أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - الإسراف الرمضاني.















المزيد.....

الإسراف الرمضاني.


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 3441 - 2011 / 7 / 29 - 19:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الإســراف الرمضاني.

ليس منا من لم يحفظ عن ظهر قلب، ومنذ نعومة أظفاره، الآية الكريمة "كلوا واشربوا ولا تسرفوا"، وتعلم من آبائه وفقهاء "المسيد" ومعلمي المدارس الإبتدائية وأساتذة الإعدادي والثانوي وحتى الجامعي: "أنّ الإسراف" صفة سلوكية مقيتة مذمومة دينياً واجتماعياً وأخلاقياً، لما فيها من مجاوزة الحد في الأفعال والأقوال، والزيادة فيما لا داعي له ولا ضرورة حتى لو كان في الأمور المباحة كالخبز والمال والطعام وغيرها من الموارد الطبيعية والطاقية الأساسية التي تنادي الحكومات والجمعيات المدنية والاقتصادية والبيئية بعدم الإسراف فيها لما يترتب عليه من الكثير من المفاسد الدينية والدنيوية التي تُدّمر المجتمعات، وتقضي على الأخلاق، وتعبث بالاقتصاد، وتؤدي إلى الكثير من المضار والآثار السيئة التي يأتي في مقدمتها أن الله تعالى لا يُحب المسرفين، بقوله تعالى: "إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ" وقوله: "إنّ المبذّرين كانوا إخوان الشياطين"، وأن الإسراف تصرف غير سوي وسلوك خاطئ، وكفران بالنعمة التي أنعم الله بها علينا، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :"كلوا واشربوا وتصدقوا والبسوا، ما لم يُخالطه إسرافٌ أو مخيلةٌ" رواه ابن ماجة. إلا أن ما نشهده اليومَ، من حال مجتمعنا، خاصة في شهر رمضان، لا يعكس حقيقة ما تعلمناه ويناقض فحوى الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة التي تحذر منه ومن عواقبه، حيث تعم صور الإسراف المختلفة، كل جوانب الحياة المادية والمعنوية، سواء على المستوى الفردي، أو على المستوى المجتمعي.
والغريب في الأمر أن هناك استياء عام بين الناس، من تفشّي ظاهرة الإسراف مع حلول كل شهر رمضان المبارك، ويعبرون عن شكواهم منه إعلامياً وشعبياً في كتابات وانتقادات بعض المفكرين والمثقّفين والصحافيين والاقتصاديين وفي اللقاءات الرمضانية الجادّة، العائلية والمجتمعية، ما يعطي انطباعاً مريحاً بأنّ لازال في الأمّة من يتحسّس مواضع دائها ويشخّصونه بحكمة ويسعون لتنويرها وتطويرها وتحريرها منه، لكن الوعظ شيء، والواقع شيء آخر، لأنه بمجرد أن ينوي المرء الصيام حتى يستسلم إلى ضعفه البشري الذي تسيطر عليه شهواته التي لا يملك التخلص منها، ويتحوّل، بوعي وإرادة، إلى آلة استهلاكية مسرفة، تفسد عليه أجمل ما في رمضان من قدسية وروحانية، ولا تبقي له من صومه إلا الجوع والعطش؛ كما يظهر ذلك من زيارة بسيطة وسريعة إلى أحد أسواق الغذاء في أي ساعة من ساعات أيام رمضان، وتؤكّد على أنّ المثقفين والمصلحين يهيمون في وادٍ وعموم الناس في وادٍ آخر لا يمتّ إلى الأوّل بصلة، وتبرهن أن هوس الإسراف و البذخ في تزايد خطير تصبح معه الأمّة في حاجة إلى دراسة نفسيّة واجتماعيّة بغرض تشخيص الدّوافع والأسباب الكامنة وراء حالات الإسراف الفريدة التي لا تقتصر على الإنفاق على الطعام، وإنما تناوله أيضا، والذي ما أن يضرب مدفع الإفطار حتى يبدأ مرطون التهام أنواع الأطعمة والمشروبات، والانتقال بين أصناف الشهيوات الرمضانية حتى مطلع الفجر، دون مراعاة لما ينتج عن ذلك من مخالفة لتعاليم الدين وتوجيهاته التي قال فيها عز وجل: "وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ" سورة الأعراف الآية 31. إضافةً إلى ما في ذلك من إضاعةٍ للمال، وإضرارٍ بالصحة التي تختل وتضطرب جراء ذلك الإسراف الذي يتحول معه رمضان إلى شهر للأكل وتركيز وجبات اليوم الثّلاثة في الفطور والسّحور وتجاوزها في الكمّ و الكيف الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم :"يا أيها الناس خذوا من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا وإن أحب الأعمال إلى الله مادام وإن قل".. ولا يقتصر الإسراف في هذا الشهر في تزايد نهم وشراهة الصّائمين للطّعام، الذي يفضحه لجوء الكثير من العائلات إلى الاستدانة لملاحقة مصاريف هوس البذخ وجنونه الذي تظهره الأرقام الحسابية المعتمدة من المصادر الرسمية وعن ارتفاع نسبة استهلاك الطعام وتعدد صوره وطول لوائحه. بل يسرف الصائمون في النوم نهارا، والسهر الطويل الليل، مُتغافلين عن مضار ذلك التصرف الخاطئ الذي يخالف سنن الله تعالى، ويوهن الجسم، ويُرهق التفكير، ويُربك وظائف الجسم، ويؤثر على الحالة النفسية للإنسان، كما يسرف الكثيرون في القيل والقال، ونقل الكلام وإشاعته بين الناس الذي نهت عنه تعاليم ديننا الحنيف، وحذّر نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم من خطورة إطلاق الألسن في الكلام صحيحاً كان أو غير صحيح، مباحاً أو غير مُباح حيث قال: "وهل يكُبُّ الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلاَّ حصائدُ ألسنتهم" رواه الترمذي.
وكما يمكن أن يسرف البعض في استخدام الماء الصالح للشرب وهدره في استخداماته المنزلية العبثية، والمبالغة في غسل السيارات، يمكن أن يسرف في العبادة والاسمرار في التعبد على غير العادة والتّدافع والتّزاحم للقيام بمبادرات ظرفيّة وحملات استعراضيّة زائفة في التّكافل الاجتماعي والاهتمام بالفقراء وكأنّ هؤلاء لا يوجدون أو لا يحتاجون للطعام إلاّ خلال هذا الشّهر حيث يكثر المتطوّعون الذين يقدّمون وجبات الإفطار... تصرف ليس من هدي سيد المرسلين وأعبد الناس لرب العالمين، وسببا في تراجع ونكوص العبادات وتحولها -بحكم التكرار- إلى عادات وطقوس فلكلورية فارغة الجوهر، معطلة الوظيفة، فاقدة المضمون، متلاشية الآثار الذي من أجله شُرعت، حتى لم تعد الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، ولا الصدقة تطهيراً للمال وتزكيةً للنفس، ولا الصيام سبيلاً لتقوية الإرادة، ولا الحج صياغةً لولادةٍ جديدة لصناعة الإنسان المسلم صناعةً ربانية. ولذلك فنحن إذاً في حاجة إلى فتح آفاق مفاهيمنا الدينية التي حبست في سلبية العادات والتقاليد الموروثة، ونرتقي بها إلى مستويات أرقى وأوسع توازياً مع سعة الإسلام وتطور الحياة، وتحريرها من أسر البرمجة المجتمعية التي لا يمكن فكّ شفرته إلا بتفكير واعي وقرار ذاتي إرادي شجاع بعيد عن التقليد والمحاكاة، عملاً بقول الله تعالى "عليكم أنفسكم، لا يضرّكم من ضلّ إذا اهتديتم"، وقوله تعالى "لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" صدق الله العظيم..
حميد طولست Hamidost@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,706,901
- الدستور الجديد والابتزاز السياسي.
- معاناة المواطنين بفاس مع وسائل النقل.
- الخرافة في الأحياء الشعبية. فاس الجديد كمثال.
- فاس لا تستحق كل هذه البهدلو وهذا العقوق!!
- الدكتاتورية العائلية..!
- الإحباط وتأثيراته الخطيرة والمدمرة
- الإنطباع السياسي.
- خطباء آخر زمان
- حوار مع كاتب جديد.
- خطباء آخر زمن؟
- لماذا نخاف التغيير في هذا البلد الجميل؟
- التكريم.
- هل للجلادين وقت للكتابة؟؟
- مجرد مساءلة قلم.
- وهكذا تكلم القدافي
- حفل خيري من اجل الأطفال التوحديين.
- الديموكتاتورية؟
- انفلوانزا الكراسي.
- لقد تشابهت الجمهوريات علينا
- ديكتاتورية الشعوب.


المزيد.....




- خامنئي: الإمكانيات السعودية ستقع في أيدي مجاهدي الإسلام قريب ...
- نيوزيلندية اعتنقت الإسلام كانت من بين ضحايا الهجوم على المسج ...
- تحالف جديد في سوريا .. بشعار -العلمانية هي الحل-
- وقف ضد الحراك.. الفكر السلفي في الجزائر
- فايننشال تايمز: دولة التسامح أشد ارتيابا حيال الإسلام السياس ...
- تفاصيل مراسم تأبين ضحايا مذبحة المسجدين بنيوزيلندا
- -سبائك من اللحم المذهب-... أغلى وجبات الطاهي التركي نصرت (في ...
- الرئيس اللبناني: مسيحيو الشرق على طاولة البحث مع الرئيس الرو ...
- المسيحيون المغاربة يطالبون بضمان حقوقهم بمناسبة زيارة البابا ...
- بعد أيام من مذبحة المسجدين في نيوزيلندا.. فتى أسترالي آخر يه ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - الإسراف الرمضاني.