أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - بشير صقر - 9 سبتمبر.. الفلاحون وعيدهم .. والمتحدثون باسمهم .. عن القط وخنّاقُه .. أو السفاح والضحية..















المزيد.....

9 سبتمبر.. الفلاحون وعيدهم .. والمتحدثون باسمهم .. عن القط وخنّاقُه .. أو السفاح والضحية..


بشير صقر
الحوار المتمدن-العدد: 3480 - 2011 / 9 / 8 - 20:04
المحور: الارشيف الماركسي
    


مقتطف:

إن الاحتفال بعيد الفلاح يعنى الاحتفال بالإصلاح الزراعى الذى تبخر ويعنى العمل الجاد على استعادته وأن تكون حرفة الزراعة مجدية إقتصاديا لمن يحترفونها.. وليس حشد الفلاحين- كما حدث من نظام مبارك وجماعة الإخوان المسلمين - فى الاستادات الرياضية قبيل العدوان الهمجى على شعب العراق فى عام 2003 ؛ وقبل هذا كله يعنى الإفراج الفورى عمن تم سجنهم من الفلاحين لتعثرهم فى تسديد القروض.. لأنه لا يمكن سجن فلاحين تعثروا فى سداد قروض زراعية اقترضوها من أموالهم المسلوبة والمودعة فى بنوك القرى، كما يعنى الإفراج عن كل الفلاحين الذين تمت محاكمتهم أو سجنهم أو القبض عليهم مؤخرا من جانب قوات الشرطة العسكرية فى الأمور المتصلة بأراضيهم الزراعية أو إعادة محاكمتهم أمام قاضيهم الطبيعى.
هكذا يمكن الاحتفال بالفلاحين فى يوم كان يوما عيدهم.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

اعتادت النخب السياسية فى مصر ووزارة الزراعة الاحتفال بعيد الفلاح فى 9 سبتمبر من كل عام شأنها شأن المسلمين فى الاحتفال بعيدى الفطر والأضحى والمسيحيين فى الاحتفال بعيدى القيامة وميلاد المسيح.
وإذا كان هذا الاعتياد واردا فيما يتعلق بالأعياد والمناسبات الدينية التى تعارف الناس على الاحتفال بها منذ آلاف السنين فالأمر مختلف بالنسبة للأعياد والمناسبات السياسية؛ خصوصا إذا ما كانت تلك الأعياد قد فقدت مدلولها السياسى الذى يتكرر الاحتفال به .. فقد جرت فى النهرمياة كثيرة غيرت من موقف ووجدان الناس ( الفلاحين ) من المناسبة التى يحتفلون بها.. وهى هنا عيد الفلاح.

فعندما صدر قانون الإصلاح الزراعى فى 9 سبتمبر 1952 وصادر نظام الحكم الجديد آنذاك بعض أراضى الإقطاعيين المصريين وأعلن عن عزمه على توزيعها على الفلاحين المعدمين الذين عاشوا تحت وطأة نظام السخرة ( عبيد الأرض ) جيلا بعد جيل يفلحون الأرض أو يصلحونها ويعمرونها ولا يستفيدون من خيراتها ؛ كان احتفال هؤلاء الفلاحين بهذه المناسبة يروى ظمأهم لامتلاك الأرض الزراعية – التى ظلت ملك الحاكم حتى قرب نهاية القرن الـ 19 - لأنه احتفال باستعادة الكرامة التى أهدرتها سنوات السخرة ؛ واسترداد لسيادتهم على الأرض التى كانوا عبيدا لها والتى لم تكن لتزرع لولا عرقهم ؛وامتلاك لحقهم فى التعليم والعلاج ؛ ومكتسبات أخرى لم يكن ليحصلوا عليها لولا صدور قانون الإصلاح الزراعى.

وظلت هذه المناسبة عيدا يتم الاحتفال به وتُذكرُ أحداثه بتفاصيلها وحلاوتها كلما مرعام وذلك طيلة الثمانية عشر سنة الأولى منذ عام 1952 .. إلى أن تولى السادات وبدأ مسيرة الردة الكبرى ودشنها بإصدار أول قانون لرفع الحراسة ( 69 لسنة 1974 ) عن الأراضى التى تم التحفظ عليها بسبب المشاكل والصعوبات التى خلقها أصحابها من الإقطاعيين إبان تطبيق قانون الإصلاح الزراعى وهى أراض تختلف من الناحية القانونية عن الأراضى التى صودرت بقانون الإصلاح الزراعى؛ فأراضى الحراسة – على عكس الثانية – ظلت ملكيتها للإقطاعيين واقتصر دور الدولة بشأنها على إدارتها أى تأجيرها للفلاحين وتحصيل إيجارها منهم وإعادته للإقطاعيين.
كان رفع الحراسة - أوالتحفظ - عن هذه الأراضى ( بالقانونين 69/ 1974، 141 /1981 ) هو المقدمة العملية لانقلابة كبرى فى مجال الزراعة أطلق عليها اسم هيكلة الزراعة لم تقتصر على المجال الزراعى بل شملت جوانب الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية فى مصر خطط لها وبدأها السادات وسار شوطا فى إرساء دعائمها وتنفيذها ودعمته فيها جماعة الإخوان المسلمين التى رأت فى مبدأ الإصلاح الزراعى مخالفة للدين الإسلامى منذ لحظة صدوره ؛ واستأنف خليفته السير على دربه وتعهدها بالرعاية حتى أينعت ونضجت وشرع فى قطف ثمارها .. وكان أبرز تلك السياسات صدور قانون الإيجارات الزراعية الجديد ( 96 / 1992 ) الذى ألقى بمئات الألوف من المستأجرين خارج الأرض الزراعية وأيده بشدة جماعة الإخوان المسلمين، كما أسهمت تلك السياسات فى سيطرة كبار الزراع ورجال الأعمال فى الاستيلاء على مئات ألوف الأفدنة من الأراضى المستصلحة والقابلة للزراعة عن طريق هيئة التنمية والمشروعات الزراعية ؛ فضلا عن إطلاق يد ورثة الإقطاعيين السابقين فى استرداد كثير من الأراضى التى صادرها قانون الإصلاح الزراعى باستخدام شتى الحيل والألاعيب لطرد الفلاحين منها حتى لو كانوا قد دفعوا كامل ثمنها وسواء تم ذلك بأساليب عنيفة أو غير عنيفة ( برفع تكلفة الزراعة وخفض أو تثبيت أسعار المحاصيل التى ينتجها الفلاحون) وتحويل الزراعة إلى حرفة تنخفض جدواها الاقتصادية بمرور الوقت.. وقد دفع هذا عديدا من الملاك الصغار لبيع أراضيهم ؛ فهاجرت ملايين الفلاحين من الريف إلى المدن الكبرى وبلاد الخليج وعشوائيات المدن الأوروبية ومياة البحر المتوسط؛ وتفشت أمراض الكبد والكلى والسرطان فى أجسادهم .
وهكذا انتهى عمليا قانون الإصلاح الزراعى.. وتبددت نتائجه وتدهورت الزراعة والتعليم والصحة وجملة الأوضاع الاجتماعية فى الريف؛ وأصبح يوم 9 سبتمبر يوما عاديا من أيام السنة لا عيد فيه ولا فرح ولا ذكريات بل ولا طعم له ولا لون ولا رائحة، ورغم كل ذلك ظلت النخب السياسية تحتفل به كعيد للفلاح رغم تطاير كل معانيه أدراج الرياح.
ولأن الأنظمة الحاكمة فى البلاد النامية عادة ما تخلق – أو تسمح بتأسيس – مؤسسات نقابية أوأحزابا كرتونية مستأنسة وديكورية توحى للشعب وللعالم الخارجى بأنها نقابات حقيقية وأحزاب معارضة؛ فقد طبع النظام المصرى هذه النخب السياسية " المعارضة " بطابعه لتقوم بتحويل كفاح الشعب المصرى إلى احتفالات تسبح بحمد النظام أحيانا وتنتقده فى الأمور الهامشية أحيانا أخرى وتبعد أنظاره عن القضايا الرئيسية الحيوية التى تمس أهم جوانب حياته.
حتى بعد ثورة يناير 2011 ظلت الاحتفالات هى الشكل الوحيد للنضال النخبوى الفلاحى بديلا عن الصلات المباشرة والحية مع الفلاحين ؛ واندرج مؤخرا المجلس الأعلى للقوات المسلحة والحكومة فى نفس الزفة ليشاركا النخب المذكورة فى الاحتفال بعيد الفلاح.
إن الاحتفال بعيد الفلاح يعنى الاحتفال بالإصلاح الزراعى الذى تبخر ويعنى العمل على أن تكون حرفة الزراعة مجدية إقتصاديا لمن يحترفونها؛ وليس حشد الفلاحين - كما حدث من نظام مبارك وجماعة الإخوان المسلمين- فى الاستادات الرياضية قبيل العدوان الهمجى على شعب العراق فى عام 2003 وذلك :
- بوقف عمليات السطو على أراضى الفلاحين (كأراضى الإصلاح الزراعى والأوقاف والأراضى المستصلحة وأراضى البدو فى سينا وجنوب الإسكندرية وحواف الوادى فى الصعيد)
- وخفض تكلفة الزراعة عن طريق خفض أسعار مستلزمات الإنتاج الزراعى ( كالتقاوى والأسمدة والمبيدات والأعلاف والآلات والأمصال واللقاحات).
- وخفض ضريبة الأطيان .
- ووضع حد أقصى لإيجارات الأراضى الزراعية وحد أدنى مناسبلا يقل عن 5 سنوات لمدة عقدالإيجار.
- وخفض فوائد القروض الزراعية ؛ وإعفاء الفقراء منهم من ديونهم لبنوك التنمية والتسليف الزراعية.
- ويعنى إطلاق حق الفلاحين فى وضع قوانين جديدة للدورة الزراعية والإرشاد والتعاون والتسويق الزراعى، والنقابات الفلاحية.
- وإلغاء محاكم القيم والقوانين المنشئة لها لكونها محاكم استثنائية مخالفة للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.
- وقبل هذا كله الإفراج الفورى عمن تم سجنهم من الفلاحين لتعثرهم فى تسديد القروض.. لأنه لا يمكن سجن فلاحين تعثروا فى سداد قروض زراعية اقترضوها من أموالهم المسلوبة والمودعة فى بنوك القرى، والإفراج عن كل الفلاحين الذين تمت محاكمتهم أو سجنهم أو القبض عليهم مؤخرا من جانب قوات الشرطة العسكرية فى الأمور المتصلة بأراضيهم الزراعية أو إعادة محاكمتهم أمام قاضيهم الطبيعى.
هكذا يمكن الاحتفال بالفلاحين فى يوم كان يوما عيدهم.
لقد امتلأت الساحة الفلاحية بالعشرات من الوجوه الغريبة تتجاور مع الوجوه النخبوية ممن عينوا أنفسهم – أو دفعتهم فلول النظام وحكامنا الجدد لتعيين أنفسهم – مناضلين ونقباء لمجموعات من الفلاحين سموها نقابات واتحادات فلاحية مستقلة.. دون فعل كفاحى واحد اللهم إلا إقامة الاحتفالات وعقد المؤتمرات.
ولأن دور الفلاحين فى الثورة الأخيرة اقتصر على مشاهدتها عبرشاشات الفضائيات ، فقد بات من الضرورى أن يبذل المناضلون الحقيقيون جهودهم فى تبنى قضايا الفلاحين الحيوية المتنوعة وفى خلق الصلات الكفاحية بين القرى وبث الوعى بها و بأهمية دورهم الاقتصادى والسياسى لبناء ريف جديد ودولة ديمقراطية مدنية حديثة؛ وتنظيمهم فى نقابات محلية حقيقية ذات مهمات حية واضحة ومحددة فى العزب والكفور والنجوع والقرى لتصير- بالتدريج - نقابة عامة تضم معظم فلاحى مصر الفقراء والصغار؛ وتتبوأ دورها فى تحويلهم لقوة فاعلة ذات وزن وتأثير بدلا من موقف المتفرج والمفعول به الذى لازمهم طيلة القرون الماضية.
باختصار.. لابد من التخلص من العقدة النفسية المتوطنة التى تحكم العلاقة بين هذه النخب الهشة والفلاحين من جانب وبين النظام الحاكم من جانب آخر وهى نفس العقدة التى تربط بين السفاح والضحية أو على حد المثل الشعبى بين القط وخناقه.

الخميس 8 سبتمبر 2011 بشير صقر
عضو لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى - مصر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,058,970,051
- فى مدينة شبين الكوم: مستقبل مائتى طالب مصري معرض للضياع
- عن شهداء رفح الثلاثة واتفاقية الصلح مع إسرائيل
- طلخا .. صنعاء .. العريش .. وبالعكس.. مجموعة ال19 من المقاتلي ...
- عن الثورة المصرية والمجلس العسكرى والفلاحين : أسمع كلامك أصد ...
- فى مصرنا.. الأهم هو صوت الحشود وليس فعلها .. هل يحيى المجلس ...
- الفلاحون المصريون والبحث عن ميلاد جديد
- لمن تنحاز جماعة الإخوان فى قضايا الفلاحين والثورة
- عن الأشكال التنظيمية للكفاح الفلاحى فى مصر 3- 3 : لجنة التضا ...
- عن الأشكال التنظيمية للكفاح الفلاحى فى مصر: ( 2 - 3 ) ..حزب ...
- الفلاح المصرى .. لا يُلدَغ من صُُفرٍ مرتين : عن الأشكال التن ...
- فى 28 يناير 2010 بملعب بنجيلا .. بأنجولا .. حزنت أكثر على مظ ...
- أساليب جديدة لحاكم الغربية للسطو على أراضى فلاحى الأوقاف بمص ...
- عن بنت الجزائر جميلة بوحيرد التى.. أتعبت الشمس ولم تتعب
- فى عيده الثامن ..الحوار المتمدن ... ونحن أيضا .. إلى أين..؟
- ملا حظات أخيرة على مباراتى مصر والجزائر ( 3 – 3 ): لو أنى أع ...
- عن المحنة المصرية الجزائرية ( 2 / 3 ) : محو الذاكرة الوطنية. ...
- إلى نجل الرئيس المصرى: نعم .. لابد من وقفة للمحافظة على كرام ...
- تقرير إخباري عن التحركات الفلاحية في مصر خلال السنوات الأخير ...
- عن التفجرات الاحتجاجية فى مصر: النخب السياسية المعارضة.. وال ...
- نعم.. الدولة هى التى تقود وتنفذ عمليات طرد الفلاحين المصريين ...


المزيد.....




- في المهرجان ..شاب ارتدى -طريق الشعب- بدلةً
- الأمم المتحدة تنشر أرقاما صادمة بشأن واقع الطفولة في العراق: ...
- امانة الاشتراكي تعزي بوفاة الدكتور صالح باصرة
- الكونفدرالية الدّيمقراطية للشّغل بعد أربعينَ سنة: ميلاد المش ...
- طعن مستوطن في مستوطنة “جيلو” قرب بيت جالا
- الحراك التلاميذي: دروس ومنظورات
- حسن أحراث// 02 مارس، 18 نونبر، أو طمس التاريخ!!
- -الشيوعي- اللبناني يشارك في أعمال المؤتمر الوطني للحزب الشيو ...
- بيان اتحاد الطلبة العام في يوم الطلاب العالمي
- إصابة 26 فلسطينيا في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي على أطراف ق ...


المزيد.....

- منتخبات من مكتبة الشيوعيين العرب محفوظة في ارشيف الإنترنت / الصوت الشيوعي
- اتمام اعادة بناء مكتبة الشيوعيين العرب على الخوادم الجديدة م ... / الصوت الشيوعي
- المرأة العاملة - ناديجدا كروبسكايا - (الفصل الأول) / عالية الروسان
- مكتبة الشيوعيين العرب | الموقع الرئيسي | مؤلفات مدرسية لتعلم ... / الصوت الشيوعي
- مكتبة الشيوعيين العرب | الموقع الرئيسي | في النضال المسلح / الصوت الشيوعي
- مكتبة الشيوعيين العرب | الموقع الرئيسي | مدارس الماركسية / الصوت الشيوعي
- مكتبة الشيوعيين العرب | الموقع الرئيسي | الموقف من الدين / الصوت الشيوعي
- مؤلفات تروتسكي | مكتبة الشيوعيين العرب | الموقع الرئيسي / الصوت الشيوعي
- مؤلفات غيفارا | مكتبة الشيوعيين العرب | الموقع الرئيسي / الصوت الشيوعي
- مكتبة الشيوعيين العرب | الموقع الرئيسي | مؤلفات جورجي ديمترو ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - بشير صقر - 9 سبتمبر.. الفلاحون وعيدهم .. والمتحدثون باسمهم .. عن القط وخنّاقُه .. أو السفاح والضحية..