أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ستار عباس - الفاسدين والاختفاء خلف الالقاب














المزيد.....

الفاسدين والاختفاء خلف الالقاب


ستار عباس

الحوار المتمدن-العدد: 3729 - 2012 / 5 / 16 - 01:11
المحور: كتابات ساخرة
    


ا

تجد الصراخ والمطالبة من العمال البسطاء بالجد والعمل والخوف من الله وحللوا مرتباتكم وكلمات تشعرك بان هذا الصوت لرجل حريص ويحترم العمل واذا سالت عن مصدر هذا الصراخ فسيقال لك وبضحكة ساخرة تخفي الكثير "هذا الحجي ويزيدك من الشعر بيت ويقول لك صاحب الابتسامة الساخرة والذي يعرف المهرج منذ ايام جلبابه الزيتوني الى جلباب التدين لابد وانه(الحجي) يعرف بان مسؤول او المدير العام سوف ياتي من هنا ,الابتسامة الساخرة تدل على ان هذا الموظف يخفي الكثير خلف هذا القب,وتسال فيقال لك وبسخرية انه يعمل الخير فهو يساعد التجار والمقاولين واصحاب الجاه ويسهل دخولهم الى الدائرة بهدف الاجر والثواب,ويقراء لهم قصة المسجد الذي يريد ان يبنيه في المستقبل ويختمها (هنيال فاعل الخير ومن يدفع يجده امامه) الحجي يكره الفقراء والمحتاجين والمعاقيين كونهم يعرقلون عملة ولايمكن الاستفادة منهم احدهم شاءت الاقدار ومن جراء العمل اصيب بالجلطة وحضه العاثر رماه مع الفاسد يقول بكلام معباء بالسخرية عندما علمت باني مع الحجي حمدت الله ودعيت له وعندما عرفته على حقيقته دعيت عليه, الاناقة والكلام المعسول تجدها حاضرة عنده مطرزة بروائح نتنه تتطاير منه, فساد يتساقط من جانبية وبراثين الحقد والخداع مكياج وجهه هذا النموذج وللاسف تجد منه الكثير هذه الايام يحاولون اخفاء اعمالهم والتستر خلف ألقاب تحضى باحترام المجتمع من اجل تمرير اعمالهم الدنيئة على الناس البسطاء وتغير جهة اصابع الاتهام عنهم فتجد مجالسهم تتناغم مع طبيعة الناس المحيطين بهم مثلهم مثل الحرباء تملئ اروقة الدائرة بالضجيج والصراخ ويتكلم باسم المسؤول والمدير العام وكما تقول الامثال"وهكذا فكل فارغ من البشر والأشياء له ضجيج وصوت وصراخ"وهؤلاء الأغبياء الكسالى التافهون مشاريعهم كلام، وحججهم صراخ، وأدلتهم هذيان والموسف انهم يحضون باحترام بعض المسؤولين ولا اعرف السبب هل تعرفون





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,412,734
- لمن الصدارة في الانتخابات
- عندما يكون المسئول في الدولة كاتب
- توزيع الجنوب:المرأة و الكفاءات وأليات العمل المدروسة
- النفط: مشروع مستودع العمارة الجديد جهود لم ينصفها الأعلام
- المرأة بين الانصاف والمجاملة الاعلامية
- ما أظن اسير
- أهمية العلاقات العامة في بناء الموئسات والشركات
- أدارة الجودة بين سيادة القانون والرغبة في النهوض
- العملية السياسية والوقوف على أعتاب عام 2012
- إلى متى تدفع الشعوب فاتورة الصراع
- معرض بغداد لوظائف: هل حقق الأهداف المرجوة من أقامته
- لماذا تحلم الطيور بالديمقراطية
- الديمقراطية إلى أين
- المثقف العراقي غائب أم مغيب
- طويت صفحة الطغيان الليبي وبغير رجعة
- المواطن والوطن في ظل النظام الديمقراطي
- الربيع العربي: الفضائيات وانتقائية المعلومة
- نزيهة الدليمي:كارزما المرأة العراقية في التاريخ الحديث
- قوانين زيت الزيتون ومكافحة التدخين
- قانون العفو العام:أنصاف لشريحة واسعة من المجتمع


المزيد.....




- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...
- عاجل .. مزوار يستقل من رئاسة الباطرونا بعد بلاغ شديد اللهجة ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ستار عباس - الفاسدين والاختفاء خلف الالقاب