أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى حقي - ثورات ربيع الحرية في الجنة ..؟!














المزيد.....

ثورات ربيع الحرية في الجنة ..؟!


مصطفى حقي

الحوار المتمدن-العدد: 3876 - 2012 / 10 / 10 - 17:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أبلغنا وعلى ذمة الراوي أن صديقا له سلفي جهادي كان قد أوصاه في حال استشهاده بأن يضع معه في التابوت جهاز موبابايل حديث ، ونفذ الراوي الوصية وفوجيء بعد ايام من استشهاده باتصال من موبايل الشهيد يعلن انه يتكلم من الجنة وهناك انشقاق كبير حدث فيها وبشكل جماعي ترأسه أحد الملائكة الكبار الذي أعلن إنشقاقه عن الذات الإلهية دعما وتأييدا لثورة الحواري نتيجة التسلط والاكراه الذكوري الذي أعطي الحق وبشكل قاطع أن يمارس الجنس مع أي من حواريه وبشكل آمر وبالوقت الذي يريده ، وليس لحواء سوى الإستجابة لطلب الجناتي المتغطرس ، وليس لها حق الإعتراض فالذكر هو الذكر في الدنيا أم في جنة الخلود ، فالرجال قوامون على النساء اللواتي تجاوزن الحياة الدنيا الزائلة الى حياة الجنة الأبدي ، ولذلك تطالب الحوريات ان تكون لهن شخصية مستقلة وإرادة منفردة وكامل الحرية في أن تستجبن لرغبة الجناتي االهائج جنسياً أو لاتستجبن فلهن شخصيتهن المستقلة ، ولا يملك الذكر الجناتي على إرغامهن للاستجابة إلى نزواته، وأجمعت الحوريات الثائرات على المطالبة بربيع الحرية، فالجنة ربيع دائم ولكن ربيع قاتم قابض للنفس بفقدان الحرية الشخصية واستمرار العبودية التي يمارسها الذكر الجناتي على نساء الجنة (الحواري) ، حيث جردهن من أي حقوق إنسانية ، فوظيفة حواء في الجنة أن تفتح ساقيها للذكر وخرق متكرر ودائم لينبسط السيد وانها مع سبعين من امثالها رهن إشارة الرجل الجناتي المستبد ، ولا رأي لهذه المخلوقة الجميلة والبائسة مما جعل من حياة الحواري جحيما لايطاق وانفجرن باعلان الإضراب العام والتمرد وعدم السماح للرجال من ممارسة الإغتصاب تحت طائلة اللجوء الى بتر العضو التناسلي للذكر ...؟ وذلك بسبب منح ذكور الجنة حق التسلط والديكتاتورية ‘ وهم يرون عباد الله في الحياة الدنيا وفي اوروبا بالذات قد أسسوا دولاً ديمقراطية حيث لا استبداد ، وللمرأة الحرية الكاملة والمساوية لحقوق الرجال ولا تسلط على المواطنين الذين يتمتعون بالحرية والكرامة ، بينما في الجنة لم يزل الحاكم الفرد الرجل الجناتي يمارس سلطته الإستبدادية.. والثورة الثالثة التي لم تكن في الحسبان هي ثورة النساء الأرامل اللواتي فقدن أزواجهن بسبب معاقبتهم في جهنم وإلى الأبد ، وبرغم مكافأة الزوجات الأرامل الصابرات الصالحات بالفردوس إلا انهن يعانين من الوحدة القاتلة والحرمان الجنسي الذي يناله الرجال الجناتيون وبوفرة حيث نصيب كل منهم عشرات الحوريات العذروات دائما وبانتصاب دائم وخرق عام ، وتلك المرأة الجناتية تعاني الحرمان حتى من لمسة ، مما حدا بالنساء المؤمنات المحرومات من الجنس بكونهن نساء ويطالبن مساواة الرجل بالمرأة من حيث الحقوق والواجبات وبذكر جناتي واحد لكل انثى لا زوج لها ، وقد اعلن ثورة النساءالأرامل مشاركين الحواري بثورتهم وحملوا اللافتات معلنين الإنضمام الي ثورة الحواري والملائكة المنشقين ، ونتيجة ثورة الحواري حاول الجناتيون فرض ارائهم ورغباتهم بالقوة ولكن اتحاد الحواري وكثرة عددهن فقد استطعن التغلب عالى الرجال الجناتيون وحاصروهن بزاوية الانهزام ولم يطق الجناتيون كبت شبقهم الجنسي وحاولوا التعويض بواسطة الغلمان المرد ولكن الغلمان وبتشجيع من الحواري لم يستجيبوا لذكور الجنة عندها ثار رجال الحنة واتجهوا الى الغلمان الذين هربوا، وركض الرجال خلفهم واختلط الحابل بالنابل وعمت الفوضى ولم يعد هناك لاحق ولا باطل وعسكرية دبر راسك ، وخاصة وأن الغلمان تحت طائلة الإ غتصاب الوحشي لهم تجرؤا وبدأوا بمقاومة ذكور الجنة برجمهم بالحجارة بمشاركة الحواري وأوقعوا بالمغتصبين اصابات بالغة واعلنوا انضمامهم لثورة الحواري ، ولم يجد الجناتيون سوى اللجوء الى ديوان الذات الإلهية وتقديم شكوي ضد الحواري والغلمان لمخالفتهم قوانين الجنة ، وانهم يكاد ينفجرون شبقا نتيجة الكبت الجنسي ... وهنا انقطع الاتصال بالفردوس ، وحتى تاريخه لم يتلقى الراوي أي اتصال آخر ...؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,080,948
- مسيو مرسي يرسي على القنديل ..؟
- ميرسي بوكو مسيو مرسي للديمقراطية التي ذكرتها مرة واحدة في خط ...
- تعليق أحمد العربي على مقال العربة الديمقراطية التي يقودها ال ...
- الديمقراطية العربية عربة يقودها العسكر وبجدارة,,,؟
- أهل الحنة والعقل...؟
- ثقافة الشعوب مرآة عاكسة ..؟
- المشكلة أنه علماني...؟
- العلمانية ثقافة إنسانية رائدة ...؟
- العلمانية تحترم الأديان ولا تجادل في العقائد لاستحالة توافق ...
- العلمانية لاتسمح لعضو برلماني أن يؤذن والجلسة منعقدة .
- القحط العربى...؟
- الديمقراطية العلمانية والدولة العصرية ...؟
- أشارت بطرف العين ...؟
- عري علياء وعري حواء...
- القوى اليسارية والنقابات العمالية
- العلمانية ميزان عدالة معاصرة ...؟
- في بعد العلمانية الإنساني تطفو العدالة بحق ..؟
- نصف آدم ونصف حواء ...؟
- جنة بلا جنس ...؟
- قيود الحرية ...؟


المزيد.....




- قوات سوريا الديمقراطية: غارات تركية عنيفة في شمال شرق سوريا. ...
- لأول مرة.. الجيش المصري يقبل خريجي الجامعات في القوات البحري ...
- -ياندكس- الروسية تطلق مساعدها المنزلي الجديد
- تركيا: من يحاولون تشويه عملية -نبع السلام- غاضبون ومحبطون لأ ...
- العفو الملكي على هاجر الريسوني وخطيبها السوداني
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...
- شاهد: "ناسا" تكشف عن "بدلة القمر والمريخ" ...
- فلسطينية تتطوع كأم بديلة لرضيع من غزة
- اليوم العالمي للغذاء: هل ينتهي الجوع بحلول عام 2030؟
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى حقي - ثورات ربيع الحرية في الجنة ..؟!