أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - إنتهى الكلام .. -السيسى رئيسا لمصر- !!!














المزيد.....

إنتهى الكلام .. -السيسى رئيسا لمصر- !!!


مجدى نجيب وهبة
الحوار المتمدن-العدد: 4406 - 2014 / 3 / 27 - 13:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


** الحمد لله .. تحقق دعائنا وأملنا فى إنقاذ مصر من براثن سيناريو مؤامرة 25 يناير .. الحمد لله الذى حقق ما كنت أدعو إليه منذ بداية هذه النكسة ، بعد أن رأيت كل هذه الأحداث ، وقرأت وتوقعت كل هذه السيناريوهات ، بل ووثقتها من خلال كتابة أكثر من 1000 مقال تم نشرهم بين جريدتنا الإلكترونية "صوت الأقباط المصريين" .. وبين العديد من المواقع والصحف الإلكترونية الصديقة .. ففى جريدة الحوار المتمدن الإلكترونية فقط ، تم نشر أكثر من 500 مقال على مدار عامين حتى تاريخ اليوم .. وهذا بخلاف ما تم نشره بجميع المواقع والصحف الإلكترونية ..

**دعونى لا أتحدث عن نكسة 25 يناير بإعتبارها ثورة أطاحت بحكم مبارك كما يزعم الكثير .... بل أتحدث عن نكسة 25 يناير بإعتبارها مؤامرة كانت تهدف إلى تدمير وتقسيم الدولة المصرية ..

** عندما كتبت مقال فى إبريل 2011 ، وعنوانه "الجيش هو الحل" .. إنتقدنا الكثير وهاجمنا بعض الأقلام السوداء ، ولكننا ظللنا نحلم بيوم الخلاص حتى لو إختلفنا مع كل من المشير السابق "محمد حسين طنطاوى" ، والفريق السابق "سامى عنان" ، وبعض أعضاء المجلس العسكرى .. وتساءلنا فى نهاية المقال "هل لا يوجد فى الجيش المصرى رجل وطنى شريف ينقذ هذا الوطن؟" ..

** وبالفعل .. تحقق الأمل وتحقق الحلم .. الأن تستطيع أن تعيش فى مصر وأنت مرفوع الرأس .. مطمئن على نفسك وعلى أسرتك وأبناءك وعلى الوطن ..

** بالأمس .. خرج علينا المشير "عبد الفتاح السيسى" ، الزعيم المصرى فى حديث من القلب إلى الشعب المصرى .. بعد أن تقدم بإستقالته من منصب وزير الدفاع ، ليعلن عن ترشحه لمنصب رئيس الجمهورية ..

** خرجت كلمات المشير "عبد الفتاح السيسى" بصعوبة بالغة وهو يعلن عن تخليه عن الزى العسكرى ، ولكن عزاءه الوحيد أنه سيدير معركة أشد شراسة من منصبه كوزير للدفاع ، ليتولى منصب رئيس مصر ، فى ظروف غاية فى الصعوبة .. ولكن كان خطابه كاشفا من القلب الذى يعتصره الألم والحزن لما تتعرض له مصر من مؤامرات داخلية وخارجية ..

** لقد صدق المشير عندما قال فى مستهل كلمته بالأمس "لا يستطيع أحد أن يصبح رئيسا لهذه البلاد دون إرادة الشعب" ..

** كان نداء الرئيس "السيسى" بعد تلبيته لمطالب الشعب .. هى دعوته للعمل الشاق والجاد ، وليس مقبولا أن نظل نعتمد على الإعانات ..

** كانت رسالة الرئيس "السيسى" والتى تعبر عن رأى 90 مليون مواطن مصرى ، الموجه إلى العالم الخارجى وإلى جرذان الإرهاب .. قال "مصر ليست ملعبا لطرف داخلى أو دولى ، ولن تكون .. فمصر لا تتدخل فى شئون الأخرين ولا تقبل التدخل فى شئونها" ..

** قال الرئيس "السيسى" .. "الوطن لكل أبناءه دون إقصاء أو إستثناء أو تفرقة .. فلا للتفرقة ولا للإرهاب ولا للعنصرية .. لا فرق بين مواطن مسيحى ومواطن مسلم .. الجميع تحت سقف القانون .. مواطنين مصريين ، بل سيعود شعار "الدين لله والوطن للجميع" ..

** سيعود بناء الكنيسة بجوار الجامع .. يرفرف على قباب الكنيسة حمامات السلام ، وترفرف على مآذن المساجد الحب والتسامح والتآخى .. فالجميع هم مواطنين مصريين يعيشون فى وطن واحد ، وطن يعيشون فيه ، ووطن يعيش فيهم" ..

** كانت عبارات الرئيس "السيسى" صريحة وواضحة ، فعندما تحدث عن المستقبل ، قال "إن صناعة المستقبل هى مسئولية الحاكم وشعبه ، ولن ينجح الحاكم بمفرده .. بل بالعمل وتأدية الواجب" ..

** لقد أشعرنا الرئيس "عبد الفتاح السيسى" أن مصر عادت لدورها التاريخى وهيبتها ودورها الريادى فى المنطقة ..

** بالفعل كان قائدا عندما أعلن أنه علينا أن نواجه التحديات بكل شجاعة .. فليس مقبولا أن يعانى شبابنا من البطالة .. وليس مقبولا أن لا يجد الشعب المصرى العلاج لمواجهة المرضى ..

** تعهد الرئيس أمام الشعب أن يبذل كل ما يملك لتوفير الحياة الكريمة وتوفير الأمن والحرية ..

** تعهد الرئيس السيسى وتوعد أنه لن تكون أرض مصر مباحة للبعض كما عانينا عهود كثيرة .. وقد آن الآوان أن تعود لمصر دولة القاون ، وأن يتوقف هذا العبث والإستهتار فورا ..

** تعهد الرئيس السيسى أمام الشعب أنه سيظل يحارب من أجل مصر .. ومن أجل أن تكون خالية من الفساد والخوف والإرهاب .. بل أكد فى أكثر من عبارة "سنقف بكل حسم ضد المتآمرين والإرهابيين .. ولن ننسى كل من ساند مصر ووقف بجوارها .. كما لن ينسى الشعب كل من وقف ضد مصر وتآمر عليها وهاجمها" ..

** تهانينا للرئيس .. الزعيم .. القائد "عبد الفتاح السيسى" رئيسا لمصر .. حفظ الله مصر وحفظ شعبها وجيشها الباسل .. وقضائها الشامخ .. وشرطتها الوطنية !!..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إخوان -SA- .. وإخوان -فرنسا- !!
- الجرذان تهاجم حكم جنايات المنيا بإعدام الإخوان !!!
- إغلقوا جريدة الوطن .. أو حاكموا مجدى الجلاد !!!
- سهرة مع ذكريات الزمن الجميل فى رحاب -أم كلثوم- !!!
- رسالة إلى الأعمى -أوباما- .. لماذا هى محظورة ؟!!
- بصراحة .. دولة لا تستحق الإحترام !!!
- قرار رئاسى .. إقالة -محلب- وعودة -الببلاوى- !!
- الدوحة وقناة الجزيرة .. الخطر الحقيقى على مصر والخليج !!
- لماذا إنسحب الفريق -عنان- من السباق الرئاسى ؟!!..
- -طنطاوى- و-مرسى- وجهان لعملة واحدة !!
- كوارث الجامعة من عصر -السادات- و-مبارك- إلى عصر -مرسى- !!!
- هل مجالس حقوق الإنسان .. أوصياء على مصر ؟!!
- -محمد جبريل- .. إرهابى بدرجة سفير !!
- أخطاء فردية يدفع ثمنها وزارة الداخلية والوطن !!
- هل ندافع عن الوطن .. أم عن حقوق الإنسان ؟!!
- النشطاء الحقوقيين فى مصر والعالم .. عملاء لأمريكا !!!
- لماذا يدافع -الأقباط- عن -قتلة الأقباط- ؟!!
- قطع الحبل السرى بين -الببلاوى- و-أمريكا- !!
- وفاة -رئيس الحكومة- .. وإختفاء -رئيس الدولة- !!
- مخطط -أوباما- لإنقاذ أمريكا !!


المزيد.....




- تصنيف لأكثر الأقاليم الروسية تطورا وابتكارا
- رئيس مجلس الأمة الكويتي لرئيس الوفد الإسرائيلي: اخرج يا قاتل ...
- -المناطق المتنازع عليها- في العراق تعود للواجهة من جديد
- مدريد تستدعي سفير فنزويلا للاحتجاج على تصريحات مادورو
- قفزة في السياحة المصرية
- واشنطن: لا نستبعد تنامي التهديدات الإرهابية بعد النصر على -د ...
- مقتل 7 بتفجير استهدف شاحنة للشرطة في باكستان
- قيادي في الحشد يدعو العائلات التي خرجت من كركوك للعودة إليها ...
- هل تسببت البراكين في اختفاء مصر القديمة؟
- اختبارات أقوى حاجز مرور في العالم!


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - إنتهى الكلام .. -السيسى رئيسا لمصر- !!!