أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - توفيق أبو شومر - يرفض التجسس














المزيد.....

يرفض التجسس


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 3413 - 2011 / 7 / 1 - 18:54
المحور: الادب والفن
    


اعترف القاص والأديب اليهودي العراقي سامي ميخائيل في 1/7/ 2011 في القناة الثانية، في برنامج السبت الثقافي، ونشر في صحيفة هارتس، أنه تعرَّض لمطاردة المخابرات الإسرائيلية والاستخبارات العسكرية، والشين بيت في خمسينيات القرن الماضي لينظموه كجاسوس إسرائيلي !!
واعترف بأن أشهر الجواسيس الذين كشفوا في ستينيات القرن الماضي ، وهو إيلي كوهن كان زوج أخته ناديا .
وإيلي كوهن هو الجاسوس الذي أعدمته سوريا في 15/5/1965 بعد أن كاد يصل إلى مرتبة رئيس وزراء قال سامي ميخائيل:
" طاردتني كل أجهزة المخابرات، ولكنني رفضتُ وقلت لهم إذا أقنعتموني بأن عملي كجاسوس سوف ينفع أبناء شعبي، فإنني سوف أفعل، وعرضوا عليّ أن أعود للعراق، ثم أُسجن لغرض الاتصال بالسجناء الأكراد!!"
قال أيضا:
" كانت عائلة إيلي كوهن تعرف بأنه يعمل جاسوسا، ولكن.... كجاسوس تجاري ومالي فقط ، كنتُ أحادثه يوميا، قال لي إنه يعمل في بلد عربي، يسافر ثم يعود لسوريا، عبر بلدان أوروبية، وأبلغني عن مكافأته، وعن غيرة وحسد نظرائه الموظفين منه، وعندما ألقى السوريون عليه القبض تمسمرت عند المذياع، واستمعت إلى أقواله أمام القضاة، وكنتُ آنذاك شيوعيا منبوذا!!"
إن هذه الوثيقة جاءت على لسان الروائي اليهودي العراقي سامي ميخائيل المنتمي للحزب الشيوعي، المولود في بغداد عام 1926 وكان معاصرا للشاعرين، البياتي وبلند الحيدري.
هاجر سامي ميخائيل لإسرائيل عام 1949 وترك بيته الجميل في الكرادة في بغداد ليسكن في خيمة في ضواحي تل أبيب!!
كنتُ أتابع ما يكتبه هذا الروائي، وأجمع مقالاته: فهو يقول:
" طُردنا من العراق لأننا يهود، وعندما وصلنا إسرائيل صرنا أعداء لها، فنحن مواطنون من الدرجة الثانية فيها، فنسكن قبل أن ندخل المدن في (محاجر) أما الإشكنازيم ، فهم لا يسكنونها، بل يذهبون للمدن مباشرة".
" لوالدي أشباهٌ كثيرون، من الفلسطينيين وأكراد العراق، وأرمن تركيا، غير أننا محظوظون فلم نُبد بالغازات السامة، كما حدث لأكراد العراق في حلبجة !!
وحين وصل لإسرائيل، عمل في تقليم أشجار الشوارع"
وسامي ميخائيل عمل في صحيفة الاتحاد الحيفاوية، وكان صديقا مقربا من الكاتب الفلسطيني إميل حبيبي، وهو قد ترجم إلى اللغة العبرية ثلاثية نجيب محفوظ.
وهو أيضا كاتب رواية(فكتوريا) وهي رواية ترصد حياة الجالية اليهودية في العراق في القرن الماضي، وترصد فسيفساء المجتمع العراقي عبر شخصية البطلة فيكتوريا ، التي ظلت تحاول الانتحار في دجلة!!
وهو ناقدٌ للأفكار المتواترة في إسرائيل، فهو ينتقد النظرية الرئيسة في إسرائيل التي لا تعتبر يهود الدياسابورا أبطالا، إلا عندما يهاجرون إلى إسرائيل، وهو يقول:
" إن هذه النظرية تنتقص من دور اليهود في المهاجر"
كما أنه انتقد غزو الجيش الأمريكي للعراق، وقال:" كنتُ أُحس وأنا أرى النهب والتدمير في العراق، وكأنه يقتطع من لحمي، فأنا قد ولدتُ هناك "!!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,232,814
- هل العرب هم هكذا؟
- إرهابيون أحرار
- إدمان الدعم الخارجي
- العرب ليسوا عربا
- إسبرطئيل
- عصير خبزك
- العطار والأحزاب
- مصانع إنتاج البلطجية
- نساء يحلمن بالقدس
- رهن العرب في البنك الدولي
- سياسيون راقصون
- الإدانة في وثائقهم السرية
- العرب أعداء الأرشفة
- هل تستعد إسرائيل لحربٍ جديدة؟
- كاميرا ابن الرومي
- حكيم أم سطحي؟
- هل أنت يساري؟
- عميد شعر السخرية
- هجوم بسلاح المربوط النووي
- من مناجم الأشعار


المزيد.....




- بنعبد القادر يدعو إلى الانتقال إلى تدبير مهني مبني على الكفا ...
- فنانات يكشفن عن أعمارهن وأخريات يتكتمن عليه
- جائزة البوكر العربية.. تسريبات واعتذارات
- هؤلاء هم رؤساء اللجان البرلمانية الجدد
- لأول مرة..ذكاء اصطناعي يبتكر موسيقى من نوع الميتال...من دون ...
- حادث خطير يدفع إلى إخلاء دار الأوبرا في سيدني!
- رواية «النبيذة».. سرد سينمائي عن العراق
- ترامب يتعرّف إلى -توأمه- الصيني الغائب في الأوبرا الصينية
- مرشح للرئاسيات الموريتانية يتعهد بحل النزاع في الصحراء المغر ...
- لجنة -خيلوطة بزعلوك- وخلط الأوراق: مولاي والآخرون !


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - توفيق أبو شومر - يرفض التجسس