أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - من الثورة على الديكتاتورية إلى الثورة على الإسلاموية














المزيد.....

من الثورة على الديكتاتورية إلى الثورة على الإسلاموية


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 4164 - 2013 / 7 / 25 - 19:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


dia.shakarchi44@yahoo.de
www.nasmaa.org
شهدت بداية القرن العشرين في المنطقة العربية وفي البلدان ذات الأكثرية المسلمة تأسيس الدولة الحديثة، وغالبا ما كانت هذه الدول خاضعة للتبعية الأجنبية، وسميت حكوماتها بالعميلة، ومنها ربما ما لم يبتعد عن هذه الصفة، ولكن من الحكام من كانوا وطنيين، إلا أنهم كانوا واقعيين من خلال تشخيص وجوب التعامل مع الدول الغربية، لاسيما التي أعانتها من التحرر من الاستعمار العثماني البغيض، ومنهم من كان علمانيا، ورأى أنه لا يتأتى له تطبيق العلمانية في هذه المنطقة إلا بمساعدة الغرب، مما أدى إلى التبعية له، ومنهم من استهوته السلطة، ولم يكن بمقدوره الإمساك بها من غير دعم من تلك الدول الغربية، وعلى رأسها بريطانيا، وفرنسا.
ثم جاءت الخمسينيات، حيث جلبت معها موجة ما سمي بالثورات، أو الانقلابات العسكرية، والتي كانت غالبا تحمل إيديولوجية قومية عروبية (مصر، سوريا، العراق، اليمن، ليبيا)، ثم نحى العراق في زمن عبد الكريم قاسم منحى وطنيا عراقيا، مبتعدا عن المنحى العروبي، ومتقاطعا معه إلى حد كبير، ذلك لغاية الانقلاب البعثي عام 1963.
وشهدت الثمانينيات ومع تأسيس الخميني لجمهوريته الإسلامية على أساس الولاية المستبدة المطلقة للفقيه، وبذلك اتخذ اتجاه الإسلام السياسي تصاعدا شعبيا، كما شهدت أنظمة إسلامية متطرفة ومتخلفة ومستبدة، كما في أفغانستان في عهد الطالبان، لكنها لم تكن قد شملت الدول العربية، إلا بشكل محدود، كما كان الحال مع السودان.
وفي كل الأحوال اتسم القرنان العشرون والحادي والعشرون على الأعم الأغلب بالأنظمة الديكتاتورية غير الدينية، باستثناء إيران الخمينية الخامنئية، وأفغانستان الطالبانية، اللتين عرفتا الديكتاتورية الدينية.
ثم شهد مطلع العقد الثاني للألفية الثالثة أو القرن الحادي والعشرين، ما سمي بالربيع العربي، والذي كان عبارة عن ثورات شعبية أسقطت ديكتاتوريات هيمنت على بلدانها لثلاثة أو أربعة عقود من الزمن، تونس، مصر، ليبيا، اليمن، وما زالت سوريا تشهد قتالا عنيفا منذ سنتين، بينما دخلت مصر عهد الثورة الثانية.
سقوط بعض الديكتاتوريات، سواء تلك التي أسقطتها الثورات الشعبية، أو تلك التي أسقطها الاحتلال كما في العراق، أفرز نظاما (ديمقراطيا) من حيث الشكل، دون أن يتحقق جوهر الديمقراطية بعد، بسبب ركوب موجة الديمقراطية من قبل قوى سياسية غير مؤمنة بالعمق بالديمقراطية، وأقصد بالذات قوى الإسلام السياسي، وكذلك قوى الطائفية السياسية، بما فيها غير الإسلامية.
واليوم نحن أمام ظاهرة جديدة، بدأت في مصر، ولعل عدواها ستنتقل إلى بلدانا أخرى هي ظاهرة الثورة على الإسلام السياسي.
إذن بدأ عصر الانتقال من الثورة على الديكتاتوريات، إلى الثورة على حكومات الإسلام السياسي (مصر مثالا، وتونس قد تلحق) أو على الأنظمة الإسلامية (إيران مثالا إبان الثورة الخضراء عام 2010، التي لم يكتب لها النجاح)، بل حتى تركيا تشهد بدايات ثورة للعودة بتركيا إلى العلمانية الحقة، بعدما أبعدها عنها حزب العدالة والتنمية.
وإذا ما كانت في بداية القرن السابق قد أسست أنظمة ديكتاتورية للعلمانية، فيبدو أننا أمام تأسيس للعلمانية أكثر رسوخا، لأنه تأسيس شعبي عبر الثورة، والنضال من أجل الديمقراطية الحقة، بعدما كان نضال القرن الماضي نضالا من أجل التحرر من التبعية الأجنبية، ولو بتأسيس ديكتاتورية (وطنية).
أخيرا يمكن تلخيص المراحل التي مرت، وتمر، وستمر بها المنطقة، حتى تكتمل شروط الحتمية التاريخية لقيام دولة المواطنة الحديثة العلمانية الديمقراطية، على النحو الآتي:
- مرحلة التحرر من الاحتلال العثماني.
- مرحلة تأسيس الدولة الحديثة بتبعية غربية.
- مرحلة الانقلابات العسكرية بتأييد شعبي ضد التبعية الأجنبية، أو مرحلة استبدال الديكتاتورية (العميلة) بديكتاتورية (وطنية)، أو وطنية الظاهر.
- مرحلة الثورات الشعبية على الديكتاتورية.
- مرحلة إقامة أنظمة تحمل شكل الديمقراطية دون جوهرها.
- مرحلة ركوب قوى الإسلام السياسي لموجة الثورات وموجة الديمقراطية، ثم استلام الإسلاميين للسلطة عبر إحدى آليات الديمقراطية، أي الانتخابات.
- مرحلة الثورات الشعبية على الإسلام السياسي.
- مرحلة التطبيق الحقيقي للديمقراطية وإقامة الدولة العلمانية الديمقراطية الحداثوية.
سير كل بلد عبر هذه المراحل سيكون متفاوتا، من حيث طول كل مرحلة، أو من حيث حرق بعض المراحل، وتجاوزها إلى ما بعدها، فمنها من ستكتمل الشروط فيها في غضون سنوات، ومنها تحتاج إلى عقود، وأخرى لا تقطف الثمار إلا في نهاية هذا القرن، أو مطلع القرن الثاني والعشرين. وبكل تأكيد سيكون هناك تأثر وتأثير متبادل، مما قد يسهم في التعجيل بمسار عملية التحول.
25/07/2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,476,058
- تأجيل سلسلة (مع مصطلحي «الذين آمنوا» و«الذين كفروا» في القرآ ...
- مع مصطلحي «الذين آمَنوا» و«الذين كَفَروا» في القرآن 1/8
- وهل من حرمة لحياة من لا ينطق بالشهادتين؟
- مجزرة زاوية أبو مسلم وظاهرة الإرهاب الإسلامي والطائفية
- «التنزيهية» كخلاصة للاهوت التنزيه وشرحها 4/4
- «التنزيهية» كخلاصة للاهوت التنزيه وشرحها 3/4
- «التنزيهية» كخلاصة للاهوت التنزيه وشرحها 2/4
- «التنزيهية» كخلاصة ل(لاهوت التنزيه) وشرحها 1/4
- مناقشتي لمناظرة بين ربوبي ومسلم 11
- مناقشتي لمناظرة بين ربوبي ومسلم 10
- مناقشتي لمناظرة بين ربوبي ومسلم 9
- مناقشتي لمناظرة بين ربوبي ومسلم 8
- مناقشتي لمناظرة بين ربوبي ومسلم 7
- مناقشتي لمناظرة بين ربوبي ومسلم 6
- مناقشتي لمناظرة بين ربوبي ومسلم 5
- مناقشتي لمناظرة بين ربوبي ومسلم 4
- مناقشتي لمناظرة بين ربوبي ومسلم 3
- مناقشتي لمناظرة بين ربوبي ومسلم 2
- مناقشتي لمناظرة بين ربوبي ومسلم 1
- رسالة من الله إلى الإنسان


المزيد.....




- باكستان تغير روايتها الرسمية حول دورها في عثور الأمريكيين عل ...
- مقتل 11 شخصا في اشتباكات بين حركة إسلامية شيعية والشرطة الني ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ -مشروع ليلى-
- عبد الله الثاني يتفقد المسجد الحسيني بعد حريق في حرمه
- بابا الفاتيكان يبعث برسالة للأسد.. والأخير يطالبه بالضغط على ...
- أوفد مبعوثا للأسد.. بابا الفاتيكان قلق على سكان إدلب
- الإخوان المسلمون السوريون يقرأون قاموس أدونيس
- المسجد الإبراهيمي في الخليل... ثكنة عسكرية
- بابا الفاتيكان يوجه خطابا إلى الرئيس السوري من 3 طلبات
- اكتشاف مثير في الفاتيكان أثناء البحث عن مراهقة مفقودة قبل 36 ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - من الثورة على الديكتاتورية إلى الثورة على الإسلاموية