أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رديف شاكر الداغستاني - التيار الديمقراطي لاديمقراطي














المزيد.....

التيار الديمقراطي لاديمقراطي


رديف شاكر الداغستاني
الحوار المتمدن-العدد: 3993 - 2013 / 2 / 4 - 16:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



نحاول دائما تجنب الحديث بشكل مفصل عن الحزب الشيوعي ابو داوود الا انه حين تتعلق المسالة الخاصة بنشاطات الناس ودعوتهم بما يطرحوه من شعارات عبر ذراعه ما يسمى التيار الديمقراطي مع شريكه الاخر مجلس السلم والتضامن فهم في سلة واحدة ومن باب التضامن وتوحد الجهود على المستوى المهني او النشاط المجتمعي لا يمكنهم تحمل الراي الاخر حتى وان تبدي رايا فهذا محرم وخط احمر.
حضرنا وزملائي اغلب اجتماعات التيار ومنظمات المجتمع المدني ولما حصلت تداعيات الحراك الشعبي ضد الفساد والمفسدين في السلطة واشاعة روح الدكتاتورية من جديد فهذا الحراك متمثل بتظاهرات في كل العراق الا ان تظاهرات مدن الرمادي والموصل وصلاح الدين وسامراء وديالى اتخذت طابع اخر الى حد الاعتصام في الشارع لعدم استجابة الدولة لمطاليبهم المشروعة وعدم الاكتراث ببداية التظاهرات في النظر بها وتحقق المطالب الفورية منها خاصة بما يتعلق بالمعتقلين المظلومين ومطاليب اخرى خدمية وما يتعلق بحقوق الانسان ومحاسبة الفاسدين والمفسدين والتهميش الحاصل في الدولة والانحياز الطائفي .
لانطيل الموضوع ناتيكم من الاخر عن التيار الديمقراطي دعا التيار الديمقراطي كل القوى والاحزاب والشخصيات الى اجتماع في ما سمي بالمؤتمر في قاعة جمعية المهندسين في تاريخ 2 من يوم السبت حضره زملائي النقابيين في هذه القاعة وكان الشعار المرفوع المواطنة والوطن ليجري البحث في كيفية المساهمة في حل الازمة التي تصب في خدمة الشعب العراقي يعني ان يكون الراي مفتوح في هذا المؤتمر واراء الحاضرين تكون غير محددة سواء ان كانوا في العملية السياسية اوخارجها لان ما ول العراق له لا يتحمل تهميش راي احد ولقد غصت القاعة بالحضور وفتح المجال لمن يريد ان يتحدث ويدلو بدلوه وكان المنظمين في المؤتمر يجلسون على المنصة ثلاثة منهم لا اعرف اسماءهم وهذا لم يكن مهما لان الدعوة من التيار الديمقراطي .
وكان اول المتحدثين الرفيق رائد فهمي عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي ابو داوود استعرض احداث البلد ومعاناته وترك للمساعمين ان يصلو الى خارطة طريق لخروج العراق وشعبه من محنة الهياج الشعبي ولم يتطرق باساس المشكلة بان العملية السياسية وبعد عشرة سنوات فشلت ان تكون وطنية لذلك تتولد دائما الازمات والصراع يدفع المواطن ثمنها ..
وكان المتحدث الثاني السيدة هناء ادور رئيبسة منظمة الامل وهي الاخرى لم تاتي على لب وجهور المشكلة فتاخذ وتترك الاصل ..فاستعرضت المعانات في غياب الديمقراطية ومؤسساتها وتطالب ان يكون الجيش والشرطة في حيادية بالتعامل مع المتظاهرين المعتصمين وبعد انتهاء كلمتها اعتلت المنصة وجلست مع الجالسين وقالت نحن كل ما نتحدث به يجب ان يكون مؤطر للحكومة المنتخبة والبرلمان المنتخب وبدات مشاركة اخرى من الحضور ليدلي برايه وهو من متظاهري الانبار فشرح موقفهم من الشعارات التي رفعت قائلا نحن ضد الطائفية وتقسيم البلد وضد الارهاب اصلا لاننا دفعنا ثمنا باهضا بوجوده في مناطقنا نحن نطالب باطلاق سراح الابرياء من نساء ورجال .
ثم تلاه متحدث شاب اخر قال انه يمثل الشباب الاحرار وضرب لنا مثلا كيف ان الديمقراطية معدومة في ابسط حقوقها حيث هم قدموا طلبا لخروج تظاهرة مطلبية الى اعلى سلطة في البلاد فدخلوا في سلسلة من المراجعات طويلة وعريضة وصلت بالنهاية الى مركز الشرطة في المنطقة التي تخرج منها المظاهرة فرفض المركز اعطائه اي موافقه وقال ان هذا التصريح ليس من اختصاصي ، فنحن سنضطر الى الخروج في المظاهرة بدون تصريح او اذن وليكن ما يكن . وكان المتحدث الاخر كاتب وصحفي قال اننا نحضر الاجتماعات دائما وتكرر نفس الوجوه ونفس الافكار ونفس المقترحات التي لم نصل بها الى جدوى مادمت هي لا تؤشر الى المشكلة الحقيقية والتي هي اصل العملية السياسية منذ تكوينها ما بعد الاحتلا لم تتكون القوى الوطنية ان تحولها الى عملية سياسية وطنية بل بقيت على ماهي عليه من طائفية وقومية ومجزئة للوطن والتيار ينضوي تحت العملية السيسية فلا بد من الاشارة اليوم ان نقول بصراحة ان العلمية السياسية قد فشلت فشلا ذريعا بل هي اساس لما يحدث منذ البداية لحد الان فعلينا ان نفكر في كيفية تغيير العملية السياسية التي انشئت بعد الاحتلال والتي وضعت دستور مجزء ومقسم مملوء بالالغام في صراعات مختلفة واضاف الصحفي اخيرا ان العملية السياسية الحالية تتحكم فيها اجندات اجنبية فلا بد من تغييرها قاطعه من كان على المنصة بكلمة بشكره على مساهمته .. وان يدل هذا على مقاطعته على اكمال ابداء رايه ، وما ان هم الصحفي بالجلوس في مقعده عقب المتحدث على المنصة نحن لا نريد الحديث عن العملية السياسية ولا على البرلمان ولا على الحكومة لانهما منتخبين من قبل الشعب مما حدى بالصحفي ان يصرخ انتم تريدوننا ان نتكلم كما تشاؤون وخرج من القاعة احتجاجا وهذا دليل واقعي ان هذا التيار وملحقاته لن يكونوا جادين حقيقة في حل اي شيء مادام يتصادم مع العملية السياسية من يمثلها السلطات والبرلمان والقضاء الذين امسوا اكثر كرها للمواطنين وتعسفا ، وامست العملية السياسية بركة ملت الضحالة منها .
ان من يسير وراء الاخرين بدون ان تكون له شخصية متميزة وموقف متميز وواضح يخدم الجماهير التي يدعي ممثلها عليه ان لا يدعو الاخرين في اجتماعات عامة ديمقراطية وهو لا يمارس الديمقراطية وهو تابع للعملية السياسية واطرافها بكل اطيافهم فامسى يركض ورا الجانو يركضون وراه فهل يبقى لهذا التيار اي اعتبار بعد ذلك ان يمثل الديمقراطية والديمقراطيين وليكف الكذب عن الناس في دعوات وهو الذراع الفاشل للحزب الشيوعي ابو داوود





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ماذا تبقى من ذاتية الفرد العراقي
- استضافة مجلس السلم والتضامن اجتماع بعض القوة السياسية ومنظما ...
- دمعة .. واي دمعة مخادعة
- بيان مكتب القيادة المركزية للحزب الشيوعي العراقي
- اللئام قتلوا الحسام رياض البكري
- يادولة القانون أين القانون
- ماذا في جريدة الطريق في عددها الأخير
- رثاء
- على مشارف السبعين تداعيات لحظات الم
- 31/آذار المعنى والفرح
- دعوا الشباب بعيداً عن امراضكم وحساباتكم
- فات الإصلاح..... ليبدأ التغير
- في عيدكِ الأغر لا يعتليني الفرح
- بيان حركة شباب شباط
- **ربَ صدفة**(قصة قصيرة)
- السنة الجديدة اي ثقافة ارهاب تفرض علينا
- المسيحيين ومسيرت السلام
- قصة قصيرة/لحظات حرجة
- جريمة ونداء
- دكتاتوريات صغيرة ارهابية تمارس ضد الصحفي سجاد سالم


المزيد.....




- الذكاء الثقافي: موهبة خفية تحدد قدرتك على النجاح
- في صحف عربية: هزيمة -الدولة- في الرقة.. نهاية أزمة أم شكل جد ...
- في الغارديان: التسوية السياسية هي الحل لأزمة كردستان
- الأبوريجينيز.. معتقدات وأساطير وثنية حية
- بأمر محمد بن سلمان...القبض على رجل أعمال شهير ومسؤول كبير في ...
- وكالة الأنباء الإيرانية تفتح مكتبا لها في قطر
- وزير خارجية إقليم كردستان: ليس لدينا نية لمحاربة الجيش العرا ...
- بغداد.. عربات طعام متنقلة تستوحي أطباقها من ثقافات العالم
- جدل في موريتانيا بعد حجب خمس قنوات تلفزيونية
- الحكومة العراقية تأمر بانسحاب الجماعات المسلحة من كركوك


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رديف شاكر الداغستاني - التيار الديمقراطي لاديمقراطي