أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الانباري - من حافظ الى بشار- سيرة ذاتية _ 1_














المزيد.....

من حافظ الى بشار- سيرة ذاتية _ 1_


علي الانباري
الحوار المتمدن-العدد: 3496 - 2011 / 9 / 24 - 18:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يا له من تشابه بين بشار الادسد وابيه وخاله وعمه- فكلهم اوغاد ومن عائلة اوغاد وكانهم نسخ
مصورة عن بعضها والقاسم المشترك بين هؤلاء هو حبهم لسفك الدم والكذب والمراوغة وكره
الشعب السوري حد اللعنة وكأن هذا الشعب لا ينتمي لهم او لا ينتمون اليه0
ناتي الى مسالة حب سفك الدماء منذ ايام اللا مرحوم حافظ الاسد كبيرهم الذي علمهم القتل
وما فعله في حماة في الثمانينات اكبر شاهد على ذلك فقد قامت دباباته بقصف مدينة حماة بوحشية
ليس لها مثيل على مر التاريخ وكانت ضحاياه عشرات الالاف من الضحايا لا زال العالم يتذكرها
والمشكلة ان العالم والمجتمع الدولي لم ينبس ببنت شفة لاسباب لا نريد ان نذكرها
وقد صاحب تلك الواقعة تلك زج عشرات الالاف في سجون النظام ومكثوا في سجون الاسد عشرات
السنين ومات بعضهم جراء التعذيب والمرض ومرت هذه الحوادث دون ان ياسف النظام عليها او
تترك في نفسه ولو ظلالا من الندم ولا ننسى في تلك الفترة كيف وقف نظام الاسد الاب هع النظام
الايراني في حربه ضد اتلعراق رغم الشعارات القومية البعثية الزائفة التي كان يرفعها هذا النظام
وكان عليه اما ان يقف على الحياد او مع العراق انطلاقا من شعاراته القومية التي تصم الاذان
ولا ننسى تدخله في لبنان الذي كان سببا في دمار لبنان والكل يعرف المآسي التي عاشها لبنان في
ظل الوجود السوري المقيت ووصايته على هذا البلد المسكين0
لنحاول ان نمسح من الذاكرة كل ما جرى ونفتح صفحة جديدة مع هذا النظام منذ مجيء الاسد الصغير
الى سدة الحكم فهل اتعظ هذا الاسد وزبانيته بما حل بسوريا على مر السنوات من حكم حافظ البعثي
العربي الاشتراكي صاحب شعار الوحدة والحرية والاشتراكيةهههههههههههههههههه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لم يتعظ بشار من مخازي ابيه بل بقي سائرا على طريقه الدموي وبقي حافظ الموي بصوره القبيحة وثنا
على السوريين ان يعبدوه وابنه وعائلته عائلة اللصوص والفساد لكن الشعب مل هذه الترهات فلم يستع
عليها صبرا فللصبر حدود مما حمله على التمرد ضد الظلم والعبودية وهنا اخرج بشار من تاريخ ابيه كتابا
عتيقا اسمه الف باء سفك الدماء وبدايطبق تعاليمه حرفيا فاوعز الى قادته وجنوده اخراج الدبابات التي اشتراها
من اموال الشعب لتحرير الجولان وسخرها لضرب المدن السورية المحتلة من قبل الشعب فقتل الجماهير
اسهل من مواحهة اسرائيل لان الاولى عزلاء بينما الثانية ترهب بشارا واذياله لانهم بالاصل جبناء لصوص
واللص لا يمكن ان يكون شجاعا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,333,119
- سقوط بشار الاسد انتصار للشعب السوري
- يا نور نبعك ضم روحي
- مثلك لا يرثى----- الى هادي المهدي
- شد الرحال الى الجحيم
- اسدان وموت متوارث
- ذقها وذقها يا ابن لادن
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -2-
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -1-
- الى الجحيم معمر القذافي
- ما ضرها لو كانت ديمقراطية حقا
- لا مدينة فاضلة يا افلاطون
- بعد هذا اليوم لا صبر لمغلوب ولا عهد لغالب
- يوما ستذكر انها الخضراء
- لا مجد للاموات كي يرثوا السماء
- الاغاني ضمها المحراب كي تبكي طويلا
- الكاس السابعة
- صلاة لا يصح بها الصحيح
- افعال ناقصة
- صمتي شهقة العصفور
- لم اعد ابصر امامي


المزيد.....




- عراقي ينسحب من مسابقة -ملك جمال العالم- بعد تهديده بالقتل
- يوتيوب تي في تعوض مستخدميها بسبب عطل
- فيلكا.. جزيرة كويتية مهجورة تنشد الإحياء
- كوشنر معلقا على مقتل خاشقجي: مصالحنا أولا
- رويترز: القحطاني استجوب خاشقجي والحريري وأمراء الريتز
- محمد عبدالعزيز المحامي : النيابة تقرر حبس فاروق و الخطيب 4 أ ...
- قرار جديد من السعودية والإمارات بشأن اليمن
- رويترز: مديرة السي آي إيه تتوجه إلى تركيا لمتابعة قضية خاشقج ...
- البيت الأبيض: شرق أوسطيون ضمن قافلة مهاجرين من أميركا الوسطى ...
- العنف ضد الأطفال... حقائق مرعبة ونتائج كارثية (صور)


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الانباري - من حافظ الى بشار- سيرة ذاتية _ 1_