أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - الأسلوبُ الآسيوي للعنف














المزيد.....

الأسلوبُ الآسيوي للعنف


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 26 - 08:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هيمنت قارة آسيا على الوجود الجغرافي البشري والسياسي.
القارات الأخرى صغيرة ومحاصرة، فلم تكن باتساع آسيا ومقاومة سمات هذه القارة البرية الوحشية.
جعلت آسيا من البداوة حياة وإنتاجاً وثقافة.
انكمشت القارات الأخرى في الصغر والوضاعة والتبعية.
أعطت المساحة الهائلة لآسيا الوجود البدوي ميداناً هائلاً.
لهذا هي جسدت التاريخ الإنساني و اللاإنساني، سنجد تاريخها الأول يُفتتح بدول الغزو التي عادة تقوم بتدمير الانتاج، وفيما كان المصريون القدماء منتجين وفلاحين فهم حين خرجوا لتكوين الإمبراطورية فقدوا طابعهم الانتاجي كما خسروا استقلالهم وجعلوا الشعوب الأخرى تغزوهم ولم يعد لهم بعد ذلك قوة.
اليونانيون فقدوا مدنهم الحرة لأن الإسكندر الأكبر صار طاغية شرقياً بدوياً. وهكذا غدا التاريخ الشرقي بدواً غزاة وطغاة وفاتحين مغرورين.
ظهر أكبر الطغاة في آسيا ونشروا أساليبهم في القارات الأخرى.
وحين يقوم بعض المسالمين بمحاولات للقيادة في التاريخ فذلك لأنهم لم يمتلكوا القوة بعد، فيتشاركون ويتعاونون حتى يمتلكوها فتظهر في أيديهم السيوف والحراب، فيتحول المدني فجأة إلى أصله ويظهر غازياً عنيفاً، يجمع حوله العبيد والجواري!
من الإسكندر حتى جنكيز خان، هي شخصية الآسيوي الكبرى، فيقومون بتدمير الانتاج، وجعل أسلوب الغزو سائداً.
ولهذا يغدو التصحر سمة آسيوية.
حاولت شعوب زراعية أن تعزل نفسها عن البداوة الآسيوية كالهنود، لكن مسار الأمم الرعوية الغازية ساد وانتشر حتى التاريخ المعاصر.
تغلبت الأمم الرعوية الحربية الكبرى كالعرب والأتراك والروس والفرس على غيرها، وغدت هي مؤسسة الدول البدوية العسكرية والصراعات الحربية الكبرى في تاريخ آسيا والعالم والرأسماليات الحكومية.
الحكماء حكماء مسالمون لأنهم لم يمتلكوا أدوات القوة بعد، لكن كلماتهم تشع بجنون عظمتهم، ويرتفعون حتى يتحدوا بالكواكب والنجوم، ينفخون في ذواتهم المنكمشة ويطابقونها بالصواعق والنيازك.
كلما كانت الشخصية منكمشة توسع وجودها الخيالي الحربي، وكلما كانت الشعوب مقصية مقزمة تفجرت بعدها قواها العنيفة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,758,114
- لا ديمقراطية بدون بورجوازية!
- زئبقية الوعي
- عبد الكريم قاسم.. هل كان مجنوناً؟
- النثرُ السطحي والتاريخ
- القحطُ والنفطُ
- تناقضٌ جوهري غير محلول
- الشاه وحداثةٌ لم تكتمل
- عمودٌ وهمودٌ
- بورقيبة وانتصارُ الحداثة
- حين تصير المعرفة انفجارات
- أردوغان والخداع السياسي
- وعيُّ التآمرِ في التاريخ الإسلامي
- الشبابُ والتراثُ
- التسطيح السياسي ومخاطره
- الكتابةُ زهرةُ الصحافة
- الصحافةُ وجدل التقدم
- عربٌ وفرسٌ.. تاريخ متداخل متناقض
- ذروةُ الصراع السياسي
- إتجاهات تطور البرلمان
- و(الفولاذ) بعناه!


المزيد.....




- شاهد.. هدف -ذهبي- يمنح البرازيل الفوز في -السوبر كلاسيكو-
- -الماكينات- تخسر مجددا ولوف يدير محركاته للمغادرة
- السلطات الألمانية تحدد جنسية محتجز الرهينة في كولونيا
- اليمن... قيادي في حزب الإصلاح: إعفاء بن دغر مخالف للمبادرة ا ...
- أغلبية دولية تؤيد رفع صلاحيات إضافية لفلسطين لرئاسة مجموعة ا ...
- الجيش اليمني يسيطر على قرى شمال وشرق صعدة
- البنتاغون: تقلص تدفق الأجانب إلى سوريا والعراق للالتحاق بـ-د ...
- شاهد أشرس الديناصورات العملاقة في أدق رسم تصوري
- نواب أردنيون يطالبون بعدم تجديد عقود تأجير أراض لإسرائيل
- سائق جرار يحاول اقتحام السفارة الإسرائيلية في تركيا


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - الأسلوبُ الآسيوي للعنف