أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جهاد علاونه - عائلات يهوديه مسلمه














المزيد.....

عائلات يهوديه مسلمه


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 3111 - 2010 / 8 / 31 - 12:22
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


للاستفادة أكثر من هذا المقال أرجو من القارئ مراجعة ما كتبه الدكتور (يوسف نعيسه) حول (عائلات يهودية في دمشق).

ومش بعيد يا شباب أن يكون أصلي يهوديا كح أو أن يكون دمي دما يهوديا أو بين عظامي عظمة يهودية أو مسيحية , وعلى العموم أنا أعترف رسميا بأن الأرض التي أعيش عليها لليهود حق في أن يعيشوا بجوارها كما أعيش أنا بسلام , وليس من المستبعد أن يكون اسم عائليتي (العلاونه) مرتبطاً باليهود أو بالمسيحيين , طالما أن هنالك أكثر من 900 عائلة يهودية موجودة في دمشق والأردن وذكر الرحالة أو أحد الرحالة بأن في دمشق سنة 1850م أكثر من 200عائلة يهودية في دمشق لوحدها من أصل 900 عائلة منتشرة في كافة أرجاء دمشق وليس بلاد الشام قاطبة, وأرجو أن لا تصاب يا عزيزي القارئ بالدهشة حين تسمع بأن أسماء عائلات مسلمة تعيش بيننا أصلها عائلات يهودية أسلمت بعد الحرب الأهلية أو الطائفية , وعلى العموم قد تتشابه أسماء العائلات ولا أريد من أحد أفراد هذه العائلات أن يعتبرني مدسوسا أو دخيلاً أو أنني أهذي فللاستفادة أكثر راجعوا ما كتبه المؤرخ (يوسف نعيسه).

وقباني هنالك تشابه بين أسماء العائلات بين المسلمين والمسيحيين والعرب اليهود نظرا لتجانس المهن اليدوية بينهما مثل النجار والحداد...وقباني ...إلخ.

هل تعلم عزيزي القارئ بأن المسجد الأموي بناه المسلمون على أنقاض كنيسة يوحنا المعمدان وهو المذكور في المصادر التاريخية باسم (يحيا بن زكريا) وأمه هي( الياصبات) شقيقة مريم ابنة(حنا) وهذا ليس موضوعنا بل الموضوع الأساسي هي الحرب الأهلية التي نشبت في دمشق بين المسلمين والمسيحيين على خلفية خلافات طائفية بينهما أدت إلى مقال أكثر من 15 ألف مسيحي وإلى استسلام المسيحيين نهائيا وإلى هروب الباقي أو الغالبية منهم إلى أطراف الإمبراطورية العثمانية وأدت هذه الحرب إلى نتيجة أخرى غير متوقعة وهي استسلام (اليهود) الذين لم يدخلوا الحرب نهائيا , ولكن من الخوف ومن الهزيمة التي لحقت بالمسيحيين وهم خط الدفاع الأول لهم فقد أدى هذا الاستسلام إلى استسلام اليهود والدخول في الديانة الإسلامية.

لا تستغرب صديقي المسلم من هذه الحقيقة فكافة المساجد الإسلامية أو غالبيتها هي في الأصل هياكل أو كنائس مسيحية ! حتى أن المسجد الأقصى هو في الأصل مبني على أنقاض هيكل سليمان الذي دمره في آخر مرة الرومان وهدموه سنة 69م حجرا حجرا.

ولا تستغرب من اللغة التي نسيتها القبائل المسيحية وهي اللغة السريانية فقد نسوا أيضا كنيسة اليوحنا المعمدان وهي اليوم مزارا للمسلمين داخل المسجد الأموي في الشام والذي يعتبر هذا المسجد أحد أهم المراكز الدينية الإسلامية في الشام وهو أهم مسجد من بين 200 مسجد منتشرات في نواحي دمشق.

في عام 1860 اندلعت الحرب الطائفية في دمشق بين المسلمين والمسيحيين وكانت الدولة العثمانية هي المحرض على ارتكابها لأسباب تتعلق بمسحيين أوروبا ...إلخ.
وكان من نتائج هذه الحرب الخسارة الكبيرة للمسيحيين واستسلام اليهود ودخولهم في الديانة الإسلامية كما ذكرت في البداية وبالدليل على ذلك أسماء العائلات اليهودية التي أسلمت وما زالت هذه العائلات في دمشق وعمان وبيروت إلى هذه اللحظة وهنالك منهم من بقي على يهوديته:
أسماء العائلات:
-قباني: وهي عائلة يهودية كانت تمارس مهنة التجارة وتوزين (تقبين) البضاعة فأطلقوا عليهم اسم قباني أو القباني , وهنالك عائلات باسم (قباني ) ليست يهودية حيث كانت المهنة هي سبب التسمية كعائلة النجار والحداد فهنالك مسلمون وهنالك يهود وهنالك مسيحيون بتلك الأسماء, أما عائلة الشاعر نزار قباني فهي شركسية .
-شناعه: وهو موجودة في عمان ودمشق.

-اللاطي.

-عافيه.

-هراري.

-أبو العافيه.

-الفتال.

-اسلانكي.

-لزبونا.

-بيجوتو.

-نحماد.

-سمعه.

-الشلاح.

-ميرو.

-زقزوق.

-الرماني.

-الحلبي.

-السعاتي.
-القواص.

-البغدادي.

-حمرا.

-حصوه.

-وكاش.

-شلّوح.

-طوطح.

-حاصباني.

-داوود.

-الخضر.

-صبان.

-النجار.

-شديد.

-الدايه.

-قطش.

-سلامه.

-البقاعي: منهم يهود ومنهم مسلمين اصلاً, وكذلك غالبية العائلات.

-ساسون.

موزه.

-سويد.

-جاجاتي.

-فابينا.

-الكباريتي: ولا أعتقد أن منهم عائلة عبدالكريم الكباريتي الذي استلم رئاسة الحكومة الأردنية في بداية التسعينيات من القرن المنصرم, فيمكن الموضوع يكون اسم على اسم والله أعلم.

-إسلام بولي: ويقال بأن من هذه العائلة من أشتهر بمقتل الأب (توما) سنة 1940م قبل الحرب الطائفية بين المسلمين والمسيحيين.

-اللحام.

-مراد.

-لوزه.

-شاميه.

-أوظن.

-سرور.

-دبدوب.

-الجليلاتي.

-فابينا

-حكيم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,819,911,901
- الحاجة ليست أم الاختراع
- أنت في حياتي
- ثلاثة أضعاف حجمك
- الحق على العده
- رمضان كريم
- رسالة إلى الأستاذ نبيل
- إلا الحمقى
- أمي عليها السلام
- هل هذا مُدهش؟
- سيكولوجيا اللعب
- مغارة اللصوص
- التنمية السياسية
- من أفضل من يتحدث عن الفساد؟
- عيد ميلاد ابنتي لميس
- الفقراء أعداء الثقافة
- على حافة الهاوية
- أولادي يسألونني عن وفاء سلطان
- لستُ غنياً لأشتري صناعه عربيه
- إحدى أهم مشاكل الإسلام
- هل تثق كمواطن عربي بجهاز المخابرات؟


المزيد.....




- متى يمكن للشرطة استخدام القوة المميتة سواء جسدياً أو بالسلاح ...
- بالصور.. اشتباكات وأعمال عنف وحرائق في مينيسوتا الأمريكية بع ...
- ترامب والصين.. ما سر التصعيد بشأن هونغ كونغ؟
- إيطاليا.. رئاسة الوزراء تنفي وجود أزمة داخل الائتلاف الحاكم ...
- شاهد: المصلون في إسطنبول يؤدون صلاة الجمعة في مسجد الفاتح بع ...
- اليونان تفتح أجواءها للسياح من 29 بينها دولة عربية وحيدة
- إثيوبيا والسودان.. اشتباكات عسكرية -ليست بعيدة عن سد النهضة- ...
- توجيه تهمة القتل للشرطي الذي تسبب بوفاة أميركي أسود بركبته
- ترامب مدافعا عن تغريدته: الحاقدون يسعون إلى إثارة مشكلة
- كيف أصبحت نيوزيلندا واحدة من أكثر البلدان سعادة في العالم؟


المزيد.....

- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جهاد علاونه - عائلات يهوديه مسلمه