يلتقيان بالاهداف
- الحرب على الارهاب فقط اذا هددت المصالح
- نريد وطن بلا نفايات
- اليوم اطفئ شمعتي الاولى في الحوار
- لا تقحموا الدين والحجاب في كل باب


المزيد.....




- الدماغ - أكبر معجزة في الكون. ماذا أظهرت دراسة أدمغة الرهبان ...
- ليبيا... استعدادات لترشيح سيف الإسلام القذافي للانتخابات الر ...
- اللواء يحيى رسول: الفتوى الكريمة للمرجعية الدينية شكلت دعما ...
- اللواء يحيى رسول: فتوى الحهاد الكفائي التي تكرم بها سماحة ال ...
- قائد الثورة الاسلامية السيد الخامنئي يعرب في تغريدة عن مواسا ...
- شيخ الأزهر يوجه بإرسال قافلة طبية وإغاثية عاجلة إلى لبنان
- شيخ الأزهر يقرر إرسال مساعدات إلى لبنان
- مفتي الجمهورية يجري اتصالًا هاتفيًّا بمفتي لبنان لمواساته في ...
- رئيس مجلس خبراء القيادة في ايران يعزي بحادث مرفأ بيروت ويطال ...
- شيخ الأزهر يوجه بإرسال قافلة طبية وإغاثية عاجلة إلى لبنان


المزيد.....

- القرءان صالح لكل زمان ومكان على مستوى العبادات. أما على مستو ... / محمد الحنفي
- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سناء بدري - اعذار اقبح من ذنوب لتبرير الارهاب