أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امغار محمد - المحاماة ,الحراك الاجتماعي ,اصلاح العدالة اي علاقة؟















المزيد.....

المحاماة ,الحراك الاجتماعي ,اصلاح العدالة اي علاقة؟


امغار محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3790 - 2012 / 7 / 16 - 14:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المحاماة ,الحراك الاجتماعي ,اصلاح العدالة اية علاقة؟


أكيد أن اي إصلاح ينبغي أن ينطلق من اكراهات الواقع وعلاقته بالمستقبل، لذلك فان التفكير في مقاربة المهن القانونية ومنها مهنة المحاماة ايام 6و7يوليوز2012في اطار الحوار الوطني من اجل اصلاح العدالة ينبغي ان يستحضر الاشكاليالت الاجتماعية والاقتصادية التي تؤثر على قيام المحاماة بدورها ووظيفتها الاجتماعية والمتمثلة في حماية الحقوق والحريات باعتبارها المساعدة للقضاء والطريق لولوج المواطن للعدالة.
لذلك فان الالتحاق أو الإلحاق بالمهنة ينبغي ان يدفعنا إلى استحضار علاقة مهنة المحاماة بكليات الحقوق باعتبار المهنة في المغرب تعتبر إحدى الحلول التي تستعملها الدولة والسلطة العامة لمحاربة بطالة حاملي الشواهد العليا في الحقوق. وفي هذا الاطار فان حوالي 25% من خرجي الدراسات القانونية غالبا ما يتم إدماجهم بمهنة المحاماة سنويا على مدار العشرية الأخيرة لتكون بذلك المهنة إحدى المخارج للسلطة للتقليص من أزمة بطالة حاملي الشواهد العليا.
ان أي إصلاح مفكر فيه ينبغي ان يؤخذ بعين الاعتبار هذه المعضلة وتاثيرها على مهنة الدفاع ,والدولة ملزمة بتقديم المساعدة للمحاماة ما دامت هذه الأخيرة حالت بينها وبين الإفلاس الاجتماعي في المجال الحقوقي والقانوني.
ان الدولة تساعد المقاولات ورجال الأعمال والمضاربين العقاريين وكبار الملاكين العقاريين الفلاحين من خلال اعتماد سياسة الإعفاءات الضريبية أو التقليص منها ومن خلال سياسة منح الأراضي والممتلكات العامة للدولة باثمنة رمزية أو تمكين المؤسسات العقارية من سلوك مسطرة نزع الملكية وتجزيء الأراضي وهي سياسات وان كانت في الظاهر تبرر بتشجيع الاستثمار فإنها في الباطن تحمي مصالح نخبة الدولة والمتحكمين في جهازها التشريعي.
ان تقوية مهنة المحاماة ينطلق بالدرجة الأولى من وضع الأرضية لضمان كرامة حاملي الجبة السوداء والذي يقيهم من اللجوء الى سلوكيات تمس العدالة في الصميم. وهذا لن يتم الا بإعادة النظر في علاقة الدولة بالمحاماة من جهة وتنظيم جهاز العدالة بشكل يحد من سلوكيات تنافي النصوص القانونية لكل مكونات جهاز العدالة.
أكيد ان كل الأدبيات الحقوقية وفي كل بقاع العالم تنص على ضرورة منح حصانة الدفاع للمحامي تقيه وتضمن له ممارسة مهنة الدفاع عن الحقوق في استقلال عن أجهزة الدولة وبدون تدخل منها والأكيد ان الإصلاح المنشود ينبغي ان ينصب في هذا الاتجاه من خلال إحداث جهاز وطني أسوة بالتشريعات المقارنة يكون له دور تمثيلي بحيث يمثل بصفة رسمية مهنة المحاماة امام السلطات العمومية وعلى المستوى الوطني والدولي مع احترام استقلال الهيئات ويكون له كذلك دور آخر كسلطة تأديبية بحيث تستأنف أمامه القرارات التأديبية الصادرة عن المجالس التأديبية للهيئات حماية للمهنة.
ان التطور الذي عرفه التعليم ببلادنا والمشاكل المرتبطة به تقتضي ولضمان تكوين معمق ومتخصص للباحثين عن ولوج مهنة الدفاع ان يتم إحداث أقسام متخصصة داخل كليات الحقوق على غرار الدراسات العليا يتم ولوجها بعد الحصول على شهادة الإجازة في الحقوق تكون مؤطرة من طرف هيئات المحامين وإدارة كليات الحقوق لضمان تكوين متخصص للطلبة الراغبين في ولوج مهنة المحاماة وضمان المساواة بين أبناء المواطنين لان الممارسة الحالية تذهب في اتجاه تكريس نخبوية المهنة و قواعد الإرث بين مكونات جهاز العدالة.
ان ضمان كرامة المحامي وضمان الحق في الولوج المستنير للمتقاضي لجهاز العدالة يتطلب تعديل القانون وضمان الحق في الاستعانة بالمحامي في كل المساطر والقضايا المعروضة على المحاكم لان دلك سيحد من الفساد القائم على الولوج الغير المستنير للعدالة وتعرض المتقاضين للنصب من طرف أشخاص لا علاقة لهم بالعدالة وسوف يؤدي كذلك الى الحد من بعض التصرفات التي تتنافى مع توزيع الاختصاص بين مكونات العدالة بحيث لا يجوز في العدالة ان يكون الشخص خصما وحكما أو يقوم بالتبليغ والخبرة والدفاع في ان واحد وهو ما يتنافى مع مبادئ العدالة التي تقوم على توزيع المهام بين مكوناتها لضمان عدالة حقيقية بعيدة عن أي مؤثرات.
ان ذلك سوف يؤدي لا محالة الى خلق المساواة بين المحامين أنفسهم وسوف يحد من مجموعة من السلوكيات التي تخدم من يستعمل المال بطرق غير مشروعة لضمان السرعة في ولوج العدالة والاستفادة من إجراءاتها على حساب البعض الذي لا زال يحاول ان يعيد للدولة والمجتمع بعض المبادئ السامية كالمساواة والحد من استعمال وسائل المنافسة الغير المشروعة والتي أدت إلى فوارق اجتماعية واقتصادية بين مرتدي البذلة السوداء.
ان الدور الاجتماعي لمهنة المحاماة ومساهمتها الكبيرة في استقرار الدولة يتطلب إعادة النظر في الالتزامات المالية المفروضة عليها من طرف السلطة العامة لان المبالغة في ذلك وفرض ضرائب على مهنة تقوم بوظيفة حقوقية واجتماعية يعتبر تدخل غير مباشر لكي لا تقوم بدورها الحقيقي المتمثل في العمل على تكريس القانون كأداة وهدف للدولة الحديثة.
ونظرا للتحولات التي عرفتها المهنة في السنوات الأخيرة من خلال إدماج الأطر العليا المنحدرة من الطبقات الشعبية الحاصلة على الشواهد الجامعية العليا في المجال القانوني بمهنة المحاماة فان تراجع الطابع النخبوي البورجوازي الذي كان سائدا في المهنة يقتضي من الدولة تحمل مسؤوليتها لضمان الحق في ولوج القضاء للمواطنين الذين لا يتوفرون على الإمكانيات المادية من خلال تفعيل مسطرة المساعدة القضائية وتحمل الدولة لتكاليفها أسوة بالقطاع العقاري حيث تؤدي الدولة للمضاربين نصف التكلفة لضمان وتشجيع السكن الاجتماعي.
وان كانت مختلف الدول تسعى إلى حماية ثقافتها من مؤثرات غير مقبولة للعولمة فان المحاماة بالمغرب تعتبر من المهن التي تتعرض يوميا لمنافسة غير مشروعة من طرف الأجانب من خلال التحايل على القانون وتأسيس شركات لوكلاء الإعمال والذين يستغلون الطابع الهجين للمجتمع المغربي وتما هي بعض المغاربة مع الاجنبي وخدمتهم بوعي أو غير وعي لمصالح الفرنكوفونية العالمية التي تحاول ان تحافظ على تواجدها بالدول المستعمرة سابقا وهذا يقتضي توضيح القواعد القانونية في هذا المجال والحد من الاحتكارية الغير المشروعة ومزاولة المهنة من طرف الأجانب والمغاربة على حد سواء بالمغرب بطرق غير مشروعة.
ان اي اصلاح للعدالة ينبغي ان ينطلق من الواقع من اجل ايجاد الحلول المعقولة لاكراهات المجتمع والدولة على حد سواء والأكيد انه لايمكن الحديث عن دولة الحق والقانون في غياب مهنة الدفاع عن الحق والقانون





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,423,760
- تساؤلات حول مشروع اصلاح منظومة العدالة
- الحلقة الثالثة :الامازيغية واصلاح العدالة اية علاقة؟
- الحوار الوطني و إصلاح القضاء الإداري اية علاقة؟
- مشروع النظام الداخلي لهيئة المحامين بالدارالبيضاء
- زواج المعاق ذهنيا
- جرائم الاختلاس بالبنوك
- المحاميات ....وتدبير المحاماة.....اية علاقة؟
- المساكنة الحرة في ظل المجتمع المركب
- حوار حول قانون العملة
- الامازيغية وحكومة حزب العدالة والتنمية
- الامازيغية في البرامج الانتخابية للاحزاب المغربية
- الاحزاب المغربية والمشاركة السياسية
- القانون التنظيمي للغة الامازيغية
- الاطفال ضحايا الشعودة
- الجريمة والاعلام
- المحكمة الدستورية في مشروع الدستور ومراقبة القوانين
- التحجير
- الامازيغية في مذكرات الاحزاب المغربية
- الحصانة البرلمانية
- اشتراط الفائدة


المزيد.....




- تطبيق فيس آب.. انتشار جنوني ومخاوف من اختراق البيانات الشخصي ...
- وزيرة الدفاع البريطانية تدعو إيران لخفض التصعيد في الخليج: س ...
- بشار جرار يكتب عن دخول تركيا -حلبة الخصوم-: هل تطيح S400 إرد ...
- الهند تطلق ثاني مهمة للقمر يوم 22 يوليو
- إجلاء ركاب طائرة لوفتهانزا بعد بلاغ من مجهول عن وجود قنبلة ...
- مجلس النواب الأمريكي يصادق على إجراء تحقيق في تجارب عسكرية ع ...
- الهند تطلق ثاني مهمة للقمر يوم 22 يوليو
- إجلاء ركاب طائرة لوفتهانزا بعد بلاغ من مجهول عن وجود قنبلة ...
- مجلس النواب الأمريكي يصادق على إجراء تحقيق في تجارب عسكرية ع ...
- ترشيحات إيمي 2019.. أرقام قياسية جديدة ومفاجآت صادمة


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امغار محمد - المحاماة ,الحراك الاجتماعي ,اصلاح العدالة اي علاقة؟