أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - الإسلام السياسي ، مُشكلة بحاجة الى حَل














المزيد.....

الإسلام السياسي ، مُشكلة بحاجة الى حَل


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 3986 - 2013 / 1 / 28 - 14:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل قَدَرُنا نحن الشعوب ، ان ندورَ في فلك نفس الدائرة الجهنمية ؟ فأما الرضوخ للأمر الواقع والرضا بالحال المُزري والفساد والديكتاتورية .. أو المُغامرة بالإنتفاض والثورة ، وتَحّمُل النتائج الكارثية . فلقد دأبتْ القوى العالمية المُسّيِرة للإتجاهات ، تتفّنن في تمييع الحركات الثورية ، وتفريغها من مُحتواها التغييري الحقيقي . فالأمثلة القريبة ، كتونس ومصر وليبيا واليمن ، قالتْ الكثير ، وسوريا تفضح اليوم ، المُتبقي من المهزلة .. فكون " الإسلام السياسي " المُنظَم جيداً منذ فترة طويلة ، هو [ البديل ] الوحيد ، والمقبول دولياً .. له دلالات مُحّددة ، ولن تنفع إدعاءات الإسلام السياسي بأنه مُعادٍ للغرب والولايات المتحدة الامريكية ، فلقد أثبتتْ السنوات الأخيرة ، بأن خير حليف للغرب عموماً ، هو الإسلام السياسي بمُختلف مُسمياته . ومن المُسلمات المعروفة ، ان السعودية وبلدان الخليج النفطية الاخرى ، هي مَنبع تمويل كافة أحزاب الإسلام السياسي والحركات الجهادية المُسلحة أيضاً . ومن البديهي ، ان الغرب ، على درايةٍ تامة بهذا التمويل منذ اليوم الاول ، إذا لم يكُن بتشجيعٍ منه ! . ومن نافلة القول كذلك ، ان جميع الدول النفطية الخليجية ، لها علاقات وثيقة مع الغرب ، وان القواعد الامريكية منتشرة فيها بكثافة . فلا داعي لخداع النفس ، بالقول مثلاً .. ان " قَطَر " كانَ لها دَور كبير في " الثورة الليبية " ماديا ومعنويا ، او ان السعودية وقطر ، هُما اللتان قّدمتا وتُقدمان الان ، المُساعدات والدعم للثورة المصرية ، ففي الحقيقة ، انها تدعم بالمال وغيره ، الإخوان المسلمين والحركات السلفية ، ولا تُساعدان " مصر " الدولة ! ، بل بالعكس تماماً .. فأن دول الخليج النفطية ، وخاصة قطر والسعودية ، وبالتنسيق الكامل مع الغرب ، تقومان فعلياً بِمحاربة الثوار الحقيقيين ووأد كُل محاولة لتغيير جذري في هذه الدول . كما لها دورها الخبيث والمشبوه في تونس ، وبالذات في سوريا ، من خلال التكامل مع الدور التركي ، في إبراز ودعم الحركات العنفية الإسلامية مثل عصابات النصرة وغيرها .
وكما في العراق ، فأن أحزاب الاسلام السياسي ، لاتختلف في العمق ، عن نظيراتها في الدول الاخرى ، وخير دليلٍ على ذلك ، هو المواقف المتقلبة والإنتهازية للحزب الاسلامي العراقي " الذي يعتبر نفسه خليفة الاخوان المسلمين في العراق وممثل السُنة " منذ 2003 ، فلقد إصطف منذ البداية مع فلول النظام السابق ، ولعب على الإختلافات على الساحة العراقية ، حاصداً الكثير من المناصب المهمة .. وبعد تراجُع شعبيته في الانتخابات الأخيرة وفقدانه العديد من مراكز النفوذ .. نراه اليوم يلعب على الوتر الطائفي مرة اُخرى ، ويُذّكي نار الفُرقة ممتطياً ظهر الحراك الشعبي في الأنبار ونينوى وصلاح الدين .
وإذا كان الحزب الاسلامي العراقي ، مدعوماً شئنا أم أبَينا ، من الخليج وتركيا " وبالتالي من الغرب " ، ماديا ومعنوياً .. فأن الإسلام السياسي الشيعي ، المُسيطر على الحكومة عملياً منذ عشرة سنوات .. ليسَ بأفضل من الإسلام السياسي السُني .. إن لم يكُن أسوأ منه ! . فهو بِمُختلَف فصائله وأجزاءه " وحتى المتناحرة أحيانا " .. مدعومٌ بالكامل من إيران .. ومن الطبيعي ، ان إيران لها حسابات وأجندات ، مُختلفة تماماً عن طموحات الشعب العراقي ، ومتقاطعة عملياً مع المصلحة الوطنية العراقية .. بل ان سياسات الاسلام السياسي الشيعي ، هي جزء لا يتجزأ من المشروع الإيراني ، الذي في مقدمة أولوياته مصلحة إيران فقط .
..................................
يبعث الغرب المُهيمن على صناعة وإقتصاديات العالم ، رسالة دنيئة الى الشعوب المُتطلعة الى الحرية والإنعتاق : الرأسمالية المتوحشة من خلفكم .. والإسلام السياسي من أمامكم .. ولكم الحُرية ، في إختيار الطريقة التي تُذبَحونَ بها !.
في بعض النواحي ، نجحَ الإسلام السياسي [ غير العربي ] ، في تحقيق العديد من الإنجازات ، كما في تركيا . كذلك أفلحَتْ بعض البلدان الاسلامية [ غير العربية ] في النهوض ، مثل ماليزيا .. في مقابل تجارب مريرة وكارثية ، كما في أفغانستان والصومال وايران والسودان والسعودية .. الخ .
الظروف الموضوعية كما يبدو ، غير مُناسبة اليوم ، إجتماعياً وثقافياً ، لإستلهام التجربة الماليزية او حتى التركية .. والإسلام السياسي [ العربي ] بجناحَيهِ .. ليسَ فقط أثبتَ عدم صواب شعاره : الإسلام هو الحل ، بل انه أي الاسلام السياسي ، أصبح هو نفسه المُشكلة التي بحاجة الى حَل ! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,611,566,672
- خريجون بلا مَعرِفة
- الفرق بين الشَلاتي والسَرسَري !
- لا ثورة حقيقية في الموصل
- صراعٌ أقليمي على -رأس العين-
- المالكي يُهنئ خليفة بن زايد
- الطبخ على الطريقة العراقية
- التَعّود
- صراعٌ على دستور أقليم كردستان
- سوء الحَظ
- مجالس المحافظات / نينوى / قائمة الوفاء لنينوى
- مَنْ ينتف ريش الميزانية ؟
- من وحي الثلج
- اللوحة المُعتمة
- العراق .. دولة العشائر
- كردستان على ضِفتَي دجلة
- مُظاهرات الموصل : الإسلام هو الحَل !
- مجالس المحافظات / نينوى / إئتلاف نخوة العراق
- ملاحظات حول مُظاهرات الأنبار
- على هامش الأزمة
- العراقيون : حزينون .. غاضبون


المزيد.....




- -لن يعيش بعد عامه الثاني-..احتفالات مؤثرة بعد تجاوز طفل الـ3 ...
- جنبلاط للحريري: لو كنت مكانه لا أشارك بل أقف متفرجا
- بوركينا فاسو: مقتل 18 جهاديا خلال محاولتهم الهجوم على مركز ل ...
- ليبيا: القوات الموالية لحفتر تقول إنها أسقطت طائرة إيطالية د ...
- علماء يكشفون أثر وجبة الإفطار على امتحانات الطلاب
- ظن أنه يقفز في كيس أمه
- هولندا تقطع الدعم المالي عن رام الله وبرلمانها يدعم المستوطن ...
- إطلاق إسم نجمة أغنية الراي الشيخة ريميتي على ساحة بباريس
- إطلاق إسم نجمة أغنية الراي الشيخة ريميتي على ساحة بباريس
- لماذا يخشى الألمان من الاستثمار في إفريقيا؟


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - الإسلام السياسي ، مُشكلة بحاجة الى حَل