أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال التاغوتي - في التغوّل: ضد التضليل














المزيد.....

في التغوّل: ضد التضليل


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4637 - 2014 / 11 / 18 - 21:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من الألفاظ الرائجة، الآن وهنا، التغوّل؛ حقلها الدلالي غني، فهو دائر في فلك الضلالة تارة، إذ يقال: تغول الأَمرُ : تناكر وتشابه، أَي أَشكل، وتغوّلت المرأة تشبَّهت بالغُول في تَلَوُّنها، وتغولت الأَرضُ بفلان : ضَلَّ فيها وهَلَكَ ، وتغولت الغِيلانُ القومَ : أَضلَّتهم عن المحجّة (وهي جادة الطريق

ووضوحها)؛ ودائر في فلك الهلاك طورا إذ منها الغائلة فيقال نَزَلَتْ بِهِ الغَائِلَةُ: الْمُصِيبَةُ، الدَّاهِيَةُ . واِسْتَبَدَّتْ بِهِمُ الغَائِلَةُ: الفَسَادُ وَالشَّرُّ . ومنه الاغتيال والغيلة.

فالأصل يعود إلى اسم الغول ( على مذهب الكوفيين) وهي كائن خرافي قادرة على الظهور في صور مختلفة، والتلون غايتها العبث بمن تلاقيه وتضليله وبث الرعب في روعه. إلا أن الاستعمال الآن وهنا يختزل العبارة في سمة ليس لها

صلة مباشرة بها، فالمقصود بالتغوّل في عرف من يروج لها يعني الهيمنة واحتكار السلطة؛ لذلك يقترح بدائل لرئاسة الجمهورية يعتبرها – أو هكذا يعتقد – أنه نقيض الطرف السياسي المسيطر على مجلس نواب الشعب المنظور. وليس في هذا الادعاء إلا التغوّل ذاته بسماته المذكورة آنفا، فهو تضليل

وتلون وعبث بالعابرين نحو رحاب يرجون أن تكون من طينة مغايرة لما ألفوه واجتروه عقودا من الزمن. إن الهيمنة لا تكون لحزب أو حركة أو شخص، إنما مدار الأمر نمط الإنتاج والطبقة المرتبطة به؛ وما "حركة نداء تونس" إلا حزب يتبنى الرأسمالية نمطا والملكية الخاصة وثنا، ولست أرى في

رؤوس الترويكا إلا نسخا قد تكون مطابقة وقد تختلف في بعض التفاصيل، وهذه التفاصيل إنما دوائر المال المهيمنة على كل طرف من الأطراف. لا ينتظر التونسيون – إن قسموا السلطة بين نداء تونس وبين التكنوقراط وبين رأس من رؤوس التحالف الرجعي – إلا تغوّل نمط إنتاج يفقّرهم ويهوِي

بقدرتهم على الفعل إلى الحضيض؛ فالبرامج المطروحة، وسنسميها كذلك تسامحا، عملية إسقاط فجة لخطط الدوائر الامبريالية ومؤسساتها المهيمنة على العالم. وللخروج من خطل الادعاءات ووقاحة العاملين عليها لا بد من التعويل على طرف سياسي يحمل بديلا اجتماعيا اقتصاديا سياسيا يقطع مع

قناصة عرق العمال والفلاحين والمهمشين من مهربين وانتهازيين وتجار الحروب. إن السيادة الوطنية في كرامة المواطن وكرامته في حريته وحريته في عمله القار، ولن يتأتى ذلك إلا بالتحرر – وهو مسار نضالي- من سطوة الشركات الجشعة وأذيالها المنتفعين. ذاك تغوّلٌ التصدي له واجب سواء

عنينا به التضليل الإيديولوجي الرجعي أو الهيمنة والتسلط.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,720,365,714
- تَنْزِيلُ الشَّجَرِ الكَرِيمِ
- شَطَحَاتُ شَيْخٍ رَمَادِيٍّ
- لاَ لَونَ في المِرْآةِ
- وإذَا العُهُودُ أُخْلِفَتْ...
- اسْتِدْراكُ الشَّجَرِ عَلَى البَشَرِ
- مِنَّا الغُرَبَاءُ عَنَّا
- مَزْمُورٌ غَجَرِيٌّ
- طَلَلِيَّةٌ مِنْ فَيْروزِ الشُّهَدَاءِ
- حَبِيبَتِي غَاضِبَةٌ
- تصْوِيرٌ بالصَّدَى
- لاَ تُغَازِلْ: طَربِيّاتٌ انتخابيّة
- الشُّهَدَاءُ لاَ يَغْفِرُونَ: طَرَبِيَّاتٌ انْتِخَابِيَّة
- وللجَلاَّدينَ أوْفِياءُ: طربِيّاتٌ انتخابِيَّةٌ
- ابن المقفع، كَلِيمُ الوَحْشِ
- لِمَ سَبَقْتِنِي وَالنَّغَمُ رَضِيعُ ؟
- فِيمَ الانْتِظَارُ؟
- السَّرَابُ
- تشي غيفارا
- صَيْدَلِيَّةُ الحُبِّ
- الرِّيَاحُ لاَ تَمُوتُ


المزيد.....




- أخطر الأوبئة حول العالم في القرن الحادي والعشرين
- علماء روسيا يبتكرون دواء لعلاج الإنفلونزا
- وفاة الأمير السعودي طلال بن سعود بن عبد العزيز
- البنتاغون ينظر فيما إذا كان بحاجة إلى تمويل إضافي للتعامل مع ...
- شاهد: إرتفاع عدد القتلى إلى 22 جراء أعمال الشغب في نيودلهي ...
- كسر الأذن.. موضة جديدة في إيران
- ماذا سيحدث لجسمك إذا بدأت بتناول الشوفان يوميا؟
- عليك معرفتها.. إليك ما ينتظرك بعد اللجوء إلى السويد أو أميرك ...
- -تصريحات مرعبة لإسرائيل-.. أجندة ساندرز تتضمن إلغاء نقل السف ...
- صدور أمر بحجز كافة أموال حمدية الجاف


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال التاغوتي - في التغوّل: ضد التضليل