أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جابر حسين - بركة ساكن و ... تمزيق الأقنعة !















المزيد.....

بركة ساكن و ... تمزيق الأقنعة !


جابر حسين

الحوار المتمدن-العدد: 3729 - 2012 / 5 / 16 - 16:09
المحور: الادب والفن
    


تقديم:
يقدّم منتدى دال الثقافي، خلال هذه الأمسية، عَرضاً شيِّقاً لتجربة القاص والروائي عبد العزيز بركة ساكن، وحوار مفتوح بينه وبين الجمهور. وهي مسيرة مثيرة للجدَل، فرغم ابتعاد أضواء المدينة عنها، بمنتدياتها ومنابرها لزمنٍ طويل، إلا أنها ـ التجربة ـ أثبتت وجودها بجدارة، داخل وخارج البلاد، معتمدةً على قوّتها الذاتيَّة، وقدرتها على اجتذاب الجمهور من مختلف الفئات والأعمار.
يتعرّض لهذه التجربة هذا المساء الشاعر والناقد جابر حسين، والذي يَتَهرَّب ـ بطريقةٍ مريبة ـ من تسمية (شاعر) هذه. ويُمكن أن يُغفَرَ له التهرّب بالاستناد إلى أن الألقاب لن تَستطيع أن تُعرّف أنواع الكتابة التي دَرَجَ جابر على إلهابنا بها؛ فأعماله المنشورة في الصحف، وعبر الانترنت مُؤخّراً، سَخَّرت نفسها لملاحقة الحيوات السريَّة، والمشاعر المُغفَلَة في سِيَرِ الكتّاب والشعراء والفنانين. وبذلك يُمكن أن يُوصف بأنه، أيضاً، مُمَزّقُ أقنعةٍ مُحتَرف. لكنّ المكتبة السودانية، وبكلّ أسف، لا تَحمل في صدرها ـ المشوّه عمداً ـ سوى كتابٍ واحدٍ له: (كجراي، عاشق الحريّة والقول الفصيح). إلا أن خروج ذلك الكتاب كان شافياً لظمأ القراء المتنبِّهين لتجربته الكتابيَّة. وكيف لا يُصيبهم الظمأ وهم يُتابعون مُشعل الروح القديمة والخالدة لشاعر إسبانيا العظيم (فيدريكو غارسيا لوركا) عبر مقالٍ مطوّلٍ عنوانه بـ(لوركا، ريحانيّة الألفيّة الثالثة أيضاً)، ونشره الشاعر الصادق الرضي في الملاحق الثقافية في الصحف!. فالرجل يمتزج بحياة الشاعر الإسباني بذات القوّة الضاربة ـ المُمَيِّزة لإيقاع كتابته ـ والتي بَذَلَها في الكتابة عن صديقه الشخصيّ، الشاعر محمد عثمان كَجَراي، تلك القوَّة الضاربة التي من الممكن أن تتَحوَّلَ تنيناً بآلاف الرؤوس يَنظر، بكلّ ذلك العدد من العيون، في عيون المستهترين بالعظماء وإنسانيّتهم، تماماً كما فَعَل في كتابه الجبَّار (جملةٌ في تبجيل الفنان وردي). وبذات القوَّة تتحوَّل الكتابة الضارية إلى لطافةٍ ومحبّةٍ بَحتة؛ أعماقٍ تُخاطبُ العاطفة والوعي بحكمةٍ تستطيع أن تُطْرِقَ رأسَ المغرور الذي لن يخرق الأرض ولن يبلغ الجبال طولا.
يبقى أن نقول أنَّ جابر صديق الفنان. والـ(جابر) ـ بتعريفٍ آخر ـ هو من يستطيع أن يَرَى الخير ويغفر الطيش ويُفتنُ بجماليات الشرّ، ومن ثمّ يَجبُرُ ذلك كلّه أمام غَضَب العَقل الجَمعي، المُتحامل كثيراً على الإبداع المُخَالِف لما عَهِدَ؛ مُتجاوزاً، بذلك، الصراعات السطحيّة، التصنيفيَّة، والاقصائيَّة. فهو يُتابع، بشغفٍ، الحياة الشخصيّة للكُتَّاب عن قرب، واضعاً أعمال الفنان ذاتها نظَّارة يُراقب من خلالها تلك الحياة.
و القاص والروائي عبد العزيز بركة ساكن معروفٌ لكلّ من حضر هذه الليلة، ولآلاف القرَّاء المنتشرين في هذا العالم الفسيح؛ فهو قد أصدرِ إلى الآن ستة كتب، طُبعت لأكثر من مرّة وبِصِيَغٍ مُختلفة؛ إذ خَرَجت إلى الوجود بدايةً ثلاث روايات [الطواحين ـ رماد الماء، وبعد زمنٍ لحقت بهما رواية (زوج امرأة الرصاص وابنته الجميلة)] لتنتشر في المكتبات وبين الكتب المفروشة على أرض المدن السودانية بأسواقها الكبيرة، ذلك ما أكسبه تلك الشعبيّة الكبيرة وسط الطلاب والشباب، وسخطاً نَقديَّاً سطحيّاً لم يتجاوز في نَظرته ما يسمّيه العقل الجَمعي بالـ(فسوق)، وذلك، بالتأكيد، لم يؤثّر على مسيرته الشجاعة، فأصدر كتابه القصصي المثير (امرأة من كمبو كَديس). شَكَّلت تلك الاعتراضات السطحيّة على تحربته مُقَدِّمةً منطقيَّة لملاحقة السلطة لأعماله وحَجبها، من بعد، وأحياناً بطرقٍ طريفةٍ مثلما حَدثَ بعد أن أُطلِقَ (قِيْد) كتابه (على هامش الأرصفة) بِيَدِ وزارة الثقافة، لتقوم، ذات السلطة، بلملمة النسخ من الأسواق القليلة المتبقية في الخرطوم بعد توزيعها. كما أن أعماله مُنِعَت بصرامةٍ من دخول البلاد من الأساس، مثلما حَدَثَ لروايته (الجنقو مسامير الأرض) الفائزة بجائزة مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي، أعني جائزة الطيب صالح الروائيّة! تُرجمت أعماله مؤخراً إلى اللغات الانجليزيّة والفرنسيّة، وربما نشهد ترجمات للغات أخرى في المستقبل القريب؛ إذ أن صيته ذَاعَ في السنوات الأخيرة، خصوصاً وسط قرّاء اللغة العربيَّة. أجرى العديد من حوارات في صحف ومجلات خارج البلاد، كما أن أعماله القصصية والروائيّة انتَشَرت في مواقع الانترنت العربيَّة المُمَيَّزة بكتّابها العالميين. وتجد كتبه إقبالاً كبيراً في المكتبات ومعارض الكتاب العربيَّة.
إذاً هي تجربة تستحق التوقّف عندها، ونأمل أن نستمرّ في (منتدى دال الثقافي) في عمليّة إضاءة العديد من التجارب التي أنجَزَت قدراً كبيراً من النجاح، داخليّاً في بدايتها، ثم خارجيَّاً بعد سنوات، وهو ما يَلفِتُ الانتباه إلى هشاشة المقولة التي تُؤكّد أن القارئ السوداني لا يقدّر فنّانه إلا بعد أن يقدّره "الآخر الخارجي" إن صحَّ التعبير. أترك الفرصة للأستاذ جابر حسين ليتحدّث عن تمزيقه للأقنعة، ونكتفي بهذا القَدر.
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
بركة ساكن* و ... تَمزِيق الأقنِعَة!
جابر حسين

مع بداية الألفيَّة الثالثة بدأ عالمنا يتغير، تغيرات جذرية ونوعية كبيرة، شَملت تلك التغيرات الكونية كل أوجه الحياة تقريباً: في الفكر والثقافة، في الاقتصاد وفي الاجتماع وفي السياسة؛ انهارت "مفاهيم" وتصورات معرفية عديدة وتداخلت مع حياة الناس! انهارت، مطلع التسعينيات، العديد من الدول الاشتراكية فور انهيار الاتحاد السوفيتي، وقال الكثيرون بانهيار الآيدولوجيا، وبَدَأَ العالم وكأنه يدور في فَلَك الرأسمالية، في أعلى مراحلها، في ما عُرِفَ بـ"العولمة"! أعتقد أن الأدب، بجميع ضروبه، كان يَرهَصُ بملامح الجديد؛ في الشعر والقصة والرواية والتشكيل وفي المسرح، والفنون عامة، بدأت مرحلة إبداع جديدة وبملامح أيضاً جديدة!. وللملاحظ أن يرى أن الشعر بالذات، ثم الرواية والقصة وبقية سائر الآداب، كانت هي التي حَدَست وأرهصت بفعل الثورة والتغيير! وذلك موضوع درسٍ وبحثٍ كثير سيأتي عندما يُنظَر إلى التغيّرات الأدبية التي حدثت عندنا! خذ مثلاً تغيرات كل من: الصادق الرضي وعاطف خيري، ثم خذ ظهور كتابات محمد الصادق الحاج ومأمون التلب وناجي البدوي ومازن مصطفى وبابكر الوسيلة وأحمد النشادر ونجلاء التوم... معذرة، لن أستطيع استحضار كل الأسماء، لكنهم غدوا في الريادة كُثر! ثم أتت – في هذا الإطار نفسه – أعمال بركة ساكن القصصية والروائية!.
التفتُّ الآن إليه؛ يَجمد بيرق الموت ويمحو بعضاً كثيراً من شبق اللغة ونزواتها وخياناتها، التي لا تزال ترافق الكتابة عندنا، ثم يراوغ الرؤيات والريبات ليهبط بهما إلى قاع المدينة وبيوت القرى القلقة؛ حيث تكثر وجوه الهامش المتشَقِّقَة كأفرعِ شَجَرٍ يابسة. وهو ـ هذا الضاج بعنفوان الحياة ولذاذات الواقع الحامضة ـ يعبر البلاد كل صباح، من أقصاها إلى أدناها، نيزكاً طالعاً من ليلِ البازار، وخطاه ترنُّ وتقرع الأجراس عند مداخل الأزقة والحارات، في معية الفقراء، وسطهم و... يجترح الكتابة، كزنبقة وحيدة، والعسس يطاردونه، بهراوات مكَهْرَبة وبذاءات دَبِقَة، وهو، مثل خنجرٍ حاد، ينغرس في جسد الدولة التي تشنّ الحروب وتشعل النيران لتضرم الحرائق في جديد الكتابة وأوجه اللغة!.
بدأ بركة كاتباً للقصص القصيرة، ويعمدهن في الفاتنات، بقرينة جسد النساء وقلوب الغرانيق؛ يوقفن الدبابات ويشعلن التظاهرات، والشرطة بنت "الانتباهة" واقفة إليهنَّ بالمرصاد؛ ناعسة ومتعبة وقليلة الحيلة، لكنها تطاردهن على أية حال دون أن تظفر منهنَّ باعترافٍ أو انكسار؛ انهنَّ نساء "البلاد الكبيرة"، حبيبات بركة ساكن وملهماته الفارهات! أقام مع "الجنقو"، فوق الأرض وتحت أحضان الليالي العاريات.
العام 1963 م وُلِدَ عبد العزيز بركة ساكن في كسلا، إنه الآن على مشارف الخمسين، لكنه كان في أربعينياته أيضاً حين نشر مجموعته القصصية الأولى "على هامش الأرصفة" العام 2005 م! أصدر حتى الآن:
- على هامش الأرصفة: مجموعة قصصية.
- أمرأة من كمبو كديس: مجموعة قصصية.
- ثلاثية البلاد الكبيرة، رواية:
* الطواحين.
* رماد الماء.
* زوج امرأة الرصاص وابنته الجميلة.
- الجنقو مسامير الأرض: رواية.
ثم، مخطوطته تحت الطبع: "ذاكرة الخندريس، أو مَن يخاف عثمان بشرى" وهي رواية جميلة جداً عن الأطفال المشردين، من أبناء ناس الهامش والفقراء وبيئاتهم المحاطة بالمرض والبؤس، وتعرَّضَت أيضاً ـ بجسارة الكاتب المشهودة ـ للمأساة الإنسانية التي أَدَّت لموت أكثر من سبعين شخصاً من الشباب جراء تناولوهم لمادة "الأثينول" السامة في الكحول، وهو الكاتب الوحيد، حتى الآن، الذي تناول هذه المأساة في عمل روائي وفق منظور إنساني وتضامني، وحدد الجهات المسؤولة عن هذا الموت البشع! ولست أدري لم غَيَّر عنوان الرواية الذي كان في المخطوطة التي اطلعت عليها "ذاكرة الكحول" وهو ـ في ظني ـ عنوان جميل، دلالياً ومعرفياً، علاوة على أنه معروف للناس والقراء الذين يكتب لأجلهم بركة، هل الأمر "تقية" تلتف على العنوان فتكسبه غموضاً زائفاً؟، لست أظن ذلك؛ فالكاتب كَسَرَ ألف قاعدة، وتحدَّى أعرافاً وتابوهات سائدة دون أن يكترث. وعجبت له، أيضاً، حين جعل أبيات للمتنبي عن "الخندريس" تتصدر عمله الروائي، ولا شك أنه يعرف أن شخصية المتنبي وخطه العروبي وانحيازه العرقي وانتهازيته، هي تصادم وتناقض الأهداف الأنسانية النبيلة لأعماله كلها؛ ليته يتدارك الأمر ويدع العنوان الأول للرواية، فهو أقرب لعقول وقلوب قرائه ومحبو أدبه الجميل!.
لا، ليست لكتابته اسم! واقعية، لكنها مراوغة، من يدٍ واحدة وذاكرة بشرية محبوبة. ظل يداوم في رفقته النهار، رغيف كل يوم، وحلوى للصغار. كتابة ليلية، لكنها مقذوفة في رحم أيامنا، أخلاطٌ من أصوات ودموع، من خطايا وصلوات، ومن حجارةٍ و قُبَل! رأيته يفصل بين المبارك والملعون، لكنها تنثر بذاراً كثيراً وتقيم حوائطاً تصرخ ساكنةً مثل اسمه، لكنها تصرخ؛ ضد البناءون الكذبة، والحراس الكَذَبة، والقواميس الكذبة، ويعلن وجهاً في الناس؛ قلماً مغموساً في حبر الوجع اليومي و... كراس!.
نعم، إننا نصغي إليه ونقرأه لنراه، إنه يحدثنا عن كتابة بركة ساكن فماذا قال عن ما يكتبه ورؤاه؟!.
في حواره مع وداد الحاج لصحيفة "الجزائر الجديدة" قال : [... حيث يظن البعض أن في كتابتي ما يسيء لمشروعاتهم الآيديولوجية، ويخترق كتاباتهم المستفزة؛ بالطبع لا أقصد ذلك، كلما أفعله هو أنني أنحاز لمشروعي الإنساني، أي أكتب عن طبقتي: أحلامها، آلامها، طموحاتها المذبوحة و ... سكّينتها أيضاً التي تذبح بها هي الآخر!. وحتى لا يلتبس الأمر مرةً أخرى، أقصد بطبقتي المنسيين في المكان والزمان: الفقراء، المرضى، الشحاذين، بائعات الخمور البلدية، الداعرات، المثليين، المجانين، العسكر المساقين إلى مذابح المعارك للدفاع عن سلطة لايعرفون عنها خيراً، المشردين، أولاد وبنات الحرام، الجنقو العمال الموسميين، الكتاب الفقراء، الطلبة المشاكسين، الأنبياء الكذبة، وقس على ذلك من الخيرين والخيرات من أبناء وطني! إذن أنا كاتب حسن النية و... أخلاقي، بل داعية للسلم والحرية، ولكن الرقيب لا يقرأني إلا بعكس ذلك!] .
ذلك هو عبد العزيز بركة ساكن، وتلك هي شخوصه وعوالمه، وكنت قد رأيته قبل ذلك في "رماد الماء" كيف يصور لنا بشاعة الحرب وويلاتها وكيف ـ في ذات الوقت ـ يجعل من السلم كيف يكون بهياً ويانعاً ومحبوباً مطلوباً في الناس، ثم كيف كتب الواقع نفسه في "المهمة الأعظم" متدثراً ومختلطاً بالخيال المجنح المثير! ولكن، هل كتب الشعر و ... بمن يا ترى قد أَثَّر عليه فترك بعضاً من ملامحه على كتابته؟ يقول بركة للصادق الرضي: [نعم، أحب الشعر جداً]، ولاحظوا أنه قد كتب [ما يتبقى كل ليلةٍ من الليل]، قصة تفيض شعرية على المعنى والمبنى و... تكون في القارئين العسل!. يمضي في إفاداته ليقول : [أعجبت بولت ويتمان وجبران خليل جبران ونشيد الإنشاد، هذا الثلاثي أثَّر في أسلوبي ولغتي، وتجدهم ماثلين في رواية "الطواحين"، ويلوحون لك بأذيالهم في "رماد الماء"، ولا أدري ما ينجيك من غبرة حوافرهم وأنت تقرأ "على هامش الأرصفة"]! القراءة والانغماس الحر في بلبال الحياة، ذاك مهده الوثير ومعلمه، ويبدوا أن الكتابة لديه تطلع وتزدهر من هذا النبع بالذات. وقد امتلك، بجانب ذلك كله، جسارة في القول والمعنى و... في فعل الحياة نفسه. ذلك في ظني منحىً هام في شخصيته المقتحمة المغامرة. ورغم ما ذكره هنا من تأثره ببعض ممن قرأ لهم، فإنني أراه عديم الشبيه، في كتابتنا وفي كتابنا أيضاً! إنه أيضاً يخوض تجاريب الكتابة غير هياب، بذات الروح الجسورة المغامرة فيكتب "فارس بلالة" للأطفال، لكن الوقت ـ في ظني ـ لايزال مبكراً ليتيح لنا الحديث عن هذا الوجهة في كتابته! وثمة ملاحظة أثارت لدي تعجباً و... تساؤلاً: التعجب لما ذكره حين سأله عيسى الحلو "مَن مِن النقاد ناصر الكُتَّاب الجدد؟ "، فأجاب: "هنالك النقاد الشباب (ولم يذكر منهم أحد) وهناك بشرى الفاضل فقط"!! تعجبت لقوله هذا، لكن السؤال "لماذا"؟ فذلك أتركه له يجيب عليه إن أراد!.
تلك بعضاً من ملامح الكتابة عنده: مارس إبداعه الجسور بتمزيق الأقنعة الزائفة أينما وجدها، بإرادة وجسارة وبلغة عادية تنحو منحى الشعر أحياناً، لكنها تظلّ، في جوهرها، لغة الحياة اليومية لدى الناس العاديون الذين جَعَلَ منهم مصادر لكتابته وإبداعه، ومن مصائرهم مداخله البهية لإكساب الحياة حيويتها ونضارتها وجدواها!.
و ... دعني – مرةً أخرى – أسألك يا بركة: ماذا سيحدث لو أن السماء كانت صافية، وصادفت المرأة التي شَدت في دماك العصير... لو اشتم منك الجسد رائحتها، والتراب وعذابات البشر، ماذا كان ينقصك لو شفيت من رؤيا الصباح، وأوجاع الليالي العاريات وحصار اللغة والتاريخ الدامي من الرائحة التي سَكَنَت قلبك، ماذا كان سيحدث؟ نعرف أنك قد عايشت موتاً وشهوات ونزوات كثار
ورأيت ما رأيت؛ الرصاص المتناثر في الشوارع، والبطالة، مذابح العواطف، الوطن المجَرَّح والدخان في القرى والأزقة! وكنت ـ ويالحظنا ـ جاهزاً يا عزيزنا لتكون ضحية الحرب والمسغبة، وترى الأشجار ملطخة بالدم! لكن... كان بك جوعٌ إلى الكتابة والغناء، كأس الشراب، و ... صحبة العنقاء! مذاق الموت في ظهيرة حامضة، شهوة ومحبة، وجسارة في المعنى ووجهاً للموت، للطفولة والرصاص المألوف في القرى وفي المدن، في هواء الأمكنة كلها يا صديقنا؛ حيث الدبابات والعسس، والسجناء والمفقودون والأرامل! الجروح النازفات والجسد الملطخ بالدمامل! الجنون عناوينك إلى النهر والعدالة! والحريق في الغابات والشوارع والشمس، التي غَدَتَ حارقة والمحطات خالية، والنساء في باحة الرقص يكملن الأناقة. ينثرن عطرهن في اللغة كأن الوطن لم يعد صالحاً للإقامة، كأن الزمان قيامة!. لكنك، يا حبيبنا، أعطيتنا الآن وجهاً وقنديلاً وإكليلاً وقامة؛ أعطيتنا وجهاً وقلباً بهياً كثير الوسامة!

وتبقت كلمة: أقرأ أعمال بركة ساكن بغبطة مشوبة بلذة تطال القلب والجسد و... أتذكرهما معاً: جان جينيه ومحمد شكري! فهو مثلهما؛ أتى لعالم الكتابة فجأة في الناس، في الزمان المسخ والوقت المأزوم، أتى، كما أتوا، صقيلاً ولامعاً كنصلٍ حاد، وشَرَعَ لفوره ينظف منَّا الجروح والقروح، ويزيل عن الجسد الصديد، لكنه، إذ يفعل ذلك، يربي ـ في ذات الوقت ـ الأمل ويطلق في الحدائق الفراشات الملونة وعطر الكتابة، برؤيا الجسارة حين تغدوا لغة تؤشر وتُعَرِّي سوءاتنا كلها ونفاقنا الكثير الكثير...
عبد العزيز بركة ساكن، الليلة أعطيك صوتي وباقة ورد وأنت في المجد و ...المنور في أفقنا القصصي والروائي، فكن يا حبيبنا في الضوء البهيج، في دروب التغيير والثورة القادمة لأجل أبناء وبنات شعبك، برفقة أدبك وإبداعك الجميل!.
--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
* عبد العزيز بركة ساكن ، قاص وروائي سوداني غزير الأنتاج ، أتسمت أعماله بأنها تهدم السائد و ... تلفظة ، ولغته هي - بذاتها - لغة الفقراء والمهمشين ، يصور حياتهم كما هي ويتناول - بجرأة باسلة - المسكوت عنه و ... يمزق عن وجوه الناس والحياة أقنعتهما الزائفة ، نال شهرة واسعة وترجمت أعماله للعديد من اللغات . هذه الأمسية كانت تتحدث عن سمات الكتابة الجديدة و ... كتابته !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,665,197
- جسدان في حلم اللذة !
- حنا مينه ، أين أنت الآن ؟
- لماذا قتلت جمانة حداد شهرزاد ؟
- - الوردة في مشارقها - ، في تجليات دلالها و ... أناشيدها !
- حلم الجسد زهور الحبيبة !0
- أتحاد الكتاب السودانيين ينعي البروفيسور عالم الاثار خضر عبد ...
- نقد* أنهض الحزب و ... الوطن !
- الأحزان هي التي غيبتنا !
- كنت الجسد إليها !
- ليلة أرتدي القمر السواد !0
- وهل حاذرتهن النساء يا أمي ؟
- وجع الرحيل ياوردي !0
- راهن السودان في رؤية داعية الحقوق صالح محمود !0
- مقال في وجه أمام جائر يؤدي بكاتبه لبيوت الأشباح * !0
- أنثي الشجر !0
- حوار مع د . حيدر إبراهيم حول نظام المتأسلمين في السودان !
- حسين مروة : نتذكره و ... نسير في التنوير !
- تصمت كي تحدث عصافيرها !
- في عيد الحب : وردتين إليها و ... قبلة !0
- الفنان والحاكم: في المنفي، نعم في البيت4 !0


المزيد.....




- فنانة مصرية تكشف للمرة الأولى حالة عادل إمام الصحية (فيديو) ...
- صور لسعاد حسني وصباح وعمر الشريف وغيرهم تُعيد إحياء أجمل مشا ...
- وزارة الداخلية: اللائحة المتداولة لعقوبات تأديبية في حق رجال ...
- مشروع فني يُعيد إحياء أجمل مشاهد الأفلام وأبرز نجوم السينما ...
- جائزة البوكر: 7 نصائح تحسن مهارتك في الكتابة
- مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو تتقاسمان جائزة بوكر
- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جابر حسين - بركة ساكن و ... تمزيق الأقنعة !