أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - شهداء -درعا- نوركم متواصل ُ ...














المزيد.....

شهداء -درعا- نوركم متواصل ُ ...


خلدون جاويد

الحوار المتمدن-العدد: 3312 - 2011 / 3 / 21 - 13:06
المحور: الادب والفن
    


شهداءَ درعا نورُكُمْ متواصلُ
بدمشقَ منه منابعٌ ومناهلُ
ضمّختم الدنيا بزاكي عطركم
وبنوركم مطرُ المواسم هاطلُ
شُهبَ النضال بروحِنا نفديكُمُ
لا لم تموتوا ! بل يموت القاتلُ
السيفُ أعددْنا له أعناقـَـنا
الآن يغرقُ ، فالدماءُ مشاتلُ
وصداحكمْ عرض السما أصداؤه
لجـِبٌ فلا يخشى ولايتخاذل ُ
الكونُ يعلم أنْ دمشقَ شقية ٌ
الحقّ مات بها وعاش الباطلُ
حتى اذا ناح الحمام او اشتكى
هو والمنائر بالرصاص يُقابَل
يأتي الوليدُ وقد اُعِدّ لمهدِهِ
سجنٌ مقاسَ قوامِه وسلاسلُ
شعب بزنزاناتِه ! وتشي به
للارذلين من الذئآب جحافلُ
شهداءُ درعا في السماء كواكبٌ
ونجوم ارض ٍ في النضال بواسلُ
هم هدموا جدرانَ خوف مدينة ٍ
وهمُ على صمت القرون معاولُ
طوبى لدرعا فهي سرُ بريدِنا
مامثل درعا للتواصل زاجلُ
في الجامع الاموي اطلقَ منبرٌ
صدحاتها وهو الشجاع الباسلُ
وكرامة الانسان اثمنُ قمةٍ
لايرتقي لبريقها المتخاذلُ
فدمشق باستيل القرون وليلـُهُ
سجنٌ بألوان الفواجع حافلُ
لابُدّ من تهديمِهِ بل محوه ِ
ولكي تـُقام على ثراه خمائلُ
ابكي دمشق وانحني لنهوضها
للنار تغلي في دمشقَ مراجلُ
ودم الشهيد اليوم في ارجائِها
يهمي وتجري بالدموع جداولُ
شهداء درعا من دمائِكُمُ انبرتْ
في هدم جدران السجون أجادلُ ـ1ـ
وليعلم المتجبرون وحزبُهم
ما للبحار اذا يهجن سواحلُ
أين المفرّ ُ وفي دمشق " مقاولٌ "
دارت عليه مطارق ٌ ومناجلُ
وهو الوريث لجده بحكومة !
ابد الحياة ! كأنما هو عاهلُ
شهداء درعا، الكونُ فخراً يحتفي
وعلى كواكِبـِهِ تـُنارُ مشاعل ُ
شهداءَ درعا من نجيع دمائِكُمْ
وردٌ تفـّتحَ مزهرا ، وسنابل ُ
انتم مفاتيحُ الحياة وبابُها
لتحرر ٍ ، هو عاجلٌ لا آجلُ
لايدرك المتغطرسون بداهة ً
الشعبُ يبقى و"المليكُ" الزائلُ
وربيعُ سوْريا قادمٌ بعطوره ِ
و "البعث " حزبٌ لامحالة َ راحلُ

*******
ـ أجادل جمع أجدل وهو النسر .
ـ كتبت في يوم التشييع 19/3/2011
نشرت في 21/3/2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,296,355
- قصيدة لأبطال اليمن ...
- - سلامٌ من صبا بردى أرق ّ ُ-
- شكوى عبر الأثير
- بنغازي لا ... سحقا ً لما قال العقيد ْ ...
- صنعاء هبي نجوم الكون تنتظرُ ...
- قصيدة أمام تمثال الرصافي ...
- - قل للّواء لقد حوْسَمْتَ مافيها !...
- خناق الشاعري بقبضة السياسي ، والديني سياسي ! ...
- نهج البلاغة ِ ياروحي ويابصَري ...
- كلمة العرق مشتقة من العراق ؟ ...
- يكفيه ِ عاراً أنه ملكُ الفسادْ ...
- كل شبر ٍ في الناصرية ِ كوبا ! ...
- ليبيا تعوم على الدماء وتسكتون ! ...
- هذا هو الوطن الجميل ؟ ...
- أعظم شاعر عراقي ضد شيخ المسلمين ...
- شتاينبك وعراق على طريق الخطأ ...
- ياساحة التحرير موعدُنا الصباحُ ...
- سيسلخون فروة الأسد ! ...
- مشعل نار لعراق 4 آذار
- - نوري السعيد - ارحل !...


المزيد.....




- نسرين طافش تحارب المخدرات
- رحيل أسطورة السينما السوفيتية
- مؤسسة بوغوصيان للفنون تفتح باب الترشح لجوائزها التي تمنحها س ...
- دار الأوبرا الإيطالية لا سكالا ترد ملايين الدولارات للسعودية ...
- دار أوبرا لا سكالا الإيطالية تعيد أموالا قدمتها السعودية
- مجلس الحكومة يتدارس قانون تنظيمي متعلق بالتعيين في المناصب ا ...
- منفوخات الأدباء فوق فيسبوك البلاء – علي السوداني
- أعلنت -جائزة الشيخ زايد للكتاب-: أسماء الفائزين في دورتها ال ...
- بوتفليقة يرفض التنحي ويؤكد أنه باق
- عبق المدائن العتيقة.. رحلات في فضاءات الشرق وذاكرته


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - شهداء -درعا- نوركم متواصل ُ ...