أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسين علي الحمداني - وعود إنتخابية لعام 2014














المزيد.....

وعود إنتخابية لعام 2014


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 3884 - 2012 / 10 / 18 - 11:39
المحور: كتابات ساخرة
    


لنتخيل أنفسنا في عام 2014 ليس لمتابعة كأس العالم في البرازيل التي من المتوقع أن لا نصل إليها بفضل الجهود التعبانة لمنتخبنا الوطني الذي ورطوه بالصعود للدور الحاسم من التصفيات ، ولكن 2014 يعني موعد الانتخابات التشريعية العراقية التي سيرشح لها ما موجود الآن من نواب مضافا إليهم مئات الألوف من الناس بحكم إن منصب نائب في البرلمان شيء مغري جدا في ضوء الامتيازات الكثيرة الموجودة حاليا والتي ستوجد في المستقبل القريب بفضل الجهود الحثيثة للنواب لسن القوانين التي تخدمهم بسرعة البرق بينما يماطلون بتشريع القوانين التي تخدم الشعب ولهم الحق في ذلك لأنهم ليسوا جزء من الشعب وأغلبهم لديه أكثر من جنسية سواء أمريكية أو بريطانية أو تركية أو إيرانية أو غيرها من دول العالم ، .
ومجلس النواب نفى بطريقة غير مباشرة بأن هنالك شهادات مزورة لدى أعضائه وإنهم يجيدون القراءة والكتابة بدليل إنه صرف لهم مبالغ ضخمة لشراء الصحف التي أنا متأكد إنها لا تلامس أطراف نظرهم رغم وصولها إليهم مجانا لأن أغلبهم لا يجيد القراءة والكتابة لهذا هم يفضلون التصريحات عن كتابة المقالات .. هل طالعتم يوما مقالا لنائب في البرلمان؟ وهل سمعتم يوما بأن نائب ما يتكلم باللغة الفصحى لا يرفع وينصب بكيفه، يجعل الفاعل منصوبا والخبر مجرورا ولا يميز بين إن وأخواتها وكان وصديقاتها حتى إن بعضهم طلب من مساعديه أن يزجوه إحدى أخوات إن!! ، بل هل رأيتم نائب عراقي لا يستخدم أصبع السبابة؟ الجواب لديكم وبإمكانكم متابعة التصريحات وعمل إحصائيات بذلك .
وعلينا أن نتوقع الشعارات التي سترفع عام 2014 ومنها: الأعمار والبناء .. التصدي للإرهاب .. لا للفساد نعم للشفافية .. وكلكم راع ..ويا حوم إتبع لو جرينا .. وربما بعضهم يرفع شعار .. الكويت إلنا وما ننطيها .. وآخرون سيكون شعارهم .. شراكة .. شراكة لآخر نفس .. وأيضا هنالك شعارات مركزية سترفع منها ( أزرع ولا تقطع .. الزراعة نفط دائم ..وحدة العراق خطر برتقالي .. إذا ما فزنا الانتخابات مزورة .. لو ألعب لو أخربط الملعب ..السبع يذب بالسكلة ركي .. مركتنا على زياكنا ..لا للأقاليم نعم للانفصال )) وستتزين شوارعنا بصور النواب وتتكحل عيوننا برؤيتهم وهم يمسحون بأيديهم على رؤوس اليتامى الذين كان بعضهم سبب في يتم هؤلاء ويتجولون في شوارعنا ويوعدوننا بأنهم سيعمرونها ويبنون لنا مدارس ومستشفيات وستكون هنالك شركات من كوريا الجنوبية واليابان والصين وبولندة وبريطانية وفرنسا وأمريكا، وستكون لنا مدرسة لكل حي شعبي وستكون درجات الحرارة منخفضة في الصيف بسبب توفر الكهرباء 25 ساعة في اليوم وإلى آخر الوعود التي هي نفسها التي رفعت قبل أعوام وحين جاء موعد تحويلها من شعارات لواقع رفضوا وألحوا بالرفض بل وأصروا على الرفض بتعمد يجعلنا لا نتوقع خيرا منهم .
وعندها سنسألهم ماذا قدمتم لنا لكي نعيد انتخابكم ؟ ولا ننتظر الجواب لأننا سنحصي إنجازاتهم حتى هذه اللحظة ؟ الحج في كل موسم ، تعيين الأقرباء دون النظر لمؤهلاتهم ، التصريحات الدائمة والوقوف ضد أي إجراء تتخذه الحكومة سواء تعلق الأمر برفع صبات أو وضع صبات ، حتى بات المشهد الثابت في العراق هو الاعتراض على كل ما يصدر من الحكومة أو ما تتخذه من قرارات حتى خيل لي بأن الحكومة لو قدمت قانون للعفو العام لرفضته القوى الداعية له الآن وبالعكس ، ولو كانت الحكومة مع الثورة السورية لوقف الأخوان والرفاق ضد هذا مطالبين الحكومة بتغيير موقفها .
وهنالك إنجازات أخرى للنواب أهمها تعطيل تشريع القوانين ومنها قانون البنى التحتية والسبب ليس لأن تشريعه يخدم المالكي في حملته الانتخابية القادمة بل تشريعه يعني لا تصريحات عن ضعف الخدمات وغيرها وبالتالي يصبح الكثير من النواب عاطلين عن التصريح.
وتعطيل قانون البنى التحتية خدم النواب كثيرا خاصة وإنهم يصرخون عن نقص المدارس التي ستكون مادة دسمة لهم طوال أشهر السنة الدراسية وحتى نهاية الدور الثالث للعام الدراسي القادم ، وقد يطالبون بدور رابع على أن يكون ضربات جزاء ترجيحية .
ومع هذا سيتدافع الشعب العراقي على صناديق الاقتراع ويصوت بقوة للشخص الذي يراه غير مناسب لأن يكون نائبا في البرلمان وأنا شخصيا سأشارك في الانتخابات القادمة وأخذ المدام والعائلة لكي يصوتوا كل حسب خياراته التي ( أنا أحددها) وليس هم ولن أنسى أن اذكرهم بأن المشاركة في الانتخابات واجب وطني تمليه علينا ثوابتنا الوطنية .
ومن الآن وحتى 2014 على الجميع أن لا ينسى هذا وسنعادو تذكيركم به بين فترة وأخرى.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,818,220,941
- برزاني الله يحميك
- القائمة العراقية وهامش البقاء
- تكاليف صحة الرئيس
- البنى التحتية .. إمتحان القوى السياسية
- من يريد الهاشمي؟
- أزمة راقصات
- توزيع الدستور
- سلاح النكتة
- توافقات رمضانية
- أزمة البصل وأصابع القاعدة
- دروس أولمبياد لندن
- العاشر من اغسطس
- رواتب السياسيين
- شكرا لكامرة الهاشمي الخفية
- المركبة الفضائية بابل تصل المريخ
- تأملات عراقية
- نفطكم علينا
- الهاشمي والفارس والإرهاب
- لاجيء سوريا ومزايدات البعض
- الصعود للدكتاتورية


المزيد.....




- تفاصيل جديدة من داخل غرفة عزل الفنانة المصرية رجاء الجداوي
- رئيس الحكومة: نشتغل لإنجاح مرحلة ما بعد 10 يونيو وتعبئة الجم ...
- الجزائر تستدعي سفيرها لدى باريس بسبب «فيلم وثائقي»
- المخرج الأمريكي داغ لايمن يتولى تصوير فيلم مغامرات فضائية
- عندما عرّف الغرابُ بنفسه
- الجزائر تستدعي سفيرها لدى باريس بسبب -فيلم وثائقي-
- شاهد.. هدف كوميدي يسجله حارس مرمى في نفسه
- إعتقال الممثل المغربي رفيق بوبكر بتهمة الإساءة للإسلام في من ...
- الممثلة آنياس ديموستير الفائزة بجائزة سيزار لعام 2020: أحاول ...
- انتظار. . فيلم تجريبي مشذّب مثل ومضة شعرية


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسين علي الحمداني - وعود إنتخابية لعام 2014