أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحمن خضير عباس - عفيفة اسكندر والموت الحزين














المزيد.....

عفيفة اسكندر والموت الحزين


رحمن خضير عباس

الحوار المتمدن-العدد: 3888 - 2012 / 10 / 22 - 09:16
المحور: الادب والفن
    


ماتت فنانة الشعب , عفيفة إسكندر. ماتت وكأن موتها يرمز لرثاء اللحظة التاريخية التي جعلتنا لانفرق بين احزاننا وافراحنا .حينما يغادرنا الوعي تتساوى الأشياء. وبموتها نسدل الستارة عن زمن جميل واريناه بحماقة , لنستقبل زمنا غريبا عنا , ولسنا متأكدين من هويته . لأنه ببساطة استهان بهويتنا العراقية . ومزقنا الى نتف مجهرية , منها المذهبية والعرقية والدينية . لم نلتحف بعراقنا الكبير . بل مزقناه وصرنا نلوذ برايات صغيرة صنعتها مخيلتنا المريضة , لنستبدلها بالراية الكبيرة لعراقنا البهي . ماتت عفيفة اسكندر بصمت دون ان ان نشعر بعذابات موتها , اهمالها, شيخوختها , انسانيتها المستباحة . الم نجعلها في هوة الفاقة , وهي التي لم تبخل علينا بالفرح ؟ ألم نبخل عليها بالرعاية وهي التي منحتنا الحب ؟ اي زمن عاق هذا الذي نعيشه ؟ فقد ماتت سيدة الغناء العراقي متدثرة بالفقروالحاجة والأهمال ! ونحن منشغلون عنها بأداء فرائض النفس الأمارة بالسوء . حيث الفساد يصل الى درجات قياسية في عراق يحكمه الأعداء من طبقيين ومذهبيين وحاملي حصص لا ينتمون اليها . لقد سرقوا عراقنا , فتبا لهم .
ولدت عفيفة الطفلة في سوريا عام 1921 من اب عراقي وام يونانية . وفي عمر الخمس سنوات استطاعت ان تغني وان تتقن المقامات معتمدة على موروث موسيقي هائل فكانت امها عازفة على اربع الات موسيقية .وقيل ان روح امها قد رافقتها في مسيرتها الفنية . الغريب ان رجلا عازفا وملحنا يكبرها اكثر من نيف واربعين عاما تزوجها وهي في سن الثانية عشر . وكان يدعى اسكندر فلذالك اكتسبت اسمه فنيا . فاصبحت تسمى عفيفة اسكندر . وقد بدأت مشوارها الفني في نوادي بغداد وملاهيها . في ذالك الوقت لم يكن للملاهي معنى سلبيا . وقد تبوأت النجومية في سماء بغداد , واصبحت اغانيها على كل لسان . ومن هذه الأغاني ( حركت الروح لمن فارقتهم ) و (بعيونك عتاب ) وكثير من الأغاني الرائعة التي شكلت الروح الحقيقية لبغداد .
لقد كانت عفيفة إسكندر فنانة العراقيين من طبقاتهم العليا الى الطبقات الشعبية . لقد كان الملك الراحل فيصل الأول يعشق اغانيها وكذالك نوري السعيد وعبد الكريم قاسم في العهد الجمهوري الأول . والغريب أنّ عبد السلام عارف كان يكرهها !
لقد كانت لميعة توفيق امتدادا طبيعيا للفن العراقي النسوي الذي تبنته الفنانة القديرة صديقة الملاية وبعد ذالك سليمة مراد . وقد استفادت الفنانة عفيفة من هذه المدارس الغنائية , الى أن إختطت لنفسها اسلوبها وطريقتها ومنهجيتها الغنائية . ولقد ملئت الساحة الغنائية لبغداد واشاعت الفرح في عصرها . ولكنها اعتزلت الغناء واعتكفت في بيتها . ومع مرور العراق باوقات عصيبة , اصبحت هذه الفنانة عبئا على نفسها تتوسل الشفقة . بعد ان زهدت بالدنيا وما فيها واصبحت رهينة سرير الشيخوخة لسنين عديدة . لم يساعدها سوى بعض المحسنين من اصدقائها ومحبيها .
ماتت عفيفة اسكندر الفنانة البهية والمثقفة وصاحبة الصالونات الأدبية والمعجبة والصديقة لعلماء العراق ومثقفيه امثال المرحومين علي الوردي ومصطفى جواد .
ماتت عفيفة اسكندر وهي تودع عذابات شيخوختها . ولكنها تركت لنا كعراقيين اجمل الذكريات , تركت لنا اعذب الأغاني واللمحات الفنية في افلامها واحلامها وصوتها الشجي . ماتت عفيفة الشابة العراقية الجميلة جمال النخل والنهر , ولكنها تركت لنا اغان عراقية لاتموت .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,626,184
- عبود الكرخي .. والنبوءات المرّة
- فنانون بلون الشمس
- اللامألوف في برنامج ( خارج عن المألوف )
- قصة قصيرة بعنوان ( اللوحة )
- اوراق من روزنامة كندية
- طعنات في جسد الديموقراطية
- بؤس الفنان المغربي .. حسن بوضياف مثالا
- النهر
- بين قاسم والمالكي
- ام عامر.. والمكرفون المفتوح
- ثورة تموز ..بين فداحة الفعل وشحة الحصاد
- نعيم الشطري..وديعا
- حول سحب الثقة
- وردة الجزائرية
- الغراف.. مدينة الظل
- الكًوامة
- الوطن .. بعيون مهاجرة
- شقة في المنعطف
- أخلاقيات المسرح
- القضاء العراقي.. وقضية الهاشمي


المزيد.....




- هل شاهدتم -عندما تشيخ الذئاب-؟.. إليكم ما قاله الممثل أنس طي ...
- كاتب سيناريو فيلم -ولد ملكا-: الفيلم سيكون نقطة انعطاف في تا ...
- مخرج سينمائي يقدم أدلة تثبت -زيف- عملية الهبوط على القمر
- نحن والجزائر: فاشهدوا..فاشهدوا..فاشهدوا !
- الرميد يقدم أول تقرير حول حقوق الانسان بالمملكة بعد دستور 20 ...
- فنانون عرب يؤازرون المنتخب الجزائري قبل النهائي القاري
- خبير دولي يخلق دينامية جديدية في حزب الحمامة باقليم القنيطرة ...
- هذه هي التوجهات الجديدة لمشروع قانون المسطرة الجنائية
- زيلينسكي يعلن استعداد كييف لتبادل الصحفي فيشينسكي بالمخرج سي ...
- شاب بهيئة رونالدو يتحدى الشرطة الفرنسية بموسيقى جزائرية! (في ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحمن خضير عباس - عفيفة اسكندر والموت الحزين