أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - خرجت امريكا من العراق من الشباك و عادت من الباب














المزيد.....

خرجت امريكا من العراق من الشباك و عادت من الباب


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4571 - 2014 / 9 / 11 - 18:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


على العكس من الاخرين الذين يُخرجون او يُدفعون للخروج مضطرين من الباب رغما عنهم لاسباب كثيرة و منها انهم غير مرغوبين فيهم و يضطرون على ذلك، الا انهم يحاولون العودة و ان لم يتمكنوا فيتخذون الوسائل و الطرق الملتوية لتحقيق اهدافهم، اي الدخول من الشباك خلسة متخذين الاسباب و الاعذار غير المقنعة . حصل العكس مع امريكا، او فعلت ما بشانها ان تستجدي الاطراف التي فرضت خروجها العودة ، لا بل فرضت عودتها في وضح النهار مكرما معززا و بدعوة رسمية مشرفة لها، بحيث صاحب الارض انحنى امام عظمتها لانقاذها من البعبع الذي صنعه من صنعه في المنطقة لاغراض و اهداف معلومة او ربما صنعته هي و من ساعدها او خطط لها لاهداف كثيرة، من كان وراءه ليس محل بحثنا هنا الا ان تطاوله و امتداد ارجله جعلت المنطقة تهتج و تحتاج لمن يعيد لها نصابها، و لا يمكن ذلك غير اصحاب الامكانية و القوة المعهودة لفرضها و ابعاد الشر من اجل مصالحها اولا و اخيرا و تفيد و تقيد به المنطقة و تبعدها عن الارهاب ايضا . ففُرش الفرش الاحمر اعتزازا بالمنقذ و هو يتدلع مبهرا بالظروف التي ادت الى ما كانت تنظره او خططت و انتجت و وصلت لهذا الموقف، ان كان سقوط صدام بطاقة يانصيب لايران لبسط نفوذها في المنطقة فان مجيء داعش فرصة تاريخية و اكبر بطاقة لامريكا لتنفيذ مخططاتها التي فشلت في بناء الارضية اللازمة لها من البداية عند اسقاط صدام نتيجة ما تعرضت لها من الخسائر البشرية و المادية و ما عرقلت حركتها من الضربات العسكرية و اعتراضات المكون الذي تلقى الضربة القاضية منها باسقاط صدامو من تخطيطات و تاثيرات ايران ايضا في المقابل . و تحتاج امريكا للوجود الفاعل و المكثف لها في هذه المرحلة اكثر من الماضي و في ظل البروزالنسبي لروسيا و من اجل كسر شوكة من يستند عليها في احياء حرب باردة مهما كان شكلها .
ان كان بقاء امريكا في المنطقة لخير شعوب المنطقة بشكل غير مباشر،و هي لم ترد غير مصالحها بعيدا عن شعوب المنطقة وفق ما نعرفه من سياساتها و تاريخها، على الاقل من اجل ابعاد شبح داعش و من اجل عدم حدوث ما يحدث اليوم من اجتياحات مماثلة لما فعلها داعش لمنطقة واسعة للعراق و السورية، و راحت ضحيتها الالاف من القتلى و الجرحى و انتهاكات صارخة لابسط حقوق الانسان تصل لحد التطهير الجنسي و القتل الجماعي .
بعد اسقاط الدكتاتورية الصدامية، طلبت امريكا من العراق ابقاء على جزء من قواتها لاسباب سياسية اعتمادا على الاليات العسكرية و لتدريب و تنظيم الجيش العراقي، و بناء قاعدة لها او بدونها، و لكن الفيتو الايراني منعت ذلك، نتيجة نفوذها القوي و الحكومة التابعة لها برئاسة المالكي و امرة قاسم سليماني، اما اليوم الخطر الداهم اغلق فم ايران و مريديها و مواليها، و انثرت كل حجج ايران و اضطرت لاتخاذ موقف الحياد لحد كبير، نتيجة قرب داعش من حدودها اولا، و ثم هي في مفاوضات مباشرة مع امريكا حول مفاعلها النووية من جانب اخر .
اما اليوم، فهل يعتقد احد منا مهما امنٌا بالديموقراطية والانسانية و حب الخير للشعوب التي تدعيها امريكا، ان تنهي داعش بين ليلة وضحاها و تقول لاصحاب الارض هذه دولتكم و ارضكم و انتم احرار فيها؟ لا يمكن ان نتصور بانها تبعد عن حلقها اللقمة السائغة التي جاءتها بفعل يدها او نتيجة لما حدثت، فهل يمكن ان يرفض احد ان عثرالعسل في الشجر و يتركه لغيره؟ فان قدمت امريكا دماءا غالية من قبل لاهداف تتحقق اليوم دون كلفة او قطرة دم، فليست بمجنونة ان ترفضها لاجل سواد عيون اصحاب المنطقة، و من منهم يعاديها لحد اليوم .
من المتوقع ان تتباطا امريكا كثيرا و ترتب ما يهمها اولا بفعاليات بسيطة، و ان كانت مرفوضة وجودها من قبل فاليوم يُسمح لها بناء قواعد في هذه المنطقة الاستراتيجية من الشرق الاوسط و ما يهمها في صراعها الاستراتيجية و ضمان للموارد الطبيعية و صراعها المحتمل مع روسيا و التعامل مع الصين، و هي تفعل و تعمل و تعلن بصوت جهوري واضح و من موقع و موقف قوي . اذا، البقاء يطول و داعش سيبقى لمدة الى ان ترتب امريكا ما يتطلبه بقاءها سياسيا و لوجستيا، و لا يمكن ان تزيح داعش او تستاصله قبل تحقيق مجموعة من الاهداف المصيرية لها و تثبت اقدامها الى الابد في المنطقة على الرغم من اعتراض اي طرف كان .
و من هذا الاستقبال و الدعوة و الرخاء و الضيافة الكريمة التي رتبت لها في العودة اننا يمكن ان نقول انها عادت سالمة محترمة و مطلوبة اكثر من السابق و دخلت من الباب باوسع ما تفتح لها و هي ستبقى مشرعة لها لامد غير معلوم النهاية و ندم من يمكن ان نقول طردها، و كان يفتخر بما فعله في حينه .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,357,793
- التحالف الدولي ضد داعش و تعامله مع المحور الاخر
- التخوف من السعودية ام ايران في المدى البعيد
- من تكون القوة المهيمنة في ظل الفوضى العارمة في المنطقة
- امام العبادي مهمة اصعب من سلفه
- الارهاب يوثٌق المحاور و يفصلهم اكثر
- هل من الممكن ان يعيش الشعب العراقي واقعيا
- ما يميٌز الحكومة الجديدة
- اللااستراتيجية اوباما هي الاستراتيجية الامريكية بعينها في ال ...
- هل نتفائل لحال كوردستان و مستقبلها
- كان من الاجدر ان تكون نسبة من الوزراء من الوجوه الجديدة
- ان ارادوا للشعب الراحة و الاطمئنان
- جهاد النكاح في تاريخ الاسلام
- الموقف المخزي لتركيا و علاقاتها مع اقليم كوردستان
- لماذا يتعامل اوباما مع داعش بدم بارد
- العقل يقطع دابر داعش
- يقفون ضد المثلية و هم يمارسونها في السعودية
- منطقتنا و الحرب الباردة على الطريق
- لماذا البرلمان ؟ توجهوا الى المسبب الرئيسي
- هل يمكن تعريفه بالنسيج العراق الداخلي
- الدور السلبي لاعلام كوردستان


المزيد.....




- ارتعاش غريب لأنجيلا ميركل باستقبال رئيس أوكرانيا.. ماذا حصل؟ ...
- فرح الديباني.. أول عربية تفوز بجائزة -أفضل مغنية أوبرا شابة- ...
- السودان.. احتجاجات رغم الخوف!!
- مغنية راب -تنقذ- شابا أسود من كاليفورنيا بتصويرها لاعتقاله
- شاهد: المنتخب المغربي يصل إلى القاهرة للمشاركة في كأس الأمم ...
- ماذا عني هذه القبعة للأمريكان؟
- أميركا تضبط 16 طنا من الكوكايين تفوق قيمتها مليار دولار
- ماذا بعد وثيقة إخوان الأردن السياسية؟
- نصائح للآباء.. صحة أولادكم النفسية أهم من الدرجات النهائية ب ...
- التاريخ المؤلم لضفائر الراستا.. قرون من العبودية لترك الشعر ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - خرجت امريكا من العراق من الشباك و عادت من الباب