أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - ذروةُ الصراع السياسي














المزيد.....

ذروةُ الصراع السياسي


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4565 - 2014 / 9 / 5 - 08:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عبرت الرواية العربية عن مسار الصراع الاجتماعي وتبلوره في أقطار دون أخرى حيث وصلت البنى الاجتماعية فيها للاقتراب من بُنى الحداثة.
تغدو الرواية المحفوظية هي المبلورة لهذا لكن من وجهة نظر البرجوازية التي لم تكتمل كطبقة وتفتت إلى فئات.
هي معبرةٌ عن قوى المالكين الذين لم تتشكل وتتبلور وتتوحد وتختلف قواهم مع العمال.
إن مسار القرن العشرين المصري خلق هذه الفئات المفككة، لكنها في بنية اجتماعية أكثر اكتمالاً عربياً، فنلاحظ طبيعة الفئات المحفوظية السائدة للموظفين، وتعطي ريشة الكاتب محدودية حتى لهذه الفئات التي تغدو مدنية فقط، في حين تغيب فئاتُ الريف والمنتجين.
موظفو مكاتب في أعمال روتينية لا تبدو لها علاقات بالصراع الاجتماعي، أو يغدو صاحب دكان في مركز عالم هائل.
هكذا تعبر الرواية المحفوظية عن خلق عالم قاصر للطبقة الوسطى، يفتقد جدل الكادحين، مثلما أن رؤى الفئات الوسطى خلال قرني التحديث افتقدت العلاقة مع المنتجين الصناعيين وأن لامست الفلاحين الذين كانوا قلب التطور وتاريخه ولكنهم خارج صناعته.
فئات محفوظ الإدارية الهامشية معبرة عن العالم السياسي الفوقي المنتّج من حكام وضباط صاغوا مصر عبر مراحل الملاك من زراعيين وصناعيين وإداريين، ولم يخلقوا علاقة بنائية جدلية مع الناس.
لهذا تبدو شخصياته مفككة عن الكل الوطني، وتغتال شخصيات عاميةً لا تعرفها، معبرة عن رموزها السياسية التي ثارت وقادت ثورات لكنها ثورات فئات وسطى منفصلة مغتربة عن شعبها.
الفئات الوسطى الشعبية ظهرت في الثورة الأخيرة، فها هم أبناء التجار والموظفين صاروا عمالاً لكنهم عمال متطورون، يشتغلون على أجهزة هي ذروة التقنية المعاصرة القادمة مع الثورة الصناعية الجديدة القادمة من الغرب.
الفئات الوسطى التي ترفض العمل اليدوي تاريخاً مبطناً للبداوة غمرت أبناءها في الحداثة والأجهزة وراحت الأيدي والعقل تشتغل معاً، كما تعمل البرجوازية والعمال لتجاوز نظام الاستبداد السياسي الطويل.
حتى الآن لا تستطيع هذه الفئات محاربة الإرث البدوي الإقطاعي المحافظ في مجال الإرث والمساواة والزواج فهذا مستوى تال، يتحقق مع انتقال مؤثرات الثورة للعقل والبيت.
لهذا يتم تجاوز الرواية المحفوظية والعلاقات الهشة بين الطبقات والأجناس ويتم التحام عميق بين السكان، نحو الأوربة، والتحديث الواسع.
ما ينتجه روائيون جدد هو تحليلات واسعة عميقة في الحياة الاجتماعية والفكرية.
خلال قرن تقاربت البنية التقلدية مع بنية الحداثة فلم تعد الرواية التقليدية بقادرة على متابعة زحمة العلاقات الجديدة بين الطبقات وتجليات صراعها.
حتى الآن لم يظهر الصراع بين البرجوازية والعمال كآلية تغيير عميقة للبناء السياسي لكن هذا يحدث ومؤمل بسبب قوانين الصراع الموضوعية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,863,412,221
- إتجاهات تطور البرلمان
- و(الفولاذ) بعناه!
- الماوية: تطرف إيديولوجي
- الوعي الشقي المُحاصر
- هجمةٌ ثقافيةٌ تركية
- جذور الانقسامات
- انتهازيةُ التحديثيين
- صراع الرساميل في تركيا
- نشاطٌ صحفي نسائي
- القوميون والشمولية
- تقطع الوعي البحريني
- داعش ليس أسطورة
- أين التجار؟ عاشت الليبرالية!
- نساءٌ مريضات في العصر النفطي
- انتهازيةٌ نموذجيةٌ
- تصاعدُ الفاشية فكرياً في إيران
- الشعبُ والجيشُ معاً
- اليسارُ المتكلس
- تخلف الشعوب جذر الاستبداد
- التفاعل مع العصر


المزيد.....




- قوات بحرية تتدخل لإنقاذ حوت عالق في شبكة صيد
- ماكرون يبدي استعداد فرنسا -للمساهمة في حفظ الأمن على طول الح ...
- أفغانستان: عشرات القتلى في هجوم انتحاري استهدف مركز تعليم في ...
- المبعوث الأممي إلى ليبيا يصل إلى مدينة بنغازي (صور)
- سخط وغضب بسبب كارثة انهيار جسر جنوة وإعلان حالة الطوارئ لمدة ...
- 48 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى في تفجير إنتحاري بكابول
- حسن روحاني: واشنطن أحرقت جسور التفاوض ولا تعرف كيف تعبر
- وزير: مصر ستستخدم الغاز الإسرائيلي في السوق المحلية
- سخط وغضب بسبب كارثة انهيار جسر جنوة وإعلان حالة الطوارئ لمدة ...
- 48 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى في تفجير إنتحاري بكابول


المزيد.....

- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - ذروةُ الصراع السياسي