أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيف جواد السلمان - حوار مع الكلمات .... في وصف الساسة














المزيد.....

حوار مع الكلمات .... في وصف الساسة


سيف جواد السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 4157 - 2013 / 7 / 18 - 16:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنت عائدا الى المنزل وقد ارهقني الزحام الشديد والسيطرات المنتشرة كالعادة في كل شارع وزقاق من عاصمتنا ولا اعلم هل يصح ان اصفها بالحبيبة لانني احنق عليها في بعض الاحيان وبهذا اكون منافقا امتدحها امامكم والعنها في خلوتي، كانت حرارة الشمس الحارقة قد تجاوزت ال 45 درجة مئوية تذيبني كما تذوب الشمعة عند الاحتراق واحسست حينها انني لست بشراً كباقي البشر المنتشرون في مختلف بقاع الارض وما يغضبني حقا اننا و ككائنات نعيش في هذا البلد يطلق علينا تسمية بشرا الا اننا لانتمتع بما يتمتع به البشر الحقيقيون ولاكون دقيقا في طرحي اقول اننا بشر (بالاسم فقط) فتطلق علينا هذه التسمية ولكننا لانحمل صفاتها وعلى سبيل المثال هنالك مسلم ولاكنه لايحمل من اخلاق الاسلام ودينه وتعاليمة شيئا فهو مسلم (بالاسم فقط) وهكذا دواليك بالنسبة للبشر هنا فنحن بشرا دون ان نتمتع بشئ مما يتمتع به البشر الحقيقيون الذين يعيشون على سطح الكرة الارضية , وبعد ساعات طوال قضيت في صراع مع الشارع والحر والزحام والسائقون وصلت اخيراً كنت اريد ان انفس عن غضبي في كتابة شئ ما وهنا تبدأ القصة في حواري مع الكلمات الكثيرة التي تقطن مكتبي , كنت عازما على ان يكون في ما اكتب بعض السادة وهم ( ارهاب .. محاصصة .. فساد ... بعثي.... وطن) لشرح السبب الحقيقي وراء مايجري في هذه الامة وهم الساسة فدار هذا الحوار بيني وبين الكلمات التي ترفض وتابى ان تكون وصفا" للساسة.......
ماذا أكتب ؟ لا اقدر مسك الكلمات ؟ تتمرد تهرب رافضة توصيف بحور الظلمات .... هيا انتي ... ماذا عنك .... لاتركضي ... تباً لاتبتعدي ماذا اكتب ؟ فوضيع تمضي عن قلمي وسفيه تقفز عن سطري وعميل يرعبها ورقي تعتذر جميع الكلمات حتى من خلقت منهن تجسيداً لضمير مات .... وترى ماذا عنكم انتم (أرهاب .. محاصصة ... فساد) ... اين انتم ؟ عذرا سيدي لن نشترك في ماتكتب ؟ ماذا ؟ ماذا يجري ولما انتم تحت المكتب ؟ خذ وانضر ما فعل الساسة .... (الكاتب) ماهذا ؟ صدقك عينيك ولاتفزع ضرف تهديد ورصاصة .. ولماذا انتم بالذات من بين جميع الكلمات , تختلقون مشاكل دوما.... ارهاب اضربت مدينة ,,, محاصصة قسمتي وزارة ,,,, وفساداً تسرق كالعادة ..اعترف بضربي لمدينة فأنا تعلم (أرهاب) لكني لا ارضى ابداً مظلوما ان يسجن شاب ... لايعلم ماهذي الحالة فيفصل وصفي لفعاله ,,,(محاصصة) وانا حصصت كثير ومررت بكل النشالة لكني لم اصدف بشرا يوما كقيادتك زباله ,,,, (فساد)وانا اتجرد من وصفي ان كان يخصص ياربي لضعيف يسعى لعياله ويفر بعيد عن عاري حيتان وبكل سفالة...
(الكاتب)حسنا حسنا ساصيغ بمعاونة البعث مقاله؟ ضحكوا السادة بصوت عالي ماذا تفعل ؟ بعثي قد شد رحاله مصطحباً في الليل بغاله حملها تهم وجرائم نفذها القائد وعياله ...
(الكاتب)لا اعرف ماصنع الساسة منذ سقط القائد واولاده .... هل نال موطننا سيادة ؟ هل حقا بات بحصتنا مكيال اثنين زيادة ؟ هل حقا استثمرنا النفط ونعيش قليلا بسعادة ؟
لاتحزن ياوطني يوما ستعود وستنهض دوما ستكون قويا كالعادة في اقرب رحيل للقادة وسنطرد قسريا معهم الفاظا ليست معتادة عربي منها كردي سني شيعي والبعض زيادة .. وسنطرد من اقسم يوما نسهر في راحتكم دوماً .... أين ستسهر ؟ .... من ستضاجع ؟ اتكلفك السهرة دفتر ؟ بالامس وزيرا في حفلة يطرب فرحا مرحا ويضم الراقصة الاغبر .... واليوم محافظ في بلدي قد جعل المشهد يتكرر....
الله اكبر ... الله اكبر...
لاتمضي هرباً ياقارئ ....فهنالك افواج طوارئ ... وانا لا انوي التفجير في شعب بالقيد اسير .... التفجير ؟ احببت الكلمة ... سافجر افكار الساسة واجرف سوق النخاسة ليدوس الشعب عليها بمداسه ... كي نطوي عقدا من عمراً قضي في رعب وعلاسة ...
(الكاتب) يحاور (وطن)
من اول اخطاء الساسة يتفاخر بأسم عشيرته معتقدا ان يكبر راسه ... ائتيت ممثل لعشيرة ام شعباً يحتاج حراسه ...بعد تعدي الخطاء الاول عبود يفكر بفراسة... لما لا انشق لوحدي لاكون في منصب رئاسة .... هذه الساسة تربض على صدر الشعب وتقطع انفاسه.....هذه الساسة لاتعرف مواطنها يوما الا في حاجتها الماسة ..هذه الساسة تفجير قتل تهجير وعلاسة .......

بقلم سيف جواد السلمان
www.facebook.com/saiflegal





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,440,419
- اردوغان قريباً .... من الثريا الى الثرى ......
- ممنوع التنفس حتى اشعار اخر !!!!
- حكومة كردستان المركزية واقليم بغداد !!!
- حكومة بغداد لا تعنينا !!!
- انا ارهابي !!!
- أسود الغربية تزئر من جديد ....
- أنتخابات مجالس المحافظات ... أحلام تلامس الخيال.....
- نعيب جوارنا والعيب فينا.....
- سياسة بلدي تتجاهلهم أحياء- وتمجدهم أمواتا- .....
- أشباه السياسيون....
- شيزوفرينيا الشخصية السياسية.....
- الحكومة العراقية تجبر مواطنيها على تخفيف اوزانهم ......!!!
- هيكارو وعمليتنا السياسية......!!!
- أنعدام النباهه وشيوع الاستحمار في أدارة الاقتصاد العراقي.... ...
- التيارات الدينية واحتلال عقلية الفرد العراقي......
- الوطني للكردستاني ....... جا هية ولية....
- اشلاء تتناثر واطفال تيتم ونساء تثكل ..... ولكن اين هم من كل ...
- بغداد ورائحة الموت من جديد........
- الثرثرة السياسية وتأثيرها على علاقة العراق مع دول الجوار...
- مارثون انتخابات مجالس المحافظات


المزيد.....




- ماكرون ورئيس الوزراء الهندي مودي يؤكدان رغبة البلدين في تطوي ...
- حملة تشهير ساقطة يقودها المدعو جواد الحامدي ضد مدير وصحافيي ...
- شاهد: جونسون يضع قدمه على طاولة ماكرون في قصر الاليزيه
- السعوديات يسافرن بحرية بدون موافقة أولياء الأمور
- شاهد: جونسون يضع قدمه على طاولة ماكرون في قصر الاليزيه
- السعوديات يسافرن بحرية بدون موافقة أولياء الأمور
- خصصت فرقة لتشغيل طائراته المسيرة بليبيا.. ما سر دعم فرنسا لح ...
- كشمير.. الإبادة الجماعية وروح المقاومة
- الرئاسات الثلاث تبحث في بغداد تفجيرات مخازن الأسلحة
- -أنصار الله- تعلن عن قصف مطار الحديدة من قبل التحالف العربي ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيف جواد السلمان - حوار مع الكلمات .... في وصف الساسة