أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد بقوح - الصفعة قصة قصيرة














المزيد.....

الصفعة قصة قصيرة


محمد بقوح

الحوار المتمدن-العدد: 3233 - 2011 / 1 / 1 - 01:16
المحور: الادب والفن
    


حين انتهيت من إعراب الجملة .. جملة النحس ، و قبل أن أضع النقطة الختامية ، تطبيقا لنصيحة معلمنا الملازمة له في كل حصة دراسية ، نزلت على الجانب الأيسر لوجهي صفعة قوية ، شتت توازن جسدي النحيل ، لتتلعثم قدماي الصغيرتان ، فأسقط كسكير ثمل على أرضية الفصل ، و وجوه التلاميذ واجمة لا تفهم ، دون أن أعلم بدوري لماذا و كيف وجدت تلك الصفعة اللعينة القاسية و المؤلمة جدا طريقها إلى وجهي .. ، أما الشيء الوحيد الذي ظل بريقه عالقا بين ثنايا ذهني ، هو تطاير الطبشورة البيضاء ، التي كانت تئن بين أناملي المبللة بالعرق الساخن ، في فضاء القسم ، لتصيب جبين تلميذ آخر ، كان يتابع فصول درس القواعد في مقعده في الصف الثاني .
و بإشارة من المعلم .. تلك التي أصبحت عند التلاميذ معهودة مع مرور الوقت ، بحكم صدورها المتكرر كل يوم تقريبا ، يحضر بسرعة البرق أربعة تلاميذ كبار في السن ، يتميزون بقوة أجسادهم الضخمة ، لكن أيضا ببلادة فكرهم و كسلهم الذي لا حدود له . يجد هؤلاء كل المتعة و اللذة و النشاط في أداء مثل هذا الدور ، و خدمة معلمنا هذه الخدمة الغريبة و المجانية . كنا نسميه الحاج الطبل ، تعديلا لاسمه الحقيقي الذي هو الحاج الطيب ، و ذلك بسبب اقتناع كل التلاميذ ، الذين درسوا عنده بأنه بعيد جدا أن ينطبق عليه معنى هذا الاسم ، الذي اختاره له والداه حين ولد . و ليته لم يولد . بالإضافة إلى صفة حجم بطنه المنتفخة ، و التي تحيل إلى صورة الطبل ، المعروف عندنا بإيقاعه الرنان في مواسم احتفالية ، تجري بحينا المهمّش ، خاصة في الأعياد الدينية كعيد الأضحى . كانت بطنه تبدو و كأنها تتقدم جسده إلى الأمام ، ملفتة للنظر ، و كأن صاحبنا يحمل معه طبلا ملتصقا بجسده .

كان معلمنا الحاج الطبل ، أو بلغتنا المحلية الحاج كانكا ، قوي البنية ، لم تأكل منه السنون التي مضت و لو ذرة واحدة . يميل إلى السمرة الغامقة ، أما يداه المشعورتان فتشبهان جذعي شجرة هائلة ، و تشعرك النظرة الأولى لكفيه الغليظتين أنك أمام قطعة ياجور صخري ، و ليس لحم و دم بشري . لهذا ، و نتيجة لكل تلك الصفات و السمات ، كان معلمنا الحاج كانكا يشكل مصدر خوف و رعب مهول ، ليس فقط بالنسبة لتلامذة فصلنا ، بل داخل جميع جهات و أمكنة المدرسة ، و يمكنك التأكد من هذه الحقيقة ، حين يتحمل صاحبنا مسئولية الحراسة وقت الاستراحة ، كل التلاميذ يعرفون بل يحفظون عن ظهر قلب أيام حراسة الحاج الطبل ، و يحسبون له ألف حساب ، بحيث يشعرون في دواخلهم أنهم في وقت حراسته التي تقيّدهم ، أنهم لا يمرحون كما يريدون ، و يحد بشكل ظالم من حريتهم .

بعد لحظات وجيزة ، أحسست بجسدي الصغير مهزوزا في الهواء .. التلاميذ الأربعة الأقوياء ينتظرون بزهو إشارة المعلم النهائية لحملي . ثمة يد كقضبان الفولاذ آخذة في شنقي . تصورت نفسي في إحدى غرف الجحيم . يحيط بي لهيب كما لو كان غلافا جويا سميكا ، اعتقدت في وقت من الأوقات أنه لهيب النار . قلت في نفسي كنت مطيعا لوالدي ، فلماذا رمي بي إلى جهنم ؟ في هذه اللحظة ، استقبلت أذناي صوتا ممزوجا بأصوات أخرى لا أعرفها ..
- قف .. يا حمار .. قف ..
حاول جسدي المنهار أن ينتصب ، و بكثير من الجهد و الصعوبة ، نجحت في الوقوف ، غير أنني لم أتبين ملامح وجه معلمنا الحاج الطبل ، الواقف أمامي كجبل صخري ، بالرغم من محاولاتي المتكررة لفهم و إدراك ما الذي وقع لي ..
بعد حين ، بدت لي ما يشبه نجمات أو فراشات ملونة و ذات طبيعة نورية ، تتطاير أمام عيني ، فحاولت جاهدا أن أميز تلك الأشياء الموجودة في محيطي ، و كذا وجوه التلاميذ الأربعة بقربي ، بملامحها القاسية ، تتأملني بعيون جارحة .. حينذاك تحسست مكان الصفعة بكفي اليسرى ، فوجدته واجما ، و جامدا .. و كأنه جزء من قطعة ثلج دافئة ، شعرت معها بأزيز كثيف يتعالى صوته ، الممزوج بضجيج ما يشبه آلات مصنع ، تنبعث من داخل رأسي أو أذني - لست أدري - في الجهة الموالية لمكان الصفعة ..
عندما هممت للعودة إلى مقعدي ، خطوت خطوات متجها نحو الباب ، معتقدا أنني ماض إلى مكاني ، حيث أقعد في صفي ، فوصل إلى سمعي صوت معلمنا الصارخ و المرعب و المزمجر ، كصوت الرعد :
- إه ه .. إلى أين يا بغل .. إننا هنا .. و لم ننته بعد ..
توقفت فجأة ، ثم عدت خائفا مضطربا إلى مكان سقوطي ، أمام السبورة السوداء كسواد هذا اليوم ، أنظر حينا إلى وجوه التلاميذ الأربعة ، الذين ينتظرون متلهفين ، و حينا آخر أدقق النظر متأملا الجملة .. جملة النحس على السبورة .. و أتأمل شريط الإعراب الذي أنجزته ، لعلني أقتنص الخطأ الذي اقترفته ، و أنا أعربها .. قال صوته المكفهر :
- أعد الإعراب .. اكتب .. ماذا تنتظر .. و انتبه .. ؟
قلت في نفسي :
( اللعنة على اليوم الذي أدخلني فيه أبي إلى هذه المدرسة ) .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,664,411
- ضرورة الفلسفة
- عنف السلطة .. و الطبقة التعليمية المغربية ( جهة سوس ماسة درع ...
- الأرصفة ( 4 )
- الأرصفة ( 3 )
- الأرصفة ( 2 )
- علاقة المقهى بثقافة الإنسان العربي
- الأرصفة ( 1 )
- إشكالية التعليم .. و قيم العلم بالمغرب
- علاقة الثقافي بالسياسي في التجربة العربية - وجهة نظر نقدية
- عودة الأنوار - قصة قصيرة
- الحوار المتمدن كمعلمة عقلانية للفكر الحر
- حجارة السماء
- جدلية الفكر و قيم الإنحطاط
- الخفاش الأنيق - قصة قصيرة
- تيمة الجنون في رواية مدن الملح - نص التيه نموذجا - ( بحث )
- الكرسي الأعرج
- قصيدة يسكنها بحر
- هذا المساء ينقب عن وجهه في الشمس
- صهيل السبت الأسود
- غربة الفلسفة من منظور جيل دولوز


المزيد.....




- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...
- سير أليكس فيرغسون: مدرب مانشستر يونايتد السابق يروي قصة النز ...
- فيلم -الطيب والقبيح والشرير- .. تحفة سينمائية بطعم الدماء وا ...
- استمرار الاحتجاجات في إسبانيا على اعتقال مغني الراب بابلو ها ...
- كتاب يدقق في -تجليات الغيرية- بالثقافة العربية


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد بقوح - الصفعة قصة قصيرة