أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسن محاجنة - COGNITIVE DISSONANCE ألتناذر الإدراكي- أزمة مجتمع














المزيد.....

COGNITIVE DISSONANCE ألتناذر الإدراكي- أزمة مجتمع


قاسم حسن محاجنة

الحوار المتمدن-العدد: 4462 - 2014 / 5 / 24 - 21:16
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


COGNITIVE DISSONANCE ألتناذر الإدراكي- أزمة مجتمع .
" في علم النفس الإجتماعي وأبحاث المواقف ، فالتناذر الإدراكي (أو التنافر المعرفي ) هو وضع يكون فيه الإنسان في حالة تناقض وصراع بين مفاهيمه وسلوكه (على أرض الواقع ) . وهذه النظرية (التناذر الإدراكي ) تعتقد بأنه لدى الإنسان رغبة خفية للموائمة بين المواقف وبين المفاهيم وبين السلوك، بهدف الحفاظ على الإتساق أو النسق الخاص بهذا الإنسان " .
تنطلق هذه النظرية من فرضية تقول بأن الإنسان في الحالة السوية ، يتصرف وفق وعيه ، مفاهيمه ومواقفه من مُجمل قضايا الحياة ، فلو إفترضنا بأن شخصا ما يؤمن ، يعتقد ويدعو علنا إلى مساواة المرأة ، فلا شك لدينا بأنه ، وفي المكان الأول سيكون سلوكه مع زوجته ، شريكته وأهل بيته من الإناث ، سلوكا نابعا من إيمانه بالمساواة ، لذا ليس بمُستغرب عليه ، أن يتعامل مع الذكور والإناث في بيته بمساواة تامة ، في فرص التعليم ، العمل ، الميراث وحتى في توزيع المهام داخل البيت !! فليس هناك "سادة " ولا "خدم " ، في بيته .
لكن إذا إكتشفنا بأن هذا "المُنظّر " الكبير ، يتعامل مع أهل بيته ، بتفضيل للذكور وقمع للإناث ، فماذا نقول؟ وماذا سيقول هو أيضا إذا تم إكتشاف المستور !!
وللتوضيح فقط ، نحن لا نتحدث عن "دجال " ، ففي حالة التناذر الادراكي ، نتحدث عن إنسان يؤمن بما يعتقده حقيقة ، لكنه يتصرف بالنقيض لهذا الايمان .
وحينما يجد إنسان نفسه في حالة تناذر ، ففي الغالب يحافظ على "نسقه الخاص " بشكل ثابت ، أو يُحدث تغييرات على مفاهيمه لكي تكون مُتسقة مع سلوكه اللاحق . ولتبيان ذلك ، فلنفترض بأن شابا يرفض الخدمة في الجندية لإسباب ضميرية ، وصدر له الأمر بالتجنيد الإجباري ، فليس أمامه إلا خيارين لا ثالث لهما ،أولهما أن يُحافظ على "نسقه الخاص " ويرفض التجنيد مُتحملا مسؤولية رفضه من سجن أوعقاب إجتماعي أخر ، أو أن يُدخل تعديلات على معتقداته ، ليشرعن لنفسه قبوله التجنيد ، من أجل قيمة عليا كحب الوطن ، الدفاع عن الشعب ومقاومة العدو وما إلى ذلك . وهذه ليست تبريرات ، بل عملية "تغيير " داخلي تهدف للحفاظ على الحالة النفسية السوية وتتفادى حالة التناقض والصراع .
ولنا أن نطرح سؤالا في هذا السياق : هل يُمكن أن "تُعاني " المجتمعات من حالة تناذر أُسوة بالأفراد ؟؟
ولكي أستبق خطيئة التعميم ، وخطأ إنعدام النزاهة العلمية ، فإن ما سيأتي لاحقا ، ما هو إلا قرائتي الشخصية لحال المجتمع العربي والتي لا تستند إلى أبحاث ، بل هي إستقراء للواقع في ضوء نظرية التناذر الإدراكي ، ويجب أن أُؤكد على أن الأمر لا ينطبق على عموم المجتمع العربي قاطبة .لذا اقتضى التنويه .
أعتقد شخصيا ، ورغم أن حالة التناذر الادراكي ، هي حالة شخصية فردية ، بأن المُجتمعات العربية تعاني من هذه الحالة ، فالتناقض واضح بين "مواقف " ومعتقدات المجتمعات العربية وبين سلوكياتها .
فالعرب يعتقدون على سبيل ألمثال بأن "الدعارة والبورنو " هي إنحلال ، عيب وحرام ، بينما وعلى أرض الواقع ووفق الإحصائيات ، فإن أكثر المجتمعات إستهلاكا لأفلام الجنس هي المجتمعات العربية ، ولا شك بأن "أبطال " السياحة الجنسية هم العرب دون منازع .
والمُجتمعات العربية تعتقد إعتقادا راسخا بأنها رمز الشرف والعفة ، لكن نسبة الإعتداءات الجنسية داخل الاُسرة هي الأعلى !!
المجتمع العربي برجاله ، يعتقد بأنه "يحترم " و"يكّرم " المرأة ، لكن لا تجد رجلا ذكرا أشد إزدراء للمرأة من الرجل العربي .
العربي يعتقد بأنه الأشجع ، الأكرم ، والأكثر أمانة ، بينما تراهم جُبناء ، خنوعين ، بخلاء وغشاشين .
المُجتمعات العربية تؤمن بالتسامح والعفو بكل جوارحها ، لكن العربي هو الأشد حقدا وكرها ، غيرة وإنتقاما ...
وبإمكانك الإستمرار في إيراد الأمثلة .. وهي كثيرة وكثيرة جدا .......
وهذه هي إحدى ظواهر المجتمعات المأزومة والتي تعيش تناقضا وصراعا بين ما تؤمن به حقا وحقيقة وبين ما تُمارسه على أرض الواقع وفي الحياة اليومية ، مما يخلق أزمة "ثقة " بين أفرادها ، ويُعمقُ الإحساس بأن ما تسمعه ، ليس هو ما ستراه في السلوك لاحقا ....!!!مما يُحدثُ إنفصالا بين الموقف (الوعي ) وبين السلوك (الواقع الموضوعي ) ، فلمَ العجب لحال العرب ؟؟!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,566,596
- القضية : حرية تعبير أم حرية تدمير ؟!
- أيها الموت ألنبيل ، المجد لك.. !!
- إضرااااااب ..!!
- لا صوت يعلو فوق صوت -القضية - ..!!
- 400 زهرة ، مُشاكسة أخيرة وكلمة وداع ...
- أنا وبيكاسو ..!!(4)
- ألنص -رهينة - ألشخصنة ..(3)
- ألكتابة ما بين ألشعبوية والنخبوية ..!!(2)
- لماذا يتوقف الكاتب عن الكتابة ؟؟
- كباقي الدول ؟! زواج السُلطة والمال ..
- دماؤهم على أكُفّهم !! عمال هاربون من الحصار ..
- كيف يتحول الإنسان إلى -وحش- ؟؟
- الحوار والتحوير !!المشاكسة قبل الأخيرة ..
- -عاموس عوز- : نيو- نازية يهودية !!
- يوم النصر على النازية !!
- -ألتسطيح- أفيون الجماهير ..
- إستقلالهم نكبتُنا ؟!ماذا عن التزمت والأوهام ، أيضا !؟
- دكتور جايكل ومستر هايد !!
- إنهم -يخترقون - جُدران ألخزّان . مُهداة إلى روح غسان كنفاني
- أهلا بكم في دولة الشريعة اليهودية .


المزيد.....




- بريكست: مصير -معلق- لمشروع قرار رئيس الوزراء البريطاني للخرو ...
- أيها أفضل.. الأطعمة المشوية أم المخبوزة أم المحمصة؟
- يشمل مليون شخص.. منح الجنسية لأبناء الإيرانيات المتزوجات من ...
- الخارجية الأمريكية لم تقرر بعد فرض عقوبات ضد تركيا بسبب شرائ ...
- أمطار القاهرة.. حل غير تقليدي
- وزارة الدفاع التركية تقول لا حاجة لشن عملية أخرى في هذه المر ...
- إسبر: لن نحارب تركيا بسبب حملتها ضد الأكراد
- سيناتور أمريكي: يجب بدء مفاوضات مع بشار الأسد
- المفوضية الأوروبية: كرواتيا استوفت الشروط اللازمة للانضمام إ ...
- الدفاع التركية: لا حاجة حاليا لتنفيذ عملية عسكرية جديدة في س ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسن محاجنة - COGNITIVE DISSONANCE ألتناذر الإدراكي- أزمة مجتمع