أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - حق الرد














المزيد.....

حق الرد


رسمية محيبس

الحوار المتمدن-العدد: 3435 - 2011 / 7 / 23 - 14:30
المحور: الادب والفن
    


يبدو ان ما كتبه الشاعر حسين القاصد حول ياسين النصير
لم يحرك شعرة واحدة لدى الناقد الكبير ياسين النصير وهو محق في ذلك فشخص له تجربة وقامة ياسين النصير لا يحرك فيه اي هجوم شيئا لكن ان ينقل القاصد المعركة من ساحة شاعرة عرفت كيف تلقنه درسا الى ساحتي لان ذنبي الوحيد كتابة تعليق يختلف معه في الطرح وهذا حال الثقافة العراقية اليوم فما زالت نار حقده مستعرة منذ ذلك التعليق حول مادة له قال فيها ان شعر الجواهري هزيل وقد غذت فيه بعضهن هذا الشعور بالحقد ضدي فعلاقته معروفة مع احدى الشاعرات هذا الشاعر الذي يحاول افتعال ازمات ومعارك في الوسط الادبي لاثارة ضجة لا غير وهل تخلو قصائد حسين القاصد العمودية من ركة وضعف اما الاخطاء التي ذكرها حسين في قصيدتي فاقول ليس من الشرف يا قاصد تحوير الكلام مهما كان العداء ولدي النص الاصلي لقصيدة فوضى المكان التي حورت فيها بعض الكلمات لتبدو اخطاءا وهل أنت اول واحد اثار ضدي معاركا في الوسط الادبي واتحاد الادباء لأن كل ذنبي انني بعيدة وليس بمستطاعتي التزلف لأي كان أو التمسح بأذيال هذا وذاك ان هذا الاسلوب الذي تلتجىء الية بعضهن لا يخلق شاعرة وانما يخلق امراة ذات علاقات لذلك تدافع عنهن باصرار مثيرا ضدي العداء دون سبب واضح والله سوى ذلك التعليق
اذا كنت خائفا لان لدى فلانة نفوذ قوي جعلك ترتعد خوفا وتصمت فلدي من هو اقوى واكثر جندا والله هو القوي وحده






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,886,983
- من أجل حفنة دولارات
- على جسر الأئمة
- رحيم الغالبي شاعر مشاغب رحل
- دكتاتوريات جديدة
- هواجس مربدية
- هلاء الحواة
- أمير من أور _قراءة في مجموعة شعرية
- من وحي ملتقى قصيدة النثر في البصرة
- هاجس الحب والاستلاب في رواية شروكيّة
- الاتحاد العام لادباء وكتّاب البصرة الى أين ؟
- جلال زنكابادي وسلطة الشعر
- يا عيني على المربد
- سطور من دفتر الحنين
- الحمامة والشباك
- عصر بلا شكسبير
- رسائل من والى الشاعر كزار حنتوش
- الالم الغريب
- ايها الشعر
- حصيرة ...وكسرة ألم
- وتر جريح


المزيد.....




- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...
- العفو على هاجر ومن معها : أسباب إنسانية وقطع طريق على تدخل أ ...
- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - حق الرد