أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله الدمياطى - الفتنة الطائفية














المزيد.....

الفتنة الطائفية


عبدالله الدمياطى

الحوار المتمدن-العدد: 3508 - 2011 / 10 / 6 - 07:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شرارة الفتنة تنشأ من صغار القوم ليس سنا ولكن عقلا فنحن نرى بناء كنيسة أو ترميم كنيسة أو قصة حب كفيلا بإطلاق شرارة الفتنة الطائفية في مصر وتكاد هذه الشرارة أن تحرق الأخضر واليابس، لولا تدخل بعض العقلاء.
الفتنة تنتقل من مدينة إلى أخرى ، بعد أن تحركت المشاعر الكامنة، التي كانت تنتظر على ما يبدو حدثا يحركها، ويظهر حدتها، ويدق ناقوس الخطر من تداعياتها المدمرة. من السهولة أن يحمَّل اختلاف الدين مسؤولية الأزمة بين أبناء الوطن مسلمين ومسبحين، ولكن التراخي وإهمال المشكلة وعدم قراءة لأحداث تاريخية وقعت قبل ذالك، يحمل في طياته تسطيحا للمشكلة، وهروبا من الحل الجذري لها.إن الحل يتطلب الاتفاق ابتداء على جذور المشكلة، التي نعتقد أنها جذور سياسية بامتياز ألبست لباس الدين وحملت شعاره، وهو ما يعني أن الحل يجب أن يكون سياسيا أيضا، بدلا من إضاعة الوقت في محاولة إقناع كل طرف للآخر بوجاهة آرائه العقائدية
والتاريخية.
وإذا كان الجذر التاريخي للانقسام الطائفي سياسيا، فإن تجلياته الحديثة هي سياسية أيضا، ترتبط ارتباطا وثيقا بشكل الدولة العربية وطريقة تعاطيها مع التنوع الطائفي بين أبناء شعبها، وفشلها الذريع بتحقيق مفهوم الدولة القومية، التي تتسع لكل مواطنيها بغض النظر عن انتماءاتهم العقائدية لقد فشلت الدول العربية والإسلامية التي يتوزع أبناؤها على الطائفتين الإسلامية والمسيحية بتحقيق دولة المواطنين. إن انعدام شعور المواطنة عند أبناء أي دولة، وعدم إعطاء كافة الحقوق المدنية والسياسية والدينية بشكل كامل ومتساوي لكل مكونات الشعب، يجعل الانتماء الطائفي ملاذا إجباريا بديلا عن الوطن.
ولذلك فإننا نعتقد إن الواجب هو إقامة حوار للاتفاق على حقوق المواطنة لكل أبناء الوطن، وللتأكيد على أن الانتماء للوطن هو العامل المشترك بين جميع الأطراف المختلفة ،.لقد أضيع وقت طويل من أجل الوصول إلى التقريب بين الأديان من دون تحقيق إنجازات في هذا المجال، إذ أن أي حدث سياسي أو تصريح طائفي هنا أو هناك يعيد المشكلة إلى مربعها الأول، وهو ما يدعو للاعتقاد بان النضال يجب أن ينصب على تحقيق دولة المواطنين. وإضافة إلى النضال من أجل بناء دولة المواطنين، فإن نضالا آخر يجب أن يقوده دعاة التقريب ووأد الفتنة، وهو النضال لأجل إقرار قوانين فاعلة تمنع التصريحات والخطابات ,والأفعال الاستفزازية التي تتسبب عادة في إثارة الفتنة .
المشكلة الطائفية في العالم العربي والإسلامي مشكلة سياسية خالصة، وهي لذلك تتطلب نضالا سياسيا واعيا وتراكميا، للوصول إلى دولة مبنية على حقوق المواطنة، بدلا من إضاعة الوقت في خطابات
المجاملات التي ينتهي صداها بمجرد انتهاء المؤتمرات التي ألقيت فيها.
ولا اعتقد أن احد من شيوخنا الأجلاء يعترض على احترام الأخر والحوار فالحوار المتعلق بالعلاقة المعيشية البحتة بين معتنقي الأديان، ويهدف إلى تحسين العلاقة بين شعوب أو طوائف، فإن الإسلام يرحب به، ويدعو إليه من خلال الإحسان والبر والقسط، ولا يتنافى مع نصوص الشرع .
فمفهوم التسامح والتعايش في الإسلام هو التعامل مع غير المسلم وفق الحكمة واللين والمعروف، سواء في ذلك التعامل في الخطاب، أو في مطلق التصرف، وفق الضوابط الشرعية
ولا اعتقد أيضا إن احد من المسيحيين يعترض على الحوار واحترام الأخر فرسالة المسيح التي تجسدها الكنيسة هي المحبه والتسامح وقبول الأخر وقد قال السيد المسيح عن احترام الآخرين من قال لأخيه رقا يكون مستوجب المجمع ومن قال يا أحمق يكون مستحقا لنار جهنم ، فالاحترام هو أساس لترسيخ العلاقات بين الأفراد
فإذا كان بمقدورنا أن نجعل وطننا مليئاً بالحب والإحترام فما علينا إلا أن نؤدي الإحترام للجميع، أي كانت هويتُه
آن الأوان لأن يتحرك العقلاء، وينفضوا عنهم هذا الصمت المميت، لأجل وطن هو في الصميم من قلوبنا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,531,777
- الهوية الحضارية
- الديمقراطية في عالمنا 2
- الديمقراطية في عالمنا 1
- الفساد 1
- أيها المثقفون ماذا انتم فاعلون
- مشكلة
- الأعلام حقوق وواجبات
- الاصلاح والقيم الاخلاقية
- عنصرية الغرب
- انهيار الأخلاق
- التعصب 1
- الفساد السياسى
- الاسلام والديمقراطية 1
- عقول محررة
- ادب الاختلاف


المزيد.....




- ميركل: ننتظر نتائج التحقيق في هجوم أرامكو.. والدبلوماسية أفض ...
- خامنئي.. كيف تحول تلميذ الخميني إلى مرشد إيران الأعلى؟
- مرشح القائمة العربية المشتركة سامي أبو شحادة: لن نكون جزءا م ...
- -هواوي- تتحدى -آبل- بسماعات لاسلكية متطورة
- رسمياً: سعيّد والقروي إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئا ...
- اشتباك جمود روس مع قارب صيد كوري شمالي في بحر اليابان
- شاب يمني يطعن عسكرياً في ميلانو ويهتف "الله أكبر" ...
- رسمياً: سعيّد والقروي إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئا ...
- اشتباك جمود روس مع قارب صيد كوري شمالي في بحر اليابان
- شاب يمني يطعن عسكرياً في ميلانو ويهتف "الله أكبر" ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله الدمياطى - الفتنة الطائفية