أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين عبدالله الناصر - الجيتو المسيحي















المزيد.....

الجيتو المسيحي


حسين عبدالله الناصر

الحوار المتمدن-العدد: 4081 - 2013 / 5 / 3 - 08:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجيتو هو التجمع السكانى الذى يقتصر أفراده على الإنتماء لطائفة دينية أو فكرية أو عرقية واحدة "غالباً دينية" وينعزلون عن وسطهم المُحيط مُحاولين تحقيق إكتفاء ذاتى فكرى وأحياناً مادى وربما لوجستى (1) فى حالات متطرفة ، ظهر المصطلح لأول مرة فى مدينة البندقية الإيطالية لوصف تجمعات اليهود المنعزلين الذين أرادوا بشكل مُبالغ فيه أن يحافظوا على تقاليدهم وإرثهم الدينى من أى محاولة إنفتاح .

بين كل الظواهر الدينية السلبية تبرز هذة الظاهرة كشوكة كبيرة تطعن التناسق الإجتماعى فى مصر ، تجد المسيحيون يشكلون كيان منعزل يمنع أفراده بعضهم بعضاً باستخدام الإجبار المجتمعى والضغط النفسى من التكامل مع باقى المجتمع . بالطبع لم ينشأ الأمر من الفراغ ولم يبدأ بلا سبب ، وإن كان أول جيتو فى العالم قد ظهر فى البندقية بإيطاليا فإن سببه كان إضطهاد اليهود وشعورهم بالخوف من المجتمع الأوروبى الرافض لهم مما أدى لتقوقعهم على أنفسهم وصناعة مجتمع يهودى مغلق ، ولطالما كانت هناك تلك الجيتوهات اليهودية فى كثير من دول العالم ، وتتراوح أسماءها ما بين "حارة اليهود" (2) .. "شارع اليهود" .. "تلة اليهود" ، وغيرها من التسميات التى تقطع بأن هذة الفئة لسبب ما كانت دوماً مُنعزلة ، وللأسف يبدو أن مصر تتجه لحالة مشابهة .

وعن الأسباب .. نتناول أولاً الاضطهاد ؛ عندما يشعر الإنسان بالخطر فإنه يلجأ عادة للإحتماء بقوميته العرقية أو الدينية أو الفكرية ، عندما تتعرض الأمم لأخطار تهدد وجودها تتلاشى القوميات الفرعية ويتوحد الجميع تحت راية الدولة ، تماماً كما يحدث فى حالة الأزمات الإنسانية أوالثورات أوالحروب ، لكن عندما يتعرض أحد عناصر الوطن لإضطهاد خاص فإن هذا يدفع أفراد القومية الدينية إلى الإحتماء ببعضهم البعض ، مثلاً أن تكون طالب جامعى مسيحى مصرى فهذا يعنى شعورك بالضعف والخوف لو تورطت فى مشاجرة مثلاً ، سيتحول الأمر فوراً للطائفية . لذالك يميل المسيحيون للتعامل مع أبناء دينهم لضمان المساواة .

ثانياً ؛ التهميش .. لا يمكن أبداً إنكار تعرض المسيحيين المصريين للتهميش ، حتى لو افترضنا عدم وجود خطوات ممنهجة فإن "التهميش النفسى" وهو أحد أشكال ازدراء الإنسان يُعتبر عامل مهم يدفع بالفرد المسيحى إلى العزلة . أن تكون مسيحيّاً فهذا يعنى شعورك بالدونية فى الوطن الذى ولدت به ، فُرصك فى النجاح وسط المسلمين مشكوك فيها ، أغلب مشاعر التهميش التى يشعر بها المسيحيون حقيقية ، لكن هناك نسبة لا يُستهان بها من هذة المشاعر تكون نتيجة "التسخين الطائفى" المسيحى ، القنوات الفضائية التى تبث من خارج الوطن ، رجال الدين المتطرفين ، لا أقول أنهم يصنعون شعور الازدراء الذى يشعر به المسيحيون تجاههم كبشر مختلفين فى العقيدة عن الأغلبية ، لكنهم يُضخمون هذا الشعور لدى الفرد المسيحى مما يؤدى لإذكاء روح الجيتو أكثر ، مثلاً تعبير "الشعب القبطى" و "ابناء الله" .. تعبيرات يمكن وصفها بأنها "جيتاويّة" بامتياز ، تدفع المسيحيين دفعاً لينعزلوا مكونين شعباً قبطياً داخل الشعب المصرى .

هناك أيضاً النشأة الجيتاوية وتربية الكنيسة ، أن تولد فى أسرة مسيحية فهذا طبيعى ، لكن أن تكون هذة الأسرة فى عمارة كل سكانها مسيحيين "وأحياناً شارع بالكامل أو قرية" ، وكل تعاملاتك مع مسيحيين ، ومعظم نشاطاتك تتمحور حول الكنيسة ودورها التربوى ، سيجعلك هذا بالطبع تشعر بالغربة عندما تبدأ فى التفاعل مع مُسلمين فى وسط الجامعة مثلاً . لا أُنادى بعزل الكنيسة عن دور التربية لكن أن تكون هذة التربية روحية لا اجتماعية ، لا يجب أن يصبح الفرد القبطى الذى يتعامل مع مختلف الأيدلوجيات والعقائد نسخة اجتماعية من راهب منعزل لا يتعامل إلا مع بنى دينه . وهناك ـ أحياناً ـ بعض الجهود التى تبذلها الكنيسة من أجل تفكيك الجيتو ، لكنها تبقى غير مؤثرة مادامت فى حيز النصائح والتوجيهات بدون تفكيك أسباب تكوين الجيتو نفسها ، وكانت إحدى توصيات مؤتمر الشباب الأرثوذكسى تحفيز الطلاب المسيحيين فى الجامعات على الإختلاط بغيرهم وعدم تكوين حائط عزلة ، لكنها تبقى كما قلنا توصيات فى إطار النصائح الهلامية .

ويبقى الفرز على الهوية والتصنيف الطائفى عاملاً أساسيّاً فى إضافة المزيد والمزيد من الطاقة للجيتو ، حتى بالنسبة للأشخاص الأكثر تنوّراً والغير مقتنعين بالإنعزال ، حتى الأشخاص الإجتماعيين هؤلاء يجدون أنفسهم مضطرين دوماً للتصنيف أمام الآخرين على أساس دينى استجابةً للفرز على الهوية الذى يمارسه المجتمع كسلوك عام بدءاً من خانة الدين فى بطاقة الهوية وليس انتهاءاً بـ "اسمك إيه ؟ هانى .. هانى إيه ؟ هانى سعد .. هانى سعد إيه ؟ هانى سعد بيشوى ـ الآن عرفت أنك مسيحى ، تم تصنيفك " تخيل مواطناً مسيحياً يجد نفسه مضطراً دائماً لتبرير موقفه كمسيحى ، مضطر دائماً لتوضيح أنه مسيحى ، مطاعم إسلامية وأخرى مسيحية ، محلات ملابس لا تقبل إلا موظفين مسلمين وأخرى لا تقبل إلا مسيحيين ، أماكن معينة مخصصة للمسيحيين عُرفاً ، لا توجد فرصة كى يشعر بمصريته ، يلجأ إلى التصنيف الذى طوّقه به المجتمع ، يلجأ إلى الجيتو .

وعلى غرار الجيتو السُكّانى (3) أى انعزال المسيحيين فى تجمعات سكنية واحدة ، هناك أيضاَ الجيتو التعليمى (4) بمعنى تقارب الطلاب المسيحيين فى الجامعات والمدارس تحت ضغط الأسباب السابقة حتى يكونوا كتلة واحدة "حماية الجيتو" . وهناك أيضاً جيتوهات متنوعة فى مجالات العمل والمطاعم والكافيهات ، لقد فقدنا التجانس الإجتماعى "Social harmony" تحت ضغط الكُتل الطائفية التى تضرب الوطن ، لن تُجدى الشعارات المجوّفة المكررة اللزجة ، يجب أن نستأصل الأسباب ، الوطن أصبح مثل شبكة اجتماعية تتخللها عُقَد ونتوءات تجعلها غير صالحة ، هذة العُقَد اسمها الجيتو المسيحى .

____

(1) الجيتو اللوجيستى أى أن يعتمد الأفراد على طائفتهم الدينية فى الإحتياجات اليومية كالطعام وشراء الإحتياجات اليومية دون غيرهم ، كالشخص الذى لا يأكل إلا من مطاعم المسلمين أو الذى لا يأكل إلا طعام المسيحيين ولا يشترى إلا منهم .

(2) كانت هناك حارة كبيرة لليهود فى مصر بجوار شارع الموسكى بها 360 حارة صغيرة بالإضافة لـ 13 معبد يهودى .

(3) هُناك سماسرة عقارات متخصصين فى حشد المسيحيين فى عقارات متقاربة بعيداً عن أى وجود لساكن مُسلم .

(4) فى كثير من الجامعات المصرية الحكومية يوجد ما يسمى الـ CH وهو مكان معين بالحرم الجامعى يتجمع به المسيحيون دون غيرهم ، وهناك أماكن معينة بممرات الجامعات وقاعات الدراسة مخصصة للمسيحيين بشكل مُتفق عليه .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,365,045,261
- محمد السبيعي وتضليل الأذهان
- المشهديُّون
- بكم يدين لكم علاء الأسوانى ؟
- ادفنوا نساء القبيلة
- حسن مصطفى مثلاً
- خواطر تدور حول الأستروجين
- ما الذى لا يعجبك فى الشهوة ؟
- شهوة موجّهة
- هرتلات عن التقويم الفلسفى
- مائتى ألف عام من العزلة
- نهضة بمرجعيّة مصريّة
- الأفكار لا تتقاطع
- بين ميكى ماوس و جان جاك روسو
- من هيام إلى الشعب المصرى
- علياء المهدى ~ معركة فى صراع القبيلة
- صندوق ورنيش ميّت .. حدثت بالفعل
- حمدين صباحى وحملة التشويه
- من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر قصة قصيرة
- الفقر فى سبيل الله
- هل قامت الحضارة الإسلامية على أكتاف الملحدين ؟


المزيد.....




- الصيام المتقطع قد يساعدك على العيش لفترة أطول..هل هذا صحيح؟ ...
- -قسد- تنفي اتصالها برفعت الأسد
- نائبة في البرلمان التونسي تطالب بتفعيل قانون يحمي المجاهرين ...
- مؤسس هواوي لشبكة بلومبيرغ: سأعارض أي إجراء انتقامي تتخذه بكي ...
- شغب في سجن برازيلي يخلف 15 قتيلا خنقا وطعنا
- مؤسس هواوي يعارض استهداف أبل
- حزب -بريكست- يتصدر انتخابات البرلمان الأوروبي في بريطانيا
- مؤسس هواوي لشبكة بلومبيرغ: سأعارض أي إجراء انتقامي تتخذه بكي ...
- شغب في سجن برازيلي يخلف 15 قتيلا خنقا وطعنا
- عقب زيارة البرهان لأبو ظبي.. المجلس العسكري السوداني يتضامن ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين عبدالله الناصر - الجيتو المسيحي