أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سعد تركي - صير سبع!!














المزيد.....

صير سبع!!


سعد تركي
الحوار المتمدن-العدد: 3081 - 2010 / 8 / 1 - 11:57
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


يصبح أزواج كثيرون آباء وأمهات كنتاج عرضي لزواج قد لا يكون أحد الطرفين راغباً فيه، أو من دون أن يكونوا مهيئين لهذا الحدث السعيد ـ عموماـ في حياتهم، من دون أن يعرفوا كنه هذا الكائن الذي دخل حياتهم، وكما جاء بدون تهيئة ولا تخطيط يُترك للصدفة أن تشكل ملامحه وتربيته وسلوكه العام.
نختار في الغالب زوجاتنا (أو يختارها لنا الأهل) ولا يمر في خاطرنا أننا لا نختار زوجة فقط إنما أماً لثمرة هذا الزواج، ننسى نصيحة نبينا الأكرم:(تخيروا لنطفكم، فإن العرق دساس)، ويسأل أهل المرأة أسئلة كثيرة عمن تقدم لخطبتها ليس من بينها إن كان صالحاً كأب يحسن تربية أولاده.
يولد الطفل صفحة بيضاء ننقش نحن الآباء والمجتمع من حولنا (شخابيطنا) فنلوث براءته بوعود لا ننجزها، نخبره إن الله يدخل الكاذب في النار ثم نعلمه الكذب من حيث لا ندري، فكم من مرة طلبنا من أبنائنا أن يقولوا لمن طرق الباب يسأل عنا أننا غير موجودين، وكم قسونا قسوة بالغة على أحدهم لهفوة بسيطة لأن مزاجنا كان عكراً، في حين تغافلنا عن أخطاء وخطايا جسيمة لأن مزاجنا كان رائقاً!!
وجود الطفل في حياة كثير من الأسر ليس أكثر من مدعاة للتسلية، فنعمد إلى استفزازه كي نضحك من غضبه، ونبتكر له ألقاباً نسخر فيها منه، ونُسّر كثيراً ونشجعه حين نسمع منه الشتائم والكلام البذيء بلسانه الألثغ، نشكّل منه شخصية ونعلمه قاموساً من الألفاظ، ونهجاً من السلوك نعاقبه عليها حين يكبر!!
آباء كثيرون يشكون من جحود أبنائهم وانحرافهم وتردي أخلاقهم وكسلهم، وأنهم عاطلون عن أي عمل أو موهبة أو تعليم، على الرغم من أنهم دائماً(الآباء) يحثونهم على إتباع الطريق القويم والاجتهاد في المدرسة والابتعاد عن رفاق السوء، وكأن التربية الصالحة لا تعدو عن كونها كلاماً نلقيه في مسامعهم، وكأن على أبنائنا أن يكونوا صالحين لا لشيء إلا لأننا صالحون نقدم لهم النصح!!
لعل أهم نصيحة نُسمعها أبناءنا حين يباشرون مكانا جديداً عليهم، سواء أكان دخولاً في مدرسة أم عملاً ما، هي (صير سبع)، فندخله بهذه النصيحة في متاهة جهل حين أردنا تعريفاً وطريقاً واضحاً للسلوك. نصيحة مائعة عائمة ليس لها من معنى محدد في ذهن طفل ربيناه على تسلطنا وقمعنا ومنْعنا لأبسط حقوقه علينا.
(السبع) ليس له تعريف واضح ولا محدد في استعمالنا اليومي، فمن سطا على مال عام، ومن اعتدى على آمنين، ومن خرق قوانين المرور، ومن (كوّن مستقبله وبناه) بالسحت الحرام، كل واحد منهم يُسمى(سبع). في مقابل إن من يرد ظلم ظالم، أو يحمي جاره، ومن يكدح في توفير لقمة حلال لأسرته، ومن يشق طريقه بجهده وعرقه وتحصيله العلمي (سبع) أيضاً.. فأي ( سبع) نريد من طفل دخل سنته الدراسية الأولى أن يصير؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- وإذا مرضت.. فمن يشفيني؟
- وإذا أوتيتم المنكرات..
- مسؤولونا لا يقرأون!!
- علّمتنا تجارب سابقة
- نعم، نحن متجاوزون!!
- في البدء كان الكلمة
- ما جينة يا ما جينة!!
- حرائق السراق
- وضرب لنا مثلاً..
- لا وطن لمن لا بيت له
- معاهد وكليات لإنتاج العاطلين!
- حصة الفقير!!
- إجراءات مشددة!!
- أحلامنا ودول الجوار
- دماء العراقيين..فقاعة!!
- أنت سياسيي،اذن أنت...
- وددت لو أني لم أنتخب
- مفتاح الحكومة..أخضر!!
- قبيل الإنتخابات..أمنية صغيرة
- الانتخابات وجوائز الأوسكار


المزيد.....




- بالفيديو.. الحريري لإعلامية لبنانية من باريس: كنت دائما حرا ...
- من ساحة إعدامات -داعش- في الرقة.. مبعوث ترامب ينشر صور الدما ...
- البابا لشعب بورما: أتوق كثيرا للقائكم
- مشروع قرار جديد حول سوريا في مجلس الأمن
- إنقاذ 600 مهاجر في يوم واحد قرب السواحل الإسبانية
- اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة
- للمرة الأولى في تاريخها.. نيو أورلينز تنتخب سيدة عمدة لها
- جنرال أميركي: يمكن رفض أمر استخدام السلاح النووي إذا كان غير ...
- احتجاجات بعدن تطالب بعودة محافظها المستقيل
- مجازر التحالف العربي باليمن في 2017


المزيد.....

- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين
- إصلاح منظومة التعليم الجامعي الحكومي في ليبيا - الواقع والمس ... / حسين سالم مرجين
- كيف نصلح التعليم؟ / عبد الرحمان النوضة
- شيء عن جامعة البحرين / موسى راكان موسى
- University of Bahrain / موسى راكان موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سعد تركي - صير سبع!!