أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران العبيدي - اشتباك مؤجل














المزيد.....

اشتباك مؤجل


عمران العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 3397 - 2011 / 6 / 15 - 14:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مجسات العملية السياسية في العراق اصبحت اكثر تحسسا بفعل تراكمات الشراكة السياسية المبنية على عدم القناعة التامة بها، والتي اسسها بعض المعنيون على مضض ،وكان تمريرالحكومة من بوابة البرلمان بجواز مرور غير مكتمل المفردات سوى اشتباك مؤجل، مما جعل تلك الحكومة والعملية السياسية تسيران على حافة جرف يتربص البعض بلحظة انهياره .
ان ظروف بناء الحكومة سار بالعكس من امنيات الكثيرين بالرغم من محاولتهم تجاوز هذه العقدة شكليا وظاهريا، لكن بقاء امنيات تشكيل الحكومة في المكنونات الداخلية كطموح مؤجل هو الذي جعلها ( اي الشكلانية في القبول) غير قادرة على اخفاء تلك الامنيات مما حفزها دائما للخروج من قمقمها حالما تتوافر لها المنشطات التي يمكن ان تسحبها من القعر الى سطح الاحداث منتجة ارتباكا واضحا بالمشهد السياسي.
في العراق ليس بالضرورة ان تعكس الشراكة انسجاما وهذا ما اكدته الاحداث المتوالية في العراق ، لذلك طالما تعرضت العملية السياسية الى الهزات السريعة التي ادت الى تعطيل عملية بناء الدولة العراقية وجعلها اقرب الى هيكل لايرتكز على مقومات بناء صحيحة ، ويبدو ان الشراكة فرضتها متطلبات العمل السياسي العراقي لا للمشاركة بمعناها المتكامل بل من اجل عدم اعطاء الفرصة ( للشريك الخصم) في العمل منفردا والذي لايعترف به البعض ولايريد ان يستسلم الى نظرية أن النظام البرلماني تفرضه في اغلب الاحيان لعبة القدرة على تشكيل اغلبية سياسية.
لذلك يبقى طموح (الشريك الخصم ) ليس دائما السير بالمركب الى الشاطيء مع بقاء تمايز طموحات الخصم وعلوها على طموحات الشريك وبقاء اقنية التوافق بين الشركاء مسدودة مما يضيق مساحة التفاهمات مع تنامي الاحساس ان بر الامان يعني تسجيل نجاح للخصم.
والى حين فض هذا الاشتباك فأن الاشتغال على احتمالات اعادة توزيع التركيبة الحكومية بصيغة جديدة متوافرة في الذهنية السياسية وتشكل حراكا يمكن له ان يجد له مساحة في الغرف الخلفية للعمل السياسي عسى ان يتسع بكراسيه لوجوه جديدة تدفع بهم الاحداث الى الواجهة.
مايحصل هو صورة جزئية للاشتباك او المواجهة ولاتعني بطبيعة الحال كامل الصورة لذلك هنالك تخوف كبيرمن اكتمالها بين قطبي العملية السياسية في العراق( المالكي- علاوي) ويبدو معها ان العلاقة بينهما بحاجة الى روافع لتخرج بهما الى مرحلة الشراكة لا الخصومة بالرغم من ان تلك الروافع تبدو غير متوافرة بشكل يمكن أن تبعث على التفاؤل ، ولكن يجب الانتباه الى ان الوضع العراقي لايحتمل الابقاء على شراكة متصارعة ومتأرجحة ولابد من حسمها بأتجاه معين، فأما الشراكة او نقيضها، فسياسة التأرجح التي نتجت بسبب عدم توافر الثقة بين القطبين لايمكن معها ان تصوغ لنا دولة بقوائم قوية ، او تنتج لنا عملية سياسية تمتلك صفات الديمقراطية بشكلها الحقيقي ، ولابد من ادراك ان مواجهة الاشكال وحسمه افضل من ابقاءه تحت الرماد ،لانه من الصعوبة حين ذاك التكهن بعواقبه .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,757,613
- العنف السياسي
- الاعجوبة الثامنة!!
- ماذا بعد رحيلهم؟
- تشكل الحكومة ..خطوة اولى
- تصريحات خارج المتن
- قراءة في الخطاب المفكك
- مرحلة الدور الامريكي
- مأزق سياسي
- حكومة هلامية
- احداث عابرة
- الوصول الى الهدف !!
- لماذا الدستور؟
- مفوضية الانتخابات .. تبسيط ماحدث
- مشهد لصيف طويل
- طاقية الاخفاء
- تصريحات متناقضة
- التلويح بالعنف
- ورقة الضغط الخارجي
- المصالحة ... استخدام وقت الحاجة
- في المساءلة وجدلها


المزيد.....




- أبرز مخاطر نقص فيتامين -د- ومصادر الحصول عليه
- طهران: سنغلق هرمز إذا منعنا من استخدامه
- مقتل شخص و نزوح 1700 بسبب فيضانات بكيبيك الكندية
- شاهد: الفلبين تستيقظ على زلزال جديد بلغت شدته 6.5 درجة
- شرطة سريلانكا تحتجز مواطنا سوريا لاستجوابه بشأن هجمات يوم عي ...
- شاهد: الفلبين تستيقظ على زلزال جديد بلغت شدته 6.5 درجة
- وفاة دوق لوكسمبورغ الأكبر السابق جان عن عمر ناهز 98 عاما
- الفلسطينية أم أيمن.. -حارسة الجبل- تترجل
- شاهد.. بغداد تزرع الزهور وتحتضن الإبداع
- معرض -أرميا 2019-... أول عرض لطائرة روسية جديدة


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران العبيدي - اشتباك مؤجل