أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الصديق بودوارة - مطلوب غاندي .. ليبي !














المزيد.....

مطلوب غاندي .. ليبي !


الصديق بودوارة
الحوار المتمدن-العدد: 4495 - 2014 / 6 / 27 - 22:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(1)
ما حدث الاسبوع الماضي في ليبيا قد يبدو حدثاً محلياً لا يهم إلا الليبيين وحدهم ، لكنه في الواقع علامة دالة قد تمنح دول الجوار بصيص أمل في أن صوت التعقل لم يغب بعد عن الليبيين ، وهذا الخدث يتمثل في مصالحة عشائرية مهمة تم التوصل اليها بشكل جدي وحاسم بين مدينتين ليبيتين فرقت بينهما أحداث السياسة وجمعتهما النزعة القبلية والاحساس بالخطر على ما يتهدد البلاد ، والمصالحة تمت بين "ورفلة" و"الزاوية" ، وهي المصالحة التي أخبرتنا أن الصورة ليست قاتمة إلى هذا الحد .
(2)
بصيص من ضوء ، منحه لنا هؤلاء الأخوة الذي يجري في عروقهم دم واحد ، وأخبرنا بعد يأس أن الأمل لم يمت بعد .
(3)
برغم كل ما يجري ، لازلت أؤكد أن لا مخرج لليبيين لإنقاذ بلادهم إلا الحوار ، والحوار وحده هو خشبة الخلاص في خضم هذا الموج المتلاطم من الخطر .
(4)
ربما ، نحن بأمس الحاجة الآن إلى صرخة محبة وسط بحر الكراهية هذا ، فالمحبة وحدها هي الخيط الذي سيرشد هؤلاء إلى مخرج النجاة .
(5)
المحبة ، أن يمد الليبي يده إلى أخيه ، وأن يحتضن الليبي أخيه ، وأن يتعاضد الليبيون من أجل أن لا تضيع ليبيا .
(6)
المحبة ، ذلك الوهج الذي ينبغي أن يكون له الآن مريديه وأتباعه ودعاته ، ربما نحتاج الآن إلى "غاندي" ليبي ، يحمل كفنه ويرحل بين المدن والقرى داعياً الناس إلى كلمةٍ سواء .
(7)
المحبة ، لا تستغربوا الكلمة ، ففي جوفها يكمن الحل ، قد يبدو الطرح ساذجاً في مثل هذه الظروف ، ولكن الملاذ الأخير يكمن هنا ، والتحدي الأعظم يسكن معنى هذه الكلمة بالذات ، والمعركة الكبرى التي لن ينجو الليبيين إلا اذا انتصروا فيها هي هذه المعركة بالذات ، أن يحضن الليبي أخيه ،وأن نستبدل ثقافة الكراهية والإقصاء والعزل بلغة الاندماج والتسامح والغفران والمودة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,023,503
- متاهة الحقائق الضائعة
- ثورة صباحي أم دولة السيسي ؟!!
- أحزان الولاية الرابعة
- أوكرانيا .. الربيع الميت !!
- الماليزية .. وأختها الليبية !!
- دروس الثورة الثانية (1)
- نهاية العصر الأردوغاني !!
- كلاب -كيم جونغ- !!
- المترهلون
- ثور بشار الأبيض
- ليلة عرس -روان-!!
- الحجاج بن يوسف .. ونحن !!
- ذبابة أوباما
- الرائحة
- الديمقراطية المروضة
- نيتو !!
- فتوى مغرضة
- المرحومة .. جو!!
- الملك .. بلوتوث!!
- قصص


المزيد.....




- وزير الخارجية الأردني: لم تطلب إسرائيل التشاور في إنهاء ملحق ...
- ترامب: المهلة التي طلبتها السعودية -طويلة-.. وسأطلع على تفاص ...
- ترامب يقول إنه غير راض عن رواية السعودية بشأن خاشقجي
- شاهد: إحراق أوراق داخل القنصلية السعودية في اسطنبول بعد اختف ...
- تركيا: لن يبقى سر في قضية خاشقجي
- واشنطن تحث بريطانيا على استلام -مقاتليها الأجانب- بتنظيم الد ...
- ترامب يقول إنه غير راض عن رواية السعودية بشأن خاشقجي
- تدهور التعليم الحكومي في بابل وعجز مؤسسات التربية عن ايقافه ...
- مورينيو يدفع سانشيز إلى المغادرة
- القوات المحمولة جوا الروسية والمصرية تحاكي الاستيلاء على دور ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الصديق بودوارة - مطلوب غاندي .. ليبي !