أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - ما بين أنفالين














المزيد.....

ما بين أنفالين


حاكم كريم عطية

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 22:15
المحور: المجتمع المدني
    


ما بين أنفالين

تستمر مأساة الشعب العراقي في كل بقعة من العراق وخصوصا أخوتنا ورفاقنا وأهلنا من الأيزيدين والمسيحيين في كل المناطق التي تسمى المتنازع عليها وكذلك البعض من أجزاء الأقليم ولعل ما تعرض وما يتعرض له أهلنا من الأيزيدين والمسيحيين يذكرنا بحملات الأنفال سيئة الصيت ويعيد التأريخ نفسه لترتكب المجازر بحق الطائفة اليزيدية والمسيحية تحت نفس المسميات من الفتوحات الأسلامية وتحت راية الخليفة البغدادي وفي ظل صمت مريب من كل المعنيين. في العراق الجديد أصطفافات في ظل مذابح همجية تستعير نهجها من المذاهب السلفية في السعودية وقطر وتركيا والكثير من البلدان العربية التي يطبق عليها صمت القبور حكومات وشعوب للأسف ففي العالم المتحضر يخرج الناس لأسباب لا يحتملها العقل أحياننا ولكن هذه المجتمعات جعلت منها مكسبا من مكاسب الحرية الشخصية والعامة فما بالكم بذبح الألاف من أبناء شعبنا ويسارع وزراء ومسؤولين من دول متعددة لزيارة المهجرين والمؤنفلين مثل زيارة وزير الخارجية الألماني ولقائه بالمهجرين في في مناطق تجمعهم والوقوف على أحتياجاتهم ومعاناتهم وكذلك فعل الكثيرين من المسؤولين من دول متعددة ألا منطقتنا التي خرجت من الربيع العربي المغبر ليقطف الثمار جنود وقادة الدولة الأسلامية الجديدة وما يزال الصمت مطبق لهول المصول الطائفية التي حقنت بها شرائح كثيرة من مجتمعنا ومجتمعات الدول المجاورة !!! هل جفت منابع الشعور الوطني وحل محلها مشاعر بصياغات طائفية وقومية وحتى لو تم ذلك هل تخلو هذه المشاعر من مبدأ التضامن الأنساني !!! هل يعقل ما يجري في العراق الآن ؟؟؟عراقيين يذبحون ويهجرون ويأنفلون مرة أخرى والمسؤول عن حمايتهم سواء من الجانب العربي أو الكردي متفرجا وأقول متفرجا لأن كل ما يقدم الآن ومن ضمنه القصف الأمريكي والمعونات البريطانية غير كافية لأعادة الحقوق المسلوبة ومعاقبة من قام بالمذابح الدموية بحق الأخوة اليزيدية والمسيحيين وتهجيرهم وأنفلتهم من قراهم ومناطق سكناهم التي عاشوا فيها لألاف السنين وكتب تأريخ مهم للبشرية في هذه الأرض وقف عليه الكثير من المؤرخين والباحثين . ويمكن القول أن في الأمر لعبة قذرة حيث لا يكفي أن يقول الرئيس أوباما أن اليزيدين الآن في خير في جبل سنجار و هم ما زالوا مع عوائلهم وأطفالهم تتقاذفهم الظروف الصعبة والتهديد بالذبح أو الدخول في الأسلام البغدادي لقد خذلنا أخوتنا وأهلنا في هذه المناطق مع الأسف ومثلما ذاق الناس من مجازر أنفال صطدام حسين يتعرض أهلنا لحملة أنفال جديدة شهودها من المجتمع الدولي وتبين بشكل فاضح أن مخططات ومصالح الدول أكبر بكثير من الحفاظ على هوية اليزيديين أو المسيحيين أو أية أقليات أخرى في المنطقة مع الأسف فالصمت مطبق وسكين داعش لم تفرق بين رقبة اليزيدي او المسيحي او الشبكي في القرن الواحد والعشرين وما زلنا نيام ننتظر المجتمع الدولي لترتيب بيتنا من الداخل حتى نتمكن من أدارته عار عليكم أن يؤنفل اليزيديين والمسيحيين مرة أخرى عار !!!عار!!!

حاكم كريم عطية
لندن في 17/8/2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,314,960
- الأنسان أغلى المقدسات
- كيف تكون الطائفية .... تأريخ أسودة يكتب بأقلام الأسلام السيا ...
- قطار البعث هذه المرة ..... داعشي
- داعش ... أمتحان الدولة العراقية
- بهرز رائحة.... البرتقال.... والدم
- الخدمة الجهادية
- مسؤولية من حماية شعبنا المسيحي في العراق
- الجماهير وحدها ضمانة القضاء على الأرهاب
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا 3
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا 2
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا
- بالعافية ...هني ومري
- ما بين الصور من معاني
- حجيج وعيد وأضاحي أنسانية
- ما بين مظاهرات التحرير... والأعظمية وثيقة شرف
- عيد تأسيس .. ومشروع حماية بغداد
- وثيقة الشرف الوطني ... المحتوى والتطبيق
- النداء الأخير لمن يتوجه لأنتخاب أعضاء مجالس المحافظات/ للتذك ...
- مقولة الأمام الحسين تمر عبر شبابيك الذهب
- توصيف منصف لوزارة الداخلية


المزيد.....




- ماكرون بكلمة سيلقيها أمام مؤتمر برلين: على الأمم المتحدة الت ...
- دعوة البحرين إلى التحقيق في جرائم التعذيب وسوء المعاملة
- هكذا تعمد جنود الاحتلال ترك كلب ينهش رقبة فتى خلال الاعتقال ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من حرب أهلية واسعة النطاق في ...
- الاحتلال الصهيوني رفع نسبة تعذيب الأسرى لـ400%
- مصدر يكشف عدد المعتقلين من (فوج مكافحة الدوام) في ذي قار
- اعتقال 185 من المطالبين بمكافحة تغير المناخ في بروكسل
- هكذا يواجه الأسرى الفلسطينيون القتل البطيء..
- -الأونروا- تحذر من مساعي الاحتلال لإخراجها من القدس المحتلة ...
- الحرمان من العلاج أحد أشكال التعذيب النمطية في البحرين


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - ما بين أنفالين