أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبدالوهاب حميد رشيد - إسرائيل ستهاجم إيران!.. هل أن إسرائيل ستهاجم إيران؟















المزيد.....

إسرائيل ستهاجم إيران!.. هل أن إسرائيل ستهاجم إيران؟


عبدالوهاب حميد رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 3104 - 2010 / 8 / 24 - 17:53
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


هؤلاء الذين يشكلون العقل المُدبّر للحرب النفسية الأمريكية ضد إيران نسوا بأننا اعتدنا على سماع تمثيلية "سوف نُهاجم إيران". ضَعْ الكلام هذا في المكان الذي يستحقه سواء بالعلاقة مع إسرائيل أو الولايات المتحدة..
على مدى الخمس سنوات الماضية، كانت إيران، وبشكل متكرر، تحت تهديد حرب حتمية imminent war، تحدثت عنها وسائل الصحافة الرئيسة بشكل مكثّف.. حرب ضد إيران لإسقاط الجمهورية الإسلامية لصالح نظام "ديمقراطي" بديل محل رضا وتفضيل "المجتمع الدولي".
منذ تولى محمود أحمدي نجاد سلطة رئيس الجمهورية في إيران العام 2005، قام بمحاولات لعكس الاتجاه السلبي، المذعن submissive لـ إيران تجاه القوى الكبرى الشرقية والغربية، بطرحه نظريات جديدة مقترحة لنظام دولي مبتكر. كما أنه زاد من سرعة برنامج إيران النووي، وحقق نجاحات ملحوظة في ضمان الاستخدام السلمي للطاقة النووية في إيران.
لقد طرح الأسئلة التالية دليلاً على دهائه وحنكته السياسية: "لماذا ينبغي لإسرائيل أن تمتلك أسلحة نووية في انتهاك صريح للقانون الدولي؟".. "لماذا يُسمح لإسرائيل احتلال أراضي الغير؟".. "لماذا الطريق مفتوح لإسرائيل، على طول الخط، تهديدها لجيرانها وإشعال الحرب ضدهم؟".. "لماذا يحق لإسرائيل استخدام المحرقة كذريعة لقمع الشعب الفلسطيني؟". لماذا ينبغي حرمان إيران من الاستخدامات السلمية للطاقة النووية في حين تمتلك الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، فرنسا، الصين، والاتحاد السوفيتي آلاف الأسلحة والقنابل النووية؟".
هذه الأسئلة لم تكن قابلة للهضم من قبل الولايات المتحدة وحلفائها المخلصين في كافة أنحاء العالم، عليه ينبغي اعتماد بعض التدابير على الصعيد الدولي لخنق هذا الرجل والشعب الذي يمثله. والسبب بسيط، أحمدي نجاد ومعه إيران لن يُقدّم تنازلات، وبالنتيجة ينبغي إسكاته بأي ثمن. ولكن مَنْ سيدفع الثمن لإسكات إيران؟.. هل الخيارات العسكرية؟..
الجواب ببساطة.."لا".. إيران تختلف عن العراق (و) باكستان وكافة البلدان التي تعرضت لهجمات/ حروب إسرائيلية خلال فترة وجودها في الشرق الأوسط. لقد أظهر الشعب الإيراني بأن رد فعله تجاه اعتداء القوى العدوانية يكون قاطعاً. من هنا، فالخيار الأفضل تنفيذ عملية نفسية شاملة ممتدة، تكون أدواتها الممكن استخدامها: التشويه، التلفيق، التزوير، الإكراه، والتخويف.
تم إنشاء هذا المشروع/ البرنامج قبل حوالي خمس سنوات عندما بدأت وسائل الإعلام الرئيسة في الولايات المتحدة وأوربا قرع طبول الحرب الخيالية imaginative war ضد إيران. كان Scott Ritter- الرئيس السابق لمفتشى الأسلحة في العراق- الأمم المتحدة- أول شخص في تحريك المشروع. صرّح لوسائل الإعلام يوم 19 فبراير/ شباط العام 2005 أن الرئيس الأمريكي بوش وضع الأساس لهجوم شامل ضد إيران.
وضع بوش توقعيه على أوامر بشن هجوم جوي على إيران خُطط له في حزيران/ يونيو العام 2005. الهدف المقصود هو تدمير البرنامج المزعوم purported goalلـ إيران تطويرها أسلحة نووية، ""مع ذكر ما وصفه ريتر بـ "شك كبير".. (تجاه نوايا إيران السلمية)، كما أنه تكلم كذلك عن احتمال تغيير النظام في إيران، وبدفع كذلك، من المحافظين الجدد neoconservatives الذين حاولوا إقناع الرئيس الأمريكي السابق بوش لتوسيع نطاق الحرب بغية إسقاط النظام الإسلامي.
بَدَتْ التهديدات الرئيسة، ظاهرياً، واقعية وحقيقية إلى درجة خدعت المحارب القديم والصحفي المخضرم Seymour Hersh، إذ كتب بتاريخ 24 يناير/ كانون أول 2005 مقالة في صحيفة New Yorkerبأن الولايات المتحدة تستعد لتوجيه ضربة عسكرية ضد إيران. ونقل عن مسئول استخباراتي رفيع المستوى قوله: "وبعد ذلك، نواصل طريقنا لجعل الحملة ضد إيران حقيقة واقعة. لقد أعلنا الحرب ضد الأشرار، أينما وجدوا، وهم أعداؤنا. هذا آخر تهليل/ ترحيب hurrah نحصل عليه منذ أربع سنوات، ونريد أن ننتقل من هذه المقولة إلى تحقيقنا الفوز في الحرب على الإرهاب."
في العام 2006، كانت الثرثرات gossips تنتشر بقوة بشأن وقوع هجوم ضد إيران، سواء من جانب إسرائيل أو الولايات المتحدة. ففي آب/ اغسطس العام 2006، أعلن الجنرال حميد غول- الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات العسكرية الباكستانية- وبشكل قاطع بأن الهجوم على إيران سيقع من قبل الولايات المتحدة. ومن المثير بأنه أعلن كذلك الوقت المحدد للهجوم. في شهادته أمام البرلمان الباكستاني، توقع أن "الولايات المتحدة ستُهاجم بالتأكيد إيران (و) سوريا في وقت واحد في اكتوبر/ تشرين الأول."
جنباً إلى جنب مع التوقعات السابقة، فقد تبين، مع ذلك، عدم جدوى تنبؤ الجنرال غول بشأن هجوم وشيك على إيران. نفس الأقاويل استمرت في العام 2007- التنبؤات غير المجدية والتهديدات الفارغة- سواء من قبل الدول التي تقود الصراع ضد إيران أو تلك التي لم يكن لها دور في هذا الصراع.
بتاريخ 24 يناير العام 2007، صرّح الأمين العام للجامعة العربية- على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي- لوكالة رويترز بأن هناك إمكانية مهاجمة إيران من قبل الولايات المتحدة. "إنه افتراض بنسبة
50%، ونأمل أن لا يحدث. ذلك أن شن هجوم على إيران يولد نتائج عكسية."
الجو الذي خلقته وفرضته الولايات المتحدة اتسم بالإثارة إلى درجة أنه صار مجالاً للتأثير على الجميع من الأكثر نشاطاً إلى الصحفيين لغاية أكثر السياسيين المغامرين من ذوي الثقة المفرطة بالنفس. كتب John Pilger في مقالته- نقلاً عن صحيفة التايمز الكويتية- بتاريخ 5 فبراير 2007 وبعنوان "رجل الدولة الجديدNew Statesman" بأن بوش سوف يُهاجم إيران، وقدّم أيضاً التفاصيل العسكرية للهجوم وفقاً لتصريحات مسئول رسمي عسكري روسي: "الصحيفة الكويتية عرب تايمز الحسنة الاطلاع، كشفت أن بوش سوف يهاجم إيران قبل نهاية نيسان/ إبريل. أحد كبار الستراتيجيين العسكريين الروس- الجنرال Leonid Ivashov، قال أن الولايات المتحدة سوف تستخدم اعتدة نووية- صورايخ كروز- تطلقها على إيران من البحر الأبيض المتوسط."
عَمّت الأكاذيب وعدم المصداقية وسائل الإعلام الرئيسة، وببساطة، لم تؤخذ على محمل الجدّ لفقد الثقة فيها باعتبارها غير واقعية، وتنبؤاتها غير ذات جدوى. إنها كانت تهدف، فقط، إلى خدمة مصالح أصحابها من الأطراف الحكومية، وكانت تقرع طبول حرب غير قائمة بزعم أنها على وشك شنّها ضد إيران.
نقلت وكالة Reuters AlterNet يوم 5 مارس/ آذار 2007 أن المحللين يرون بوجود فرصة لضربة عسكرية ضد إيران. في هذه المرة، صار تحديد الهجوم غير محدد: ذكر محللو الأزمات بأنه يمكن أن تكون هناك فرصة بمقدار واحد إلى ثلاثة لمهاجمة إيران من قبل الولايات المتحدة أو إسرائيل قبل نهاية هذا العام، وقد لا تتفاعل الأسواق بما فيه الكفاية للتحوط ضد آثار الحرب المرتقبة. كان هذا الاستغلال الأمريكي "أو/و الإسرائيلي" أحدث فبركة لتكتيكات الحرب النفسية في نشر عدم التوكد والغموض لإرهاب وإخضاع إيران.
في العام 2008 بدأت تمثيلية لعبة أكثر من مسلّية، وهذه المرة من قبل John Bolton- سياسي- يبدو أنه مهتم بدرجة كبيرة أن يلعب دوراً في هذه الساحة. وهو صاحب النبوءة القائلة بأن إسرائيل ستهاجم إيران قبل أن يؤدي الرئيس الأمريكي الجديد القسم المعتاد. هذا التنبؤ "الجوهري" من قبل بولتون ورد بشكل متحذلق في صحيفة الديلي تلغراف في تقرير بعنوان: "إسرائيل ستهاجم إيران قبل أن يؤدي الرئيس الجديد القسم الدستوري." على أي حال، فقد أقسم الرئيس الأمريكي، ولا من طرف هاجم إيران!
تهديدات الحرب ضد إيران تجددت عدة مرات منذ نشر جون بولتون لتنبؤاته. وتنبؤه الأشهر تطابق مع المثل المعروف "كل الخيارات مطروحة على الطاولة"، ولقد كررها خليفة بوش، وهو نفس الشخص (اوباما) الذي منحناه ثقتنا سابقاً (انتخابات الرئاسة) ليعمل بشكل طيب، مع وعده بالتغيير، لكنه خدعنا.. لقد تم نشر أحدث تنبؤات جون بولتون مؤخراً: لغاية نهاية الأسبوع، ستوجه إسرائيل ضربتها ضد المنشآت النووية الإيرانية. يجري تفعيل آلية الحرب النفسية مرة أخرى في كل صحيفة وموقع نت.
يتخذ Jeffrey Goldberg خطواته ليصبح مغبرة (طحان) يهودية للحرب ضد إيران. ومرة أخرى يُراقب العالم الإعلان المُضحك لحقوق الإنسان من قبل هؤلاء ممن يقومون، بشكل مرعب، بالمجازر وذبح "الناس" في فلسطين، العراق، (و) فغانستان.. مع تحضيرهم الاستعداد لارتكاب إراقة دماء جديدة في إيران.
المسألة تتلخص في أن إسرائيل لن تجرؤ على مهاجمة إيران ، ولكن دعايتها متواصلة لا تتوقف. المقولة المفروضة علينا لنسمعها باستمرار هي: "إسرائيل ستُهاجم إيران!... هل أن إسرائيل ستُهاجم ايران؟"
مممممممممممممممممـ
Israel will attack Iran: Will Israel attack Iran?, By Kourosh Ziabari,Aljayeera magayine, 20/08/2010.
-- Kourosh Ziabari is an Iranian freelance journalist. He worked regularly with Tlaxcala and Foreign Policy Journal.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,826,550
- حرب العراق.. أجبرت الملايين الهروب من منازلهم..
- العراق.. الكارثة مستمرة..
- لعراق: بناء للنصف بدون سقف
- الجيش العراقي لن يكون جاهزاً قبل العام 2020!
- تسريبات ويكي ضد الولايات المتحدة.. والولايات المتحدة ضد أوبا ...
- معاناة الفلوجة
- بعد انكشاف المزيد من جرائم الحرب.. ماذا نفعل الآن؟
- لن تُغادر كافة القوات القتالية المحتلة.. العراق..
- هنا العراق..
- اختفاء المسيحيين من العراق
- بقايا الصابئة في العراق يستقبلون بحزن سنتهم الجديدة..
- جيل بلا مستقبل.. مستقبل بلا أجيال.. معاناة لا نهائية لأطفال ...
- مؤرخ يحذر من انهيار مفاجئ للإمبراطورية الأمريكية
- أيها العراقيون.. استفيقوا.. لا نيّة للامريكان ترك البلاد!
- ما الحياة الطبيعية في ظل الاحتلال؟
- حكايتان من العراق..
- رواتب البيت الأبيض في عهد اوباما (مع ملحق باللغة العربية لرو ...
- الفلوجة العراقية أكثر مأساة من هيروشيما اليابانية!!
- حرب العراق وأفغانستان كلّفت أمريكا نصف مليون إصابة!
- المهمة أُنجزت؟.. ليس للشعب العراقي!!


المزيد.....




- ترامب يدعو للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان ونتانياهو يرح ...
- بومبيو: على الحوثيين أن يدركوا أنهم لن ينتصروا في الحرب
- مصادر طبية: ارتفاع عدد ضحايا غرق عبارة شمال العراق إلى 85 قت ...
- البشير يعين رئيس الحزب الحاكم أحمد هارون مساعدا له ويحظِر تخ ...
- الكرملين يتهم أمريكا بإثارة التوتر بإرسال قاذفات قنابل قرب ر ...
- بومبيو: حزب الله وحماس والحوثيون كيانات تشكل خطرا على الاستق ...
- عبارة الموصل: سرعة جريان مياه دجلة صعبت عمليات الإنقاذ
- مصادر طبية: ارتفاع عدد ضحايا غرق عبارة شمال العراق إلى 85 قت ...
- البشير يعين رئيس الحزب الحاكم أحمد هارون مساعدا له ويحظِر تخ ...
- الكرملين يتهم أمريكا بإثارة التوتر بإرسال قاذفات قنابل قرب ر ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبدالوهاب حميد رشيد - إسرائيل ستهاجم إيران!.. هل أن إسرائيل ستهاجم إيران؟