أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 اذار / مارس يوم المراة العالمي2011 - دور المرأة في صنع ثورات الشعوب وقراءة الواقع والمستقبل والتحديات التي تواجهها - كوسلا ابشن - تحية للمرأة الامازيغية في يومها الاممي














المزيد.....

تحية للمرأة الامازيغية في يومها الاممي


كوسلا ابشن
الحوار المتمدن-العدد: 3299 - 2011 / 3 / 8 - 17:59
المحور: ملف 8 اذار / مارس يوم المراة العالمي2011 - دور المرأة في صنع ثورات الشعوب وقراءة الواقع والمستقبل والتحديات التي تواجهها
    


تحية للمراْة الامازيغية في يومها الاممي
يوم 8 مارس رمز لنضال المراْة في العالم ضد التمييز و من اجل المساواة وذكرى تخلد انتفاضة عاملات النسيج بامريكا يوم 8 مارس 1908 , اكثر من قرن من النضال حققت فيه المراْة في المجتمعات المتقدمة مكاسب مهمة ابرزها الاستقلالية الذاتية من خلال الحق في العمل والغاء وصايا الرجل .
يعرف الانتروبولوجيين المجتمع الامازيغي , بالمجتمع الاميسي ,نظرا للنمط الاسري , الانتماء الامومي , السائد في بلاد الامازيغ و لما كانت تلعبه المراْة من دوربارز وسيادي في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية . ونسرد بعض الاسماء التي تركت بصاماتها في التاريخ الامازيغي وفي الذاكرة الجمعية , ابرزها الملكة ديهيا , ملكة الاوراس التي حاربت الغزو الهمجي العروبي , فحنكتها في التخطيط العسكري وتسيير الحرب جعل الغزات يروجون بعلاقتها بالجن ونعتت بالكاهنة , الاسم الثاني ملكة توريك و الصحراء الكبرى الملكة تيهنان , وزينب النفزاوية زوجة يوسف ابن تاشفين , مستشارة لزوجها , ولالة فاظمة نسومر قائدة المقاومة ضد الفرنسيين في الجزائر واسماء كثيرة سجلتها الذاكرة الامازيغية . ولم يعرف المجتمع الامازيغي قوانين واعراف نظام الجواري ولا وأد البنات .
المراْة الامازيغية من التحرر والكرامة الى اهوال العبودية و الدونية والاضطهاد .
بداْت الثقافة الاستعمارية الظلامية , المتخلفة , العروبية تتغلغل في الحضيرة الامازيغية في القرن الثامن , كرست كنقيض للثقافة المحلية وبديلا عنها وغيرت المعايير والمفاهيم والاعراف الاجتماعية الموروثة, التي خولت للمراْة او ثمغاث بالامازيغية ( القائدة والمسيرة ) مكانتها المرموقة اسريا واجتماعيا , لتستبدل بمفاهيم وقوانين حول المراْة ومكانتها في المجتمع ( الاسلامي ) , قوانين واعراف الاعراب المحددة لمكانة المراْة داخل الاسرة والمجتمع والتي ستحمل مع الاسلام شكلها القدسي وابديتها كعنصر ناقص , مشرع من الرب وغير قابل للتبديل والمناقشة .
ستشكل هذه المفاهيم والقوانين الجديدة خلل في التركيبة الاسرية والاجماعية في المجتمع الامازيغي من الناحية الوظيفية والتديرية وسيحل التفوق الرجولي مكان المساواة وستسود افكار التحقير والدونية بصك الالوهية . مع تشكل النمط الهجين الاقطاعي- الراْ سمالي سيشتد الاستغلال المزدوج للمراْة تحت سلطة الرجل رب الاسرة , الاعتناء بالزوج وطاعته امر مقدس , وتفريخ الاولاد وتربيتهم والاعتناء بالمنزل و ... , وان قدر لها الخروج للعمل فستكون تحت سلطة رب العمل الاقطاعي - الراْسمالي في المزارع او في الورشات , ستدخل المراْة في علاقات اجتماعية جديدة , عبودية مقننة ,عمل بدون ابسط الحقوق و اجر زهيد قد يكون اقل من نصف ما يتقاضاه اخاها الرجل ولنفس العمل لتكريس ايديولوجية التمييز وتفوق الرجل وكماله عن المرأة , المشكلة لثقافة التخلف الاستعمارية , ثقافة ّ الرجال قوامون عن النساء ّ .
وضعية المرأة في المجتمعات الرأسمالية رغم السلبيات العديدة والحيف السوسيو - اقتصادي , فانها لا تقارن بوضعية المرأة في المجتمعات التبعية , المتخلفة , وخصوصا وضعية المرأة في المجتمع الامازيغي التابع للنمط الاستغلالي الرأسمالي من جهة ومن جهة اخرى تابع للنمط الثقافي المتخلف والظلامي العروبي المفروض على الشعب عموما والقاهر للمرأة خصوصا.
بدأ النضال النسوي في المجتمعات الرأسمالية قبل اكثر من قرن توجت بمكتسبات عديدة , كالغاء قوانين التمييز بين الرجل والمرأة والمشاركة السياسية وغيرهما من المكتسبات وتخوض المرأة اليوم وبجانب الرجل النضال ضد الاستغلال الطبقي . لم يعد الرجل المسبب للتعاسة في نظر المرأة , بل النظام الرأسمالي الطبقي الاستغلالي , منتج الثقافة التمييزية , هو العدو الرئيسي .
الاضطهاد المزدوج للمرأة الامازيغية ناتج عن الاستلاب الفكري والتأثير السلبي للفلسفة العبودية على العقل الامازيغي والضحية هو الشعب الامازيغي وخصوصا النساء , نضال المرأة من اجل ترسيخ قوانين تحد من التمييز بين الرجل والمرأة وتحد من الاضطهاد والاستغلال والعنف ضد المرأة , ستكون ناقصة ان لم يعالج الداء من جذوره , ثورة ثقافية على ثقافة العبودية المنتجة للرجال قوامون على النساء , ثورة على الذهنية المتخلفة المنتجة لدونية المرأة , ثورة المجتمع الامازيغي رجالا ونساءا على السلطة الاستطانية الاستغلالية المستغلة للايديولوجية الظلامية , المتخلفة لتكريس هيمنتها المادية والروحية .
مهمة الام والزوجة والاخت والبنت , هو طرد الظلام من العقل الامازيغي وانهاء فلسفة البؤس والمستفيد منها , النضال بجانب الرجل لانهاء السيطرة الاقتصادية والسياسية للقوى الاستطانية ومرجعيتها الايديولوجية .
الف تحية للمرأة الامازيغية في عيدها الاممي , الف تحية للمناضلات حاملات مشعل النضال في الدرب المظلم , من اجل الحق المغتصب , من اجل اثبات الذات , ضد الفكر الظلامي القروسطوي اللانساني .
كوسلا ابشن





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اقترب يوم الحساب
- ارحل يا طاغية
- سيكولوجية الخنوع والخوف سقطت في ليبيا
- متى تبدئ الثورة الامازيغية
- الضرورة الموضوعية لبروز حزب من طراز جديد
- التنظيم الشيوعي الامازيغي
- عشرية الوريث بين الاستبداد وشعار الثقافة الحقوقية
- من الجائزة الى الفضائية
- الشغيلة بين سندان الراْس مال ومطرقة المافيوية
- سيف ال قدافي ومسرحية الاصلاح
- النضال الهوياتي والطبقي
- الحكم الذاتي عائق ام بداية لتحرير تامازغا ( 2)
- الحكم الذاتي عائق ام بداية لتحرير تامازغا ( 1)
- اسكواس امينو امازيغ
- تافسوت الابية
- الماركسية اللينينية والقضية الامازيغية التحررية
- تحية نضالية لاسرة الحوار المتمدن
- المرض الطفولي القاعدي
- لا يرضى عليك المرتزقة و العنصريون الا اذا كنت من ملتهم (2)
- لا يرضى عليك المرتزقة و العنصريون الا اذا كنت من ملتهم (1 )


المزيد.....




- رئيس لجنة الدفاع في الدوما: الإرهابيون يحاولون الانتقال إلى ...
- محافظ أربيل: المدينة أمنة والاتصالات جارية لإيقاف تقدم الجيش ...
- الوحدات الخاصة الروسية تتسلم عربات بيك آب متطورة
- القضاء الفرنسي يمتلك "أدلة قاطعة" حول تورط ساركوزي ...
- تعيين سيدة في منصب وزيرة الخارجية في سابقة في النرويج
- المالكي يحذر نواب دولة القانون من الذهاب نحو المجهول المتمثل ...
- الدجاج التركي.. اللحوم للعراق والأرجل إلى موائد الصين!
- محمود عباس يشكر رئيس مجلس الأمة الكويتي لموقفه تجاه فلسطين
- قيادي يمني: من زرعوا الألغام في اليمن يرفضون تمويل جهود نزعه ...
- نجل العاهل السعودي يكشف أولويات والده


المزيد.....

- مشاركة النساء فى حرب الشعب الماوية فى النيبال (الفصل الثالث ... / شادي الشماوي
- الإعداد للثورة الشيوعية مستحيل دون النضال ضد إضطهاد المرأة! ... / شادي الشماوي
- من الرائدات : أميرة الفكر والأدب , الكاتبة المبدعة مي زيادة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 اذار / مارس يوم المراة العالمي2011 - دور المرأة في صنع ثورات الشعوب وقراءة الواقع والمستقبل والتحديات التي تواجهها - كوسلا ابشن - تحية للمرأة الامازيغية في يومها الاممي