أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى اسماعيل - التيار الإسلامي غداً : بؤر قندهارية أم ديمقراطية














المزيد.....

التيار الإسلامي غداً : بؤر قندهارية أم ديمقراطية


مصطفى اسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 3710 - 2012 / 4 / 27 - 10:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تطورات المشهد السياسي في العديد من بلدان الشرق الأوسط خلال الثورات الأخيرة أو بعد نجاحها فرضت على واجهة المشهد تيارات وأحزاب سياسية إسلامية, ولم يك ذلك مستغرباً من المراقبين, سيما وأن صحوة هذه الحركات الإسلامية بدت أكثر تبلوراً في العقد الأخير, شاغلة مقاعد المقدمة في حراك بلدانها كفاعل سياسي أساسي, إلى درجة أن باحثين ودارسين متخصصين غربيين في شؤون هذه الحركات توقعوا لها ( معتدلة كانت أو راديكالية ) تحديد الوجهة السياسية في المنطقة, نتيجة لبروزها كخطاب شعبي له جذر اجتماعي ما يمنحها مقبولية شعبية, وبالتالي شرعية سياسية لتمثيلها شرائح مجتمعية أقصيت لعقود من الحياة السياسية في بلدان المنطقة, أيضاً لأن كل أنماط الخطاب السياسي الأخرى ( الليبرالية, الماركسية, القومية ) فشلت على الأصعدة كافة, الأوّلان لأنهما لم يصلا حد التبيؤ في ثقافة المواطن العادي, والخطاب القومي أفلس لأنه ارتبط مراراً بالهزائم القومية للبلدان العربية وتحديداً في مواجهة إسرائيل إلى حد القول أن التيار الإسلامي مدين لإسرائيل في بروزه إلى الواجهة.

أخذ التيارات الإسلامية بعين الاعتبار كمحركات سياسية أساسية في المنطقة بدأ فوت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول, وتبلور الاهتمام الغربي بها أكثر في الاجتماعات التي نظمها مركز كارنيجي للسلام الدولي في العاصمة الإيطالية روما أواخر 2005 بالتعاون مع معهد الشؤون الدولية بروما ومؤسسة هربرت كواندت ستيفتونغ الألمانية وصندوق مارشال الألماني في الولايات المتحدة, مع عدم تجاهل حقيقة أن الإسلاميين لفتوا انتباه مراكز القرار العالمية قبل ذلك بعقدين, الأولى إبان نجاح الثورة الإسلامية في إيران, والثانية إبان اغتيال الرئيس المصري أنور السادات.

وإذا كانت المراكز الغربية حتى الأمس القريب صنفت كل الحركات الإسلامية في خانة واحدة وعدتها عدائية وخطرة وإرهابية, لكن الملاحظ أن تصنيفاً جديداً برز في السنوات الأخيرة, حيث تم التفريق بين تيار راديكالي يستخدم شتى الوسائل للوصول إلى غاياته وتيار سلمي يركز على السياسة فقط وينبذ العنف, ومن هنا بدأ الرهان الغربي ( والأمريكي تحديداً ) على التيار الإسلامي السلمي اللاعنفي المندد بالتيار الإسلامي الراديكالي العنفي, لهذا تم تقديمه في مراكز الدراسات والأبحاث الغربية تحت مسمى ( الإسلام السياسي المعتدل ), وكان لبروز حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا دور إيجابي مؤثر في مقاربة الدوائر الغربية لهذا التيار آخذين المنظومة القيمية والأخلاقية والثقافية المستقاة من التعاليم الدينية في المنطقة بعين الاعتبار في إشادة بنيات علائقية مع هذا التيار.

أدرك الإسلاميون في وقت مبكرٍ وبعد معاناةٍ مريرةٍ في العديد من بلدان المنطقة أن إحداث القطيعة مع أوجه العنف المادي والمعنوي هو مفتاحهم للدخول إلى الحياة السياسية في بلدانهم, وهنا كان الافتراق الحقيقي في الحركات الإسلامية بين تيار معتدل ينشد الدعوية السلمية وتيار آخر غلوائي متطرف يريد الحسم عبر السيف, وإذا كان المجريان متضادين فإن المصب واحد, فالهاجس الذي يتملك الطرفين هو الاستحواذ على المجتمع وفرض الشريعة كقانون أوحد, وهذا ما يجعل التوجس سمة التيارات السياسية الأخرى في تعاطيها مع التيارات الإسلامية, وما يخلق هذا التوجس ويفرضه رغماً أن هنالك مناطق رمادية كثيرة في خطابات التيارات الإسلامية ومواقفها إزاء المستويات المجتمعية العديدة ومضامينها.

إذا كان حزب النهضة التونسي لم يكشف عن وجهه ولا يزال مسترسلاً في إغداق الطمأنات على التونسيين, فإن الإخوان المسلمين في مصر أداروا ظهورهم لكل الوعود التي أطلقوها إبان الثورة ضد مبارك, فهم هيمنوا على البرلمان مع التيار السلفي ووضعوا موقع الرئاسة نصب أعينهم, صحيح أننا نحترم الحياة السياسية الديمقراطية المنفتحة, ولكن كل الخشية من إعادة هذه التيارات الإسلامية لعقارب الساعة إلى الوراء وتحوبل بلدانها إلى بؤرة قندهارية.

تنظيم الإخوان المسلمين في سوريا هو الآخر يترقب ساعة دخوله إلى سوريا بعد انهيار النظام ليهيمن على الحياة السياسية, صحيح أن الوضع في سوريا مغاير لجهة أن سوريا بلد فسيفسائي وهو يختلف في ذلك عن مصر وتونس, ولكن الواضح أن إخوان سوريا ضالعون في معارضة النظام بشكل لافت معتمدين في ذلك على دعم هائل عربي وإقليمي, ويلاحظ أن الحكومة التركية وضعت كامل بيضها في سلة تنظيم الإخوان بنية استبدال نظام الأسد بهم حفاظاً على مصالحهم الاستراتيجية والقومية في سوريا الغد.

مشاريع طمأنات وعهود أطلقتها العديد من التنظيمات الإسلامية في بلدان المنطقة في سياق الربيع العربي, لكن السؤال الأساس هنا هو هل هي ديمقراطية حقاً, وهل ستلتزم تلكم التيارات والأحزاب والتنظيمات بالمعايير والأساليب الديمقراطية إبان مشاركتها في الحياة السياسية لبلدانها, إذ يخشى على نطاق واسع من تغولها وخطورتها إذا ما اكتسحت الصناديق الانتخابية وقررت ترتيب بلدانها وفق مبادىء الشريعة وصولاً إلى إلغاء وعودها باعتماد واحترام القيم الديمقراطية, فكل الخشية من غلبة الأحجية الإيديولوجية على شعارات الدمقرطة والانفتاح على المختلف في فضاء جديد يشهد تحولاً ديمقراطياً.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,216,546
- الجعجعة الأخيرة للمجتمع الدولي
- معارضة لا ديمقراطية
- معارضة أحادية
- مونتاج جديد لسوريا
- نوروز
- صديق اسمه الموت
- نكتة سخيفة اسمها الدستور
- اكتشافات السوري
- آه منكم يا معشر الطغاة
- في الغرفة المضغوطة
- فوضى أخرى لشهيق الحبر
- دون كيشوت الثكنات القاحلة
- حول تعزيز الموقف الكردي السوري إزاء المستقبل
- مراقبون محجوبون على أمرهم
- عظام الأوكسجين
- نحو إعادة إنتاج الدولة في سوريا
- إما شمال الشعوب أو شمال الانتحار السياسي
- ظاهرة إغلاق أبواب ونوافذ السياسة كردياً
- الخجل السياسي الكوردي
- حوار مع السيد إسماعيل حمه – سكرتير حزب يكيتي الكردي في سوريا


المزيد.....




- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر
- عضو مجلس الإفتاء بدبي: الثراء الفقهي المنقول منهل لا ينضب لك ...
- مفتي الأردن: علماء الشريعة الإسلامية وضعوا علوماً وقواعد مست ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى اسماعيل - التيار الإسلامي غداً : بؤر قندهارية أم ديمقراطية