أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الانباري - سقوط بشار الاسد انتصار للشعب السوري














المزيد.....

سقوط بشار الاسد انتصار للشعب السوري


علي الانباري
الحوار المتمدن-العدد: 3494 - 2011 / 9 / 22 - 13:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المني ان ارى على شاشة التلفزيون مظاهرات تنطلق في
جنوب لبنان تؤيد الجزار الطاغية بشار الاسد وترفع صوره
المقيتة كسيد للمقاومة والتحرير منددين بالتامر الذي يقوم به
الشعب السوري على رئيسه المقدام0
وعراب هذه الزيطة القاتله هما اثنان ايران ونابعاهما المطبلان
المزمران حسن نصر الله ونبيه بري وبعض المأفونين من احزاب
تدعي المقاومة والممانعة التي لا هم لها الا التظاهر بالثورية الكاذبة
ان نظرية المؤامرة التي يطرحها كل هؤلاء وكانها محفوظة مدرسة تحاول تشويه الحقائق وتظهر ابطال الشعب السوري
وكانهم عصابات تريد ان تزعزع حكم بشار الاسد ابن ابيه
جلاد سوريا وقاتل شيوخها واطفالها وشبابها ونسائها وجاء بشار وارث ابيه بكل صفاته وجيناته الوراثية 0
وانا اهمس بل اصرخ في اذن نصر الله وبري ومن لف لفهما
من هو المتامر الشعب الاعزل ام من يطلق كلابه من الشبيحة
والزعران ويطلق دباباته التي حررت الجولان وعادت الى الداخل
منتصرة فمن كثرة فراغها اخذت تطلق مدفعيتها ورشاشاتها على
المنظاهرين الذين يطالبون بالحرية والخبزوووووووووووووووالخ
ما ان يخرج علينا احد من امعات النظام القاتل حتى يردد المعزوفة التافهة عن المؤامرة الغربية والاسرائيلية ناسيا او ي
نحن نعتب على ابناء لبنان فبدلا من الوقوف مع الشعب السوري
يضعون اكاليل الغار على جبين السفاح بن السفاح الذي قتل حتى
الحمير في سوريا
عذب المعتقلين بوحشية لا يملكها حتى هولاكو وهتلر وعيدي امين
عذب الاطفال بسادية الذئاب وفاقتها ابتكارا
لماذا يا اخوتنا في جنوب لبنان الشقيق تخرجون وراء كل ناعق
حتى ولو لمناصرة القتلة والسفلة افاعي العصر التي تلبس مسوح الرهبان0
انتم امام احد الخيارين وهما
1- ان تساندوا الشعب وتحسوا بمظلوميته على لغتكم ولغة قادتكم
2- ان تقفوا مع القتلة وعندها يلعنكم التاريخ وتبصق في وجوهكم
دماء الضحايا ولات ساعة ندم
اخيرا عتبي على مجلس الشعب السوري الذي كان عليه ان لم يكن مناصرا للشعب كان من باب اضعف الايمان ان يكون ناصحا امينا لكنه ادمى ايديه تصفيقا يوم دخل اسده الغالب الى مجلس الشعب منتصرا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,936,866
- يا نور نبعك ضم روحي
- مثلك لا يرثى----- الى هادي المهدي
- شد الرحال الى الجحيم
- اسدان وموت متوارث
- ذقها وذقها يا ابن لادن
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -2-
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -1-
- الى الجحيم معمر القذافي
- ما ضرها لو كانت ديمقراطية حقا
- لا مدينة فاضلة يا افلاطون
- بعد هذا اليوم لا صبر لمغلوب ولا عهد لغالب
- يوما ستذكر انها الخضراء
- لا مجد للاموات كي يرثوا السماء
- الاغاني ضمها المحراب كي تبكي طويلا
- الكاس السابعة
- صلاة لا يصح بها الصحيح
- افعال ناقصة
- صمتي شهقة العصفور
- لم اعد ابصر امامي
- اي بلاد تاخذ شكل جهنم


المزيد.....




- الرئيس الكاميروني بول بيا يفوز بولاية سابعة بنسبة 71 بالمئة ...
- الحكومة السعودية عن قضية خاشقجي: الإجراءات لن تقف عند محاسبة ...
- #ملحوظات_لغزيوي: احتفلنا ولكن…!
- أبرز النقاط في خطاب أردوغان بشأن ملابسات مقتل الصحفي جمال خا ...
- البنتاغون: لا تغيير في صفقة الأسلحة مع السعودية
- بعد حديث أردوغان : كيف تقيمون تعامل أنقرة مع مقتل خاشقجي؟
- ماذا تفعل لتعزيز حيواناتك المنوية؟
- أبرز النقاط في خطاب أردوغان بشأن ملابسات مقتل الصحفي جمال خا ...
- هذا هو التيار الثالث المتهم بالوقوف وراء حرائق البصرة
- هكذا يعاني أطفال البصرة من تفشي الأمراض


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الانباري - سقوط بشار الاسد انتصار للشعب السوري