أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - عودة إلى قصة الدب والجب......














المزيد.....

عودة إلى قصة الدب والجب......


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 4007 - 2013 / 2 / 18 - 19:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عــودة إلى قصة الدب والجب........
في بداية الأحداث السورية المريرة, بدأ السوريون داخل البلد وخارجها, يختارون صفوفهم.. وأنا بقيت شاهدا متألما.. على حياد ظاهر. وكلمة حياد في هذا المجال, ليست في مكانها الكارتيزي. لأنني كنت وما أزال رافضا كليا للطرفين المتنازعين. ولقد كتبت عدة مرات في هذا المجال وعلى صفحات هذا الموقع وغيره : أننا سوف نهرب من الدب.. حتى نقع في الـجـب... ولا بد أن أبسط القراء قد لاحظ أن الدب افترسنا من زمان.. وأن أشلاءنا وجثثنا وضحايانا مرمية في الجب.. مـنـسـيـة!!!.
بعد سنتين من مآس بلا حدود وأنهار دمـاء, وجرائم ضد الإنسانية, لا يمكنني على الإطلاق تـأيـيـد أي من هذه الأطراف التي تتقاتل بشراسة جاهلية بدائية على الأرض السورية. السلطة الحالية, بماضيها وما زرعت من فساد واحتكار الأفكار وحرمانات وغياب عدالة, خلال الخمسين سنة الأخيرة.. وهذه المعارضات الكراكوزية, ومقاتلوها الذين يحاربون تحت شعار تكبير.. تكبير.. وبـاســم إلـه ــ ديـكـور, لا علاقة له بكل ما فعلوا ويفعلون من جرائم ضد الإنسانية... لا يمكن لعقل إنساني سليم أن يؤيدهم بأي شكل من الأشكال... لذلك, وبعد سنتين من حرب داخلية لا اسم لها, وبعد أكثر من مائة ألف قتيل, وملايين المهجرين, ما زلنا بين الدب الذي يريد افتراسنا, والجب الذي نرمى فيه إلى الأبد... حسب المثل العامي : نهرب من الدب.. حتى نقع في الجب!!!.....
قصة الهروب من الـدب, للوقوع في الــجــب, معروفة في مشرقنا. ولا حاجة للدخول في تفاصيلها وتشبيهاتها وتمثيلاتها التاريخية والدينية والسياسية... وما يجري على ارضنا السورية اليوم, صور تكرارية مفصلة من تطبيقات هاذا المثل العامي ــ القصة.
حتى هذه الساعة, لا يمكنني على الإطلاق تأييد أي من هذه الأطراف, رغم ما يبدي الطرف الثوري ــ الديني من وسائل إعلام ودعايات ضخمة لها, سخرت لها مليارات الدولارات النفطية. كانت تصلح لبناء أضخم الجامعات العلمية والمستشفيات ومعالجة أسباب الفقر الحقيقي, لشعوب هذه البلاد التي تدعي نــشــر ــ ألف مرة دجلا وكذبا ــ نسمات الربيع العربي. وأن كل ما تعرضه السلطة الحالية من خطابات حوار مع الطرف الآخر, يبقى في حدود الخطاب الرسمي, بعيدا كل البعد عن فتح أية طاقة بسيطة, نحو حوار جدي مستقبلي منتج. حتى أنني بدأت أفهم وأتساءل فيما يهمهمه بعض البسطاء في بلدي, بأن الطرفين متفقان على تقسيم الكعكة من زمن طويل!!!...
*******
من مظاهر الجب الرهيب الذي وقعنا في جوفه المعتم, بلا رجعة, منظر مسجل على اليوتوب هذا اليوم, لإعدام مواطن سوري مدني موال للسلطة, حسب قرار الاتهام الذي قرأه أحد الجهاديين, مستقى من سورة البقرة, وكان وجه المتهم المقيد اليدين مغطى بقميص أو كنزة أو سروال, يرتجف خوفا وهو يستمع حكم إعدامه, ثم لعلع الرصاص مرافقا صراخات تكبير.. تكبير.. كالعادة... وسقط هذا الإنسان السوري البريء, دون أن يفهم لماذا يعدمونه, كــحــشــرة.. لا كإنسان!!!.......
مسطرة من البديل الذي يعرض علينا اليوم, في أسواق الثورة والحرية والحوار... محاكمات يقررها فرد واحد ملتح, حسب شريعته الإسلامية التي يفسرها حسب مزاجه, وحسب تفسيراته.. ولا قرار سوى قراره.. وكل من لا يفكر مثله كافر زنديق شبيح ابن قردة!!!............
مساطر.. مساطر من هنا وهناك... ابتلينا بهم.. حكام أم ( ثوار )... والبلد يـئـن ويـئـن ألما ويأسا ودروبا مسدودة...كأننا غرقنا إلى الوراء في جور العتمة, خمسة عشر قرنا, بدلا من التطلع إلى العالم.. إلى مستقبل بلدنا وأولادنا...
هذا اليوم.. وأكثر من أي يوم آخـر, بعد رؤيتي لهذه الفيديو التي تدوم دقيقتين على اليوتوب... وساعات هلع للمحكوم البريء... لم أعد أرى أي أمل لأي حوار معقول, من قبل هذه الأطراف التي تريد تقرير مصير حياتنا ومستقبلنا, وإعادة بناء هذا البلد الحزين المهدم.
*********
في نقاش دار مع أحد المواطنين السوريين, الذي يشغل منصبا (جامعيا) مرموقا في فرنسا, منذ ثلاتين, والذي يمضي غالب وقته في جامع المدينة أكثر مما يمضي في جامعته أو كليته أو طلابه. وهو من أنصار المعارضة الإسلامية المسلحة.. صرح في إحدى نقاشاته الطنانة, إثر اعتراضي على الصبغة الدينية التي اتخذتها (الثورة) وطابع العنف الذي اتخذته.. جاءني جوابه العجيب الغريب آنــيــا, وهو الآكاديمي الجامعي, بأن الثورة الفرنسية أخذت أكثر من مائة سنة, حتى اتخذت مجراها الطبيعي, وظهور أولى بوادر نتائجها, رغم ما سببت في بداية بداياتها من ضحايا وتخريب.
هنا كدت أنفجر... ولكنني لم اتمكن من كبت جواب : يا أستاذي الكريم.. لا تشبه ما لا يشبه... بالإضافة أن الثورة الفرنسية.. هي أول من نشر مبادئ العلمانية في فرنسا.. وفي العالم كله... وهذه كانت أولى حسناتها.. بالإضافة إلى شعار : حــريــة.. مــســاواة.. تـــآخــي... وثورتكم تعدم الأبرياء.. تحكيما لــســورة الــبــقــرة!!!...وهذا هو جــبــكــم الموعود لشعبنا وســوريــانــا.. مدى الحياة الأبدية... والحوار مع هذا النوع من الأنظمة.. بعدما رأينا ما حدث في العراق و تونس وليبيا ومصر والسودان وغيرها والعديد من الدول التي التحفت ثوراتها وحروبها وخطاباتها الأولية برداء ــ ما سمي ألف ألف مرة خطأ الربيع العربي ــ وسرعان ما طبقت الشريعة الإسلامية, كما كانت من خمسة عشر قرن... شــاهرة سيوفها المدماة ضد الحريات الحقيقية وأمل بداية الديمقراطية والعلمانية, التي كانت شعوبنا بحاجة مــاســة إليها من سنين مريرة حزينة.
بــــالانــــتــــظــــار....
للقارئات والقراء الأحبة كل مودتي ومحبتي وصداقتي واحترامي.. وأصدق تحية مهذبة.. حــزيــنــة.
غـسـان صــابــور ــ ليون فــرنــســا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,251,409
- لنغير الموضوع....
- رسالة إلى صديقتي نيللي
- كلمات من دفتري
- أجوبة على تساؤلات
- تحية إلى البابا بينيديكتوس السادس عشر
- الأزهر.. ومؤتمر القمة الإسلامية...
- مفاوضات و حوار؟؟؟!!!...
- خواطر إلى وعن بلدي
- دفاعا عن الشعب السوري
- اللي بياخد أمي.. بسميه عمي... يا للعار.
- عودة إلى صديقي الكاهن
- جاري لديه مسدس...
- ما بين جنيف وباريس!...
- صور على الفيسبوك أو كلمات صريحة غير منقحة
- جرائد عربية...تحية إلى نزار قباني
- غوبلز.. مدام كلينتون.. ومساعد وزير الإعلام السوري
- مقال مفيد ضروري
- 2 + 2 = 5
- سياسات عجيبة غريبة
- رد و مشاركة


المزيد.....




- الحوثيون: استهدفنا منشأتي أرامكو بـ-درونز- مختلفة.. ونحذر ال ...
- خاسر واحد ورابحون من دخان أرامكو!
- هل الصين متورطة فعلاً في اختراق الكتروني استهدف البرلمان وأح ...
- جونسون في لوكسمبورغ ولقاء صعب بانتظاره مع رئيس المفوضية الأو ...
- لماذا نميل إلى تصديق الأخبار الكاذبة؟
- الهجوم على أرامكو: هل يعكس الهجوم -رسالة إيرانية- لواشنطن أم ...
- هل الصين متورطة فعلاً في اختراق الكتروني استهدف البرلمان وأح ...
- جونسون في لوكسمبورغ ولقاء صعب بانتظاره مع رئيس المفوضية الأو ...
- محمد جمال الشريف.. سنوات من العمل التطوعي تتوج بوسام ملكي في ...
- الطفل الموهوب.. عزّزي شعوره بالتميز ولا تجبريه على التشبّه ب ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - عودة إلى قصة الدب والجب......