أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي الشمري - مشكلة المياه في العراق ,وسيلة للتلاعب بمقدرات الناس














المزيد.....

مشكلة المياه في العراق ,وسيلة للتلاعب بمقدرات الناس


علي الشمري

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 6 - 02:25
المحور: كتابات ساخرة
    


.
المواطن العراقي بعد أن يئس من الطاقة الكهربائية ,ويئس من تشغيل أجهزة التكيف ,راح مضطرا لشراء مبردات الهواء والتي تدخل باعداد مهولة من تصنيع الجارة المسلمة.وبمختلف المواصفات ,فهذه مبردة تحتاج الى امبير ونصف للتشغيل ,وبعد سنة دخلت لنا مبردة تحتاج الى امبير,وهذه السنة دخلت مبردات تحتاج لاقل من امبير للتشغيل ,وأصبح كل بيت يحوي أكثر من واحدة وربما الى أربع وخمس مبردات ,بحسب حجم العائلة وعدد افرادها,
وقد أفادت الحكومة العراقية كثيرا الحكومة الايرانية من خلال عدم فرض رسوم كمركية على البضاعة الايرانية ,وسمحوا لهم بأدخال مختلف بضاعتهم دون فحوصات السيطرة النوعية,فكل ماهو تالف وردئ دخل السوق العراقية,
الحكومة العراقية لم تكلف نفسها عناء مناشدة أيران كون صناعتهم من المبردات التي دخلت كل بيت وأنتم مستفيدين من عوائدها المالية,والتي أصبحت البديل لاجهزة المكيفات والسبالت ,شلون راح المواطن العراقي يستخدمه وانتم قاطعين عليه الماء,نهر الوند الذي يصل الى خانقين,نهر الكرخة والكارون التي تصب في شط العرب,نهر الدويريج الذي يصب في الطيب على حدود ميسان؟ هسه أحنا ما نريد منكم توصلون شبكات المياه الصالحة للشرب لكل الريف العراقي؟الحمد لله والشكر الريف كله أجه للمدن هربا من عطشهم وعطش مزروعاتهم.
زين هسه خلي نترك مسألة المياه التي تستخدم للمبردات الهوائية,راح نستغني عنها بالمهافيفما دام اكو بعد كم نخله بيه سعف ؟,زين ما تفكرون شلون راح يسوي المواطن شوربة العدس في رمضان ,هاي اذا صدقت وزارة التجارة بوعدها هذا العام ووزعت العدس ,بعد لحد الان ماكو شئ ,بس وعود,هم خلي نترك العدس وشوربة العدس ,الصائم برمضان ما يحتاج ماي لتبريد جمسه من الحر,ما يريد يغتسل غسل الجنابه؟ما يريد يتوظأ حتى يذكر ربه, أي مو هذا شهر عباده وغفران ؟لوتريدون تحولوه الى شهر معصية وأرتكاب الذنوب,لو تردون مثل أهالي خانقين ,بقية المدن التي لا يصلها الماي ,تخرج بتظاهرات وأحتجاجات شعبية ضد أفعال أيران اللاأسلامية تجاه مواطني العراق.
؟لكن حقكم انتم بيا شغله دافعتم عن حقوق الشعب؟عن القصف الايراني المستمر,لو عن أحتلال الاراضي العراقية,لو عن احتلال الفكه,لو عن عمليات نهب اليورانيوم المستمرة من موقع الحيره من قبل أمريكا وأيران (بالتناوب)؟؟لو دافعتوا عن الصيادين العراقيين في مياهنا الاقليمية ,مره أيران تقتلهم وتسجنهم ,ومره الكويت تحتجزهم مع زوارقهم ,لودافعتوا عن العراقيين الذين لازال البعض منهم في مخيم رفحا,غير الذين يتم اعدامهم بالسيف من قبل نظام أل سعود ويسون عليهم حفلات قطع الروؤس,بس أريد أعرف يا شغله تهم الشعب لو موارده وسويتوالها حل,أشو لسه طائراتنا المدنية نايمه بمطارات الدول وأكلها الصدأ وأنتم بعدكم ما شفتوا حل؟
,زين أنتم يالحكومه ,من الناس قبلت ان تكون المبردات الهوائية والتي استغنى عنها المواطن في الثمانيات من القرن الماضي(صندوق ماي)بدلا من المكيفات ,شلون راح تشغل مبرداته أذا انتم مسوين جدول لتوزيع المياه على البيوت ,يوم أكو ماي ,يومين قطع,جماله على الحر والضيم اللي متحملته الناس من ازمة الكهرباء؟ليش متعرفون الظلم لو دام دمر,لو متعرفون ,(الكفر يدوم والظلم لا يدوم),أخاف تالي يطلع أنتم مو قادة للعراق وانما موظفين عند الحكومة الايرانية؟؟؟؟؟؟؟
أنتم يا المؤسسة الدينية ,ما قررتم بعد ان تناشدون حكومتكم الي نصبتوها,متعرفون ان الماء هو عصب الحياة ولا يمكن الاستغناء عنه لا الحيوان ولا الانسان ولا النبات,لو انتم نايمين النهار كله على السبالت والتبريد المركزي بفضل مولداتكم العملاقة’وكل شئ متوفر لكم ,الناس خليتوها تعيش بصحراء الربع الخالي وتاليها حتى راح يستبدلون الوضوء بالتيمم,وراح تخلوهم يكفرون بالدين ؟أظن انتم هاي التردوها حتى بلكت صاحبكم الموعود يطلع من كثرة الظلم والجور والفساد..........بس تره صدكوا ,أذا طلع المنتظر تره أول ما يذبحكم ألكم يا دعاة الدين,لان بحسب رواياتكم المعتمدة من قبلكم , تقول عندما يخرج المهدي يقتل الكثير من رجال الدين وادعيائه حتى يشك الناس بانه المهدي,,فوحده من اثنين ,أما قصة المهدي صدك فعليكم ان تستعدوا للذبح قبل غيركم.وأذا قصة المهدي كذب ,فانتم السبب في تحجيم عقول الناس للسيطرة عليها,,,,,,,,لكن الظاهر الشق الثاني هي الاصح بحسب المثل الدارج(من أمن العقاب أساء الادب)لو صدك جان خفتوا أو حتى شويه أستحيتوا ,لكن لا تنسوا فعقاب الشعب من فقرائه ومحروميه واقع عليكم وعاى من تحالفتم معهم من الطغاة والمتجبرين ,لان الشعب لا ينسى ولن يغفر لجلاديه مهما طال الزمن ,وشواهد التاريخ ماثلة اليوم لكم ,أينكم من حسني مبارك ,وأينكم من بن علي,فالعبرة لمن أعتبر,,,,,,,





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,670,249
- قصص واقعية من معاناة الناس ودجل المحتالين
- عصابات الغدر الجبانة ترتكب جريمة جديده
- اخر الانباء تفيد عن قرب التوصل لحل لغز الكهرباء العراقية
- المرأة العراقية بين مطرقة التقليد وسندان التقاليد
- التنظير العربي بين أوهام الماضي والخوف من حداثة المستقبل
- الحل ياتي من الشعب ,وليس من حكومة عاجزة
- صمود أمرأة من بلادي,أرادتها لا تعرف المستحيل
- لا وسطية,,أما سيادة وطنية او تبعية لدول الجوار
- دهين أبو علي الشهير,/ماركة تجارية
- أستقلالية التيار الديمقراطي,الضمانة الاكيدة لنجاحه وديمومته
- يأس الشباب يغرقهم في مستنقع الجهل والضلالة
- معالجات متأخرة ,,,,,,,,,,صحوة أم تسويف
- عندما يكون الاباء في مواجهة الاعداء
- مجردأقتراح,,,,لكن لا أعرف لمن يوجه
- ربما ضارة نافعة/عركة علاوي والمالكي
- خطوات صناعة الديكتاتور
- خطاب أوباما,,,,,,أزدواجية المعايير ورسائل مهمة للقادةالعرب
- شباب التغيير ,,,,,,,,صراع بين الدين والدولار
- مشاهد مؤلمة لا ينظر اليها قادة العراق الجديد
- موضة التدين,,,,,وعقلانية الايمان


المزيد.....




- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...
- المحكمة الادارية تبرئ النائب الثالث لرئيس جماعة تطوان
- ألمع نجوم هوليوود يجتمعون في أضخم فيلم لعام 2019! (فيديو)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- علاش عوالين جنرالات الجزائر؟ قايد صالح في بشار لأجل التحضير ...
- العثماني ينفي تراجع الحكومة عن مجانية التعليم


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي الشمري - مشكلة المياه في العراق ,وسيلة للتلاعب بمقدرات الناس