أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أمير الحلو - ألقضاء والقدر














المزيد.....

ألقضاء والقدر


أمير الحلو
الحوار المتمدن-العدد: 3178 - 2010 / 11 / 7 - 13:33
المحور: كتابات ساخرة
    


من القضايا المثيرة للجدل(حتى الموت)تاريخيا هي الحظ والقدر،وهل هما موجودان أم مجرد(شماعة)يعلق عليها الانسان اخطاءه واخفاقاته.
شاهدت برنامجاً تلفزيونياً على أحدى المحطات العراقية في الخارج تناول هذا الموضوع باستضافته لاستاذ عراقي متخصص ودكتورة سورية في علم النفس وقد أراح الاستاذ العراقي نفسه والمشاهدين منذ البداية باعادة كل شيء الى الدين واستعانته بكل جواب على حادثة وقعت قبل اكثر من الف سنة،وبذلك جنب نفسه (مخاطر)البحث والدراسة والتطور الذي شهدته البشرية،في حين كانت الدكتورة السورية تتحدث من خلال الواقع وتعاملها مع الناس في عيادتها الخاصة،فوجدت ان محاولة رمي كل الامور على الحظ والقدر هي عملية هروب من الواقع وضرورة العمل على تغييره لصالح الانسان ذاتياً او مجتمعياً .
كانت من الكتابات التي(تعجبني) تلك التي تكتب على السيارات، غير كلمة(الوكيحة)،عبارة تقول(لا تفكر،لها مدبر)،وهي دعوة حرة ومجانية لمصادرة العقل والتفكير على أساس ان الامور في الحياة تسير بميكانيكية موجودة مسبقا وبالتالي فلا ضرورة للتفكير لان ما هو (مكتوب) للانسان سيحصل مهما كانت محاولاته للتغيير .ولست هنا في موضع المناقشة المستفيضة لهذا الموضوع الجدلي الذي راح ضحيته مفكرون وكتاب وفلاسفة عبر التاريخ،ولكني أود ان أشير الى ان الانسان ابن المجتمع والبيئة والتربية،وبالتالي فانه يستطيع ان يرسم مستقبله بنفسه وان يتغلب على المصاعب دون رميها على القدر انسجاماً مع المقولة الخاطئة(المكتوب على الجبين لازم تشوفه العين)،فلا شيءمكتوب على جبين أي انسان منذ لحظة ولادته ولكنه يبدأ رحلة الالف ميل بخطوة الولادة،ولا نستطيع هنا ان ننكر دور الظروف العائلية والمجتمع وغيرها في التأثير على شخصيته و(حظه)،ولكن الكثير من العباقرة والعلماء والمثقفين قد خرجوا من بيئة صعبة قد(لاتبشر)بظهور امثالهم من خلالها،فقد(تمردوا)على واقعهم وتجاوزوا الصعاب لتخطي كل المعوقات المادية والتربوية والبيئية التي قد تقف حجر عقبة امام تقدمهم في مجالاتهم ،وصنعوا لهم (عوالم)خاصة تعتمد على العقل اولاً،فلا شيء يأتي من وهم اسمه(القدر المقدّر)،بل كل شيء هو من صنع الانسان نفسه والقدر هو طريق يرسمه بنفسه وهو محفوف بالامل والخيبات في آن واحد،ولا يمكن القول ان الحظ او القدر هو الذي صنع ذلك
لاشك ان هناك الكثير من الناس لهم رأيهم المخالف والمدعوم بقصص واقعية تؤكد ان الحظ هو الذي جعل من فلان غنياً او سعيداً او مرموقاً ،في حين ان ما سببه القدر لفلان من مصاعب وويلات هو الذي أدى الى شقائه وعدم تقدمه ،ولا استطيع ان انكر وجود مثل هذه القصص وقد تكون قد وقعت معي ايضا سياسياً وثقافياً ووظيفياً وعائلياً،ولكني ومن خلال تجربتي الخاصة وصلت الى نتيجة تقول ان الامور تسير وفق (اجتهاد)الانسان ذاته ومدى قدرته على تطويع الصعاب او الرضوخ لها،كما ان نظرية(اليوتوبيا)لا يمكن تحقيقها بخلق المجتمع المثالي الذي يساوي بين كل ابنائه في جميع المجالات،فلابد من وجود تفاوت،ولكن العمل الانساني التقدمي والموضوعي هو الذي يبحث عن وسائل تقليل هذا التفاوت حتى لا تكون الطبقية الكبيرة هي الطاغية على الاوضاع الاجتماعية .
قد تكون عبارة ان(الحذر غلب القدر)صحيحة في حالة الحديث عن ضرورة عدم المغامرة والمخاطرة وانتهاج الاسلوب الانساني والسلوك الاخلاقي في الحياة،ولكن جعل كل الامور سببها الحظ والقدر،فانها محاولة للتهرب من التفكير والعمل الجاد من اجل بناء الحياة على أسس علمية،وان نجعل من دورنا فيها حالة ايجابية تساهم في تقدمها .
ولنترك (الندب)والنوح للكسالى والمتكلين،ولنجعل العقل بديلا حقيقياً عن الحظ والقضاء والقدر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,100,927,939
- لينين المفكر والثائر
- أهمية الكتب في تطوير المدارك الفكرية
- أدب المخاطبة والرد
- فرض الأتاوات
- الوراثة على الطريقة الكورية
- أسفا بغداد
- والله زمان!
- الراية البيضا
- نايف حواتمة واليسار العربي
- محاكمة من أجل الطماطة
- لنحكم بموضوعية على ما حدث
- لمن نصفق؟
- ذكريات في عيد الصحافة العراقية
- أوقفوا معاناة الشعب
- ألعفة والنزاهة في الحكم
- الديمقراطية على الطريقة الاسرائيلية
- إبن فطوطة
- الأنفصال وحقيقة ما حدث
- وبعدين؟
- ما الذي حدث عسكريا يوم 9/4/2003؟


المزيد.....




- حسين الجسمي أول فنان عربي يغني في الفاتيكان
- حسين الجسمي أول فنان عربي يغني في الفاتيكان
- -موسيقى من أجل السلام- في بيروت
- بيع تمثال أوسكار أفضل فيلم لعام 1947
- حفل توقيع كتاب -ساحر أوز العجيب- الصادر حديثا عن بيت الياسمي ...
- حفل إطلاق وتوقيع ومناقشة رواية -حجر بيت خلاّف- للكاتب الروائ ...
- انطلاق المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية
- 20 شاعراً في برنامج «أمير الشعراء»
- فنان روسي ينصب ثمثال ماموث فوق مقطع شعرة!‏
- اتهام نجمة الغناء شاكيرا بالتهرب الضريبي في إسبانيا


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أمير الحلو - ألقضاء والقدر