أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبد العزيز الخاطر - من اعادة تشكيل وعى الاخر الى الايمان بالذات وقدرتها- الانجاز القطرى-














المزيد.....

من اعادة تشكيل وعى الاخر الى الايمان بالذات وقدرتها- الانجاز القطرى-


عبد العزيز الخاطر

الحوار المتمدن-العدد: 3206 - 2010 / 12 / 5 - 10:43
المحور: المجتمع المدني
    


لاادرى كيف تداعى الى ذهنى حديث الجهاد الاكبر والجهاد الاصغر الذى رؤى عن رسول الله ولا اعلم مدى صحته وانا اتابع الاستقبال الكبير للعائدين بشرف تنظيم مونديال عام 2022 فى قطر الدوله الصغيره مساحة وسكانا. لقد حبس العالم انفاسه امام مواجهه لم يكن من المستطاع ادراجها مع اى نوع من المواجهات . قطر ضد امريكا مواجهه من نوع اخر , قوامها الملف وليس القوه قوامها الامل واحداث التغيير والايمان بالجديد . على كل حال . ثمه ملاحظات اود ان اذكرها حول الحدث .
اولا: الانجاز تاريخى بكل المقاييس لايمكن التصريح بغير ذلك وهو حدث غير مسبوق واتوقع ان قطر قبله شىء وبعده ستكون شيئا اخر, بمعنى انه علامه فاصله وبدء لتاريخ جديد ونقله تاريخيه.
ثانيا: اكتساب حق الوجود والاعتراف من الاخر بمعنى اعادة تشكيل وعيه من الواحديه الى التعدديه الانسانيه بمثابة الجهاد " الاكبر" مهما كان هذا االطرف صغيرا عدة ومساحة
ثالثا: الحديث عن تحالفات وتدخلات فى عملية التصويت نتيجة لتأثيرات مادية ومعنويه ليس بحديث جديد فى اوساط رسم السياسات والخطط بل ذلك يعد احد آلياتها المتبعه فى كل زمان ومكان وهو أمر قائم ومتبع لتحقيق المصالح.
رابعا: لااحد ينكر قوة الملف القطرى حقيقة وطريقة طرحه ومستوى اسلوبه واعتماده على ادخال الرياضه وكرة القدم الاكثر شعبية بالذات فى الاطار الانسانى وتنميته خاصة فى منطقه تعج بالصراعات الاثنيه والطائفيه والدينيه
خامسا: اعضاء اللجنه بحق مفخره للشباب القطرى , سمو الشيخه موزه ارتفعت بالملف القطرى الى مستوى الوجود الانسانى الذى يسمو فوق جميع الاختلافات كما كان الشيخ محمد مؤثرا وابهر الجميع بلغته وتعبيراته وكان واضحا ان الملف يسكن خبايا نفسه حتى يكاد يتنفسه هواء , والاخ الذوادى على مستوى مشرف جدا ثقافة وطرحا وكذلك جميع افراد اللجنه بلا استثناء
سادسا: الان يجب التفريق بين الانجاز التاريخى لقطر وبين تخوفات البعض من انعكاساته على الوضع العام , من المعلوم ان لكل دوله استراتيجيتها وهو الامر الذى لايحدده عامل واحد فالجهاد" الاصغر " يبدأ منذ ادراج هذا الانجاز ضمن استراتيجية الدوله حتى تحققه كأحد مرتكزات الاستراتيجيه العامه للدوله وليس المرتكز الوحيد بحيث يدفع بالمجتمع وتنميته ككل الى رحاب اوسع واشمل, فالتخوفات تقع حول استراتيجيات التنفيذ وليس حول اهمية الانجاز فى حد ذاته.
سابعا: رقعة الانجاز كبيره يتداخل فيها الدينى بالقومى بالانسانى وتتسع فيها الثقافات بحيث تبدو المنطقه كخزانه تاريخيه تم اغفالها لعقود وازمان ويبدو الامر وكأنه عوده للاصل وللتاريخ وللانسان الذى اُغفل او تم نسيانه او تناسيه, الامر الذى سيدخل قطر فى وعى تاريخ المنطقه بشكل ابدى كأول دوله تستضيف هذا الحدث فى هذا الجزء الكبير من العالم.
على كل حال نحن كقطريين نترقب الخير كل الخير من قيادتنا الرشيده التى حققت الانجاز بأسم قطر , كل قطر على امل ان تكون قطر بعده افضل مما كانت قبله.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,739,651
- أمة بين رجلين
- الصراع على القبيله جزء من الصراع على الدين
- البقاء على قيد الكتابه فى مجتمعات - الفرجه-
- قصور الدوله لا اكتمال الكتله
- الذهنيه العربيه من الوصيه الى الوصايه
- لايجتمعان.... الاسطوره والديمقراطيه
- قلق الديمقراطيه
- اشكالية النقد فى مجتمع مُنجز
- أى فكر تحمل لامن انت- سؤال التحول-
- الديمقراطيه فى الذهنيه العربيه
- المثقف بين الثبات على المبدأ والطمع فى الغنيمه
- طرش الانظمه وتخبط الشعوب
- الكتله ام النخبه
- انواع القتل فى عالمنا العربى
- العصر لا النظام التعليمى
- الكتابه......فى مجتمع بلا قضيه
- الاحزاب الدينيه الغربيه........اسم تاريخى ودور اجتماعى
- طبيعة العقيده والتداول الانسانى
- العائدون الى التراث اقتناع ام هاجس رحيل
- احراق القران والحقيقه الايمانيه


المزيد.....




- مصر: قانون الجمعيات الأهلية الجديد يُجدّد القيود الصارمة
- طهران تحكم بالإعدام على عملاء المخابرات الأمريكية
- إسطنبول تمهل اللاجئين السوريين «المخالفين» حتى 20 أغسطس للرح ...
- -القسام- توجه رسالة لعائلات الأسرى الإسرائيليين وتخص عائلة ا ...
- مبعوث الأمم المتحدة يتوقع حلا وشيكا لحرب اليمن
- 3 قتلى على الأقل واعتقال العشرات بعد اشتباكات بين الشرطة ومح ...
- مبعوث الأمم المتحدة يتوقع حلا وشيكا لحرب اليمن
- لبنان.. فرقة فنية تثير الجدل بسبب -المثلية- و-إهانة الأديان- ...
- وزيرة مصرية ترد على اتهامها بتهديد مواطنيها المهاجرين
- 3 قتلى على الأقل واعتقال العشرات بعد اشتباكات بين الشرطة ومح ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبد العزيز الخاطر - من اعادة تشكيل وعى الاخر الى الايمان بالذات وقدرتها- الانجاز القطرى-