أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - لا ثورة حقيقية في الموصل














المزيد.....

لا ثورة حقيقية في الموصل


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 3980 - 2013 / 1 / 22 - 18:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان ما يجري في الموصل ، منذ أكثر من عشرين يوماً ، ورغم تّزَعم رجال الدين للحركة الإحتجاجية والمُظاهرات والإعتصامات .. ورَغم مُحاولات المُحافظ " أثيل النُجيفي " ركوب المَوجة والإصطفاف مع المتظاهرين ، وبالطبع وقوف " أسامة النجيفي " وراءه ، بِكُل ثُقل منصبه .. وكذلك تزاحُم العديد من شيوخ العشائر والسياسيين والنواب لإبداء تأييدهم ومُساندتهم للمظاهرات .. وحتى مجلس محافظة نينوى ، أعلنَ تأييده في الأيام الأولى لمطالب المتظاهرين ، ويا للعَجب ب [ الإجماع ] .. فهذهِ هي المرة الأولى منذ 2009 التي يجمع فيها كل أعضاء المجلس ، رغم خلافاتهم العميقة .. على موقف موحد ! . فلم يُجرؤ أحد على إعلان مُعارضته لمطالب المتظاهرين في الأسبوع الاول ، التي تتلخص ب : إطلاق سراح السجينات ، والسجناء الأبرياء / نقل المحكومين الى محافظاتهم / العدالة في تطبيق المادة 4 أرهاب وقانون المُسائلة والعدالة والمُخبر السري / تفعيل المشاركة الحقيقية في السلطة وصنع القرار .. رغم كل هذا ، فأن المؤكَد ان حجم التظاهرات ليسَ كبيراً جداً ، وليسَ كما تُصّوره بعض الفضائيات ، مثل الرافدَين وبغداد وغيرها .. فحتى مع إصدار مجلس المحافظة أمراً بالإضراب العام ثلاثة أيام قبل أسابيع تضامناً مع المظاهرات ، ورغم دعوة مُنظمي الحراك وعلى لسان الناطق بأسمهم [ غانم العابد ] بإعلان إضراب أصحاب المحلات جميعاً ، يوم الأثنين 21/1/2013 ، وتوقف الاعمال في ذلك اليوم ، تأييداً للمُظاهرات .. فأن الكثير من أصحاب المحلات والحرف والباعة والعمال ، توجهوا الى اعمالهم " التي يعتمدون على واردها اليومي من أجل معيشتهم وتوفير قوتهم اليومي " .. لكن الغريب ان [ الشرطة المحلية ] أمرَتْهُم بغلق محلاتهم ، كذلك أجبرتْ العديد من العمال والكسبة ، لمغادرة أماكن عملهم " في عموم المدينة ولكن خاصةً في الجانب الأيمن " ! . أي ان شرطة الموصل المحلية ، كانتْ يوم امس الأثنين ، طرفاً فاعلاً ومُنحازاً ، الى جهة مُنظمي المظاهرات والإعتصامات .. وليستْ طرفاً مُحايداً ! . مع كل هذه التأييدات والإصطفافات .. فأن المظاهرات يوم امس الأثنين كانتْ محدودة وصغيرة نسبياً ، ولا تتلائم مع حجم الدعاية التي ترّوج لها .
علماً أن الأصوات إرتفعتْ تدريجياً في الآونة الاخيرة ، وأضافتْ مطالب جديدة وصّعدتْ من نبرَتِها وحّورتْ المطالب الأولى ، فأصبحتْ : إطلاق سراح السجناء " بدون ذكر الأبرياء " / إلغاء المادة 4 إرهاب / إلغاء قانون المسائلة والعدالة والإجتثاث / إلغاء الدستور / إسقاط النظام / إخراج الجيش الإتحادي والشُرطة الإتحادية من المدن / إخراج البيشمركة والأسايش من محافظة نينوى / وتسليم الملف الامني بالكامل الى الشُرطة المحلية . هذا وكانتْ الأعلام العراقية القديمة بنجومها البعثية الثلاثة ، تُرفرف منذ اليوم الاول على المظاهرات .. وشعارت : " الإسلام هو الحل " و " بالروح بالدم نفديك يا إسلام " هي الطاغية .
الموصل تختلف كثيراً عن الرمادي وتكريت .. فهي مدينة متنوعة القوميات والاديان والمذاهب .. ولن تنجح المساعي لجعلها قلعة العروبة فقط .. ولا مركزاً للإسلام السلفي وحده " وتجارب نصف القرن الماضي ، كافية لإثبات فشل تلك المحاولات " .. كما لا يمكن ان تصبح الموصل مدينة كردية فقط أو تركمانية ولا مسيحية او إيزيدية ولا سنية او شيعية .. فهي شئنا أم أبينا .. خليط من كل ذلك .
كما ان تهميش الموصل من قِبَل الحكومة الإتحادية ، تصرُفٌ مُدان .. واللاعدالة في تطبيق القوانين ولا عدالة توزيع الثروات ، من قبل حكومة المالكي ، مرفوض .. كذلك الشعارات الإسلاموية المتطرفة وضيقة الأفق ، التي يرفعها منظموا المظاهرات والإعتصامات ، والهتافات العنصرية البلهاء، التي يطلقها البعض منهم ، مُدانة أيضاً .
أرى ان إطلاق كلمة " ثورة " على الحراك الذي يجري في الموصل ، غير دقيق .. إذ ما زالَ " المُستَهدَف " الأساسي المُفترَض من كل هذه المُظاهرات ، أي [ المواطن ] العادي الفقير والمُهمَش المُفتقر الى الخدمات والحقوق الأساسية .. بعيد عن بؤرة الإهتمام .. في حين ، يبرز رجال الدين وشيوخ العشائر والوجهاء وطُفيليي السياسة ، ويحتلون واجهة المشهد .. ولا أعتقد .. ان بأمثال هؤلاء .. تندلع ثورة حقيقية ! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,610,042,254
- صراعٌ أقليمي على -رأس العين-
- المالكي يُهنئ خليفة بن زايد
- الطبخ على الطريقة العراقية
- التَعّود
- صراعٌ على دستور أقليم كردستان
- سوء الحَظ
- مجالس المحافظات / نينوى / قائمة الوفاء لنينوى
- مَنْ ينتف ريش الميزانية ؟
- من وحي الثلج
- اللوحة المُعتمة
- العراق .. دولة العشائر
- كردستان على ضِفتَي دجلة
- مُظاهرات الموصل : الإسلام هو الحَل !
- مجالس المحافظات / نينوى / إئتلاف نخوة العراق
- ملاحظات حول مُظاهرات الأنبار
- على هامش الأزمة
- العراقيون : حزينون .. غاضبون
- تحاميل
- الفرقُ بين المالكي وسعيد قّزاز
- صراع الديوك في مجلس محافظة نينوى


المزيد.....




- شاهد.. صواريخ الدفاع الجوي السوري تتصدى لهجوم إسرائيلي في سم ...
- الدفاعات السورية تتصدى لغارات إسرائيلية طالت مواقع في محيط د ...
- -صاحب الكل ليس له أصدقاء-... دراسة تكشف أن صداقة مواقع التوا ...
- لماذا أرسلت روسيا قواتها إلى سوريا؟ جواب أمريكي!
- التصور الصيني عن نقاط الضعف الروسية؟
- فيديو لسقوط متظاهر بالرصاص الإيراني الحيّ
- بينهم مسؤولون.. -أدلة قوية- تقود 18 شخصا إلى السجن في السعود ...
- أحدها يتأهل للمرة الأولى.. 20 منتخبا يحجز بطاقة يورو 2020
- تقرير للبنتاغون: داعش يرصّ صفوفه بعد الهجوم التركي
- مساءلة ترامب: محادثة الرئيس الأمريكي مع رئيس أوكرانيا -غير ل ...


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - لا ثورة حقيقية في الموصل