أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد فكاك - في ذكرى الهولوكست- الإبادة الجماعية للشعب المغربي الثامنة والثلاتين سنة















المزيد.....


في ذكرى الهولوكست- الإبادة الجماعية للشعب المغربي الثامنة والثلاتين سنة


محمد فكاك

الحوار المتمدن-العدد: 3610 - 2012 / 1 / 17 - 18:56
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    



في ذكرى الهولوكست- الإبادة الجماعية للشعب المغربي الثامنة والثلاتين سنة 1984
إن قتل مواطنة واحدة،أو مواطن واحد يعتبر في حد ذاته جريمة ضد الإنسانية،فما بالك بإقدام ملك مريض بالتسلط والاستبداد والعجرفة والغطرسة والاستعلاء في الأرض،على الإبادة الجماعية لشعب بأكمله عبر محطات متواصلة من الذبح والسلخ والسحل والقتل لا لجريمة سوى خروج المواطنات والمواطنين للمطالبة بالحق في الحرية والكرامة والاستقلال والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وحقوق الانسان.لم يحترم ر الرجال ولا النساء ولا الأطفال.
وقبل مواصلة الحديث عن مجزرة ومذبحة 1984 وما رافقتها من تدميرات للمدن والأحياء والقرى والناس،أحيل القارئ على خطاب الديكتاتور –نيرون الثاني ردا على الانتفاضة الشعبية احتجاجا وتنديدا وشجبا للسياسات الملكية اللا وطنية اللا ديمقراطية اللا شعبية اللا إنسانية.وما تذكيري بهذا الخطاب الإرهابي إلا لتمهيد الأرض لإحساس الشعب بأن تحرر المغرب يتطلب إلغاء نظام العبودية والرق في شكلها الحديث. ودحض الاصلاحية والأصولية الظلامية والنظرة الضيقة.وحتى تتضح الرؤية والوضوح والتمييز لدى الشعب في واقع مليء بالفوضوية والطوباوية وخليط من الشيع والاتجاهات والمخططات والمفاهيم الحمقاء.والهدف من استعادة هذا الخطاب الملكي هو إظهار الخطوط العريضة لطبيعة هذا النظام المعادي للشعب والديمقراطية ولتناقضاته ومغالطاته من أجل تسهيل إسقاطه.

خطاب الحسن الثاني بخصوص أحداث الخميس الأسود 19 يناير 1984 بالناظور "انتفاضة الخبز و الحرية"



الخطاب الملكي
بخصوص أحداث 1984

(...)
إذا أتت الرياح تعصف بنا كريشة في مهب؟ فهل وصلنا إلى هذا الحد؟ وصلنا إلى هذا؟ بماذا؟ إما بواسطة الأطفال أو الأوباش، الأوباش في الناظور و الحسيمة و تطوان و القصر الكبير. الأوباش العاطلون عن العمل الذين يعيشون بالتهريب و السرقة، و استعملوا في مراكش كما هو الشأن عند جميع المشاغبين، الأطفال الصغار في مقدمة المظاهرات، علما منهم أن الشرطة إذا كانت ستقوم بعملها أمام مظاهرة يصعب عليها ضرب الأطفال أو إلقاء القبض عليهم أو مهاجمتهم، فها أنا ذا أقول لكم، إن هؤلاء الأوباش تم اعتقالهم
(...)
فقلت له :" سيدي إذا كانت الأغلبية ستقول يحيا الملك، و الأقلية ستقول يسقط، سأتوجه إلى المدينة و ما دمت في المشروعية، فإن أولئك الذين قالوا يسقط، سأعاقبهم بكل صرامة"، إذن لنكن لو سمحتم متفقين على هذه الأشياء.
(...)
و سكان الشمال يعرفون ولي العهد، و من الأحسن أن لا يعرفوا الحسن الثاني في هذا الباب، عليهم أن يعرفوا الحسن الثاني الذي ألفوه، أما أنا فأعرف أنهم لا يعرفونني بكيفية عامة.



الحمد لله و الصلاة و السلام على مولانا رسول الله و آله و صحبه،
شعبي العزيز،
في أوائل الأسبوع المنصرم انعقد مؤتمر القمة الإسلامي الذي جمع بين المسلمين من كافة أقطار المعمور، و قد اجتمعوا في هذا البلد المسلم الأمين السني الطاهر، ليتذاكروا في شؤونهم و ليستعملوا على المستوى الدولي قواعد الشورى التي يجري بها العمل بين المسلمين خاصتهم و عامتهم.
و قد وصلنا – و الحمد لله – رغم ما عرفه هذا المؤتمر من مشاكل و مواقف مختلفة إلى النتيجة الأولى إلى و هي الحفاظ على الصف المسلم متينا رصينا لا شلل فيه و لا كسر. و النتيجة الثانية، أننا تطرقنا إلى جميع المشاكل التي تهم المسلمين إفريقية أو أسيوية أو عربية كانت. لأن الإسلام لا يفرق بين العرب و العجم و لا بين الأسود و الأبيض، بل يزكي و لا يفضل إلا من يتقي الله، كما قال النبي صلى الله عليه و سلم في الحديث.
و لكن عليك أن تعلم شعبي العزيز، أن هذا المؤتمر بمجرد ما أعلن عن انعقاده، و علم الخصوم أن انعقاده سيتم حتما، بدأت مناورات و مشاغبات لا هدف لها و لا مرمى إلا تشتيت شمل المسلمين و تشويه سمعتهم، و من غريب الأشياء، شعبي العزيز، أن الأحداث التي شهدتها مدينة مراكش و الناظور و وجدة و تطوان و الحسيمة و القصر الكبير، أحداث يقول أصحابها أنها راجعة إلى غلاء المعيشة و إلى الحالة البئيسة التي تعيشها طبقة من الشعب المغربي، و لكن أليس لنا يا ترى الحق أن نتساءل، هل هذا الجفاف و هذه الأسعار و غلاء المعيشة خلقت بين عشية و ضحاها و ظهرت للوجود و جاءت مطابقة، و من غريب الصدف ، للمؤتمر الإسلامي؟.
عليك شعبي العزيز أن تعرف شيئا، هو أنني لا أريد تغليطك و لا أن أغالط نفسي، بمعنى ما تكون المسائل و المشاكل، راجعة إلى أنفسنا أقولها بكيفية صريحة، و عندما يكون منبع المشاكل و الاضطرابات منبعا خارجا أقول ذلك أيضا صراحة.
إنني لست من رؤساء الدول الذين يقولون عندما تقع عندهم أية مشكلة، أن الخارج هو المسؤول عنها، فهم يتسترون وراء الخارج، لا. فأنا سأعطيك مثالا، لما كنت سنة 1981 على أهبة السفر إلى نيروبي وقعت أحداث الدارالبيضاء، فهل سمعتني أقول أنها مؤامرة و مؤامرة متعددة الأطراف؟ و لكنني اليوم أقول أن ما حدث هو مؤامرة متعددة الأطراف.
و عندما قيلت لي أنه وقعت اضطرابات أولى بدأت في مراكش و امتدت بعدها إلى مدن اخرى، عرفت أن المسألة ليست موجة ضد المغرب بل موجة ضد المؤتمر الإسلامي، لماذا؟
الأسباب ثلاثة:
أولا، سنجدهم هنا، الماركسيون اللينينيون الشيبوعيون يريدون أن يفشل المؤتمر لأن أفغانستان غير موجودة، و لأن الوفد الأفغاني شرح و وضح للمؤتمرين الحالة التي يوجد عليها الحكم الغاصب في أفغانستان، و عدد القتلى و الجرحى و الخسارات في المعدات و في الجيش المحتل، هؤلاء الماركسيون اللينينيون الشيوعيون رأو أن بعض القلاقل كانت واقعة في باكستان و بنغلاديش، و شعروا أن هاتين الدولتين استرجعتا السيطرة و الأمن على بلديهما، و هم يريدون لهاتين الدولتين الإسلاميتين اللتين تتكونان من 180 مليون مسلم تقريبا ألا ترجعا إلى صوابهما و ألا تشعرا بأنهما محميتان بلا غله إلا الله محمد رسول الله. و بأن ما فوق 40 دولة إسلامية متضامنة معهما.
هذا من ناحية، و ما أقوله عندي حججه هنا، النقطة الثانية، أو المنهل الثاني للصعوبات هي المخابرات الصهيوينية و أنت تعرف شعبي العزيز ما هي قوة و ذكاء و كيد المخابرات الصهيوينية، فقد شعرت هذه المخابرات أن غدا لن يكون مثل اليوم أو المس عندما رجعت مصر إلى حظيرة الدول الإسلامية، شعرت أن غدنا لن يكون كأمسنا كما كان من قبل، و أن شيئا جوهريا سيتغير في الكيان الإسلامي، و بالتالي في الكيان العربي، إذن هذه الجهة الثانية لإفشال المؤتمر.
و أخيرا صاحبنا الخميني الذي كفره المغرب و لم يمض شهر على مسؤوليته و الذي كفرناه رسميا بفتوى العلماء منذ عامين لأنه يقول أن الإمام أقرب إلى الله من الملائكة المقربين و من الرسل، و حتى من النبي صلى الله عليه و سلم. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .
و حجج ما أقول هنا بلاغ من طائفة إلى الأمام و هم الماركسيون اللينينيون الشيوعيون في باريس، و سأقرأ لك منه ما يلي: " نطالب بالمراجعة الجذرية للعمليات الاقتصادية و السياسية التي قادت البلاد إلى الكارثة، و كذا بالإيقاف الفوري للحرب في الصحراء الغربية و مقاتلة البوليساريو المطالبين بالاستقلال للمستعمرة الإسبانية سابقا "، هذا هو الأول، ثانيا، هذا المنشور الذي كان يوزع في مراكش يوم 06/01/1984 و سأقرأ منه بعض الفقرات و هو أيضا لجماعة إلى الأمام، إن المسؤولين عن هذا المنشور هم الآن رهن الاعتقال، و يوجد من بينهم و يا للأسف بعض المحامين الصغار الذين لا يزالون في طور التدريب، يقول المنشور: " ليكن في علمنا أن الوضعية الراهنة المريرة ليست نتيجة حرب الصحراء التي يشنها النظام الملكي المهزوم على الشعب الصحراوي البطل، و التي يذهب ضحيتها الآلاف من أبنائنا، و ليست نتيجة الجفاف كما يدعي الحسن السفاك ( أنا أقرأ هذا لأن ذلك لا يرهبني ) بل راجع إلى نهب خيراتنا من طرف الأمريكان و الأعداء"..و زد على هذا النمط .
و هنا تظهر الأموال و الأوراق المصقولة و الصور الملونة، و يبدأ صاحبنا الخميني يقول:" في هذه الأيام المصيرية التي يمر بها العالم الإسلامي حيث يعيش مخاضا صعبا يجتمع أناس يدعون تمثيل الشعوب الإسلامية و يطلقون على جمعهم هذا مؤتمر القمة الإسلامي، و الأجدر أن يسمى قمة التآمر الجاهل، هؤلاء هم الحكام المتسلطون على رقاب شعوبنا الإسلامية و الذين لا يكاد ينجو واحد منهم من ارتباطه بعمالته لإحدى الشيطانين الأكبرين أمريكا و روسيا"..و زد على هذا النهج في الصفحتين الأولى و الثانية.
إذن نتيجة هذا كله هو انه، أولا، هذه عمليات خارجية أجنبية حاولت أن تقوم باضطرابات في هذا البلد، فماذا استعملت في ذلك، أخذت كمطية الإدعاء بأن الأثمان سترتفع، و الحالة أنني في خطابي الأخير قلت لكم أنني أقرب الناس إليكم، و أنني بصدد القيام بإحصاء و أنه لم أعد أطيق أن اطلب منكم القيام بأي مجهود و خاصة أفراد الطبقة الشعبية الضعيفة، و أن السكين بلغ العظم، و أنني أقوم بإحصاء لكي أعرف بالضبط ماذا يمكنني أن أقوم به في هذا الباب، و الآن قد انتهت عملية الإحصاء، و بمجرد ما اطلعت على أرقام الإحصاء، قررت أن لا تكون هناك زيادة في الأثمان، مع أنه كان بإمكان ذوي العقول أن يحسوا و يفهموا من خطابي الخير أنني مبدئيا ضد الزيادة و أنني مهيأ لعدم الزيادة أكثر من أنني مهيأ لها، فقلد لا حظوها على ملامح وجهي و سمعوها من كلامي و تشبعوا بها من رنة صوتي.
ثقل فهل أصبح المغاربة يا ترى طائشين حتى عدنا الآن إذا أتت الرياح تعصف بنا كريشة في مهب؟ فهل وصلنا إلى هذا الحد؟ وصلنا إلى هذا؟ بماذا؟ إما بواسطة الأطفال أو الأوباش، الأوباش في الناظور و الحسيمة و تطوان و القصر الكبير. الأوباش العاطلون عن العمل الذين يعيشون بالتهريب و السرقة، و استعملوا في مراكش كما هو الشأن عند جميع المشاغبين، الأطفال الصغار في مقدمة المظاهرات، علما منهم أن الشرطة إذا كانت ستقوم بعملها أمام مظاهرة يصعب عليها ضرب الأطفال أو إلقاء القبض عليهم أو مهاجمتهم، فها أنا ذا أقول لكم، إن هؤلاء الأوباش تم اعتقالهم و يجب على الأطفال الطلبة و التلاميذ أن يعلموا أن المعيشة ارتفعت بسببهم لأن الطفل المغربي منذ أن يولد و ينمو إلى أن يدخل المدرسة العليا و هو يتلقى تعليمه بالمجان، و إذا أردت أن أنقص و لو من نصف ميزانية التعليم فأقسم بالله الذي لا إله إلا هو أنه يمكنني أن أخفض من أثمان المواد الغذائية.
أنصتوا لما سأقوله لكم، لو كانت عندي مئات الملايير التي أصرفها على التعليم لما بقي ثمن الزيت و السكر و الخبز و الدقيق و حتى مسائل أخرى غيرها بثمنها الحالي، بل كنت خفضت منه.
و أقول لهؤلاء الأطفال الصغار الذين يسيرهم غيرهم، يجب أن لا يعودوا للمزاح فالأمر قد أعطي لكي يطبق عليهم ما يطبق على الكبار، كما أقول للأساتذة أنهم معروفون و أنهم هم الذين يريدون أن يقوموا بالإضراب و يخرجوا إلى الشوارع، فالأساتذة منهم الكثير تم طردهم ثم أعدناهم إلى العمل و أعدنا بعضهم رغم أنه دخل السجن، مع العلم أنه كان مفروضا أن لا يعود إلى مزاولة عمله. و هذا ليس من باب التهور، بل من باب التسامح ، فقد قلنا أنهم تابوا إلى الله، و لذلك أعدناهم. يجب على الأساتذة أن يعلموا أنه سيطبق عليهم القانون في المستقبل، لا القانون الذي عشنا عليه منذ مدة طويلة، في الحماية و أكده الاستقلال.
و إن المروج للأكاذيب القائم بأعمال من شأنها أن تخل بالأمن العام، سيعامل معاملة مناسبة، و لماذا تلوت عليكم ذلك من قبل قليل..هل تظنون أنني أخجل من قراءة كل ما يقال عني..و هل أنا لست من أبناء القرن العشرين؟.. أتذكر أنني كنت أتحدث مع سيدنا رحمة الله عليه، لما كان يقرأ جرائد المعارضة، و قلت له:" يا سيدي يجب على سيدنا أن يكون منطقيا مع نفسه، خاصة و انه فتح المغرب و عمل على تعليم الناس و علمهم حرية الصحافة و سمح للصحافة أن تدخل من كل حدب و صوب، و لا بد أن يكون هناك بعض المضلين الذين يؤثر فيهم ذلك، و الآن سيدنا إذا كنت متوجها إلى المدينة لأداء الصلاة، و قيل لك أن هناك مليونا من الناس وقفوا على جنبات الطريق..ثمانمئة ألف سيقولون يحيا الملك، و مئتا ألف يصفرون، فأتذكر أنه أجابني بهذا اللفظ، قال لي :" في هذه الحالة لن أتوجه إلى المدينة، فإذا كان هذا هو عهد قلة الحياء فإن هذا عهدك"، أما أنا فلن أتوجه إلى المدينة. و قال لي :" و أنت؟ " ، فقلت له :" سيدي إذا كانت الأغلبية ستقول يحيا الملك، و الأقلية ستقول يسقط، سأتوجه إلى المدينة و ما دمت في المشروعية، فإن أولئك الذين قالوا يسقط، سأعاقبهم بكل صرامة"، إذن لنكن لو سمحتم متفقين على هذه الأشياء.
و الكلمة الخيرة ستبقى للسلطة و القانون.
و سكان الشمال يعرفون ولي العهد، و من الأحسن أن لا يعرفوا الحسن الثاني في هذا الباب، عليهم أن يعرفوا الحسن الثاني الذي ألفوه، أما أنا فأعرف أنهم لا يعرفونني بكيفية عامة.
أما أهل مراكش فقد كنت قررت الذهاب إلى مراكش، لكني قررت أن لا اذهب إليها..ليس لأنني أخاف منهم، بل يجب عليهم أن يرجعوا عن غيهم، و يجب عليهم هم أنفسهم أن ينهوا عن المنكر حين يسمعون بالشعب الصحراوي البطل، عليهم أن يلقوا القبض على أولئك الناس خاصة سكان سيدي يوسف بن علي، و يقودونهم إلى الباشا و ليس أن يتظاهروا معهم.
و الكلمة الأخيرة ستبقى للسلطة و القانون، و الزيادات لن تكون.
( و قل ربي أنزلني منزلا مباركا و أنت خير المنزلين )

و السلام عليكم و رحمة الله.

هذا هو الملك بوجهه المكشوف بلا مساحيق ولا بهارات ولا تزويقات التي كان يغطي بها سوءاته واسوداد نظامه من صفة أمير المؤمنين وحامي الملة والدين وأب الأمة وحفيد الرسول..
إن المتمعن للخطاب الحسني ،سيجده يزفر ويعبق إرهابا وتعسفا وتريبا وتخويفا وتهديدا واحتقارا وغرورا واستكبارا في الأرض.وسوف يخرج بقناعة لا تقبل الجدل والمناقشة،وهي أن هذا الرجل ليس من طبيعة البشر بل من طبيعة كائن يعود إلى ما قبل التاريخ البشري،إنه لا يتحدث لغة البشر وإنما ينهش في لغة البشر ولحم البشر وروح البشر، وهو لا يتورع حتى عن تبديل كلمة الرسل والأنبياء بمضمون قوله" أنه ما ملك المغرب هن طريق ديمقراطي وما جاء بسلام ولكن أتى بسيوف وهراوات ودبابات ومقاتلات.
لقد أهدى الحسن –نيرون الثاني بعد خطابه التحريضي المسموم"كل طفلة مغربية ،أو طفل مغربي أو امرأة مغريبة قنابل للموت عنقودية. وضرب الشعب بالصواريخ "النبوية العلوية" فطبعت على كل مغربي ومغربية قبلات من سم الأفاعي القاتل..إن الخطاب جاء زعيقا ناهشا مرعبا " باسم الله سوف نطهر أرض الله من الملحدين المارقين الخارجين عن طاعة حفيد رسول الله.لأن من أطاع الحسن ورضي بملكه الظالم الطغياني العضوض فقد أطاع الله ورسوله،ويدعمه رجالات التلمود و"قران مسيلمة الكذاب ليمطروا الناس بالأضاليل والأساطير التي تؤسس للاستبداد والديكتاتورية وليس لدولة الحق والقانون والمواطنة وحقوق الإنسان.إن ما يسمى برجال الدين زورا وغصبا هم فقط عصابات تردد خطاب الفرعون في المغرب كأنشودة مزعوقة ممجوجة للمجد الرخيص. أما فيالق الموت من بوليس وجندرمة وجيش فبمجرد انتهاء الملك –القدوس، فقد تجمعوا للانقضاض على فريستهم من الشعب وكأنهم ذئاب متوحشة حائمة حول غزال أو خروف. ولو حضرت تلك الأيام الثورية لرأيت جيوش الملك جاحظة أعينهم مسعورين محمومين مهتاجين متعطشين متبطنين طلبا لمزيد من الدم والافتراس.لقد تعرض الشعب بعد الخطاب للقتل أيما قتل وللتعذيب الذي فاق كل تعذيب حتى أن كل تعذيب وكل تسحيل وكل تقتيل في أي دولة استبدادية يتجمع وتكتل فيها الترهيب و الاستبداد. ،فإن تعذيبات الحسن أكبر وأعظم من كل تلك العذابات..إن عصابات الحسن قد توقفت عن كونها دولة الحق والقانون والدستور وحقوق الانسان.
إن الحسن بنسجه شعارات سرطانية من ثالوثه اللاديمقراطي اللامعاصر اللاعقلاني اللاحداثي اللامنتمي للحياة والكون والانسان والذي يتجلى في " الله الوطن الملك" وبأي معنى من المعاني يمكن تأويل هذه المرتكزات الديكتاتورية لنظام الحسن؟إنه لا يرى أن المغرب ينقسم إلى ملك أعلى وشعب أدنى،فلو كان هذا قصده لهان الأمر وهانت المصيبة،بل الهف الأكبر من هذا الشعار أن الملك هو الموجود الأحق،والشعب لا وجود له أصلا. وإذا وجد فلكي يكون عبدا مملوكا من دون حق الحياة..أيها المغاربة إنكم محكومون بالأمل وليس بالنسيان واليأس والبؤس والإحباط والقنوط..
إن تحالف الملكية الاستبدادية ،والامبريالية الأمريكية والأصولية الظلامية والرجعية الخليجية،لا هدف لها سوى تحويل فوران الحياة للمغاربة واشتعالهم علما وحرية وكرامة وحبا وسلاما،والإبقاء عليهم كجثة ميتة باردة هامدة بدولة استبدادية عرقية طائفية اسلاموية..فبأي حق وأي شريعة وأي مشروعية أن يستحوذ شخص ابن امرأة يأكل الطعام ويمشي في الأسواق على المطلق والمقدس وإضفاء الألوهية والقداسة والعصمة على شخصه وأسرته وولده؟
وأية استفزازات أن يختم أبن الحسن وتحت ضغط أمريكي أن يسند تسيير الشأن العام لحكومة ملتحية هووية هوياتية مسا بالكامل بالحريات العامة وحرية العقيدة والاختلاف والتعدية وحقوق الإنسان.
إن الديمقراطية وحدة عضوية متعاضدة متعاونة متناسقة لا تتجزأ ولا تخضع للمساومات والانتقاء والتمييز والعنصرية والطائفية.
إن إعلان موسكو الذي أصدره المؤتمر الدولي حول المرأة سنة 1985 تضمن تأكيد مبدأ مفاده أن التعاون والسلم الدوليين يستوجبان التحرير والاستقلال الوطنيين والقضاء على الاستعمار والاستعمار الجديد والاحتلال الأجنبي والصهيونية والتفرقة العنصرية والميز العنصري" فكيف يمكن أن نقبل أن تكون هنا في المغرب دولة أصولية دينية وبحكم الدستور ليس بإمكان غير المسلمين بل غير الأسلامانجيين اللاهوتانيين لا تساوى حقوقهم مع باقي المواطنين الذين لا يشاطرون الاخوانجيين رؤياتهم ودياناتهم؟.
إن الأصوليات الرجعية هي ليست مرض العصر كما قال روجي غارودي بل هي عار العصر وعيبه ووسخه وسله وسرطانه. و"قبضة اللوبيات الامبريالية والصهيونية والملكية الاستبدادية التبعية الذيلية والأصولية الدينية الظلامية المتطرفة هي تأتي من القفاز الفولاذي الذي يغلفها البترو-دولار السعودي الرجعي التي تغلف هذا القفاز".
إن ما يهم الملكية الكليانية الاستبدادية من تنصيبها لحزب باها- بنكيران- الفاسي سوى فكرة تخليد وتكريس وتأبيد النظام الملكي ولو مغطى "بدربالة" وعمامة حزب أصولي رجعي ليتستر على عورات النظام وقمعه الدموي الوحشي.
لن تتوقف معاناة الشعب المغربي من اكتوائه بنيران الأزمة الاقتصادية البنيوية العالمية ولا من محن المعتقلات ومعسكرات التعذيب والهراوات والرصاص الحي والحجز التعسفي وويلات الاستبداد البوليسي والعسكري بكل أصنافه وألوانه وأشكاله.
إن معنى التنمية هو تحديث المجتمع والدولة والمواطن والعقل والفكر والوجدان والدين والفن والفلسفة والجمال، فهل يحمل لنا حزب التنمية مشاريع وبرامج تطوير قوى الإنتاج وتعبئة الموارد والثروات وتزيد من إنتاجية العمل والابداع والابتكار والخلق،وهل في مشاريع بنكيران أن الإنسان قد خلق من حرية،فهو لم يخلق فقط بل هو خالق القيم والحياة والخيرات والجمال،فهو صانع أفعاله وأخلاقه ومفاهيمه ومصيره وقدره ومستقبله وتاريخه.؟
ليس لي أوهام أسوقها للشعب فالأصوليات المعاصرة مستقبلها في ماضيها الميت المتجاوز،أما الحاضر هو غير حاضر ولا ماثل في عقول من حجر متحجر متكلس متجمد.
وهل تستطيع محكومة الأصوليين أن تمركز السلط الاجتماعية والسياسية "داخل أجهزة محكمة وتحرر البلاد من الأساطير والخرافات والأكاذيب والضلالات والممارسات السلطوية الظالمة والحياة العامة ؟ هل تخضع الدين إلى الديمقراطية وتؤنسن الفقه والشريعة والعقيدة من طابعها الرجعي إلى جعلها علمانية مدنية علمية موضوعية؟
إن مفهوم الديمقراطية ينطوي على عقلنة التقدم لأن فكرة التاريخ لا يمكن إلا أن تكون تقدمية تسير نحو التقدم والتحضر والتطور رغم الانعواجات والانحرافات واللولبيات..إن مفهوم الدولة في حد ذاته هو العقلانية والحداثة والصناعة والتقنية.
إن اختيار حزب أصولي لاسم التنمية لا يدرك أن معنى ذلك هو ضد الاقطاع واستبداد الملوك وكهنة الدين،إن التنمية والعدالة هي إقرار الحريات والكرامة والاستقلالية وحق الاختلاف والقدرة على تدبير الشأن العام السياسي والاقتصادي والإيديولوجي والثقافي على أساس علمي وعقلي بعيدا عن تهاليل وترانيم القيثارات والكمنجات الأصولية الدينية.
هل يستطيع بنكيران مواجهة الشركات الاستغلالية المتعدية الجنسيات التي تقبض وتلتف على المغرب كخيوط العنكبوت.. هل يستطيع بنكيران أن يجعل من الدين قوة روحية للتقدم بدل كما هو في منظور حزبه هيمنة وديكتاتورية وغطرسة وجحيما وتهديدا وإرهابا واستعلاء واستكبارا ووحشية ودماء.بمعنى أن " الدنيوي والديني لا يمكنهما أن يكونا خارج الارادة الشعبية والدستور والعقد الاجتماعي والميثاق الوطني والاعلان العالمي لحقوق الانسان والمواثيق الدولية
واستبدال المجتمع المغربي وتحويله من مجتمع أبيسي ذكوري أبوي رجعي "قيمومي (الرجال قوامون على النساء)على المرأة وخانق أنفاسها وروحها،إلى مجتمع متحرر أميسي ديمقراطي تسامحي اختلافي تعددي مساواتي في الحقوق الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية والتوزيع العادل للثروات بدل التفاوتات الطبقية ضد المرأة..إن المغرب يجب أن يكون دولة ديمقراطية علمانية تسامحية ندينها واحد هو دين الحب والتسامح.
يقول الإمام الأزهر والعلامة الأكبر محيي الدين بن عربي .
لقد صار قلبي قابلا كل صورة........ فمرعى لغزلان ودير لرهبان
وبيت لأوثان وكعبة طائف....... وألواح توراة ،ومصحف قران
أدين بدين الحب أنى توجهت....ركائبه ،فالحب ديني وإيماني.
إن دور الأحزاب اليسارية الماركسية اللينينية لها من المسؤولية المضاعفة لتصوغ الطور الراهن وقلب نظام الرجعية الظلامية باعتبار"نزع القشرة الصوفية عن الجوهر العقلاني" وباعتبار الظلامية الدينية الاسلاموية تلفيق وتزوير للحقائق والتاريخ والمجتمع باعتبار هذه الايديولوجية اللاهوتانية لا توجد إلا في مخيلة "صانعها ومفبركها..
إن دولة الأصوليين هي العودة إلى زمان العصر الحجري وبأدواته البدائية وكل عودة وتكرار للتاريخ لن يكون إلا في صورة كاريكاتورية مهازلية مضحكة .
وقد قال المتنبي مستهزئا من هذه العقول الدوغمائية المنغلقة
وكم ذا بمصر من المضحكات.... ولكنه ضحك كالبكا.
أختم بقصيدة جميلة للشيخين:فؤاد نجم وعمي أمام
بعنوان : يامه موايل الهوا يامه موايليا
طعن الخناجر ولا حكم الخسيس فيا
الصبر حلم العواجز يطرح زهور الأماني
والقهر عدا الحواجز وانا اللي واقف مكاني
شايف غيطان البشاير خايف وكانن اديا
عدا الحمام اللي طاير مارضيش يرفرف عليا
يامه موايل الهوا............................

سألت شيخ الطريقةمرضيش يجاوب سؤالي
ودارى عني الحقيقة وفاتني حاير بحالي ؟؟
سألت شيخ الأطبا دوا الجراح اللي بيا؟؟
نظرلي نظرة محبة وقال دوايا ف اديا !!!!
يامه موايل الهوا...........................
يامصر وانتي الحبيبة..وانتي اغترابي وشقايا
وانتي الجراح الرهيبة وانتي اللي عندك دوايا
علمني حبك عبارة سهلة وبسيطة وعفية
شرط المحبة الجسارة شرع القلوب الوفية
يامه موايل الهوا يامه موايليا
طعن الخناجر ولا....
حكم الخسيس فيّا
محمد فكاك ابن الزهراء
عاشق الأغنية الحمراء
والأعلام الحمراء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,888,432
- ماذا دهى الشعب المغربي ،شعب الجبارين،ليستسلم لحزب بنكيران-با ...
- إلى السيدة بسيمة الحقاوي،الوزيرة في قفر بنكيران الخاوي..
- محكومة بنكيران الاخوانجية الظلامية،تحت الملكية الاستبدادية ا ...
- رسالة إلى الرفيقات والرفاق في النهج الديمقراطي. تحية بلشفية ...
- مواطنات ومواطنون ،لا عبيد ورعايا يا صاحب الوصاية والصولة وال ...
- في رثاء الزمن المغربي الكبريائي الجميل :زمن الكفاح والصمود و ...
- متى تحترم إرادة الشعب في حق تقرير مصيره ذاته بذاته؟
- في ذكرى ميلاد عمر وانبعاثه كطائر الفينيق ( العنقاء) من هذا ا ...
- البكاء بين يدي حمراء مراكش منارة البلاشفة الشيوعيين الماركسي ...
- لمن الملك والحكم والجلالة والمال يا بنكيران؟
- رسالة ثورية إلى الرفيقات والرفاق في الاتحاد الاشتراكي للقوات ...
- السوق السينمائي بمراكش والموقف الثوري
- محمد الصبار شاهد زور ماشافش حاجة
- الحقيقة وحدها ثورية لينين
- الحقيقة الثورية في مقابل الأكاذيب الانتخابية الرجعية للنظام ...
- أختي المواطنة ،أخي المواطن،إن مقاطعتك لانتخابات التزوير والت ...
- إلى الشهيد العمالي العظيم فرحات حشاد
- عباس الفاسي ينسخ حزب علال الفاسي من حزب استقلالي سياسي ،إلى ...
- جامعة القبائل والطوائف الرجعية العربية ،تمهد للتدخل الأمبريا ...
- رسالة إلى السيد عميد الكلية متعددة الاختصاصات-الحسن الأول..ت ...


المزيد.....




- تيريزا ماي: ست نقاط تلخص فترة رئاستها للحكومة
- دبابة يتعذر تدميرها
- -الخطر النووي الروسي- يفرض استراتيجية جديدة على الناتو
- لقطة واحدة تجمع الليل والنهار على كوكبنا! (صورة)
- بولتون: لدينا معلومات خطيرة عن التهديدات الإيرانية
- الجيش الليبي يعلن التقدم من جميع محاور القتال في العاصمة طرا ...
- سيحاربون إيران بمساعدة وسطاء
- ميلانيا ترامب تجلب الأنظار في فستانها من -كالفين كلاين-
- إعصار مرعب شمال ولاية تكساس
- الصحاف لـRT: ظريف يزور بغداد اليوم


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد فكاك - في ذكرى الهولوكست- الإبادة الجماعية للشعب المغربي الثامنة والثلاتين سنة