أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أياد السماوي - شبهات للخيانة والتآمر على الوطن في زيارات بعض المسؤولين العراقيين














المزيد.....

شبهات للخيانة والتآمر على الوطن في زيارات بعض المسؤولين العراقيين


أياد السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 4341 - 2014 / 1 / 21 - 08:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شبهات للخيانة والتآمر على الوطن في زيارات بعض المسؤولين العراقيين
أثارت زيارة نائب رئيس الوزراء ورئيس جبهة الحوار صالح المطلك إلى الولايات المتحدة الأمريكية وتصريحاته بعدم حيادية الجيش العراقي وطائفيته , ردود أفعال تراوحت بين المؤيد والرافض لهذه التصريحات , ولكنّها فتحت بالمقابل باب النقاش على مصراعيه حول زيارة بعض المسؤولين والسياسيين العراقيين إلى دول العالم المختلفة ولقائاتهم بالمسؤولين في تلك الدول من دون علم الحكومة والتنسيق معها في برامج هذه الزيارات .
وتعتبر زيارات بعض المسؤولين والسياسيين العراقيين إلى دول العالم من دون التنسيق مع الحكومة الاتحادية حول برامج هذه الزيارات , تجاوز على السيادة الوطنية وعلى وضائف الحكومة الاتحادية في إدارة السياسة الخارجية للبلد , وربّما إنّ تغاضي الحكومة على هذه الزيارات وغضها الطرف عنها , قد ساهم بتمادي هؤلاء المسؤولين بالإساءة إلى بلدهم ومؤسساته ونظامه , بل أنّ الكثير من هذه الزيارات تحوم حولها شبهات الخيانة والتآمر على الوطن والنظام القائم .
فزيارات رئيس إقليم كردستان وأعضاء حكومته جميعها لا يتمّ التنسيق فيها مع الحكومة الاتحادية , بل ولا يجري حتى إعلام الحكومة بهذه الزيارات وبرامجها , وغالبا ما يعقد رئيس الإقليم خلال زياراته هذه اتفاقات سياسية واقتصادية وأمنية مع الدول التي يزورها , وكأنه رئيس دولة مستقلة عن الدولة العراقية , وكذا الحال بالنسبة لزيارات رئيس مجلس النوّاب العراقي , فمعظم هذه الزيارات تتمّ أيضا من دون إشعار الحكومة والتنسيق معها في برامج هذه الزيارات , بل ويرفض حضور السفير العراقي في اجتماعاته مع المسؤولين الأتراك عند زياراته المكوكية إلى تركيا , مع العلم إنّ جميع هذه الزيارات تتمّ على نفقة مجلس النوّاب العراقي , أي أنّها زيارات رسمية وليست شخصية , وينطبق هذا أيضا على زيارة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك الحالية إلى الولايات المتحدة الأمريكية ولقاءاته مع المسؤولين الأمريكان , فهي أيضا تدخل تحت عنوان التآمر على الوطن والنظام القائم , وبعض المسؤولين و السياسيين يقوم بزيارات لدول معادية للنظام القائم في العراق ومتورطة في الأعمال الإرهابية التي تجري على أراضيه , وهنا الطامة الكبرى .
فزيارات المسؤولين والسياسيين العراقيين خارج نطاق التنسيق مع الحكومة الاتحادية , تفاقمت وأصبحت تشكل تهديدا وخطرا على النظام القائم في العراق , وبالتالي يتطلب هذا الأمر موقفا حازما وصارما يعيد للحكومة هيبتها ويوقف تمادي هؤلاء المسؤولين وتآمرهم على الحكومة والنظام القائم , فعلى سبيل المثال أنّ زيارة السيد صالح المطلك الحالية للولايات المتحدة الأمريكية وتصريحاته المعادية للجيش العراقي الذي يخوض أشرف المعارك ضد الإرهاب المتمثل بالقاعدة وداعش , قد خدشت مشاعر الشعب العراقي وأساءت لشهداء هذا الجيش الذي يحافظ على النظام الذي يمثله صالح المطلك . إنّ السكوت على هذه الزيارات والتصريحات المعادية للنظام والحكومة العراقية ومؤسساتها , اصبح أمرا غير مقبولا ولا يمكن التغاضي عنه , وقد آن الأوان أن يكون لنا دولة ذات هيبة وليست وكالة من غير بوّاب .
أياد السماوي الدنمارك





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,699,674
- نفطنا لنا ....... ونفطكم لكم
- أيها البرلماني العراقي وطنيتك وشرفك أمام الامتحان التاريخي
- مواقف لا تعبّر عن الشعور بالمسؤولية الوطنية
- ساعة المصخمة
- موقف حازم يحسب للحكومة
- من الذي يحرض على الفتنة الطائفية في العراق ؟
- لن يكون التهديد مجديا ما لم يأخذ طريقه للتنفيذ
- ماذا وراء مبادرة عمار الحكيم ؟
- نوري المالكي يرسل المتطوعين إلى الجنّة
- الدبلوماسية العراقية والدور المفقود في مواجهة الإرهاب
- السعودية تجند مفتي الديار العراقية لإشعال نار الحرب الطائفية ...
- 6 كانون الثاني الكذبة الأكبر في التأريخ العراقي المعاصر
- عندما يتعلق الأمر بالأمن الوطني
- جيش العراق
- حقائق صادمة كشفتها أحداث الفلوجة والرمادي
- قرنا الشيطان السعدي والرفاعي
- واجهات سياسية ودينية وعشائرية تدعم الإرهاب
- وأد الفتنة الطائفية يبدأ من ساحات الاعتصام
- حمزة الجواهري ومصفى ميسان والضّجة المفتعلة
- لا وألف لا لتهديات الخنجر وأمثاله الطائفيين


المزيد.....




- لوحة تجمع بين الفن والكيمياء.. وتتغير بتغير درجة الحرارة
- الاعتداء على راكب مصري وعائلته داخل طائرة رومانية
- ليبيا: حكومة الوفاق تفرج عن البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء ...
- بالفيديو: سجال بين نائبين لبنانيين في البرلمان خلال جلسة الم ...
- فيديو: العثور على رسالة في زجاجة عمرها 50 عاما في أستراليا
- حقيقة استهداف مواقع عسكرية -مهمة- بقاعدة الملك خالد الجوية ف ...
- مستشار السبسي: الرئيس لم يختم القانون الانتخابي ويوجه كلمة ل ...
- رجل يصعد على جناح طائرة قبل لحظات من إقلاعها... فيديو
- خبير يكشف صفات -الرجل الفاشل-
- إعلام: انطلاق عملية -الغارديان- العسكرية لضبط المراقبة في ال ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أياد السماوي - شبهات للخيانة والتآمر على الوطن في زيارات بعض المسؤولين العراقيين