أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - عزّت الدوري يعزّي البرزاني فيثير غضب البعثيّين














المزيد.....

عزّت الدوري يعزّي البرزاني فيثير غضب البعثيّين


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 3497 - 2011 / 9 / 25 - 14:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أثارت برقية تعزية وجّهها زعيم حزب البعث العراقي المختفي منذ احتلال العراق، عزة إبراهيم الدوري، إلى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني لمناسبة وفاة والدته قبل أسابيع قليلة، جدلاً واسعاً وردود فعل غاضبة في الوسط البعثي العراقي خارج العراق. البرقية موقّعة باسم عزة إبراهيم «الدوري» بصفته «الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي» و«أمين سر القطر» و«القائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني»، وتُعتَبَر أول تعامل علني ورسمي بين الطرفين. خاطب الدوري البرزاني بعبارة «الأخ مسعود البرزاني رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني العراقي المحترَم»، وختمها بعد عبارات التعزية التقليدية بأن تمنى له «موفور الصحة والعافية ولشعبنا العراقي الوحدة الدائمة والحرية والانعتاق، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».
هذه البادرة على بساطتها وأريحيتها الاجتماعية، أثارت جدلاً واسعاً واحتجاجات حادة في الوسط البعثي، رغم أن الناطق الرسمي باسم البعث العراقي ـــ جناح الدوري حاول تبريرها بالقول إنها مجرد رسالة مجاملة «تقع في إطار رسمي صرف. فالرفيق عزة إبراهيم يمثل النظام الوطني الشرعي بحكم كونه نائباً لرئيس مجلس قيادة الثورة سابقاً، وهو الآن رئيس الدولة». غير أن التبرير يمضي إلى ما هو أبعد من ذلك، فيوجّه ما اعتبره مراقبون «رسائل» من الوزن الثقيل إلى القيادة الكردية، وخصوصاً حين يعلن أن «القضية الكردية لها خصوصيتها وعلينا أن نحلها بالتفاهم بعد التحرير وليس بالقوة»، أو من خلال تأكيده أنّ «إبقاء الجسور ضروري، وبغضّ النظر عن كل ما نعرفه من معلومات، فمن يرد تحرير العراق وتجنُّب توسيع القتل بعد التحرير، عليه أن يكون منفتحاً».
الرافضون لإرسال هذه البرقية احتجّوا على قاعدة أن البرزاني لطالما وُصِف في أدبيات الحزب بـ«الخائن والعميل»، فكيف يمكن أن يخاطبه زعيم الحزب، وبهذه اللغة المجامِلة؟
كادر بعثي آخر هو حسين التميمي أخذ على الدوري رفضه للتعامل بأريحية مع رفاقه البعثيين المعارضين لبعض ممارساته، والمنشقّين عليه، ووصفه لهم بـ«الخونة واليهود»، فيما هو يجامل البرزاني بهذه اللغة والعبارات اللطيفة ويخاطبه كأخ. آخرون سجّلوا احتجاجاتهم الشكلية على البادرة لكون البرزاني ـــ كما كتب أحدهم ـــ لم يعزِّ «البعث» ولا الدوري بعد إعدام الرئيس السابق صدام حسين، ولا بوفاة العديد من قادة الحزب. وقد مضى أحد المحتجّين بعيداً في التشكيك، ملمّحاً إلى أن برقية الدوري إلى البرزاني ما هي إلا «ردٌّ لجميل الضيافة»، فيما يوحي بأن الدوري عاش، أو ربما لا يزال يعيش، في ضيافة البرزاني وحمايته. وأخيراً، لا يزال غير معروف حتى الآن، وقد لا يُعرف أبداً، إنْ كان البرزاني قد ردّ على برقية الدوري أو لا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,320,472
- هل أحبط المالكي انفصالا عشائريا في الأنبار؟
- مجزرة «النخيب» العراقيّة: طائفيّة وعشائريّة وغياب للمركز
- -تطوير- غاز البصرة : صفقة مشبوهة مع -شِل- وكارثة يتحمل مسؤول ...
- أتهم جلال طالباني وآخرين باغتيال هادي المهدي!
- خرافة -جاموس الحجاج- وحقائق التراث الرافديني
- كيف قرأ الراحل هادي العلوي التصوف الإسلامي -القطباني- وتجربة ...
- عقود المشاركة في إنتاج النفط العراقي: سرقات وفق القانون/ج3
- مشروع قانون النفط -المالكي- في مواجهة المشروع - الكردوعلاوي- ...
- نفط العراق المحتلّ: قصّة سرقة أقرب إلى الخيال
- التضامن النقدي مع -الربيع العربي-: قراءة في مثال نظري وعملي ...
- رمضانيات عراقية: أزمة دينية أم سياسية؟
- الحضور المندائي في اللهجة العراقية و العربية الفصحى
- نماذج طريفة من الكلمات الأكدية والآرامية في اللهجة العراقية
- قراءة جديدة في-محاكمة- كافكا: تشريح شعري ساخر لعبث الوجود
- العراق: الصراع الطائفي بلغ المراقد المقدسة!
- المزيد من الكلمات الآرامية والأكدية في اللهجة العراقية /ج3
- كلمات أكدية وآرامية أخرى في اللهجة العراقية
- إيران في العراق: من التدخل إلى الهيمنة إلى الافتراس
- الحضور الأكدي والآرامي في اللهجة العراقية المعاصرة
- إشكالات التصنيف المنهجي والسِيَّري: هادي العلوي نموذجا!


المزيد.....




- يوصف بـ-ملك المطبخ الأذربيجاني-.. تعرف إلى طبق -شاه بيلاف- ا ...
- البرهان يؤدي القسم رئيساً للمجلس السيادي الجديد في السودان
- مصدر لـCNN: الحوثيون أسقطوا -درون- أمريكية في اليمن بصاروخ إ ...
- البرهان يؤدي القسم رئيساً للمجلس السيادي الجديد في السودان
- الإمارات ترد على -مزاعم- الحكومة اليمنية بشأن التطورات في عد ...
- ظريف: طهران ستسرع النظر قضائيا في قضية -ستينا إمبرو-
- علماء يطورون اختبارا للتنبؤ باحتمال اقتراب الموت!
- الحرب السورية: هل تمسي خان شيخون ساحة للمواجهة بين تركيا وال ...
- الكويت من الدول العربية الأكثر ثراء والأشد محافظة تجاه المرأ ...
- أشياء عليك القيام بها قبل مغادرة غرفتك في الفندق


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - عزّت الدوري يعزّي البرزاني فيثير غضب البعثيّين