أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عبد القادر احمد - لنحاكم انفسنا فبل ان نحاكم القضاء المصري














المزيد.....

لنحاكم انفسنا فبل ان نحاكم القضاء المصري


خالد عبد القادر احمد

الحوار المتمدن-العدد: 3748 - 2012 / 6 / 4 - 10:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا اظن احدا على صعيد مصر او المنطقة لم يتوقع حدوث ردود فعل متفاوتة ومتباينة ومتعارضة على احكام القضاء على رئيس مصر السابق حسني مبارك وزمرته. فالرئيس وزمرته يحاكمون من خلفيات ثقافية متعددة, الاعرض منها محكمة شعبية عاطفية خلفيتها علاقة العداء بين ثنائية الشعب والسلطة. والثانية محكمة القضاء المهنية وخلفيتها البنية القانونية التي تحكمها الصيغة الدستورية, واخيرا محكمة الانتهازية السياسية والاعلامية و خلفيتها محاولة قوى الاتجاهات السياسية توظيفها في معركة الاستيلاء على السلطة, من جهة, وعمل اجهزة الاعلام الطفيلية على استحلاب اكبر مردود مالي مباشر وغير مباشر من ارباكها المتوقع مسبقا,
بالطبع لا بد من التذكير ان ذات هذه المحكمة هو شأن مصري داخلي, غير انه شأن يتقاطع بصورة رئيسية مع معركة انتخابات رئاسة مصر التي تلعب الان دورا حاسما في تقرير اي من الاتجاهات الثقافية السياسية الرجعية المحافظة او الليبرالية هي التي ستصل موقع الرئاسة وما هي بالتالي نسب توازنات مواقع القوى الداخلية المصرية في خارطة السلطة وتوازنات السيطرة على مؤسسات النظام الذي لا يزال حتى الان على اسسه الطائفية الطبقية الاقتصادية القديمة.
ان الحرب المستعرة بين الاتجاه الرجعي الديني والاتجاه الرجعي المدني في مصر, تتصل بصورة رئيسية بخصوصية مسالة التحرر الحضاري المصري, وهي بهذه السعة والحجم لا يجب ان تنال منا سوى الاهتمام الانساني, غير ان انعكاسها في ملامح الحركة الجيوسياسية للنظام المصري في الصراع الاقليمي والعالمي تعنينا تماما, نظرا لانعكاساتها الحتمية على القضية الفلسطينية من بين انعكاساتها على مختلف القضايا الاقليمية.
فوصول الجماعة الطائفية ( الاخوان المسلمين ) لمنصب الرئاسة المصرية يعزز اغلبيتهم المطلقة في مجلسي الشعب والشورى, وهو حتما سيعني استكمال سيطرتهم, حيث سيمكنهم ايضا من السيطرة على السلطة التنفيذية ( الوزارة ) التي من مسئوليتها ادارة حركة مصر في الصراع الجيوسياسي العالمي والاقليمي, والاصطفاف ونسج تحالفات سياسية تتناغم ومفهومهم التوسعي الذي لا يعترف ولا يقر مبدأ تعددية القوميات والشعوب ذات الاغلبية الاسلامية واستقلالية قرارها السياسي وسيادتها الوطنية, ويتملكه بديلا عن ذلك منظور النفوذ التوسعي الطائفي الامبراطوري للعلاقات بينها, وهذا سيعكس نفسه فورا على حالة الاصطفاف السياسي الطائفي الاقليمية التي تشكل حالة الانقسام الطائفي الفلسطينية جزءا اصيلا منها, مما سيرجح وهذه الحال المضامين الطائفية للصراع مع الكيان الصهيوني على حساب المضمون الوطني الفلسطيني,
اننا لا نعني هنا ان هذه الصورة ستعيق المصالحة الفلسطينية بل على العكس فانها ستكون مسرعا لوتيرة تحقيقها, تبعا لاسبقية تحالف جماعة الاخوان مع الولايات المتحدة, التي تتطلع لاستعادة وحدة الصف الفلسطيني المشروطة بقبول التسوية السياسية والذي يتطلب من حركة حماس تقديم تنازلات مبدئية تتعلق بالاعتراف بالكيان الصهيوني وقبول التعايش معه, مما سيمكن الولايات المتحدة من سحب مبرر الانقسام وثنائية التمثيل الفلسطيني من لائحة مبررات التهرب الصهيوني من انجاز التسوية,
لقد اشار الفريق احمد شفيق الى وجود هذا الاتجاه في ضمير جماعة الاخوان المسلمين السياسي, في مؤتمره الصحفي الذي عقده يوم الاحد 3 / 6 _ وفي تعارض واضح معه اعاد التاكيد على ان عاصمة فلسطين هي ( القدس الشرقية ) وان عاصمة مصر هي القاهرة, وما كان يقصده الفريق شفيق هنا هو التاكيد على رفض اعادة قطاع غزة لوضع ما قبل هزيمة عام 1967م تحت سيطرة النظام المصري, لذلك حرص على توضيح تمسكه بحل الدولتين, ونيته العمل على اقامة دولة فلسطين في قطاع غزة والضفة الغربية وان تكون القدس الشرقية عاصمتها.
انني كفلسطيني لا اتفق مع المنظور العالمي للتسوية الذي يؤكد عليه الفريق شفيق, غير انني لا اتفق ايضا مع منظور جماعة الاخوان المسلمين الذي يعيد الفلسطينيين الى وضع الفترة الزمنية بين هزيمتي 1948_1967م, الذي غيب وجود الشخصية الوطنية الفلسطينية واستقلاليتها, وفرض علينا بديلا عروبيا اسلامويا لها,
ان هذه هي المسالة السياسية الحاسمة للاهتمام الفلسطيني بما يحصل في محيطها الاقليمي خاصة في مصر, وسوريا, اما ما عدا ذلك فهو يتعلق بشان هذه المجتمعات الداخلي ومسار تحررها الحضاري, وهي بهذا الصدد صاحبة الدراية والولاية, يصاحبها تمنياتنا لها بالتقدم والازدهار الحضاري, وان ينجح الناخب المصري في اختيار الاتسب لهذا الامر.
ان بعض الاخوة الكتاب الفلسطينيين للاسف باتوا ملكيين اكثر من الملك, وهم لا ينتبهون الى ان الفكر العرقي العروبي الديني يتملكهم الى درجة السيطرة عليهم وانه يأخذهم بعيدا عن قضيتهم, لذلك نجدهم ينخرطون ( بصورة وطنية غريبة ) في التعارضات الداخلية لمجتمعات المنطقة, وفي قضية احكام القضاء ضد رئيس مصر السابق وزمرته باتوا ينقسمون اما في جانب الاعتصام في ميدان التحرير او معارضين للاعتصام فيه, وبات لكل منهم موقفه الخاص من القضاء المصري.....الخ. فهل هذا هو ما يتطلبه الاهتمام بالقضية الفلسطينية منا؟؟؟؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,768,157
- مدلولات نتيجة انتخابات الرئاسة المصرية؟؟؟؟
- لا لمحاولة الانحدار الى مستوى انهزامي جديد
- الصورة الاقليمية وخلفيتها العالمية ومعضلة ابقاء الكيان الصهي ...
- مصر بين دولة الفلول ودولة المليشيات,
- سقف الديموقراطية الاقليمية والقضية الفلسطينية في المنطقة:
- فخر انتصار الاسرى مقابل خزي التهدئة والمهادنة والمفاوضات:
- لا لاغتراب القيادة عن منهجية التحرر الوطني الفلسطيني:
- اطردوا رموز الانهزامية من فعاليات مطلب تحرير الاسرى الفلسطين ...
- حول حيرة مصر بين الفرعون و الخليفة:
- ضرورة العمل على تفكيك تحالف الاخطاء الفلسطينية مع لائحة الاه ...
- استقالة ليفني مؤشر على جوهر الصراع _ داخل _ المجتمع الصهيوني
- يا ايها الذين امنو ان جاءكم القرضاوي بفتوى فتبينوا
- وهل كانت القدس الا ماخورا للغزاة, اليهود والمسيحيين والمسلمي ...
- مطلوب معالجة وطنية لا انهزامية لموضوع الاسرى:
- ليس كل ما يعرف يقال ولكن الحقيقة تطل براسها
- خطر الصيغة الدستورية على النضال الفلسطيني والاجماع القومي ال ...
- زيارة مفتي مصر للقدس تكشف المسافة بين السياسي والديني في الص ...
- مصر اليوم:
- رسالة الى د . رلى الحروب: كلام في الصميم
- التمييز بين الجهادية والكفاحية هامش تمييز الوسطية الدينية


المزيد.....




- فنزويلا: مادورو يغلق كامل الحدود البرية مع البرازيل
- واشنطن: 200 جندي سيبقون في سوريا بعد الانسحاب
- ترامب وأردوغان يستكملان مباحثاتهما حول إنشاء منطقة آمنة في س ...
- إغلاق أحد أكبر مصانع "نوتيلا" في العالم بسبب مشكلة ...
- فيديو: سبيس إكس تطلق أول مهمة إسرائيلية إلى القمر من فلوريدا ...
- الولايات المتحدة ستترك 200 جندي لحفظ السلام في سوريا بعد انس ...
- ترامب وأردوغان يستكملان مباحثاتهما حول إنشاء منطقة آمنة في س ...
- إغلاق أحد أكبر مصانع "نوتيلا" في العالم بسبب مشكلة ...
- فيديو: سبيس إكس تطلق أول مهمة إسرائيلية إلى القمر من فلوريدا ...
- الولايات المتحدة ستترك 200 جندي لحفظ السلام في سوريا بعد انس ...


المزيد.....

- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عبد القادر احمد - لنحاكم انفسنا فبل ان نحاكم القضاء المصري