أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد بقوح - أمكنة ناطقة : وَلْحُرّي















المزيد.....

أمكنة ناطقة : وَلْحُرّي


محمد بقوح

الحوار المتمدن-العدد: 3720 - 2012 / 5 / 7 - 05:39
المحور: سيرة ذاتية
    


كان ( وَلْحُرّي ).. بمثابة مكان يتكلم.. ليس كباقي أمكنة الدنيا. كل شيء فيه، كانت له رائحة.. نكاد نفتقدها اليوم. هذا أمر طبيعي ناتج عن تطور الحياة، بشكل أظهرت عيوب الذين، كانوا يفكرون نيابة عن المواطنين. نقصد طرح السؤال الجوهري: هل كان هؤلاء يفكرون في أمر مصلحة الوطن و المواطن، كما كان مفترضا، أم تراهم كانوا منقادين، و يفكرون فقط في مصالحهم الضيقة؟ هذا سؤال نطرحه اليوم للتذكير فقط، من أجل تدارك الأخطاء، لأن الذين مروا من ( وَلْحُرّي ) ذات يوم.. كمسيرين للشأن العام، و مسؤولين على تهيئة مجاله البيئي.. و العمراني.. و الجمالي.. رحلوا إلى الزمن الأبدي.
و إذا استخدمنا تقنية التدقيق و التصغير، وجدنا منطقة ( وَلْحُرّي )، في إحدى زوايا مدينة الدشيرة العريقة، في الجنوب السوسي المغربي، التي صارت اليوم أصيلة جهادية، بقدرة قادر، بالقرب من السور الأسمنتي القصير، الذي يفصل منطقة السكان عن المطار.. المطار المدني الوحيد، في جهة أكادير الكبرى أنذاك.. في ذلك التاريخ القديم، و الذي بات اليوم مطارا عسكريا مهملا. رغم أنه كان يزعجنا بصوت طائراته الضخمة، أثناء الهبوط و الصعود، إلا أننا كأطفال، كنا نحب هذا المطار الجميل. لأننا، كنا نعتبره امتدادا طبيعيا لهويتنا الطفولية. بحيث نتخذه كجزء أساسي من ألعابنا اليومية و الموسمية.. خاصة في فصل الشتاء، الذي كان أحسن الفصول السنوية بالنسبة إلينا، عندما تصبح حفرة المطار الكبيرة و الواسعة جدا ( الكاريان ) ملآى بمياه الأمطار الغزيرة حتى الثمالة. فتتحول الحفرة الغارقة بالماء من ملكية المطار إلى ملكيتنا نحن. هي حفرة عميقة - كنت دوما أسأل لماذا حفروها..؟ فلا أعثر على الإجابة. المهم أننا، كالأكاديريين، في أقصى الساحل، نملك بحرا مصغرا، ( نتبرد ) فيه، حتى و إن كان الموسم باردا. أصبح لنا مسبح في جهتنا الوحيدة، و القريب من بيوتنا - أقل من خمسمائة متر مشيا - لممارسة السباحة، بمختلف أنواعها و أشكالها. بل كنا ننتظر بشوق ملتهب كبير، حلول موسم الأمطار، الذي يعني لنا الشيء الكثير.. التحرر من روتين كرة القدم.. و الجامع.. و المدرسة.. و لعب لبيْ.. و الباراشيت.. و الحابا.. و صيادة الطيور في تغْزوت.. و صامبو.. و طقوس العيد..إلخ، و كثيرا من الألعاب الأخرى، التي نمارسها يوميا.. فكان سقوط المطر.. يعني لنا الحياة الأخرى، و اللعب داخل المياه، حتى و إن كانت عكرة.. إنها متعة لا تضاهيها أية متعة أخرى. تلك التي ربما نحقق، من خلالها، فعل الالتحام البهي و الأزلي، الأكثر قدسية في تاريخ الشعوب، بين الأرض و السماء..

لكن، بعد الإنتهاء من اللعب و السباحة حتى درجة الإشباع و التعب.. بدل أن نغادر المكان - المسبح الطبيعي الضخم - نتجه جماعة صوب الفضاء المعاكس، خلف المسبح المطري، فيشدنا شعور الاكتشاف الطفولي، إلى الاتجاه المضاد، ناحية السور الأسمنتي القصير، الذي قفزنا عليه، و أوصلنا إلى المسبح الكاريان الطبيعي. فكنا نتطلع مشرئبين و غير مبالين، بما يمكن أن يقع، و نحن نتقدم خطوة خطوة إلى الأمام..، إلى الطريق المزفّتة الأنيقة.. شريط سير الطائرة الذي تصورناه كما لو كان مرآة.. ناصعة السواد. أول ما نقوم به، و نحن في وسط الطريق المزفّت، ننام على ظهورنا الهزيلة، و عيوننا مفتوحة إلى السماء، على شكل نجمة كبيرة. و هي النجمة التي تتوسط علمنا المغربي في تصورنا. كان أحد رفاقي أنذاك يقول لي، لن تجد هذه الطرق الأنيقة، إلا في قصور الأغنياء و الأمراء.. أما مدينتنا المحفرة.. و المغبرة، فلو جلت و صلت، عن آخر دروبها الضيقة و طرقها المفتوحة على نبات الصبار، لن تجد فيها زفتا و لا طرقا معبدة تذكر. لم تكن في كل أرجاء قريتنا الصغيرة، و منطقتنا ( وَلْحُرّي ) كانت جزءا منها، طريقا مزفّتة واحدة. بل لا نرى مادة الزفت السوداء، إلا حين نخرج من ناحيتنا ( وَلْحُرّي )، قاصدين أسركال.. على الطريق الرئيسية. هذه الطريق الوحيدة المعبدة بالمادة السوداء، لحسن حظها، كانت من أهم مخلفات المستعمر الفرنسي للجنوب المغربي. و قبل الوصول إلى أسركال، لابد أن تمر من مجموعة من الدواوير الأمازيغية، المعروفة كإكي فرضن.. أو إمزيلن.. إذا اخترت أن تمر عبر جهة إكي واكي.. أو إكرأماعي..، و هذه الأسماء جميعها لأمكنة، تفوح منها اليوم، روائحها القديمة، كبرنا نحن أطفال المنطقة، في أحضانها البعيدة.. في زوايا الذاكرة الصافية.

كانت مباريات كرة القدم، الكرة هنا تعني كرة من النوع البلاستيكي، المصقول بالمربعات الصغيرة، و كنا نشتريها بدرهم مغربي واحد. هذا الدرهم لا نجمعه من المارين، إلا بمشقة الأنفس.. ريال تلو الريال - ليس ريال مدريد - كما يقال. في الغالب نجرى هذه المباريات المهمة بالنسبة إلينا، في أوقات العطل المدرسية، سواء القصيرة أو الطويلة، بحيث كانت هذه اللقاءات الكروية، من أهم و أفضل الطرق الاجتماعية، التي نجتمع و نتواصل، و ندعم من خلالها، نحن الصغار، تواجدنا الحر، و حضورنا البشري، كأبناء منطقة الدشيرة ككل، مدافعين و متنافسين و مريدين للقوة.. القوة التي لا تقهر. من سيحقق الفوز و الانتصار. لأن ذلك النصر ، في نهاية المطاف، هو بلا شك انتصار لدوارك و حيك، و ل( قبيلتك ) التي تنتمي إليها. لكن كثيرا ما تنتهي تلك المباريات، بسبب روح المنافسة المرتفعة، و الغيرة القوة لدينا، بأحداث الشغب، إن لم أقل بما يشبه معارك الأفلام السينمائية.. فكنت دوما أصل إلى بيتنا، مع رفاقي الآخرين طبعا، سواء قادمين من ملعبنا.. أو من ملعب الفريق المنافس.. فريق إكري أماعي مثلا ، بجروح خفيفة، أو بانتفاخ بحجم معين، في الوجه أو الرأس، نتيجة الضرب و اللكم .. نتيجة الخصام العنيف بين الفريقين. و بعد أسبوع يكون مصيرهم نفس المصير الذي وجدناه عندهم في ديارهم. غير أن هذا الوضع المتوتر المرافق للعبة كرة القدم.. الجميل فيه لا يؤثر على علاقتنا الاجتماعية و المدرسية. لأننا ندرس جميعا في مدرسة واحدة هي مدرسة السعديين الموجودة على الطريق الرئيسي قرب المقاطعة.
كنا نلتقي تقريبا كل جمعة.. عند صلاة الجمعة. و أيضا في صلوات العيدين: الفطر و الأضحى. بل تزيدنا معارك تلك المباريات الكروية احتراما و شهرة و معرفة حقيقية و شهامة، من طرف أبناء المنطقة الكبرى ككل.. نعني الدشيرة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,558,718
- شعر : من أكون ..؟
- تجليات التجديد و التطور في فلسفة السوفسطائيين
- حوار على هامش الكفاءة المغربية ( 1 )
- قراءة نيتشه لفلسفة سقراط ( 2 )
- قراءة نيتشه لفلسفة سقراط ( 1 )
- تراجيديا السياسة العربية.. عن ما جرى و يجري للعجوز و الحيتان ...
- مدينة الدشيرة الجهادية بالمغرب تضع العنصر البشري في صلب الأي ...
- سلطة الكلمة و زناد السلطة
- قراءة في كتاب: مارتن هايدغر ( نقد العقل الميتافيزيقي )
- الشارع الطويل
- تحرير التعليم المغربي العمومي - وجهة نظر نقدية
- ملف الطبقة العاملة
- مسألة المثالية في فلسفة نيتشه
- عن الحق في المعرفة ( 2 )
- الحقيقة و الأشياء ( 1 )
- قصة قصيرة ثورة مسعود
- الصفعة قصة قصيرة
- ضرورة الفلسفة
- عنف السلطة .. و الطبقة التعليمية المغربية ( جهة سوس ماسة درع ...
- الأرصفة ( 4 )


المزيد.....




- تذكرة عودة إلى قصبة الجزائر
- -سانا-: مسيرات احتفالية في الحسكة السورية بإعلان تحرك الجيش ...
- الأكراد يتفقون مع دمشق على انتشار الجيش السوري على الحدود مع ...
- من الحياة الأكاديمية إلى دهاليز السياسة ومتاهاتها .. من هو ق ...
- شاهد: مظاهرات هونغ كونغ تتحول إلى أعمال شغب
- مؤشرات أولية على تقدم ساحق لقيس سعيد في انتخابات الرئاسة الت ...
- الأكراد يتفقون مع دمشق على انتشار الجيش السوري على الحدود مع ...
- من الحياة الأكاديمية إلى دهاليز السياسة ومتاهاتها .. من هو ق ...
- دور رئيسي للأسرة.. تعرف على أسباب وأعراض مرض الشلل الدماغي ل ...
- مع تصعيد العملية التركية.. ترامب يأمر بسحب مئات الجنود الأمي ...


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد بقوح - أمكنة ناطقة : وَلْحُرّي